الأخبار
أخبار إقليمية
دكتور جعفر بن عوف : توفير العلاج كان حسب دستور السودان يقدم لكل المواطنين بالمجان
دكتور جعفر بن عوف : توفير العلاج كان حسب دستور السودان يقدم لكل المواطنين بالمجان
دكتور جعفر بن عوف  :  توفير العلاج كان حسب دستور السودان يقدم لكل المواطنين بالمجان


سوء التغذية يتفشى بين الأطفال بنسبة 70% بين الأطفال أقل من الـ(5) سنوات
05-27-2013 08:00 AM

حاوره/ الريح علي

مستشفى جعفر بن عوف لحوادث الأطفال يمثل ملحمة العمل الأهلي الاسطورية التي أستطاع عبرها الدكتور جعفر بن عوف إنشاء مستشفى الأطفال القديم الذي أكتمل عام 1977 وكان أول مستشفى تخصصي للأطفال ، ثم بدأ العمل في مستشفى الأطفال الجديد عام 1989 ليكتمل في عام 2002 دون ان يكلف حكومة جمهورية السودان مليماً واحداً تصرفه على إنشاء كلا المشفيين، مسخراً في ذلك علاقاته الشخصية و العامة الواسعة داخل و خارج السودان لإنشاء مستشفى تخصصي لاطفال السودان تبرع برسم خارطته عميد كلية الهندسة المعمارية ذاك الحين و تبرع رجل أعمال كريم بالارض لانشائه و استقطب له دعم الخيرين من حول العالم . إستمر جعفر بن عوف في ادارة المستشفى بعد افتتاحها في 2002 ناجحاً في أقل من عامين في خفض نسبة الوفيات داخل مستشفى الاطفال الي أقل من 1% مقارنة بنسبة 30% وفيات تحدث للاطفال في المستشفيات الأخرى.ولأن جهات عديدة تستثمر في الطب ، ويسوءها أن تظل المستشفيات الحكومية والخيرية قائمة ، فقد تقرر تجفيف مستشفي جعفر بن عوف ومحوه عن الأرض ، وهي سياسة يقف ضدها معظم الأطباء والكوادر الصحية وسائر الوطنيين …الميدان جلست إلي الدكتور الإختصاصي جعفر بن عوف ، وحاورته حول قضايا الوضع الصحي الراهن ، وعلي رأسها تجفيف المستشفيات الحكومية المرجعية ، فإلي متن الحوار :

**دكتور جعفر دافعت بشدة عن بقاء المستشفيات الحكومية العامة التعليمية المرجعية في وجه تجفيفها .هل يمكن أن توضح لنا خطورة سياسة التجفيف التي اتبعتها الوزارة الولائية وانعكاساتها على الوضع الصحي بولاية الخرطوم؟

= نعم لها انعكاسات عديدة وليست على ولاية الخرطوم فحسب، ولكن على الوضع الصحي للمرضى عامة خاصة وأن المستشفيات المركزية تقوم بعلاج المواطنين بالذات الذين يحضرون من مناطق مختلفة من السودان ، وقال : المستشفيات المركزية تأسست عبر السنين لتقدم العلاج متكاملاً لكل مريض من كل انحاء السودان ، ثالثا أن تدرج الخدمات كان سمة بدأت بالتدرج حسب ما تقتضيه الحاجة عبر البرامج الصحية القومية الأولى والثانية والثالثة، وانتهى المطاف بتوفير العلاج لكل المواطنين حسب نظام الرعاية الصحية الأولية الذي لايعني تقديم الخدمات الأولية، فحسب ، بل المتكاملة لكل مريض دون تفرقة ، واعتقد اان اشراك المواطن في وضع السياسات الصحية بالمشاركة مع المسؤولين في الدولة ضروري للغاية.

توفير العلاج كان حسب دستور السودان يقدم لكل المواطنين بالمجان، ولكن نسبة للظروف الاقتصادية في البلاد أحجمت الدولة عن تقديم هذه الخدمة وصارت لفئات محدودة من المجتمع وهم الأطفال والعمليات القيصرية والخدمات العاجلة في المستشفيات.

وخلاصة الإجابة فأنه لا توجد خدمات صحية دون توفير الخدمات العاجلة للمواطنين في أي بلد كان ونقل الخدمات العاجلة إلى مؤسسات علاجية تفتقد إلى المقومات الأساسية لمعالجة هذه الحالات ونخص بذلك الأطفال حيث أن مرضهم يختلف عن مرض الأكبر سناً إختلافا كبيراً . لذلك يحتاجون لعلاج حالاتهم الصحية حين وصولهم لأي مركز علاجي.

**بحسب التقارير الرسمية وتقارير المنظمات الدولية السودان يتصدر قائمة الدولة التي يرتفع فيها معدل وفيات الاطفال برأيكم هل يؤثر نقل المستشفيات في ذلك ؟

= نعم والأسباب هي:

أولاً: صعوبة ترحيل المرضى والتكلفة العالية التي تقع على عاتق الأسر الفقيرة أصلا من الوصول لتلك المستشفيات الطرفية.

ثانياً: الحالة الأمنية في بعض المناطق وحول هذه المستشفيات تحرم على المرضى وذويهم الحركة بعد غروب الشمس .

ثالثاً: عدم توفير الكادر المؤهل لإستقبال وعلاج هذه الحالات بالإضافة إلى النقص الواضح في الإستعدادات اللازمة كالفحص مثلا.

رابعاً: عدم توفير الأدوية بالمجان للفئات التي ذكرناها سابقاً، وحسب قرارات رئيس الجمهورية الموقر علماً منه بأن الحالة الاقتصادية التي تمر على البلاد وعلى الأسر التي نوَّه الرئيس إلى أنها تصل إلى نسبة 90% من الأسر تحت خط الفقر في السودان تسهم اسهاماً مباشراً في تدهور خدمات الرعاية الصحية .

**الحجة الأساسية التي تطرحها وزارة الصحة بولاية الخرطوم مبررة بها التجفيف هو توصيل الخدمة للمواطن في مكانه ما مدي صحة هذا المبرر ؟

= نتحدث كثيراً ونفعل قليلاً في مسألة توصيل العلاج للمواطنين في مناطق سكنهم، ويتطلب هذا الأمر عملاً دورياً ودعماً لاحدود له مع أن الذي يحدث هو القول الذي لا حدود له وهو لايكفي اذ عندما ننوي تكوين خدمات في الأطراف فلامانع لدينا نحن مجتمع الأطباء في ذلك ولن يتم ذلك إلا بتوفير جميع الخدمات لكل المراكز والمستشفيات ولا يكفي ذكر عدد الأسِّرة في المستشفيات اذ أن الأسِّرة لاتعالج. سكان العاصمة القومية يفوق عددهم الثمانية ملايين، واعتبار الأطفال الذين يمثلون نصف المجتمع فيبقى السؤال المطروح هل توجد أسِّرة لأربعة مليون طفلاً في الخرطوم وطبعاً ومؤكد أن الإجابة النفي .

**هل من مصالح أخرى وراء تجفيف المستشفيات ؟

= ذكرت بعض المصالح ولكنها مصالح شخصية وتخص أفراداً وليس مجتمعاً بأكمله وأقل ما يمكن ذكره في هذا الخصوص هو شكوى المرضى في المساجد طلباً للدعم لعلاجهم أو علاج مرضاهم وهذا دليل واضح على أن الخدمات الخاصة المدفوعة الثمن تفوق قدرة المواطنين على العلاج، إضافة إلى الطلبات التي تسود الصحف والطلبات التي تذخر بها المكاتب والمصالح طلباً للمساهمة في توفير علاج مريض.وحينما ينقص أعداد المرضى في المستشفيات العامة المؤهلة سوف يتكاثر المرضى في المؤسسات العلاجية الخاصة، هل يعني ذلك خصخصة العلاج في الظروف التي نعيشها الآن ؟

**دكتور إلى أي مدي حقق مستشفى جعفر ابوعوف الاهداف التي من اجلها انشئ؟

= كان بالمستشفى(498) سريراً مع توفير كل الخدمات المعملية والكادر المؤهل وسهولة وصول المرضى للمستشفى من كل أنحاء البلاد فبقدرة قادر انخفضت نسبة الأسِّرة ولأمر يعلمه الله والمسؤولين عن تلك السياسة الخاطئة وكان يتردد عليها من(800) إلى ألف طفلاً يومياً للعلاج أو للمقابلة مع وجود الكادر المؤهل لإستقبال المرضى بالمجان حسب توجيهات رئيس الجمهورية.وظلت هناك وعود دون جدوى لإعادة تأسيس المستشفى حتى يصبح مستشفى تخصصياً، والسؤال: هل يجوز تجفيف هذا المستشفى الذي أطلق عليه السيد رئيس الجمهورية (المستشفى التخصصي للأطفال) وأنا أتساءل ما هو مقترح الاسم الجديد الذي سيطلق على المستشفى؟ وبأداء متميز ظل المستشفى يخدم الحالات العاجلة والحالات التخصصية، وما دام يخدم كل التخصصات؛ هل يعقل أن ينقل قسم القلب وأمراض الجهاز التنفسي إلى مستشفى متخصص في علاج حالات الكبار؟ الأسئلة مطروحة للمواطن المسكين الذي يعمل لتوفير الصحة له ولأسرته.

70% نسبة سوء التغذية وسط الاطفال :

**وماهي الحالات التي يستقبلها المستشفى ؟

= تستقبل المستشفى كل أنواع وحالات المرضى الأولية العاجل منها والمزمن والمتوطن، بالإضافة للأمراض ذات الطابع الوراثي وتوجد أقسام تخصصية في المستشفى يعمل بها اخصائيون في هذه المجالات وتحول لهم حالات لتكملة علاجهم في هذا المستشفى التي يوجد به(26) تخصصاً من ضمنها علاج الحالات الطارئة موضع النزاع مع الوزارة، وظللنا نؤكد بأن نقل هذا القسم يعتبر خطيئة في دورة العلاج المتكامل للطفل العليل، والطفل أمانة في أعناقنا أوصانا بها المولى عزَّ وجلَّ قبل شرف المهنة.

**ما هي أكثر الأمراض التي تسبب في وفيات للأطفال في السودان؟

=الأمراض الملتصقة بالبيئة في جملتها تتسبب في زيادة المشاكل الصحية للأطفال ووفياتهم وهناك دعاوى بأن الأطفال يعانون من مرض واحد حينما يلجأون للعلاج، وهذا أمر لا تثبته التجربة الطويلة في علاج الحالات الطارئة؛ ونذكر على سبييل المثال الإسهالات وهي السبب المباشر لإحضار الطفل للعلاج وهناك أمراض سوء التغذية والتي تتفشى بين الأطفال بنسبة 70% بين الأطفال أقل من الـ(5) سنوات ناهيك عن وجود أمراض أخرى يكتوي بآلامها الطفل وحده كالأمراض الوراثية.

التأهيل المتقدم :

**هل ساهم المستشفى في تأهيل وتدريب الكوادر الطبية وطلاب الجامعات؟

=يقوم هذا المستشفى بتدريب كافة الكوادر الطبية والصحية بما فيهم طلبة كليات الطب بالجامعات والاخصائيين ونواب الاخصائيين وذلك بالتأهيل المتقدم والذى يساهم في علاج المرضى بالطريقة المثلى، هذا بالإضافة إلى تدريب كادر المهن الطبية الأخرى.

**أين وصلت القضية المرفوعة منكم ضد وزارة الصحة الولائية؟

= لقد قام الأستاذ نبيل أديب المترافع عن القضية بتقديم طلب إستئناف في المحكمة العليا وما زال قيد النظر. وضُمِنت خلاله كل الأسباب الداعية التي تدحض قرار محكمة الموضوع.

الميدان


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1550

التعليقات
#678648 [الفنجري]
5.00/5 (1 صوت)

05-27-2013 07:02 PM
التحيه للدكتور جعفر بن نعوف الذي اشرف علي بناء المستشفي من (ساسا لي راسا) وما كان جزاءه الا ان(يمشي الشارع).. هاكم القصه دي والله علي ما اقول شهيد (جاءت والده بابنتهاوهي في العاشره من العمر الي حوادث الاطفال شاكيه من ان ابنتها ظهر لها خراج ينزف دما وصديد بعد عملية (ختان)..وبعد كشف علي الصغيره الاخصائيين والنواب والاطباء والطلبه ..قرروا ان هذه الحاله تخص (قسم الجراحه) فتم تحويلها الي الحوادث الكبيره وبعد ان ضربو اخماس في اسداس الجراحين والنواب والاطباء والطلبه قررو ان هذه الحاله ليست من اختصاصهم باعتبار ان لديها التهاب في (كيس الطهاره)وعليه تم تحويلها الي حوادث النساء والولاده (شغل دايات وكدا)..فذهبت الام المكلومه بابنتها الي حوادث النساء والولاده فما كان من الاطباء الموجودين الا وان شنو عليها هجوما ضاريا مستنكرين الطريقه التي تمت بها عملية الختان .. والوالده في تلك اللحظه لم تكن تريد سوي ايقاف الم ابنتها التي قضت يومها(من حوادث لي حوادث)... نهاية القصه .. المهم انو البت عملت العمليه وازالو الخراج والحمد لله . اتخيلو انو حوادث الاطفال في البان جديد وحوادث الجراحه في المستشفي التركي في الكلاكله وحوادث النساء والولاده في مستشفي الصداقه الصيني في امدرمان !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! اتخيلو بس..


#678223 [محمد]
5.00/5 (1 صوت)

05-27-2013 12:19 PM
من لم يمت بالسلاح في عهد الانقاذ مات جوعا


#678215 [Mohd]
5.00/5 (1 صوت)

05-27-2013 12:17 PM
(الحجة الأساسية التي تطرحها وزارة الصحة بولاية الخرطوم مبررة بها التجفيف هو توصيل الخدمة للمواطن في مكانه ما مدي صحة هذا المبرر )

وهل اشتكى المواطنون من بعد المستشفيات التخصصية ؟

ام يشتكون من تكاليف العلاج ومن غلائه ومن رفع العصابة يدها عن مجانية العلاج والتعليم ؟

البشير قال في بيانه (ترد مزر في الخدمات الاجتماعية و الصحية) والحقيقة انه المزري الاتكلم عنه البشكير دا الليلة ذاته مالاقينه على الاقل كان مزري ومجان

لكن الله ينتقم منك يا البشير ومن الترابي

ياخي انت لو ما حقير وتافه الناس العملتوهم جسر عشان تمسكوا السلطة ( المجلس العسكري) وينه هسع ؟

فكيتوهم عكس الهواء زملاك ودفعتك فيهم وانقلبت عليهم ما تنقلب على الشعب ؟ انت تنقلب على اهل بيتك لانك لم تكتشف حتى الان انك مجرد شماعة تعلق فيها ذنوب لصوص المؤتمر العفني وحراميته الذين اسسوا الشركات وركبوا الفارهات وتزوجوا الحسان وكله مسجل على كتفك انت لانك انت الجبتهم وانت الاديتهم الفرصة دي وانت طلعت زول تيس بس لا اكثر
وما زلت تتفرج عليهم يختلسون ، يسرقون ، يبيعون في البلد وانت قاعد زي الحمار تتفرج فيهم

الم تؤد قسم الجندية وحماية البلد ؟ اين الفشقة وحمايتك لها اين حلايب وارقين وحمايتك لها واين واين واين

سيدنا عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه حكم عامان فقط ونشر العدل فيهما وحلّم ابنه بعد ما مات حلمه بعد ستة سنوات على ما اعتقد وقال له ان حسابي انتهى اليوم

ياترى كم سيستغرق حسابك في القبر

مائة سنة او مائتين ؟


#677923 [جركان فاضى]
5.00/5 (1 صوت)

05-27-2013 09:39 AM
اكثر من 70% من الاطفال دون سن الخامسة يعانون من سوء التغذية - برجو جايين تقولوا الابادة الجماعية فى دارفور براها؟



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة