في الجزيرة نزرع عشطنا
07-11-2010 04:33 PM

حاطب ليل

في الجزيرة نزرع عشطنا

عبد اللطيف البوني

ما أن تجلس في مجلس من مجالس الجزيرة هذه الأيام إلاّ وتجد الناس يتحدثون بمرارة وأسى شديدين عن العطش، فسريان الماء في القنوات قد تأخر أكثر من اللازم. في مثل هذه الأيام كانت القنوات تحمل مياه الموسم الجديد، ويكون قد تم تأسيس معظم محصولات العروة الصيفية خاصة الذرة، والفول السوداني، و(الجنائن).. وهذه الأخيرة تشير للخضروات من طماطم، وبصل، وعجور، وما شاكلها. نعم، حال المشروع في السنوات الأخيرة لا تسر أحداً، وكل شيء فيه يبعث على الأسى والألم. ولكن، لم يسبق أن تأخر وصول المياه إلى القنوات كما حدث هذا العام علماً بأنّ بعض المزراعين رموا التقاوي على الأرض، وهذا يعني أنه لو هطلت أقلّ أمطار سوف تنتهي من هذه التقاوي ويعض المزارع المسكين بنان الندم، وقديماً كان المزارعون يشكون للمفتشين ولكن الآن لايعرفون من يشكون إليه إلاّ الله. الغريب في الأمر أنني قد سمعت قبل عدة أيام أحد النافذين في مشروع الجزيرة يقول إنّ المياه قد انسابت، وإنه قد تم تأسيس تسعين بالمائة من العروة الصيفية، فقلت الحمد لله ولتكن العشرة في المائة هي مكتبنا. ولكنني وبعد اتصالات تأكد لي أنّ معظم أقسام الجزيرة لم يصلها الماء بعد، ويبدو أنّ ذلك المسؤول النافذ قد عكس النسبة؛ هذا إذا أحسنّا الظن. لقد قرأت مقالاً للأستاذ اسحاق أحمد فضل الله قال فيه إنّ اجتماعاً هاماً وعلى مستوى عالٍ انعقد في ولاية الجزيرة، وإنّ ذات الرجل قال الكلام الذي صرّح به لأجهزة الإعلام، فانبرى له آخر ووصفه بالكذب. ومن الذي فهمته أنّ والي الجزيرة البروف الزبير بشير أمّن على كلام الرجل المنبري، و(تيِّب!!). تقول شمارات الجزيرة إنّ سبب تأخر المياه يرجع للصراع بين مهندسي وزارة الري وإدارة مشروع الجزيرة؛ فالمعلوم أنه قد صدر قرار بضم إدارة الري إلى إدارة مشروع الجزيرة بعد أن كان الري تابعاً لوزارة الري، وصدر هذا القرار مع بداية الموسم فتأخرت عملية التسليم والتسلم؛ لابل هناك تلكؤ مقصود، فإن كان ذلك كذلك يكون هذا صراع مهني (قبيح) سوف يتضرر منه المزارع ويتضرر منه الوطن. وليتهم تصارعوا صراعاً مباشراً (ضرب وشلاليت أو حتى عكاكيز) وتركوا التلاعب بهذه الأمور الحيوية، (ملعون أبو المهنية والعصبية المهنية) عندما تتسبب في الهلاك. أخشى ما أخشاه أن يكون المسؤولون في العاصمة مُصدِّقين للتقارير التي تصلهم بأنّ العمل في الموسم الجديد يجري على قدم وساق، وأنّ القنوات قد غمرتها المياه، وأنّ البذور قد نبتت، وأنّ المزارعين مبسوطون ومرتاحون لبداية الموسم الممتازة. على هؤلاء المسؤولين أن يخرجوا من العاصمة، أو (يتاقوا) على أقرب منطقة في الجزيرة للخرطوم ليروا الأرض البورالمحروثة، والقنوات التي تمشي فيها المعيز، ويسمعوا أنّات المزارعين وغضبهم، وما خُفي أعظم.

التيار


تعليقات 4 | إهداء 1 | زيارات 1418

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#6556 [jjohn deer]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2010 10:03 PM
وزرائنا وولاة امورنا كزابين ومردو على النفاق وخصوصا المسؤلين فى مشروع الجزيرة الواحد ما يتحرا الصدق فى كلامه الا ويصرح الان قمنا بتحضير 90 % من اراضى الجزيرة ووفرنا التقاوى الجيدة من تركيا والان السماد وصل بورسودان بالباخرة نمرة كزا وانشاء الله الموسم مبشر بالخير الوفير والان المطر اخز فى الهطول وانهمر كافواه القرب وبعد ايام تخضر الارض ويمتلا الضرع والكلام دا من مكتبه تحت التكيف ونحن قاعدين نسمع كلام الطير فى الباقير والمزارع المسكين يبيع غنمايتين يضر ارضو ويشترى التقاوى من السوق مرة جانا وزير الزراعة االكيزان الفى البلد زوروه احسن حواشة فى المكتب فى المساء عندما رجع مدنى قال انشاء الله هذه السنة انتاجية الفدان كذا من الفول وكذا من العيش والكتب ضربو العطش الجلب شوال شوالين فرحان


#6532 [أبو يوسف]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2010 08:02 PM
حكومتنا (الرشيدة) فاسدة و مفسدة من الدرجة الأولى و عندما تقرر أن تتخلص من مشروع لها طريقة عجيبة و هي أن تجعل الناس يكرهوه و يزهدوا فيه و يتمنون بيعه و قفل هذا الموضوع أو المشروع بأسرع فرصة ممكنة و ف تقديري أن مخططها يسير على حسب ما تريد.


#6496 [somrer]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2010 05:44 PM
والله يا دكتور البوني مما جبتو لينا مصلح( العروة) ده كل شيء أتمحق في هذا المشروع يا جماعة مشروع التاصيل فشل كما فشلت جميع المشاريع وخلونا نتكلم الكلمات التي يفهمها المزارع وهي العينات (الضراع وليس الذراع) والتبانه وغيرها.

ثانيايعني فيها أيه لو قام البروفيسر الزبير بشير بالتأكد من كل التقارير التي تصل إليه بإن يرسل واحد لمكتب الترابي وااحد لمكتب ام دقرسي وهكذا ويشوفوا بنفسهم ويكلموه من هناك -يعني يمكن يركبوا البص الساعة 7 صباحا يعودوا له قبل أن يغادر مكتب لنفس اليوم الشغلانة بسيطة جدا ولكن المسئولين لا يودون ولا يرغبون في رؤية الحقيقة لأنهم ببساطة سوف لن يستطيعوا عمل أي حاجة( أنا شخصيا متبرع أن يرسلني الوالي لأي جهة علشان آتيه بالخبر اليقين ومجانا لوجه الله)

عليكم الله مش حرام المزارع الفقير البائس الذي لا يتسطيع أن يوفر لعياله وجبتين في اليوم يكون ضحية لمثل هذه الصراعات.


ردود على somrer
European Union [spy] 07-12-2010 02:44 AM
هذا مايحدث من تخبط سياسي وكل يوم وزير جديد ومدير جديد وبدون فهم... انسو البترول دا وشوفو الزراعة دي .... لكن الحقيقة انو الزراعة مافيها لقف زي البترول.... بالامس تفتيتت الكهرباء عشان خاطر سد مروي قالوا فيهو قصور... واليوم مشروع الجزيرة.... وياخلف الله ماعذبتنا.............................


عبد اللطيف البوني
عبد اللطيف البوني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة