الأخبار
منوعات
الدراما المصرية: بورصة الأجور لم تتأثر بضعف الإنتاج
الدراما المصرية: بورصة الأجور لم تتأثر بضعف الإنتاج
الدراما المصرية: بورصة الأجور لم تتأثر بضعف الإنتاج


05-28-2013 02:15 AM


أجور الفنانين الفلكية تثير سخطا في الشارع المصري، ومراقبون يتهمونهم بـ'المتاجرة' بالأزمة الاقتصادية في البلاد.


يبدو أن أجور الفنانين المصريين لم تتأثر كثيرا بالأزمة الاقتصادية التي تعيشها البلاد هذه الأيام، رغم الحديث عن لجوء البعض إلى تخفيض أجورهم الفلكية إلى مستوى يعتقدون أنه مقبول ولا يسيء لمكانتهم الفنية.

وتشير بعض وسائل الإعلام المصرية إلى أن تخفيض عدد الأعمال الدرامية هذا العام لم يؤثر على أجور النجوم التي ما زالت مرتفعة، حيث تقاضى الفنان عادل إمام 13 مليون جنيه (حوالي مليوني دولار) عن دوره في مسلسل "العراف"، فيما حصل نور الشريف على 11 مليون جنيه عن مسلسل "خلف الله"، وحصلت يسرا على 9 ملايين جنيه عن مسلسل "نكدب لو قلنا ما بنحبش" وليلى علوي على 7 ملايين جنيه عن "فرح ليلى"، والقائمة تطول.

ويتهم بعض المراقبين نجوم الفن باستغلال الأزمة التي تشهدها الدراما المصرية بهدف فرض شروط مجحفة على شركات الإنتاج تبدأ بطلب أجر مرتفع ولا تنتهي بتفصيل العمل الفني على مقاس النجم، فيما ينفي الفنانون هذه التهمة ويذكر بعضهم بتخليه عن جزء كبير من أجره لدعم حركة الإنتاج الفني المتعثرة في البلاد.

وكان قطاع الانتاج التابع لاتحاد الاذاعة والتلفزيون المصري قام في وقت سابق بوضع لائحة جديدة تنظم عملية الاجور ويحصل من خلالها الفنان النجم على اجر قيمته 750 ألف جنيه فقط لقيامه ببطولة مسلسل مدته 30 حلقة، حسبما ذكرت صحيفة "المصريون".

لكن يبدو أن الشروط الجديدة لم ترق للطرفين (الفنانون وشركات الإنتاج) في وقت يكافح فيه المنتجون لتسويق أعمالهم في العالم العربي، فيما يؤكد النجوم أن من حقهم تحديد الأجر الذي يحفظ مكانتهم داخل وخارج مصر بوصفهم "سفراء" لبلادهم في الخارج.

وتثير الأجور الفلكية للفنانين سخطا كبيرا في الشارع المصري الذي يعاني الفقر والبطالة في ظل الفوضى والاضطرابات المستمرة منذ سقوط نظام مبارك قبل عامين، وهذا الأمر دعا البعض إلى مقاطعة أعمال بعض الفنانين لأنهم "يتاجرون بالأزمة في بلادهم".

وتتحسر صحيفة "القبس" الكويتية على الواقع المتردي الذي أصاب الدراما المصرية، مشيرة إلى أن الإنتاج انخفض إلى النصف.

وترد ذلك إلى "عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي، وخوف شركات الانتاج من المجازفة، وخوف اصحاب القنوات الفضائية من التعاقد مع اي مسلسل، وقلة التمويلات المباشرة من الاعلانات والرعاة، وتعاقد شركات الانتاج مع نجوم كبار بميزانيات ضخمة جدا".

ويبدو البعض متفائلا باجتياز الدراما المصرية لوضعها "المؤقت" معولا على تاريخها العريق الذي يمتد لعقود طويلة، في وقت بدأ فيه صناع الدراما بالاعتماد على الوجوه الشابة التي تمثل حلا جيدا في ظل الأزمة الاقتصادية التي تعصف بالبلاد.

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 446


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة