المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
أوقفوا هذه الحرب الشريرة بجنوب كردفان
أوقفوا هذه الحرب الشريرة بجنوب كردفان
07-09-2011 01:17 PM

أوقفوا هذه الحرب الشريرة بجنوب كردفان
المجموعة السودانية للتغيير الديمقراطي \"وطن\"

اليوم 9 يوليو 2011 وسيتم بعد لحظات إعلان دولة الجنوب بعد مخاضات عسيرة واتفاق أنهي حربا دامية استمرت أكثر من ثلاثة عقود ، حصدت أرواح مئات الآلاف وخلفت مليوني لاجيء ودمرت مدنا ، وقري تحولت إلي أشباح، وأثخنت القلوب بذكريات سوداوية مرعبة لا يبزغ فيها أي رجاء أو أمل . رغم كل ذلك ، تندلع حرب أخري ضروس فى جنوب كردفان ، ويمتد رحاها إلي أطراف شمال كردفان المتاخمة لها .

وقد أعطي النظام الضوء الأخضر لحرب إبادة شاملة ، فأستعمل الطيران الحربي فى إبادة وتدمير قري كاملة ، اختفت من الخريطة . ومن لم يمت تحول إلي لاجيء هائم علي وجهه بعد أن أوصدت أمامه كل الأبواب ، وتشردت وتفرقت عائلات ومجموعات سكانية كاملة أيدي سبأ ، ولاقت ذات المصير المحتوم فى سنوات الجفاف والتصحر والمجاعة .

تعددت الأسباب والنتائج الكارثية واحدة . لم تتعلم الأنظمة الاستبدادية من أخطائها إلا ارتكاب مزيد من الأخطاء لآن خيالها السياسي ضامر وراكد ، وأسيرة نظرة انغلاقية آحادية في إدارة للأمور ، ولا تجيد قراءة التاريخ القديم والمعاصر ، تراوح مكانها رغم أن دماءاً كثيرة جرت وتجري تحت الجسر .

فى وجه كل ذلك ، لا نملك إلا أن نرفع صوتنا عاليا . أوقفوا هذه الحرب اللئيمة الشريرة . كفى حروباً واقتتالا . كفى ضحايا وجرحي ومعوقين ومشردين . كفى مدنا وقري لا يسكنها إلا البوم والخراب . كفى هذه النزعة السادية النيرونية . كفى هذه الأنا المريضة وليذهب الآخرون للجحيم .

هذه السياسات الخرقاء أفضت لولادة دولة جديدة فى الجنوب ، وستفضي حتما لولادة دول ودويلات أخري ، إذا ما أستمر هذا العمى السياسي الذي يري فى الحرب والممانعة الوسيلة الوحيدة لحل الخلافات ، وما عداها تنازل عن السلطة وهزيمة فى مقتل . إنها أنظمة جبلت علي احتكار السلطة والاستئثار بها ، مختزلة الوطن فى حزب واحد ، والحزب فى مجموعة أفراد وتدير الوطن كإقطاعية خاصة بها وتنفرد باتخاذ قرارات مصيرية ومفصلية تطاول آثارها ونتائجها كل أفراد الشعب مما يحتم مشاركتهم فى اتخاذها ، لكنها عقلية الوصاية علي شعب لم يبلغ سن الرشد ولم يتم فطامه سياسيا بعد .

الحرب لن تفضي إلا لطريق مسدود ، وستزيد الأمور المحتقنة تأزيما وتعقيدا ومآلاتها معروفة . نحن وأنتم لنهتف بصوت واحد: لا للحرب ونعم للسلام .

لقد أكتوي هذا الشعب بنيران الحرب وذاق ويلاتها ومن حقه أن ينعم بسلام مستدام وإلا انهار المعبد ولن تنجوا العصبة الحاكمة من هذا الانهيار . كفي تفتيتا لهذا الوطن المتشظي أصلا ، عله يلملم بعض جراحاته .
كلنا دروع بشرية لإيقاف الحرب وتسييد السلام .



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 979

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




المجموعة السودانية للتغيير الديمقراطي \"وطن\&
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة