تصريح صحفي
07-09-2011 09:37 PM

الحزب الإشتراكي الديمقراطي الوحدوي (حشد الوحدوي)
هيئة القيادة الجماعية - المكتب السياسي
تصريح صحفي
شهد اليوم السبت التاسع من يوليو 2011م نتيجة سياسات الإستعلاء والإقصاء والعنصرية والتهميش السياسي والإقتصادي والثقافي ، والتي سادت طوال الفترة التي أعقبت إستقلال السودان من الإستعمار البريطاني في يناير 1956م، ولم يكن ذلك كافياً حيث جاءت إلى السلطة قلة موتورة من من يسمون أنفسهم بالإسلاميين في 30 يونيو 1989م، حيث صبوا الزيت على النار بسياساتهم الديكتاتورية والخرقاء وفسادهم العظيم، وكانت النتيجة أن اختارت شعوب الجنوب الحبيب إستخدام حق تقرير المصير لتأسيس دولة جديدة والإنفصال عن الوطن الأم. ولكننا نقول مع شركائنا في تجمع القوى الديمقراطية الحديثة (توحُّد) بأن هذا الإنفصال هو أمر سياسي طارئ، ولن يدوم ، وسنعمل مع كل الوحدويين الخلص لإستعادة وحدة البلاد والإبقاء على ما فضل موحدأً ، ولكن ذلك لن يتأتى إلا بالإشتراطات التي تواثقنا عليها في تجمع توحٌّد، والتي نؤكد عليها في تصريحنا هذا ونتبناها مع شركائنا وأشقائنا في التجمع والتي جاءت في بيان هيئة القيادة الصادر صباح اليوم 9 يوليو 2011م ، وإننا في حشد الوحدوي قد قررنا أن نشير إليه من الآن فصاعداً بإعلان 9 يوليو 2011 لتجمع القوى الديمقراطية الحديثة.
ويشرفنا أن نقتبس خاتمة إعلان 9 يوليو في خاتمة تصريحنا هذا تأكيداً على إلتزامنا بكل ما جاء فيها :
(( جماهير شعبنا الأبي ... إننا في أحزاب وتنظيمات تجمع القوى الديمقراطية الحديثة وشخصياته الوطنية المستقلة، قد صممنا وعقدنا العزم على أن لا يكون هذا اليوم هو وقفة حزن فقط، وإنما إنطلاقة عمل نضالي متواصل إلى أن يذهب هذا النظام غير مأسوف عليه بكل بشاعته وقبحه بعد أن مزق الوطن وأذل أهله ونهب ثرواته.
جماهير شعبنا الكرام ... تأسيساً على ما سبق، فإننا نعلن، وبكل قوة وصدق وإخلاص إن هذا اليوم الإستثنائي، سيكون صافرة البداية لإنطلاقة مسيرة وحملة إعادة توحيد الوطن على أسس جديدة، تجعل منه وطناً يسع الجميع، وطناً يتساوى فيه الجميع، ووطناً لا يضام فيه أحد ولا يقصى ولا يهمش، ولن يتأتى ذلك إلا بضمان الآتي:
1. العمل على إزاحة النظام الحالي عن السلطة بكل السبل السلمية المتاحة.
2. طمأنة كل أهل الهامش بما فيهم أهل دولة جنوب السودان الوليدة، على أشواقهم ومكتسباتهم، وإشراكهم في مسيرة النضال وإعادة البناء.
3. تأسيس وبناء الدولة المدنية الديمقراطية الحديثة التي تحترم فيها حقوق الإنسان، وتنبذ فيها العنصرية والإستعلاء والإقصاء والتهميش، وتعلّى فيها قيم المشاركة والحرية والعدالة والمساواة وحكم القانون. )).
عاش نضال الشعب السوداني وعاشت وحدته الشعبية
المكتب السياسي – 9 يوليو 2011م


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 730

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الحزب الإشتراكي الديمقراطي الوحدوي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة