07-06-2011 11:02 AM

أفق بعيد

فيصل محمد صالح

حكومة ضد صحفي

في تاريخ بلاد كثيرة يوجد من الصحفيين من يمكن تسميته \"صحفي ضد الحكومة\"، ويطلق اللقب على كل صحفي يسخر كل طاقته وقدرته المهنية والعملية لمعارضة حكومة معينة وملاحقتها ومتابعة سياساتها وتصرفاتها بالنقد .
لكن في بلادنا لقب جديد يستحق أن يطلق على حكومتنا، وهو \"حكومة ضد صحفي\"، فمنذ أيام تسخر الحكومة كل أجهزتها وامكانياتها وسلطتها وجبروتها ضد صحفي واحد، تطارده وتلاحقه وتستخدم سلطاتها، بحق وبدون حق، حتى لا يرى هذا الصحفي النور ولا يجتمع بأسرته، رغم أنه قضى عقوبته القانونية واستنفد مدتها كما هي مقررة بالقانون.
الصحفي هو زميلنا أبوذر علي الأمين، نائب رئيس تحرير جريدة \"رأي الشعب\" والكاتب الصحفي بجريدة \"أجراس الحرية\"، والذي تمت محاكمته قبل حوالي عامين امام نفس المحكمة التي تحاكم عددا من الصحفيين هذه الأيام. وقد حوكم أبو ذر بسبب مقال واحد كتبه اعتبرته نيابة أمن الدولة العليا، ومن ثم المحكمة الموقرة، جريمة تنطبق عليها مواد من قانون الصحافة والقانون الجنائي، وذهب مع رفاقه، أشرف عبد العزيز والطاهر ابو جوهرة، إلى سجن كوبر لقضاء مدة عقوبتهم، ثم خرج الطاهر وأشرف إلى فضاء الحرية قبل مدة.
في الثالث من يوليو الحالي انتهت فترة عقوبة ابو ذر، وتهيأت أسرته لاستقباله، لكنها فوجئت باخطار من إدارة سجن كوبر يفيد بأنها ستقوم بتسليم أبو ذر لنيابة أمن الدولة لأنه مطلوب على ذمة بلاغات سابقة، بعضها متعلق بمقالات كتبها، بالتأكيد قبل سجنه ومحاكمته، وبعضها الآخر اتهام من أحد ضباط الأمن بان أبوذر اعتدى عليه اثناء اعتقاله بمباني جهاز الأمن...!
ودعني أمد القارئ بجزء من إفادة أسرته عن ما حدث بعد ذلك، وهي منشورة بالمواقع الاليكترونية:
\"قامت نيابة أمن الدولة بإيداع ابوذر الحراسة رهن الحجز لأجل غير مسمى. وقال نائب رئيس نيابة أمن الدولة لأحد محامي هيئة الدفاع أن أبوذر يواجه تهماً أخرى وأنهم سوف يقومون بتحويل البلاغات إلى المحكمة وأن التحري قد تمت مباشرته سابقاً والانتهاء منه. والذي يثير التعجب والحيرة في آن واحد، أن المحامين لا يعرفون بأمر التحري الذي تم سابقاً في البلاغات، كما أنهم لا يعرفون أيضاً، متى وأين وكيف ومن هو الذي باشر التحري مع أبوذر؟ وما هو المقال الذي بناء عليه قام جهاز الأمن بفتح البلاغ؟ وما هي المواد التي تم توجيهها ضده في هذه البلاغات إذ أننا لم نعلم بها سوى من إدارة سجن كوبر والتي أخطرت بها أبوذر الأسبوع الفائت!.\" انتهت الإفادة.
تحدثت نهار أمس مع أحد أفراد أسرته، وكان الحال كما هو، أبو ذر محتجز بمقر النيابة، وأسرته تتحرك بين المكاتب لتعرف طبيعة التهمة والتحري الذي تم، ومتى سيتم تحويله للمحاكمة. أبوذر علي الأمين وأسرته بين يدي الدولة وأجهزتها، تتقاذفه وتتقاذف معه أسرته وكأنهم لعبة تتسلى بها، يتسلمه جهاز ليسلمه جهاز آخر.
أبو ذر علي الأمين مواطن سوداني، يملك في هذه الدنيا كرامته ومواقفه ومبادئه وقلمه، ولا يملك شيئا آخر، تقف الدولة كاملة بكل عتادها وامكانياتها وأجهزتها وسلطاتها في مواجهته، تتشفى وتستمتع بتعذيبه وتعذيب أسرته وزملائه بهذه الأجراءات. كان في قبضة الدولة وداخل سجونها لعامين، لم تستدعيه ولم تحقق معه، ولكن ما أن حانت لحظة تنسمه عبير الحرية حتى تذكرت الدولة ملفاتها القديمة.
ما أبأس الدولة وما أتعس مواطنيها حين تتحول لكائن مشوه مجرد من قيم العدالة والحق والإنسانية

الاخبار


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2244

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#174142 [كلمةحق]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2011 07:52 PM
يا أبن عمتي الزمن دا في أسموصحفي النظام أوصحفي جريدةالرائد


#173332 [hajabbakar]
0.00/5 (0 صوت)

07-06-2011 08:06 PM
حكومة السجم لاتفلح الا فى اظهار عضلاتها مع الصحفيين الضعفاء
عبد العزيز الحلو دا كان رجال اصلوه ورونا شطارتكم
شغال فيكن بهدلة وانتو شغاليين ليكن بصحفى كل مايشهره فى وجهكم قلم
خليل ابراهيم برطع فيكن ثلاثة ايام وفكيتو جماعتو من السجن ليس عدلا ولكن خوفا
ورونا شطارتكم فى حلايب والتى اخذت عنوة وتقولو تكامل ياكيزان السجم
رجعو اراضى الفشقة فهذه اهم من اعتقال صحفى ولن يستفيد الوطن من اعتقاله ولكن اراضينا عاوزين نزرعا ونستفيد منها


#173279 [ sam]
0.00/5 (0 صوت)

07-06-2011 06:12 PM
بلاغ من احد افراد الامن ضد اباذر يتهمه فيه باعتداء عليه داخل مباني امن ،و يتم بموجبه تجديد حبسه ، انت محظوظ جداً يا اباذر لانهم لم يقوموا بقطع راسك مثل صاحب صحيفة الوفاق .


#172995 [عبدالمنعم ]
0.00/5 (0 صوت)

07-06-2011 12:05 PM
استاذ فيصل متعك الله بالعافية


لا اعرف ارهابا اسوأ من هذا الذي نراه في زمن هذه الطغمة البائسة

ولا اعرف حقدا اكثر مما رأينا في نفوس هؤلاء

انه الغرض السيء والغرض مرض

لا اعرف الاخ ابوذر ولا علاقة لي بفكره واهتماماته ولكنني اراه مظلوما منذ اول يوم ادخل فيه زنازين الانقاذ واقتيد من جلاديها

هي حكومة هشة ودليل هشاشتها ان تقوم كل اجهزتها السري والمعلن منها ضد رجل واحد صحفي سلاحه القلم وكل ذخيرته الكلمة .

رد الله هذا الرجل لاسرته سالما وفك قيده من ظالميه وباعد بين بلادنا وكل الطغاة .


#172955 [سيد إبراهيم محجوب]
0.00/5 (0 صوت)

07-06-2011 11:29 AM
أخي فيصل محمد صالح ، أين أنت من زميلك أبازر وأمثاله من الصحفيين الذين أعتقلوا وعذبوا ، أين أنت وأين زهير السراج وأين عويضة وأين بلال واين الطاهر ساتي وأين واين وأين ، ماذا تنتظرون ، لماذا لاتبدأ الإنتفاضة بكم أيها الصحفيون ، لماذا لا تعتقلوا تيتاوي وتوسعوه ضرباً ،لماذا لا تقتحموا محاكم الظلم والإبادة والغفلة التي تحاكم هؤلاء الشرفاء من زملائكم الصحفيين ؟؟
لماذا لا يضع كل منكم نفسه في وضع الزميل المعتقل منكم ،؟؟ ماذا تنتظرون ؟؟ هل يكفي الكتابة عن أبازر وغيره والبكاء على إعتقاله ؟؟ لماذا لا تتحرروا من ما يسمى بمجلس الصحافة وأمينه الكوز القديم الجديد (( تيتاوي) لماذا لا تعتقلوا أنتم تيتاوي وأحمد البلال والباقر وغيرهم من المتسلقين المتواطئين مع حكومة الظلم والإباداة ، ؟؟ لماذا ولماذا ولماذا أنتم هكذا تكتفون بالكتابة والفرجة ، أين النخوة ، اين المروءة ؟ أين إغاثة الصحفي الزميل ؟؟

تحركوا جميعاً أو اسكتوا ؟؟ فلا يفيد أبازر ما تكتبوه ، ولا يخيف النظام ما تكتبوه ؟ تحركوا أو البسوا عباءات النساء ؟؟ تحركوا .........................


فيصل محمد صالح
فيصل محمد صالح

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة