المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
رشا عوض
ومتى يتم نزع سلاح المؤتمر الوطني؟
ومتى يتم نزع سلاح المؤتمر الوطني؟
07-07-2011 02:46 PM

ومتى يتم نزع سلاح المؤتمر الوطني؟

رشا عوض
[email protected]

لا يمكن السماح بوجود جيشين في دولة واحدة، حمل السلاح في الدولة يجب أن يكون حكرا على الجيش القومي للدولة كما هو الحال في كل دول العالم، عندما يمتلك حزب سياسي ملشيات مسلحة بعدتها وعتادها فإن ذلك يهدد وحدة التراب الوطني، استنادا إلى هذه الحيثيات تريد حكومة المؤتمر الوطني هذه الأيام نزع سلاح الجيش الشعبي في جنوب كردفان والنيل الأزرق دون اتفاق سياسي أو ترتيبات إعادة دمج وتسريح، ولكن رغم أنف هذه الحيثيات( وهي حيثيات موضوعية جدا) قبل المؤتمر الوطني في مفاوضات نيفاشا باحتفاظ الحركة الشعبية بجيشها لأن الحركة بقيادة زعيمها الراحل الدكتور جون قرنق أصرت على ذلك لدرجة أنه لم يكن بالإمكان إبرام الاتفاقية دون شرط الاحتفاظ بالجيش! لماذا فعلت ذلك؟ هنا مربط الفرس وبيت القصيد!
السبب هو أزمة الثقة في التزام الدولة السودانية بعهودها التي تبرمها مع حركات الهامش، وأزمة الثقة هذه لها ما يبررها في السلوك العملي للدولة السودانية، فاتفاقية أديس أبابا مزقها جعفر نميري بكل يسر، أما اتفاقيات حكومة المؤتمر الوطني منذ أن جاءت إلى السلطة وحتى الآن مع كل الأحزاب والحركات المسلحة(سواء في الهامش أو حتى في المركز) ظلت حبرا على ورق لم ينفذ منها شيء يذكر باستثناء توزيع بعض المناصب وتنفيذ بعض الإجراءات الشكلية، أما جوهر الاتفاقيات في التغيير السياسي نحو الحريات والمشاركة الحقيقية في صنع القرار ودفع الاستحقاقات الاقتصادية والتنموية فذهب أدراج الرياح! هكذا حدث مع حزب الأمة القومي(اتفاق جيبوتي)، ومع التجمع الوطني الديمقراطي(اتفاق القاهرة) ومع حركة تحرير السودان بقيادة مني أركو مناوي(اتفاق أبوجا)، وقبل ذلك اتفاقيات السلام من الداخل مع كل من رياك مشار(اتفاقية الخرطوم للسلام) ولام أكول(اتفاقية فشودة)،
هذا الواقع المأزوم الذي يتمثل في وجود مجموعات سكانية معتبرة في البلاد تعاني من مظالم حقيقية على خلفية الاختلال الهيكلي للدولة السودانية وعلى خلفية القمع السياسي الراهن حملت السلاح، ووجود نظام حكم بقيادة المؤتمر الوطني ليس لديه أدنى استعداد للتغيير أو مجرد الإصلاح، بل هو صاحب مصلحة في استدامة الأوضاع الظالمة على حالها أو تغييرها في اتجاه أكثر ظلما، والمؤتمر الوطني باختطافه لجهاز الدولة بالكامل إضافة إلى (الكتائب الاستراتيجية) التي سبق أن هدد بها مندور المهدي المعارضة وقال إن هذه الكتائب ستسحقها سحقا، فالمؤتمر الوطني هو أكبر الأحزاب السودانية تسليحا، وبقوة السلاح الغاشمة يفرض نفسه على حكم البلاد، وأي انتخابات جرت أو ستجرى في المستقبل سوف يفوز فيها(بالتزوير) طبعا بنسبة 99% كما حدث في الانتخابات الأخيرة، فالمؤتمر الوطني دفعه الشره لاحتكار السلطة والشره في نهب مال الدولة لإغلاق الطريق تماما أمام أي تغيير سياسي في البلاد بالوسائل المدنية السلمية،في ظل أوضاع مأزومة كهذه لا بد أن يتمسك كل صاحب سلاح بسلاحه بل ومن ليس له سلاح سوف يبحث له عن سلاح.
إننا نتأذى ونشعر بالاختناق والخوف من وجود أية قطعة سلاح بين يدي حزب سياسي، لأننا نتطلع لحياة مدنية ديمقراطية لا يمكن ازدهارها في ظل امتلاك الأحزاب السياسية لمليشيات مسلحة، ونؤمن بسودان (شمالي) موحد ومتماسك وديمقراطي لا يحمل فيه أحد السلاح سوى الجيش (القومي) الذي يؤمن حدود البلاد ويحمي مواطنيها ويحتفظ بمسافة واحدة من كل الأحزاب السياسية ويعكس التركيبة السكانية للبلاد بكامل تنوعها،
السودان يحتاج إلى أن ينتظم في (عملية كبيرة) لنزع السلاح، ولكن بشرط أن تبدأ هذه العملية بنزع سلاح المؤتمر الوطني! أكبر حزب مسلح في السودان!


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 3387

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#174642 [مدحت عروة]
4.14/5 (10 صوت)

07-08-2011 07:38 PM
يا جماعة القوة المسلحة ممكن تحافظ على السلطة او الحكم الى حين و لكن ليس الى الابد لان هذا ضد طبيعة الاشياء و ارجعوا للتاريخ البعيد و القريب!!! القوة عايزه ليها قروش بالبلدى كده و التنمية البشرية و الاقتصادية برضه عايزه قروش و بدون تنمية بشرية و اقتصادية و زيادة حجم الصادر و بالذات الزراعى بشقيه و الصناعى سواء اكان صناعات تحويلية او غيرها ما ح يكون فى قروش عشان الدولة تصرف على قوتها المسلحة اكان قوى نظامية او مليشيات و بالتالى تبدا فى التفكك و الانحلال و الاختلاف و فى النهاية الانهيار!! انا ما بتاع اقتصاد لكن الموضوع ده ما دار ليه درس عصر!!! عشان كده ما تشيلوا هم يمكرون و يمكر الله و هو خير الماكرين!!! و الدولة الظالمة ربنا ما ح ينصرها و يسلط عليها من هو اظلم منها لان الظلم و قتل النفس بدون حق و اكل اموال الناس بالباطل اشياء ما ممكن تمر بدون عقاب الهى و لو الى حين!! عندكم شك فى ذلك؟؟!!


#174247 [alwally]
4.13/5 (11 صوت)

07-08-2011 12:14 AM
\"اين محل جيش الحلو من اعراب الاتفاقية ؟؟؟\"
قبل الاجابة لسؤالك يا جيلاني دعني اسالك اين محل الدفاع الشعبي والشرطة الشعبية واخوات نسيبة والكتائب الاستراتيجية والبلطجية الاخرون من الاعراب ؟
ثانيا هل لديك علم بوجود مشورة شعبية بالنيل الازرق وجبال النوبة ومنطقة ابيي؟
ثالثا هل هنالك برتكول لتلك المناطق وما هي شروطها ومن الذي قام بتوقيعها؟
رابعا ما اسباب تمرد ابناء المناطق من المركز والقتال ضد الدولة 21سنة ؟
وبعد كل هذا وذاك كما ذكرت الكاتبة يجب ان يكون هنالك الشفاقية والارادة لحل معضلات المشكلة وليس ابراز العضلات قبل الطوفان قصة دحر التمرد وتسليم اسلحتها بالقوة كحلم الجوعان وسلعة بايرة



#174215 [mohamed]
4.14/5 (9 صوت)

07-07-2011 11:02 PM
لماذا فاتت هذه علينا وكنا ناخزها كالمسلم به


#174209 [abusafarouq]
4.09/5 (9 صوت)

07-07-2011 10:52 PM
والله البنت رشا عفارم فيما تكتبين كلام زى العسل ياريد كل الكتاب بهذا القدر من الفهم ووضوح الرئية مشكلة الانقاذين بيفتكرو أنهم أصحاب حق فى كل شيىء والاخرين ليس لهم أى حق وبالتالى الاحتفاظ بالسلاح لدى الحزب هو حماية نفسهم فى المقام الاول لا لحماية بلد من الاعداء الاجانب . وأفتعال الحروب مع الخصوم المحتملين من الداخل لا هم عندهم فى الدفاع عن الوطن كما كل الدول تجيش الجيوش لحماية الاوطان من الاجانب الطامعين فى الارض وثرواته .. قد رأينا كيف الدفاع عن المتمردين عندما دخلو أمدرمان الدفاع كان بلبس مدنى داخل أحياء السكن وعرضو المواطن لخطر القتل العشوائى.. والمدافع عندما تترك عدوك يدخل مدنك ويختلط الحابل بالنابل وتدخل المدنى المسالم الذى لايملك السلاح ويكون مجازفا حياته بقدر رصاصة طائشة من هنا وهناك مرعوب فى هذه الحالة أقول حكومة الانقاذ ليس له جيش للدفاع عن الوطن والمواطنين بل كلاب حراسة تابعين لأمن للمسؤلين ليس إلا .... والسؤال الفريق/ عبد الحيم حسين وزير شنو بالعربى ماعارف والقوات الموجودة قوات أمنية والله اليعيش يشوف العجب مع هؤلاء الانقاذين


#174026 [jilane]
4.10/5 (10 صوت)

07-07-2011 04:48 PM
قبل المؤتمر الوطني في مفاوضات نيفاشا باحتفاظ الحركة الشعبية بجيشها لأن الحركة بقيادة زعيمها الراحل الدكتور جون قرنق أصرت على ذلك لدرجة أنه لم يكن بالإمكان إبرام الاتفاقية دون شرط الاحتفاظ بالجيش! لماذا فعلت ذلك؟ هنا مربط الفرس وبيت القصيد!
قبلت الحكومة بهذا لانو هنالك تقرير مصير اذا انفصلو يكون الجيش الشعبي نواة لجيش دولة جنوب السودان واذا رجح خيار الوحدة تكون القوات المشتركة هي نواة الجيش القومي
الان انفصل الجنوب فهل يحق لجيشه البقاء في الشمال ؟؟؟؟؟
هل يحق لجيش الشمال البقاء في الجنوب؟؟؟؟
اين محل جيش الحلو من اعراب الاتفاقية ؟؟؟
انا بسال الاسئلة دي لانو الموضوع موضوع سيادة دولة ودولة اخري هي دولة جنوب السودان الجديدة رضيتي ام ابيتي وهي انفصلت بي نسبة لم يجدي معها بكاء اهل الشمال كلهم حكومة ومعارضة ومواطنين كلو لم يجدي نفعا مع إرادة شعب الجنوب المتطلع للخروج من وسخ الخرطوم كما قال قادته
اتمني من هذا القلم المعطاء الكتابة في محل الجروح الحقيقية مثل الزراعة والصمغ وقبلهم تنمية الريف والصحة والتعليم
بس عيب ناس حزب الامة يتكلموا عن التعليم ! لازم يتكلموا بلغة السلطة لانهم حكام وملوك
(ينزع الملك ممن يشاء)
النزع معاهو ردة فعل


#174020 [نجم ]
4.12/5 (10 صوت)

07-07-2011 04:30 PM
انشاءالله ما بعد الضيق الا الفرج للشعب السودانى


#173989 [الجعلي الأحمق]
4.14/5 (9 صوت)

07-07-2011 03:49 PM
ينصر دينك يا رشا عوض دا الكلام الصاح


#173964 [Alwally]
4.14/5 (9 صوت)

07-07-2011 03:29 PM
الله ينصرك على كلامك ولك كل التوفيق فنراك دائما مع الحق وهو المطلوب في العمل الصحفي فكل ما يكتب الانسان سيحاسب على ما كتبه يوم القيامة


رشا عوض
رشا عوض

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة