الأخبار
أخبار إقليمية
الأمين السياسي للمؤتمر الشعبي والناطق باسم المعارضة : الحكومة القومية هي الحل لإنقاذ البلاد من الانهيار
الأمين السياسي للمؤتمر الشعبي والناطق باسم المعارضة : الحكومة القومية هي الحل لإنقاذ البلاد من الانهيار
الأمين السياسي للمؤتمر الشعبي والناطق باسم المعارضة  : الحكومة القومية هي الحل لإنقاذ البلاد من الانهيار


حزب البشير غير مستوعب لرؤيتنا حول الحكومة الانتقالية،
05-27-2013 01:34 PM

حاورته: فاطمة رابح:
ترى القوى السياسية المعارضة أن مقترح الحكومة القومية هو الترياق الوحيد لإنقاذ البلاد من الانهيار والسقوط في الهاوية، وتؤكد أن الوحدة مع دولة الجنوب تمثل أشواق الشعبين، وأنها ستتحقق قريباً، هذه أبرز العناوين التي تحدث عنها الأمين السياسي للمؤتمر الشعبي والناطق الرسمي باسم المعارضة كمال عمر في حواره مع «الصحافة» الذي أوضح من خلاله أسباب زيارتهم الأخيرة إلى دولة الجنوب، ونتابع في المساحة التالية إجاباته عن استفساراتنا وأسئلتنا.

٭ في البداية دعنا نسأل عن رؤية المعارضة للحكومة القومية، خاصة في ظل رفض المؤتمر الوطني وتأكيده استحالة الموافقة عليها؟
ــ يبدو أن المؤتمر الوطني غير مستوعب لرؤيتنا حول الحكومة الانتقالية، فنحن لم نتحدث مطلقاً عن رغبتنا في المشاركة في حكومة «مركبها يغرق»، وهذه الحكومة الآن تترنح واستمرارها مشكوك فيه، وبالتالي حديثنا يكمن في ضرورة أن يكون هناك وضع انتقالي يتمثل في قيام حكومة قومية متفقاً عليها، وتختلف عن حكومة المؤتمر الوطني التي يجب أن تذهب، على أن تأتي حكومة جديدة بشراكة سياسية تضم منظومة الوفاق الوطني بما فيها المؤتمر الوطني والمتمردون، ولا بد من مشاركة الجميع في الجهازين التنفيذي والتشريعي في قومية لفترة اقترحنا أن تكون مدتها «30» شهراً يتم فيها التأسيس لبناء الدولة السودانية.
٭ وما هي مهام الحكومة القومية الأخرى؟
ــ مهمتها الأساسية إيقاف الحرب، ومن ثم الإصلاح الاقتصادي والقانوني، وبعد أن ننجز هذه المهام تتم الدعوة لانتخابات عامة سيكون الفيصل فيها هو الشعب السوداني، لأنه صاحب الحق في اختيار من يراه مؤهلاً لقيادة البلاد.
٭ هل اتفقتم على من سيكون على رأس الحكومة القومية المقترحة؟
ــ لم نحدد شخصاً ليكون على رأس الحكومة الانتقالية، وهذا الأمر ليس هناك مشكلة حوله، فوفق رؤيتنا القومية من الوارد أن يحدث توافق على أن يكون الحكم بالتناوب إلى نهاية الفترة الانتقالية.
٭ تتحدثون كثيراً عن ضرورة إزاحة المؤتمر الوطني وأنتم بعيدون عن قضايا حقيقية تهم البلاد مثل حلايب وأبيي؟
ــ «رد بسرعة».. حلايب سودانية 100% ولا جدال حول هذا المر أبداً، ونحن في تحالف المعارضة لا يخالجنا شك حول هذا الأمر، ولا يختلف اثنان حول سودانية حلايب، وسنعمل على استعادتها من المصريين الذين يسعون إلى ضمها بشتى السبل.
أما أبيي فهي من القضايا المعلقة عقب انفصال الجنوب، وكان المنطق والحكمة ان تحسم قبل الانفصال، وعلى أي حال الرأي الأخير لسكانها من دينكا نقوك والمسيرية والسودانيين الآخرين، فهؤلاء هم من يحددون بإرادتهم التامة مستقبل المنطقة، وذلك من خلال عملية الاستفتاء، وكما هو معلوم للجميع فإن أبيي صدر حولها تقرير خبراء وقرار من محكمة دولية، ثم أنها إذا ذهبت الجنوب ففي ذلك خير، وإن ذهبت للشمال أيضاً يكون ذلك خيراً، لأنها لا يمكن بأي حال أن تصبح عقبة أو شوكة حوت في خاصرة العلاقة بين البلدين، ونحن نتطلع إلى الوحدة بين السودان وجنوب السودان مستقبلاً.
٭ هل يمكن أن تصبح أبيي منطقة تكامل بين البلدين «السودان وجنوب السودان» مثلما همس بعض أبنائها من الجانبين بتلك الدعوة تلافياً للانزلاق إلى الحرب؟
ــ هذا الاتجاه كان يمكن يكون لولا مقتل السلطان كوال دينق، فعقب موته تغيرت المشاعر والأحاسيس، ومن الصعب جداً في هذا الوقت أن يتم طرح مثل هذه المقترحات، وفي زيارتنا الأخيرة لتأدية العزاء في وفاة السلطان حاولنا تقليل الآثار السالبة للحدث الذي كان من شأنه أن يقود إلى مشكلة كبيرة بين دينكا نقوك والمسيرية والدولتين أيضاً، وهنا أشير الى أن ذهاب وفد المعارضة إلى الجنوب لم يأتِ من فراغ، بل كان الهدف منه الحيلولة دون تفجر الأوضاع في أبيي والحرص على استمرار العلاقة بين الدينكا والمسيرية، والبعض للأسف حاول تعكير الأجواء وذلك بإطلاق حديث عارٍ من الصحة حول زيارتنا، والإخوة المسيرية يعلمون جيداً أن هدفنا من ذلك كان تلطيف الأجواء، ولكن مثيري الفتنة يريدون خلاف ذلك، والإخوة المسيرية أكثر وعياً وإدراكاً لمرامينا الحقيقية من زيارة جوبا.
٭ اتهمت بالانحياز لصالح دينكا نقوك عقب مقتل الناظر كوال؟
ــ كما أشرت لك سالفاً فإن البعض أرادوا إثارة الفتن، ونسبوا لنا حديثاً لم نقله أو نصرح به، وتم الترويج لهذه الشائعات المغرضة التي لا أساس لها من الصحة، وأربأ بنفسي من مثل هذه الاتهامات، ولا يمكن أن أقف مع طرف ضد الآخر، وأنا أكثر حرصاً على علاقتي مع الإخوة المسيرية الذين نكن لهم كل تقدير واحترام، وأقول للذين روجوا هذه الشائعات إن قيمنا وأخلاقنا تحول بيننا وبين الانزلاق في هذا المستنقع الآسن.
٭ الحكومة تصفكم بأنكم طابور خامس؟
ــ الطابور الخامس وصف أمني أطلقته المخابرات الأوروبية إبان الحرب العالمية الثانية على بعض المتعاونين مع الأعداء، وأنا هنا أتساءل أي عدو اتعامل معه؟.. وكان يجب على الحكومة أن تقوم بتكريمنا ومنحنا أوسمة لأننا ذهبنا إلى الجنوب لمعالجة وتدارك أخطائها الكثيرة، ومن يتهموننا بذلك هم الطابور الخامس، فالدماء تهدر في الشمال فهل نحن بوصفنا شماليين نرضى بذلك؟ لا وألف لا.
٭ حول ماذا تتفق المعارضة وتختلف، خاصة أن هناك بعض الأحزاب تعلن رفضها المشاركة في الحكم ثم تشارك؟
ــ المعارضة الآن موحدة وتتفق تماماً على أن هذا النظام يجب أن يرحل فوراً عن سدة الحكم، ولا يوجد حزب يتحدث عن بقائه، لكن اختلافنا يكمن في الوسائل التي يمكن أن تقود إلى زواله، مثلاً الجبهة الثورية حملت السلاح وهذا منهجها في التغيير، ونحن نختلف معها لأننا مع التغيير السلمي للنظام وذلك عبر الاعتصامات والمظاهرات الجماهيرية، وأيضا هناك أحزاب ترى أن التسوية مع النظام طريق ثالث قد يؤدي إلى ذهابه، وهؤلاء يعملون على تفكيكه من الداخل، ولكننا نرى أن الضغط على النظام عبر الاعتصامات والمسيرات هو الحل لقبوله طرح الحكومة القومية.
٭ البلدان الجاران يشهدان صراعات داخلية.. فكيف تتحقق الوحدة في ظل الأصوات الرافضة لها؟
ــ أشواقنا جميعاً تهفو نحو الوحدة، ووقفنا على هذه الحقيقة خلال زيارتنا الأخيرة للجنوب، فقد وضح لنا أن الإخوة بدولة الجنوب ينشدون الوحدة ويتمنون أن يعود البلدان وطناً واحداً كما كان، وسنعمل جاهدين على تحقيق هذه الأشواق بغض النظر عن العقبات.
٭ هل هناك مخطط لتقسيم السودان؟
ــ لا.. هذه فوبيا سياسية «ساكت»، لكن يمكن أن تتحقق في ظل نظام المؤتمر الوطني إذا اتبع سياسته التي يفرق فيها بين أبناء الوطن.
٭ هل هناك اتجاه لرأب الصدع بين الإسلاميين؟
ــ بعض الناس تتملكهم هذه الأشواق، لكنها تصطدم بالراهن الماثل أمامنا والواقع المعيش، وهذا الواقع لا يمكن أبداً أن يسهم في الالتقاء بيننا وبين المجموعة الحاكمة، فهؤلاء نختلف معهم في المنهج.. فهم لا يؤمنون بالحرية، ونحن بعد المفاصلة وتجربتنا معهم نؤمن بالحرية، وهي مقدمة حتى في عبادة الله، ونؤمن بالشورى، والمؤتمر الوطني «ما عنده حاجة اسمها شورى»، ونحن نؤمن بالعهود والعقود.. لكن المجموعة الحاكمة معروفة بنقض العهود.. وباختصار «نحن شايفين نفسنا الحركة الإسلامية الوحيدة».
٭ ما هي تأثيرات الحروبات الدائرة في أنحاء مختلفة من البلاد على المواطن؟
ــ نعم هناك تأثيرات سالبة جراء ذلك لا حصر لها، ومن يقطنون في معسكرات النازحين لا يعرف عددهم فكل يوم تتضاعف معاناتهم، والحكومة ترفض الاعتراف بأن الحل يكمن في الحوار من أجل هؤلاء النازحين والمتأثرين، و «تضاري» إخفاقاتها الكثيرة بعدم السماح بإقامة معسكرات جديدة، وإذا كانت لا تريد فتح معسكرات للنازحين فعليها أن تسعى لإيقاف الحرب.
٭ حكومة الجنوب أيضاً تعاني من مشكلات داخلية؟
ــ في واقع الحال نجدها تتجه نحو المصالحة مع كل معارضيها عبر خطة كبيرة ووطنية، وهذا ما اطلعنا عليه أخيراً، وهذا في حد ذاته يعد عملاً جيداً وأفضل من سلوك حكومتنا، وفي الجنوب فصيل مسلح واحد يتبع لديفيد ياو ياو، وبالتالي فإن حكومة الجنوب اتبعت أسلوباً أفضل من أسلوب حكومتنا في تسوية ولملمة الجراح، فهم يتجهون نحو الديمقراطية بقوة، وهناك تطور ملموس في هذا الاتجاه.
٭ هل تعتقد أن أفضل السنوات التي مرَّ بها السودان هي فترة اتفاقية السلام؟
ــ لا، لم تكن الأفضل، فقد كنا فيها متوترين لدرجة شديدة، وكانت مثل الهدوء الذي يسبق العاصفة، ولا أعتقد أنها كانت فترة جيدة وليست الأفضل في تاريخ السودان، واعتقد أن افضل الفترات التي مر بها السودان كانت بين «1964 ــ 1969م» التي كان يتجه خلالها السودان نحو ديمقراطية حقيقية.
٭ هل نتوقع أن يكون ترسيم الحدود سبباً للخلافات بين السودان ودولة الجنوب؟
ــ الأرض لن تكون سبباً في الحرب بين الدولتين، نعم هناك مناطق بالحدود مختلف عليها، وإذا تحسن مناخ الدولتين ستسير الأمور بصورة طيبة إلى أن تتفقا حول كل القضايا العالقة، والحل يكمن في التطبيع الكامل للعلاقات بين الدولتين.

الصحافة


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 2948

التعليقات
#678647 [ثعالب عارف]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2013 07:02 PM
الذى جعل جنوب السودان ينفصل هى نظام الذى كنتم جزء منه نعم انتم سودانين لكم حقوق والواجبات سو كانت سياسية الخ لكن تجربة نظام الاسلامى فشل تماما منذ عهد نميرى واخرته نظام الجبهة الاسلامى اذن الشعب السودانى يريد نظام الجديد الذى يومن حقوقه الاساسية ام عن يكون الدولة القانون وليس الدولة الدينية اثر شديد لشعب السودانى مفروض الحذب الموتمر الوطنى يقبل فشله ويقدموا استقالة قبل فواد الاوان يا نظام قذافى يحدث لهم لا ثلثة على حسب رويتى فى الحرب الدائر بينهم مع الجبهة الثورية ومعارضة الداخلية من جهة اخرة ام قضية ابيى هوسوق عالمى لنظام الخرطوم لكى يدخل بها الحرب المسيرية الى الحروبات بلانهاية مقتل السلطان كوال دينق هو جزء من استراتيجيته لكى يفتن المسيرية مع الدينكا نقوك لقد ذهاب المسيرية ودينكا نقوك الى التحكيم الدولى ورفض مجموعة الذى يوجهه الموتمر الوطنى على راسهم الدرديرى وحتى المسيرية عارفين جيد بان ابيى ضمه اداريا الى كردفان عام 1905 وهذا كانت مقصود من قبل نظام الحاكم فى تلك الفترة وعلمانين بوجود البترول فى اراضيها ولم يكون هناك حكومة فى الجنوب لكى يرفض المخترا بل خشوا سلطان دينق مجوك وعرضه له ان يكون ريئس نظار كردفان وبعد واو لتوسيل الضرائب الخ وقبيلة المسيرية قبيلة راعوية يبحث عن العشب والما للمواشيهم لاعلاقةلهم بلارض تتبع لهم ولا دينكا نقوك لكن حكومات الخرطوم هم السبب كل المشاكل التى تحدث من هنا وهناك لكن الشعبين يريدون العيش الكريمة فى ما بينهم هل الذى قتل اخ السلطان كوال دينق الذى يدعو مييك كانوا المسيرية طبعان لا كانت حكومة ونفسة الحكومة هو القاتل الان لو شارك فيها بعض مسيرية لا يعنى كلهم فعلوا ذلك لا نريد ان نطعن الظل ونترك الفيل اريد ان اقول للمسيرية خاص المثقفينهم الى متى تحاربون بالوكالة فى اشيا لا تخدم شعبكم ودياركم نعم فيكم تجار يبعونكم نهارا لمصالحهم الشخصية لا تريدونهم ان توقفهم فى حدهم الى القا ارجو منكم الرد فورا


#678636 [radona]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2013 06:55 PM
يعني نظام رجعنالك
كيف يعني حكومة قومية
الحكومة القومية دي فيها منو ومنو وياتو وزارت عايزنها الجماعة الجداد
خليكم واضحين
ثم كم النسبة والتناسب
وهل الاحزاب المعارضة مستعده للتوبه وتقديم اقرارت ذمة
ارجو ان يكون الكلام واضح يعني بدون دغمسة


#678545 [JOHN]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2013 05:04 PM
ما هو الفرق بين الشعبي والوطني؟؟؟

الأثنين فردات لنفس المركوب، وعلي الوطن السلام.


#678527 [AburishA]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2013 04:38 PM
كمال اخوي! انتقالية شنو!! وعريضة شنو!!! وشنو شنو داك ما عارف!!!!
انحنا دايرين حاجة جديدة لنج!!! لا مسّها انسٌ ولا جان !!!!


#678476 [محمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2013 03:36 PM
والله إذا قبل الشعب السوداني بأي دور لما يسمى بالمؤتمر الشعبي فإن ذلك يدلل على عدم وعي ونضج تامين... فالوثني واللاشعبي كلاهما صنوان وهما اللذان أذاقا البلاد والشعب الويل والهوان.
فسحقا للترابي ولمن يرضى أن يتوافق معهم.. وإذا ما تغير الوضع،،، وحتما سوف يتغير، فكلا الشقين النتنيين يجب محاسبتمها أشد الحساب


#678471 [osama dai elnaiem]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2013 03:25 PM
الامين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي لم يكن في حسابه وشيخه الترابي بعد المفاصلة ان ابتعادهم عن السلطة سيطول لاعوام لان البشير وجماعته في نظرهم ( اوزان خفيفة) يمكن تثبيتهم واخراجهم من المصارعة في لحظات وحاولوا جميع صور الانقلابات لتحقيق ذلك الهدف للعودة الي ( صنعاء) والتي اراد الله ان تكون عصية عليهم وتاهوا في الديار وتخبطوا والان يحاولون العودة علي رؤوس ا لايتام من بقية الاحزاب والشعب السوداني ثم ياتي فصل الازاحة ليستفردوابالحكم الذي يرون ان لا احد احق به منهم فهم ( خيار من خيار)!


#678468 [صلاح أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2013 03:22 PM
ــ أشواقنا جميعاً تهفو نحو الوحدة، ووقفنا على هذه الحقيقة خلال زيارتنا الأخيرة للجنوب، فقد وضح لنا أن الإخوة بدولة الجنوب ينشدون الوحدة ويتمنون أن يعود البلدان وطناً واحداً كما كان، وسنعمل جاهدين على تحقيق هذه الأشواق بغض النظر عن العقبات.

الله يريحك دنيا وآخرة ياكمال عمر فهذا العبارة قد ضمدت شئ من جرح غائر فى نفسي جراء الإنفصال، صدقنى صرت تمثلني وتتحدث بلسانى منذ فترة رغم أنك تنتمي للمؤتمر الشعبي وأنا أنصاري تليد وتعرف ما صنع حداد الإنقلاب من تنافر بيننا، كنا أرى أن الشخص المحترم الوحيد من بين الإسلاميين هو الطيب زين العابدين وأضيفك الآن معه، وقد أحزنني الدكتور الطيب الأسبوع الماضي عندما وصف الجبهة الثورية بأنهم عنصريين وداهمني إحساسي بأننا قد أكون خدعت فيه وأرجو أن لا يكون كذلك.


ردود على صلاح أحمد
United States [MAHMOUDJADEED] 05-27-2013 07:01 PM
إتلم المتعوس على خائب الرجا .

European Union [Elmansoor] 05-27-2013 05:03 PM
عملوا جهادين طفشوا الجنوبين والأن سوف يعملوا جاهدين عشان يرجعوهم- شفتا الألف في جهادين وجاهدين بتعمل شنو في وطن.


#678464 [ركابي]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2013 03:18 PM
كلام رشيد من الاستاذ كمال عمر
بجد الحكومة القومية هلى الحل
وابعاد الافكار الاسلاموية من الحكم
والدولة المدنية
لانو قبل الانقاز كنا نصلي ونصوم والان نصلي ونصوم لم يؤثر ذلك فى ديننا بشي
المسلم مسلم يا بشير والسوداني يحكمه الدين والعادات والعيب
لانحتاج لشريعتكم الزائفة
very good MR Kmal Omer


#678347 [الكيك الكمل بلادو فريك و قبل على الحسكنيت]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2013 01:50 PM
يعنى بالواضح كدة عايزين تتقاسموا الكعكة مع الحكومة و مش عايزين الكيزان ياكلوا الكعكة براهم. لكن الكيزان هم خلوا شئ فى الكعكة؟ ديل نشفوا البلد نشاف و باعوا كل شئ حتي حديقة الحيوانات و الميادين العامة و المنتزهات و الآن نيتهم متجهة لبيع الوزارات الفى شارع النيل، عايزين ينضفوا البلد قبل الهروب خارج السودان.


ردود على الكيك الكمل بلادو فريك و قبل على الحسكنيت
United States [أبوفاطمة] 05-27-2013 02:55 PM
الراجل كلاموا واضح ومافيه اي فرصة تأويل ... أنت من وين فهمت قصت الكعكه العايز يقسموها .. لابد ان يكون هنالك حل سياسي متزامن مع الضغط العسكري ولابد ان نحترم قياداتنا السياسية ومانحرقهم بيه يدنا .

لك تحياتي



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة