المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
تاريخ قبائل جبال النُوبة عبر العصُور والأزْمنة،،التهميش ضد النوبة عبر حكومات السُّودان المستبدّة
تاريخ قبائل جبال النُوبة عبر العصُور والأزْمنة،،التهميش ضد النوبة عبر حكومات السُّودان المستبدّة
07-05-2011 07:45 PM

تاريخ قبائل جبال النُوبة عبر العصُور والأزْمنة
ممارسة الرقْ – الإضْطهاد – الإسْتعباد – القتلْ الممنهج – الإزدراء بكرامة الإنْسان- سرقة ثروات جبال النوبة- التهميش ضد النوبة عبر حكومات السُّودان المستبدّة
الإنْتهاكات الصارخة لحقْ قبائل جبال النوبة

History of Nubba mountain tribes through the ages and times
The practice of slavery –oppression – slavery – the systematic murder- steals the wealth of the Nubba Mountains – marginalization against the Nubba by authoritarian Government of Sudan
Flagrant violations of the right of tribes of the Nubba Mountains


حمّاد وادى سندْ الكرتى
محامى وباحث قانونى
[email protected]

عبر تاريخ السُّودان الطويل , ساهم قبائل جبال النوبة إسْهامات مقدرة فى بناء هذا السُّودان الوطن , بسواعدهمْ وأرواحهمْ من غير أنْ يجدواْ الرّد الجميل من الأنظمة التى كانت وما زالتْ تجثمْ على صدر الشعب السّودانى بصورة عامّة وشعب قبائل جبال النوبة على وجه الخصُوص.
على مدى الأزمان والعصُور ساهم قبائل جبال النوبة فى مختلف مناحى الحياة , الإقْتصادية منها والإجْتماعية , السياسيّة منها والأمنيّة , فكان لهمْ دوراَ مقدر وكبير فى حماية الوطن من كيد الأعداء , أعداء الوطن الخارجى منها والداخل , وبالرغم من تلكمْ الإنْجازات المقدرة عبر التاريخ , ولكن السؤال الذى يطرح نفسه بقوة – أيّاً من حكومات البطش والظلم والجبروت والإسْتبداد ومن غير إستثناء يذكر على الإطلاق من تلكمْ الحكومات أحسن لقبائل جبال النوبة , ولو حتّى بالحديث عنهم بأحسن الكلمات ؟ لقدْ ساهم ما يسمى بالحكومة الإنْتقالية – بقيادة سوار الذهب فى قتل قبائل جبال النوبة شر تقتيل – لقدْ حرّض – ما يسمى بالصادق المهدى – قبائل بعينها لقتل النوبة وتشريدهم حتّى يتسنّى له سرقة ثروات جبال النوبة التى تزخر بها المنطقة – أمّا حكومة الجبهة الإسْلاميّة الحالية , فحدّث ولا حرجْ , حيثُ القتل الممنهج – التشريد المقصود – الأميّة المقصودة عبر الأجيال , حتّى أصبح متدولا بين عامّة المجتمع السّودانى ( أنّ النوبة لايصلحون إلاّ أفراد فى القوات المسلحة أو الشُرطة أو الأجهزة الأمنيّة الأُخرى – أفرادا يُقادون ولا يصلحون للقيادة – جنودا وضباط صف ولكن يحرم عليهم أنْ يصبحواْ ضباطا- أم البعض الأخر فمهنتهمْ نظافة الطرقات والمصانع والبعض الأخر فمهنتهم صنع الخمور ومن ثمّ يزجُ بهم فى السجون, بحجّة مخالفة الشريعة الإسْلاميّة – أيّة شريعة هذه التى تسمح لكمْ بالقتلْ والتشريد والسرقة والإضْطهاد ؟؟؟
عبر حكومات النفاق والشقاق الفاشلة ومن غير إستثناء يذكر على الإطلاق , لنْ ولمْ يجد قبائل جبال النوبة من تلكمْ الحكومات سوى الإنْتهاك الصارخ والمتواصل أناء الليل وأطراف النّهار – لقدْ كان ومايزال هذا الشعب يُعانى مرارة الظُلم والإضْطهاد – القتل والتدمير – الرقْ والإسْتعباد.
إنّ الظُلمْ يتمثل فى حرمان النوبة كبشر من حقوقهمْ الأساسيّة – حقّهمْ فى العيش بكرامة الإنْسان – حقّهُمْ فى المساواة فى الحقوق والواجبات – حقّهم فى أدارة السّودان كمواطنين سُودانيين – حقّهُم فى التعليم ... وغير ذلك من الحقُوق. ولكن للأسف فإنّ قبائل جبال النوبة قدْ أُنتهكتْ حقوقهمْ عبر التاريخ والناظر إلى أحوالهمْ يجد ذلك حقا وواقعا ملموسا فلا داعى للإنْكار والنفاق الظاهرين– لمْ تكنْ هناك أى مشاريع تنمويّة بالرغم من أسهاماتهم المقدرة فى الإقتْصاد القومى – بل بالرغم من أنّ مناطقهم تزخر بثروات كامنة وغنيّة , ولكن للأسف ثرواتهم تُسرق لتنميّة مناطق أُخرى والنوبة فى فقر مدقع هائمون , أليس هذا إجحاف بحقهم؟
لقدْ تمّ تهجيرهم من مناطقهمْ الأصليّة إلى مدن داخل السُّودان , يعيشون على هامش المجتمع السُّودانى , تفيض أعينهم من الدمع – ألما – خوفا – حسرة وجوعا , يعانون الذل والمرض والجهل والحرمان . لقدْ تعرّض النوبة للإضْطهاد الثقافى والعرقى , وذلك من خلال إهانة ثقافتهم , وأسمائهم الأصليّة , وإجبارهم على إرتداء الثقافة العربيّة والإسلاميّة الممزوجتان بنفاق عميق.
من خلال هذه المقدمة , سوف نسرد الحديث عن قبائل جبال النوبة , بصورة إجْماليّة من خلال الأسطرة القادمة :
تقع منطقة جبال النوبة فى المنطقة , أو فى الحدود المتاخمة لشمال وجنوب السّودان الذى من المتوقع أنْ يصبح دولة مستقلة كاملة السيادة فى القريب العاجل , كثمرة الإضْطهاد والظُلم والإسْتبداد , الذى مورس على الجنوبيين على مدى العصور عبر حكومات الظُلم والإسْتبداد المتعاقبة على حكم السّودان. وحسب التقسيم الجُغرافى الحديث , فإنّ منطقة جبال النوبة تقع فى ولاية جنوب كُردفان , وجزء من ولاية غرب وشمال كردفان , حيثُ الجبال المتاخمة لتلك الولايتين الجارتين لولاية جنوب كردفان , وبغض النظر عن تلكم الحدود السياسية المصطنعة , فإنّ مناطق جبال النوبة تشمل مناطق فى ولايتى شمال وغرب كردفان .
ومن الجدير بالذكر ,. أنّ قبائل جبال النوبة , بتعريفهمْ الحديث , كانواْ متواجدون فى تلكم المناطق مُنذ أكثر من( 675 ) عاما أو يزيد , ومن ثمّ بدأ الأخرون من الأعراب وقبائل أُخرى من القارة الإفريقيّة الوفود إلى تلك المنطقة أفواجا وأفرادا , فقوبلوا بالترحاب الحار من أهل الدار , ولكن البعض الأخر , أصبح فيما بعد عدوا وأداة من أدواة المركز لتنفيذ عمليات إجْرامية همجيّة ؟, يصعب على المرء وصفه , ضد قبائل جبال النوبة , حيثُ تمّ تزويدهم بالسلاح من قبل حكومات الصادق المهدى والحكومة الإنْتقالية بقيادة سوار الذهب اللذان بلغا من الكبر عتيا , وعمّا قريب سوف يضمهم باطن الأرْض من غير أنْ يواجهوا الحساب فى الدنيا , ولكن لامحال فى الدار الأخرة فإنهم سيحاسبون .
ومن الجدير الذكر أنّ قبائل جبال النوبة كانوا يدينون بالمسيحيّة , والديانات المحليّة الإفريقيّة الأُخرى ,وذلك قبل أنْ يتأسلمواْ كُرها ( أفأنت تكره النّاس حتّى يكونوا مسلمين – أفأنت تكره النّاس حتّى يستبدلوا أسمائهم الأصلية الى أسماء عربية – أفأنت تكره النّاس حتّى يتركواْ مناطقهم لكى تسرقوا ثرواتهم – أفأنت تكره النّاس حتّى يكونواْ جهلاء وفقراء إلى الأبد!!!!).
لقدْ بدأت عمليات الأسلمة القسريّة من قديم الزمان ضد النوبة , فالويل لكمْ يا أهل النفاق والشقاق , يا من أجبرتم النوبة وبالعنف المسلح وعلى مدى التاريخ على الأسلمة .
لمناطق النوبة حدود جغرافيّة متاخمة , لمنطقة بحر الغزال من ناحيّة الجنوب , وولاية جنوب دارفور من الناحيّة الغربيّة , ومناطق أعالى النيل من ناحية الشرق , وبقية مناطق كردفان اى ولايتى شمال وغرب كردفان من ناحيّة الشمال.
تعتبر مدينة كادقلى عاصمة ولاية جنوب كردفان – أما مدينة الدلنج فتعتبر من أكبر مدن الولاية .
قبائل جبال النوبة يبلغ عددهم (99) قبيلة بعدد جبال قبائل النوبة الشوامخ , كشخامة أبناء النوبة , حيثُ تنقسم قبائل جبال النوبة إلى مجموعات حسب البطون والجهة واللغة والموطن الجغرافى داخل مناطق النوبة , حيثُ هناك مجموعة أو قبيلة الكواليب التى تضم قبائل ( هيبان – موروه- اتور- تيرا – البرارة – أم حيطان- الهدرة – كاور – تاروة – فشقر- وشاوية .
أمّا مجموعات النماينج فتضم قبائل ( النتل- كدرية – سلارا – ملارا – كرمتى- حجر سلطان- القوس- افتى . أما مجموعة تلودى فتضم قبائل( المساكين – أجرون – كلولو- طجة- وغير ذلك من القائل الأخرى . مجموعة تقلى تضم قبائل ( الرشاد- كجاجة- تقوى- تملى – ترجك- تكم- ورتيشان- . مجموعة كادقلة فتضم قبائل ( كرنقو- مرى – تلشى – كاتشا – كمدة - . مجموعة تيمين فتضم قبائل ( كيقا- جرو – تيمن – سرف الضى- تيسى- واخرون .
مجموعة كتلا فتضم قبائل ( جلدا- تيما وأخرون . مجموعة الأجانج , حيث تضم قبائل ( كرور – كدرو – كاقيرا – كلوجن – كار تالا – كاركو- غلفان- والى – قيدا – كاتشا – طبق – ابو جنوك- الدلنج – الكدر – الشفر – كجورية – كاجا – كتول واخرون .
مجموعة الداجوا , حيث تضم قبائل شات- لقوى – لقاوة , وأخرون . مجموعة الكواليب , قبائل إختلطت بقائل عربية أخرى .
إنْتهاكات حقُوق الإنْسان فى مناطق جبال النوبة : الإقْصاء – الدونيّة – الرقْ – الإسْتعباد – القتل – الإخْتطاف – التشريد القسرى – الفقر والأمية المقصودة ضد النوبة – الإهانة , تلكم الإنْتهاكات الصارخة ضد النوبة هى شكل من أشكال الإستحقار بقبائل النوبة , مورست من قبل جميع حكومات السُّودان ومن غير إستثناء يذكر , فمن الصعب على المجتمع الدولى والمحلى بصورة عامّة ومجتمع قبائل جبال النوبة على وجه الخصُوص تناسى المجازر الرهيبة التى أرتكبتْ ضدهمْ بواسطة حكومة الصادق المهدى فى الثمانينات , وكيف يتم نسيان إنْتهاكات حكومة الجبهة الإسْلاميّة ضد النوبة فى التسعينات , كيف يتم نسيان القذف الجوى بغاز الخردل عن طريق طيارون عراقيون ضد مناطق تلشى وهيبان ؟ كيف يتم نسيان القهر والأميّة الممنهجة والمقصودة ضد النوبة على مدى التاريخ , والنتيجة الطبيعية لقبائل النوبة – فقر مدقع ومرض مزمن وجهل مستميت .
لقدْ زودت الحكومات السابقة , أكبر قدر ممكن من الظلم والتهميش والظلم والبطش والجبروت ضد النوبة , سرقوا ثرواتهم فى وضح النهار , حيثُ بنوا بها قصورهم الفاخرة داخل السّودان وخارج السّودان , ملئوا بها بطونهم حتّى إنتفخت فتراهم وكأنهم يحملون اجنّة فى بطونهم , إنّها اموال شعب مقهور , شردوهم قسرا من مناطقهم تحت تهديد السلاح ( القصف الجوى العنيف) , حيثُ يعيشون فى مدن السودان المختلفة وعلى هامش المجتمع.
إنّ قبائل جبال النوبة , وكل الهامش فى المجتمع السُّودانى , لهمْ مطالب واضحة وحقّة , مطالبهمْ تتمثل فى الحق الكامل ومن غير إستثناء فى العيش والتمتع بالحقوق الأساسيّة , وذلك وفقا للإعلان العالمى لحقُوق الإنْسان1948م , إنّ النوبة وغيرهم من الهامش الشودانى لهم الحق فى التحرر من الظلم والكراهيّة والعنصرية , بل والحق فى تقرير مصيرهم , الحق فى الدفاع عن كيانهم من التعرّض للإسترقاق والإسْتعباد والكراهية الإعلاميّة , التفرقة العنصريّة وإستراد حقوقهم التى سلبت وما تزال تسلب , ومحاسبة المسؤرلين عن الجرائمْ التى أرتكبت فى حقهم ويجب على المجتمع الدولى مساعدة أبناء النوبة فى السيطرة على أسلوب حياتهم الخاصّة , وإسغلال ثرواتهم الطبيعيّة التى تزخر بها مناطق جبال النوبة , فى تنمية مناطقهم.
كيف ينسى قبائل النوبة وبهذه السرعة غير المقبولة , عمليات الإستراقاق ضد أبنائهم القسر وبناتهم القاسرات , من قبل حكومة الجبهة الإسلاميّة , وما ذا عن العمليات العسكريّة فى العام 1987م , حيثُ عمليات تصفية عرقية وعلى نطاق واسع تمّ تنفيذه , ماذا عن هجمات العام 1990م , حيثُ العمليات العسكرية ضد قرى ( خور العفن – شرق مدينة كادقلى - , حيثُ قتل الألوف ومن ثمّ تمّ الزج بهم فى قبور جماعيّة . وبعد سنة واحدة من تلكم العمليات العسكريّة , أى فى العام1991م شنّت قوات الدفاع الشعبى مدعومة بالقوات المسلحة حملة تطهير واسعة ضد المدنيين من قبائل جبال النوبة, فى مناطق ( تيمن- كتلة – قرى مناطق الأطور – قرى مناطق تيرة – البرة – قرى قبائل فلكوة وغيرها من من المناطق).
لقدْ جلبت حكومة المؤتمر الوطنى , الحرب العنصريّة والويلات ضد قبائل عرقية معينة فى مناطق مختلفة من السُّودان , حيثُ إستهدفوا ارواح الالاف النّاس من الأطفال والرجال والأطفال , تلكم الويلات والحروب العنصرية من الصعب على المرء أن يتناساه لقسوتها, لقدْ تنكّرت حكومة المؤتمر الوطنى كرامة الإنْسان المتأصلة كإنسان الذى يتمثل فى الحريّة والعدل اللذان يمثلان أساس السلام ليس فقط فى السُّودان بل فى العالم أجمع , لقدْ تناسى حكومة المؤتمر الوطنى حقوق الإنسان فى الإسلام , فقاموا بإزدراء البشرية من كل حدب وصوب , فقاموا بإرتكاب عمليات إجراميّة همجية أذت ضمير الإنسان السّودانى بقوة .
, لقد امر البشر نفسه قتل الناس من خلال التحريض , لذا لابدّ يوم من الحساب قبل أن يضمه القبر.
نواصل

حمّاد وادى سند الكرتى
محامى وباحث قانونى
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 12458

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#173145 [Alwally]
5.00/5 (1 صوت)

07-06-2011 04:24 PM
الجعفري والسوداني في اعتقادي تناول الأخ حماد في مقاله عن دور وعطاء قبائل النوبة في السودان وعجز الدولة في تقديم الخدمات اللازمة وان كان هنالك الكثيرين في هذا المسار ولكن الأخ حماد تناول عن منطقته وانه تطرق إلى سرد الأحداث بالأدلة التاريخية منذ استقلال السودان وقبل استقلال السودان وبخصوص الكراهية كما زعمتم فالقبائل النوبية بمسمياتهم المختلفة لن تكره احد بل استقبلت كل القوميات التي قدمت إلى السودان واستغلوا خيراتها بسواعد أهلها الوطنيين ولم يكتفوا على ذلك استخدموا كل سياسات الإقصاء والتطهير والإبادة وغير شاهد على ذلك قضية دارفور وانفصال الجنوب واذمة جنوب كردفان . فأيها الأخوة المتداخلان هل بإمكانكما أن تجيبان ما قدمتها حكومات السودان المتعاقبة أي خدمات تطويرية لانسان جنوب كردفان ؟ هل البترول المكتشف في ارض النوبة وجنوب كردفان أحدثت أي تغييرات في منطقة النفط؟ وما الغرض من سياسة التطهير العرقي من حكومتان متعاقبتان أن لم تشكل قبائل النوبة خطرا عليهم ؟ . ومن ناحية التعليم وجهل أهل النوبة امر طبيعي من سياسات استبداد عنصري ولا خلاف عليها رغم أن كلانا قانونيان مع الأخ كاتب المقال ومن المنطقة نفسها ليس باستطاعتي أو باستطاعته تغيير الواقع في ظل السياسية العنصرية والجهوية يمارسها الساسة والنخب الشمالية لقبائل النوبة بوجه خاص وسكان كردفان عامة. فهل هنالك نزاهة في معاينات الكلية الحربية او في الشرطة او الاجهزة الامنية ؟ وهل هنالك نزاهة في لجنة الاختيار في وظائف الدولة , فيا اخوة اننا في عالم اخر لكل من قدموا من حكام الشمال باستثناء جعفر النميري والذي يقال انه كان منصفا فلم يكن في عهده العنصرية والجهوية كما هو اليوم . ولاحظت هجومكم للاخ حماد وادي وكل المهمشين انهم يشعرون بالدونية فاي دونية تقصدوها فاذا بابناء النوبة في كل بقاع العالم يجوبون شوارع اوروبا وامريكا واستراليا غير الموجودين في السودان وكفاءاتهم وكيف يكون الشعور بالدونية للاخرين في حين اننا نوجه التهميش لحكومات المركز وليس افراد فانكما تناولتم الموضوع بشكل اخر والانسان يشعر بالدونية عندما يكون ذي عاهة في جسده ولكن النواحي الثقافية وغيرها هي موروثات قبائل النوبة العريقة في السودان ودول الجوار وما الافضلية الذي يتقدم به دخلاء السودان لتتهموا اهل الهامش والمعني هنا قبائل بالدونية فاننا لسنا هنا للمناظرة وذرع الكراهية تجاه الاخرين لكننا اجبرنا ان نلتمس كراهية الاخرين لنا وفصل الجنوب دليل فليس لنا سبيل سوى الضغط على المركز ومن شايعهم بكل الوسائل المتاحة التحية لك يا اخي حماد فامضي في قول الحق ولن ينصر الله الا الحق


#172975 [سودانى]
4.50/5 (2 صوت)

07-06-2011 12:47 PM
مقالك يقطر سمآ ويدعو إلى الكراهية ..كان الأجدر بك يا سيد يا محامى ان تكون ناشطا فى منظمات المجتمع المدنى وتدعو أهلنا فى جبال النوبة إلى تعليم ابنائهم ولكن فضلت أن توغل صدورهم وتزرع فيهم الكراهية والحقد تجاه الشماليين ..صدقنى انت عندك هواجس نفسية واحساس مفرط بالدونية وهذه مشكلتك لوحدك أما اهلنا فى جبال النوبة فهم شرفاء كرماء يعتزون بأصلهم ولهم مساهمات مقدرة وعظيمة فى الواقع السودانى ولهم منا ألف تحية وسلام وإحترام


#172637 [elghefari]
5.00/5 (1 صوت)

07-05-2011 09:03 PM
رغم ان التعليق يجب ان يكون بعد اكتمال الموضوع حتي ياتي بصورة حضارية من حيث الاقناع( بأن تقتنع برأيي) او الاقتناع ( بحيث تقنعني بصدق ما ورد في مقالك من مغالطات) غير انني احب فقط ان الفت نظرك الي المشكلة الكبري التي يعاني منها كل من يدعي بأنه مهمش وهي الاحساس بالدونية!!! ما هو دورك انت الذي تعلمت فاصبحت محاميا وباحثا قانونيا تجاه افراد قبيلتك من حيث التوعية بأهمية التعليم ؟ ام انك تريد ان تستغل الجهل الذي يتفشي وسط قبائل النوبة(كما ورد في مقالك) للمتاجرة بمشاكلهم والظهور الاعلامي بمثلما فعلت الحركة الشعبية مع قبائل الجنوب!!
ثم ما هو العيب في ان يمتهن النوبة العسكرية كجنود او ضباط صف ( وذلك اشرف لهم ) اما عدم استيعابهم كقيادات في الجيش او الشرطة فان الرد عليه ياتي من مقالك حيث ذكرت بان شعب النوبة من الاميين؟!! اللهم الا ااذا كنت تريد ان تغير قوانين الكليةالحربية بحيث يتم استيعاب الاميين كضباط( يا خي نحن عانينا من الضباط الجامعيين ما عانينا دايرنا كمان نجرب الاميين منهم؟!!!
عموما عليك ان تخرج من هاجس الاحساس بالدونية؟!!! ويجب ان تعتز باصلك وفصلك وبلاش تستغل الجهل من اجل تحقيق مآرب شخصية علي حساب اهلنا النوبة الطيبين؟
بمسلميهم ومسيحييهم؟ فكلنا لآدم وآدم من تراب


حمّاد وادى سندْ الكرتى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة