07-10-2011 12:11 PM

إليكم

الطاهر ساتي
[email protected]

مخاوف ما بعد انفصال جنوب السودان ..!!

** أهل جنوب السودان سعداء - ظاهريا - بميلاد دولتهم، بيد أن هناك توجس في أعماق قلوبهم وعقولهم من المصير المجهول الذي ينتظر دولتهم .. الانفصال، أو فلنقل : الاستقلال وحده ليس هو المصير المنشود للدول والشعوب.. فالسودان - الذي هم انتموا له وعاشوا فيه حينا من الدهر - نال استقلاله قبل نصف قرن، ومع ذلك لم يفارق التوجس من المصير المجهول تفكير شعبه إلى يومنا هذا، ولم يمض عهد أو عام وإلا وترددالنخب أسطوانة : (السودان يمر بمنعطف تاريخي خطير)..هذا المنعطف، كان - ولا يزال - هو التوجس الذي لازم أهل السودان من مصير ما بعد الاستقلال، ولم يفارقهم هذا التوجس منذ يوم إستقلال السودان وإلى يوم إستقلال جنوب السودان.. والأهل بالجنوب لم يفصلوا دولتهم فحسب، بل فصلوا معها بعض التوجس من المصير المجهول أيضا ..!!
** ولذلك قلت البارحة، وأكررها اليوم، بأن تلك السعادة الظاهرة في وجوههم ورقصاتهم وزغاريدهم تخبئ كما هائلا من المخاوف التي في عقول وقلوب نخبهم السياسية.. وهي مخاوف مشروعة، إذ بناء دولة مستقرة - في قارة أضلاعها تشكل مثلث الفقر والجهل والحرب - ليس بالأمر السهل.. وضع جنوب السودان، داخليا وخارجيا، لا يختلف كثيرا عن وضع السودان ، داخليا وخارجيا أيضا..نعم هي دولة وليدة، ولكنها ورثت كل موبقات القارة الإفريقية، ومنها الصراعات القبلية ومتاعب دول الجوار غير المستقرة.. يوغندا والكنغو الديمقراطية وما بها من فقر وحرب ونزوح، لاتختلف عن ارتريا وتشاد وما بها من فقر وحرب ونزوح.. أي لم يفصل شعب جنوب السودان دولته فقط، بل فصل معها أيضا بعض متاعب دول الجوار.. وعليه، حكومة سلفا كير ليست مطالبة فقط بالقضاء على الصراعات الداخلية، بل مطالبة أيضا بالتعاون مع أنظمة يوغندا والكنغو - ومتمرديها ونازحيها- تعاونا يجنب شعب الجنوب تحمل المآسي - والبلاوي - القادمة من وراء حدود دولتهم الوليدة.. وعليها - حكومة سلفا - أن تتعظ من تجارب نهج حكومة الجارة الشمالية، بحيث لاتأوي المتمردين وتستخدمهم ضد أنظمة دول الجوار، لتغطية فشلها وإخفاقها في إدارة البلاد ...!!
** ثم..أم المخاوف التي تؤرق مخيلة نخب جنوب السودان السياسية هي كيفية تجنب شعبها مغامرات حكومة السودان، وخاصة أن هناك حزمة قضايا عالقة وبحاجة إلى حلول سياسية، بيد أن حكومة السودان دائما وأبدا تضع الحلول السياسية في قائمة الحلول.. نعم هي جارة حكومتها مغرمة بالمغامرات العسكرية والحلول الأمنية، وهذا أمر يثير التوجس في نفوس النخب هناك، وقد يشكل هذا التوجس حاجزا يمنع بناء علاقات جيدة بين الدولتين في المستقبل القريب.. ومفردة الاستقلال التي طغت على بقية مفردات خطب المتحدثين يوم البارحة، تشير إلى أن في النفوس (شيء من حتى)، وقد لا يرتقي هذا الشيء - كما ونوعا - إلى (ما في نفس إرتريا من حتى إثيوبيا)، ولكن حتما هناك شيء في نفوس نخب وشعب الجنوب، من (حتى سنوات الحرب وفترة الشراكة التشاكسية)، وقد أشار إليه الرئيس كير تلميحا حين قال (لقد تعرضنا للقصف والانتهاك .. وسنغفر، ولكن من الصعب أن ننسى)..و الكرة في ملعب حكومة السودان، أي بيدها هي - ولا بيد غيرها - التخلي عن نهج (تقديم الحلول العسكرية على الحلول السياسية) في حزم القضايا العالقة بين الدولتين.. لقد خسر الشعب - شمالا وجنوبا - وحدة السودان، ويجب ألا يخسر سلام السودان، أو هكذا يجب يكون شعار حكومة السودان في علاقاتها مع جنوب السودان.. هذا، إلى أن يكرم الله الشعب السوداني - شمالا وجنوبا - بإرادة تغيير تعيد الأمور، ليس كما كانت، بل إلى ما ( نحلم بيهو يوماتي ) ..!!
...............
نقلا عن السوداني


تعليقات 5 | إهداء 1 | زيارات 3343

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#176228 [حسنين]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2011 11:12 AM

الشماليون أو الجنس الآري حكموا السودان خمسة و خمسين عاما كان الاستعمار أفضل منهم فلماذا النحيب و العواء على الجنوب الذي سيبدا حكم نفسه الآن. السودان (بتاع البشير) دولة فاشلة و ينطبق عليه المثل (أب سنينة بيضحك على أب سنينتين). باختصار كلنا في الهم شرق، بل أن فرصة جنوب السودان أفضل لأنهم لديهم كوادر بشرية أفضل من الشمال الذي هجره خيرة أبنائه (من حيث فرص التعليم التي حصلوا عليها في الخمسينات و الستينات و السبعينات) و تكفلت الإنقاذ بتشريد من بقي منهم.
أنظر إلى الانتصارات التي حققها الجنوبيون في نيفاشا و أخيرا في أديس أبابا وهذا يدل على أن العقلية الجنوبية أكثر وعيا و أمهر في التفاوض لأنهم لا يرسلوا مفاوضين من أمثال مفاوضي المؤتمر الوطني الذي لا يفقهون شيئا غير نهب الأموال.


#175944 [عبدالقادر باكاش ]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2011 09:52 PM
أخي ساتي الجنوب قال ( سيبوا ريدي وشوف غيري أنا قررت مصيري ) لذلك يجب أن نفكر في كيفية الحفاظ علي ما تبقي من الوطن مثلاً نحن أهل الشرق لدينا مظالم لا تقل عن مظالم الجنوب إلا أننا لن نحاول تدوويل قضايا ولم نفكر في حمل السلاح بصورة متفق عليها ولم نشكو حكوماتنا للأجانب ،، أنتظرنا طيلة الخمسين عاماً الماضية دون إثارة أية قلاقل فهل نطمح في أن نجد الأنصاف خلال المرحلة المقبلة وهل تعترف حكومة الخرطوم بمظالم الأقاليم وهل لديها الرغبة في إقامة حكم لا مركزي حقيقي أم سنظل خمسين عاماً أخري توابع للخرطوم ، لدي أحساس عميق أن الخرطوم لم تعي الدرس بعد وان جميع الأقاليم ستفكر في منحي الأنعتاق من قبضة الخرطوم إلي رحاب الحكم الذاتي أجلاً أو عاجلاً أكتبوا عن هذه التحديات الجسام ودعوا تحديات الجنوب لأبناءه فهم أدري منا ومنكم بتحديات دولتهم الوليدة


#175741 [neema]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2011 03:10 PM
من بين الاستطلاعات التي اجريت حول انفصال الجنوب احد اللبنانيين قال ليش تسألني عن السودان أنا ما أعرف السودان أسألني عن بلد عربي مش عن السودان .... هكذا بالحرف الواحد قلت عجبني للطيب مصطفى واسحق أحمد فضل الله ان شا الله يكونو حضرو اللقطة دي . والاستطلاع الذي اجراه تلفزيون الطيب في مدينة دنقلا الرجل الذي قال يا دوب حنحس بطعم الاستقلال هذا الرجل من حلب دنقلا يعني مصري والظاهر انو فرحان بانو الحكومة حتجيب ليهو باقي اهلو المصريين . مالك ومال استقلال السودان


#175671 [elghefari]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2011 01:54 PM
ان الهواجس تكون دائما في مخيلة الانسان الذي يعيش في الظلام .الالنسان غير السوي الذي لا يستطيع العيش الا وسط المؤامرات والدسائس والفتن مثل اهل المؤتمر الوطني وصنيعتهم منبر السلام بقيادة الخال العنصري . قل لي بربك هل قرأت ما كتبه الطيب مصطفي وتابعه اسحق عن ضرورة منع الرئيس البشير من السفر الي جوبا خوفا عليه من الغدر كما قالا وهم في حقيقة الامر كانا يعبران عن ما وقر في نفوسهم المريضة لان الذي نفسه بغير جمال لا يري في الوجود شيئا جميلا ولانهم تربوا هكذا وسط الاسلامويين ورضعوا من ثدي الاسلاميين الذي يدر حليبا مليئا بالحقد والكره والفتن للانسانيةجمعاء لانهم غير اسوياء في تفكيرهم يعتقدون ان كل البشر مثلهم خسة ونذالة . م انظر الي التصرف الذي اتي به الرئيس/ سلفاكير حينما اتخذ قرارا بان يوضع العلم السوداني العزيز في المتحف احتراما وتقديرا للتاريخ المشترك ؟ لكن يا تري هل يفهم اهل المؤتمر الوطني المغزي من هذا ؟!!! اترك الاجابة للاعزاء مرتادي الراكوبة الاعزاء


#175629 [الشيخ محمد على]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2011 01:15 PM
هولاء الابالسة جروا الالاف من خيرة شبابنا الى المحرقة فى حين جلسوا على كراسى الحكم مستمتعين بما لذ وطاب من الماكولات والنساء والسكن الفاخر وووووووووووو بينما شبابنا يقاتل فى سبيلهم لا فى سبيل الله لان هولاء لا يعرفون الله وليس لهم اى صلة بدين الاسلام العظيم. لا بد من ان نعترف باننا اقترفنا باسم الله ماهو محرم من قتل وتجويع وتشريد ولا زال هذا النظام الشيطانى يمارس دعارته باسم الله فى ابناء شعبه المغلوب على امره ولكن يومهم اتى لا محالة فقط انظروا الى على عبد الله صالح ان الله يمهل ولا يهمل


الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة