الأخبار
أخبار إقليمية
هل يسلك الإنقاذيون هذا الطريق عندما تنهار حصونهم وترسانتهم الأمنية؟ ..
هل يسلك الإنقاذيون هذا الطريق عندما تنهار حصونهم وترسانتهم الأمنية؟ ..
هل يسلك الإنقاذيون هذا الطريق عندما تنهار حصونهم وترسانتهم الأمنية؟ ..


05-28-2013 05:54 AM
الثابت والمتحول في النظام والمعارضة.. نظرية يوسف عبد المجيد تنهض من رماد التاريخ.

صديق محيسي

في اغسطس 1964 وفي خلاف ايديولوجي عميق جري انقسام داخل صفوف الحزب الشيوعي السوداني قاده زعيمان بارزان هما الراحلان يوسف عبد المجيد , واحمد شامي مؤسسين اثر ذلك حزبا جديدا اطلقوا عليه الحزب الشيوعي السوداني القيادة الثورية .

جاء ذلك الأنقسام في ظل صراع ايديولوجي عاصف بين قطبين شيوعيين حول سبل إنتصار وتحقيق الأشتراكية , فبيمنا كان السوفييت يرون ان ذلك يمكن تحققه عبر الوسائل السلمية عن طريق التطور البرلماني , كانت المدرسة الصينية تري فيه سلوكا برجوازيا لايمكن ان يقود الي الاشتراكية وأن السبيل الوحيد لبناء الاشتراكية هو الثورة الدائمة ضد الإمبريالية العالمية حتي هزيمتها وقيام مجتمع العدالة الاجتماعية .

انعكس هذا الصراع علي كافة الأحزاب الشيوعية في العالمين العربي والأفريقي, وكان نصيب السودان منه ظهور التيار الصيني داخل الحزب الشيوعي ,وظهور حزب العمال والمزارعين بقيادة مختار عبيد ,ومحمد ابراهيم حيتكابي في مواجهة الحزب الشيوعي الأصل بقيادة الراحل عبد الخالق محجوب.

كان التيار الصيني يري ان عملية التغيير تبدأ من الريف عبر الكفاح المسلح حتي تصل الي المدن فتحررها من الحكومات البرجوازية وتقييم مكانها النظام الأشتراكي الذي قوامه الفلاحون والعمال, وهكذا اولي كل من عبد المجيد واحمد شامي ومختار عبيد الإهتمام بالريف باعتباره الحاضنة الثورية التي ستخرج منها الثورة المسلحة والتي ستطيح بالحكومات الرجعية في الخرطوم, وبالفعل شرعا يعملان بلا كلل في بث الوعي وسط الطبقات الفقيرة كخطوة اولي في طريق الثورة الطويل , وقد انقطع يوسف عبد المجيد تحديدا عن المدينة وأختار مجال عمل حزبه الريف السوداني, فساعد علي بناء اجسام نقابية للفلاحين والعمال والرعاة, وعلي الضفة الأخري كان الحزب الشيوعي الأم يعتبرحراك عبد المجيد وشامي حراكا طوبايا تحريفيا لن يحقق الأشتراكية ,وإن التجربة الصينية الماوية هي تجربة تحمل خصائص المجتمع الصيني وإذا نجحت هناك فليس بالضرورة ان تنجح في السودان ذي الخصائص المختلفة عن الصين او اي قطر اخر, كان عبد المجديد وشامي يؤمنان ايمانا عميقا بنظرية ان الريف هو الذي يصنع الثورة وليس المدينة, وان العمل الثوري الحقيقي يجب ان يبدأ من الريف وان تكون المدينة مكملة له , كما لم ينكر الاثنان دورالنقابات في العمل الثوري, ولكنهما كانا يريانها عاملا مساعدا لتحقيق شعار الثورة, والان وبعد مضي ما يقارب النصف قرن تعصف التحولات العميقة في السودان بقيم سياسية قديمة لتحل محلها قيما جديدة انتجها الزلزال العنيف الذي اصاب مفهوم الثورة كأداة للتغيير, والأن ايضا علينا قراءة افكار عبد المجيد وشامي وعبيد قراءة جديدة استنادا الي المتغيرات السياسية الكبري في السودان فى ظل النظام الأسلاموي الذي احدث هزة في تركيبة المجتمع القديم .

كانت ثورة اكتوبر الشعبية التي اطاحت اول حكم عسكري في السودان هي بداية مقدمات الوعي الريفي بالمظالم التي لحقت به جراء ممارسات الطائفية السياسية فيما يتعلق بالتنمية غير المتوازنة بين الريف والمدينة, فقد كانت هذه الاحزاب ولاتزال تنظر الي الريف باعتباره مصنعا كبيرا لأنتاج الناس للتأييد في مواسم الانتخابات, وبدلا من بث الوعي السياسي الحقيقي بين جماهيره كانت هذه الاحزاب ولاتزال تبث الجهل المتمثل في استخدام الدين كأداة للولاء وتزرع في اذهانهم بأن الزعماء الطائفيين ذوي الكرامات هم الذي يوصلونهم الي الجنات العلا بينما هذه الاحزاب تمارس السخرة باعتبارهم عبيدا يعملون في مشاريعها من اجل الربح وجني المال ,انظر لأتاوات التمر التي كانت تفرض علي مزارعي الشمالية وترسل الي بيت الميرغني والي مشاريع النيل الأبيض الخاصة ببيت المهدي حيث كان البسطاء يكتفون بالدعوات لهم بالفلاح في الاخره قبل الدنيا, ثم انظر ايضا الي مأساة عنبر جودة فبراير56 9 1 عند ما مات عشرات المزارعين إختناقا في ظل اول حكومة وطنية لأنهم طالبوا بحقوقهم .

دشنت ثورة اكتوبر الشعبية كما ذكرنا بداية لوعي كبير تمثل في قيادات شابة جديدة ظهرت علي الساحة السياسية مثل جبهة نهضة دارفور ,اتحاد ابناء جبال النوبة ,وجبهة البجة التي دخل ممثلوها البرلمان لأول مرة وصاروا يثيرون قضايا مناطقهم في تسليط للضوء علي التخلف الذي يعيشه الريف, ثم حدثت نقلة نوعية اخري عندما ظهرت في ستينات القرن منظمة سوني فأعلنت عن نفسها في اول منشور سياسي اثار ضجة في الاوساط السياسية ,كانت سوني هي اول ارهاص سيقود لاحقا الي العمل المسلح في دارفور ضد سلطة المركز المستعربة ,غير ان هذه السلطة لم تقرا جيدا دلالات العصابات المسلحة التي كانت تقطع الطرق في غرب السودان فأكتفت بتسميتها النهب المسلح ولم تدرس فكريا اسباب هذا النهب.الذي تحول فيما بعد الي ثورة مسلحة .

في غمرة هذه التطورات التي تراكمت في عقل الريف نكتشف تراجع دور المركز في صنع الأحداث ونكتشف إختفاء دور النقابات والإتحادات المهنية كمرجعيات تقليدية رئيسة في تغيير الأنظمة الديكتاتورية وقد كان الحزب الشيوعي هو اول الأحزاب العقائدية التي إهتمت طبقيا بهذه الكيانات النقابية, اسهم في قيامها , وداوم علي رعايتها وربطها بشعاراته المستمدة من فلسفته ,وطوال سنوات ما قبل وبعد الأستقلال نجح الحزب الشيوعي في جعل هذه النقابات والإتحادات ادوات سياسية في صراعاته مع الحكومات التقليدية والعسكرية , وفي مسعي متصل رفد الحزب هذه النقابات والإتحادات بثقافة نقابية تجلت في اعتراف الحكومات المتداولة دائما بين حزبي الأمة . والوطني الاتحادى , وحزب الشعب الديمقراطي بها ,والي ذلك كانت هذه الكيانات تعبيرا حقيقيا عن مراحل الخمسينات والستينات والسبيعينات وفق بيئة العمل التقليدية حينذاك.

بمجيء عام 1969 تاريخ الأنقلاب العسكري الثاني اسهمت الحركة النقابية بجميع اشكالها العمالية والفلاحية والطلابية في دعم النظام العسكري الجديد بتأثيرات من الحزب الشيوعي وحركة اليسار عموما بأعتبار ان النظام الثوري المنقلب علي الديمقراطية الليبرالية سيطبق ديمقراطية اخري هي الديمقراطية الشعبية التي تنزع السلطة من يد "الرجعية "لتسلمها الي" قوي الثورة "وكانت تلك بدايات التحول الي نظام الحزب الواحد الأتحاد الاشتراكي التجربة السياسية المنقولة من نظام الرئيس جمال عبد الناصر, وبالرغم من الخلاف العميق بين الحزب الشيوعي ونظام النميري الذي كان يطالب الشيوعيين بحل حزبهم والانخراط في تنظيم الاتحاد الاشتراكي, فأن الحركة النقابية ساندت النظام لسنوات, ثم عادت وانقلبت عليه في ابريل مطيحة به كأداة فعالة انهت خمسة عشر عاما من الديكتاتورية, اذن علينا القول بان النقابات العمالية والمهنية والإتحادات الطلابية والمزارعية كانت ادوات تقليدية تلجأ اليها قوي التغيير كلما قررت ازالة نظام شمولي . ومابين الواقع الجديد الذي انتجته حكومة "الانقاذ " ونظرية يوسف عبد المجيد بأن التغيير سوف يجيء من الريف نسعي لإثبات ذلك عبر المتغيرات العميقة التي احدثها نظام الانقاذ في التركيبة السكانية للمدن والارياف, ومن ثم طرح السؤال الجوهري وهو من الذي يصنع الاحداث حاليا ؟, المركز ام الاطراف؟ النقابات ام الحركات المسلحة؟ الطبقة الوسطي المضمحلة, ام فقراء الريف في معسكرات النزوح ؟ .

من واقع المشهد السياسي علينا الإقرار بأن سلطة الإنقاذ سعت اول ماسعت الي تعطيل هذه الادوات وابدلتها بصيغة جديدة تتمثل في قانون نقابات يشارك فيه المخدم والمستخدم معا ولأول مرة يصل الي قيادة الاتحاد شخص يحمل درجة البروفسور ليس من صفوف العمال , وانما جيء به للسيطرة علي الحركة العمالية ولإجهاض مضمونها ,ومن المفارقات العجيبة في تاريخ الحركة النقابية ان يكون مسئولا عن ادارتها برجوازي اسلاموي لايعيش هموم العمال ولايحس بالامهم وهو يغرق في حياة مخملية لم تعرف الشقاء والحرمان ,ومن المفارقات ايضا ان يقود الحركة العمالية لسنوات طويله رموز مثل محمد السيد سلام والشفيع احمد الشيخ , والحاج عبد الرحمن ,ومحمد الحسن عبد الله ,وهاشم السعيد خرجوا من داخل الورش والمصانع , فيما يخرج رئيسها الان من صفوف بارونات الجبهة الاسلامية.

عملت الإنقاذ علي السيطرة علي الاتحادات المختلفة وساندتها ماليا , ولإحاطة نفسها بأكبر قد من الأمن لنظامها تفقت ذهنيتها عن خطة شيطانية وهي ضرب مشروعات زراعية تاريخية مثل مشروع وغيره وتحطيم البني التحتية لها ثم بيع مصانع كبري لشركات اجنبية حتي لا تكون هذه المشاريع والمصانع حاضنات عمالية تعمل في المستقبل ضدها وهي الان تحت إدارة مخدم جديد.

ومع الدوافع الاقتصادية المضطربة لهذه الإجراءات إلا ان الدوافع السياسية كانت هي المحرك الآساس , ولمزيد من الأمن والأمان لنظامها فتحت الإنقاذ بابا واسعا لهجرة العقول سودانية وهو ما اثر في جهاز الدولة , لكنها اي الانقاذ نظرت الي هذه العقول بأعتبارها قوي معارضة مستنيرة يجب التخلص منها , وإحلال قوي بديله محلها, انظر تركيبة العاصمة والمدن الكبري الاخري وكيف غلبت عليها قوي الريف ومهاجري دول الجوار الافريقي ,وتلك اجندة سرية كان الهدف منها تغيير الوسط الشعبي القديم بأخر جديد يستغرق كل وقته في ملاحقة لقمة العيش ,وبالفعل نجح النظام في ترييف المدن وإرجاعها الي عصر الأربعينات ,ويحتاج وسط شعبي كهذا اولا الي محو اميتة قبل توعيته من اجل الثورة علي واقعه , وهكذا ضمن النظام سلامته من ان تهدده قوي تعي اسباب بؤسها وتعمل علي تغييره . ولربط كل الذي ذكرنا بعضه ببعض علينا قراءة اعلان وزارة تنمية الموارد البشرية والعمل والذي اكدت فيه مغادرة أكثر من 91 الف سوداني البلاد خلال العام الماضي فقط معظمهم من الفئات المنتجة. وبينهم كوادر طبية ودرجات علمية رفيعة واوضحت ان اعداد المهاجرين الي المملكة العربية السعودية وحدها بلغ 988 استاذ جامعي من جملة 1002 خلال العام 2012م، مقابل 21 استاذاً في العام 2008م فيما بلغ عدد المهاجرين في مهنة الزراعة والرعي وتربية الحيوان والصيد 44.242 تلاها الفنيين 16331

ادي كل ذلك مجتمعا الي مزيد من ضعف الحركة النقابية الأداة التقليدية لإسقاط الأنظمة العسكرية ,كما ان ان معظم رموزالإنقاذ هم من جيلي ثورتا اكتوبر وابريل ويعرفون جيدا دور النقابات والاتحادات الطلابية والزراعية في اسقاط الأنظمة الإستبدادية فعملوا علي تعطيلها.

اذن ما العمل ازاء وضع شائك كهذا؟, ما البديل لتلك الادوات التي عطلها نظام نوعي مثل نظام الإنقاذ ؟, يري الشيوعيون ان المعركة الان هي معركة إستعادة النقابات وتحريرها من قبضة المؤتمرالوطني ,وهم منهمكون منذ ان ظهروا الي العلن في هذه المهمة, وبالقدر نفسه يراقب الإنقاذيون تحركات الشيوعيين عبر إجهزة امنهم المتعددة وهم الأخطر مدنيا بالنسبة لهم من الأحزاب التقليدية التي لاتهتم كثيرا بالعمل النقابي ,ولأول مرة يجترح الأمن الإنقاذي ادارة متخصصة لمراقبة النقابيين والحركة والنقابية في موازاة زرع عملاء ومصادر داخلها .

بعد اكثر من اربعين عاما وصولا للراهن الحالي لابد من مراجعة نظرية يوسف عبد المجيد التي بدأنا بها هذ المحاولة وهي النظرية التي تؤمن بثورة الريف الدائمة التي رسم ايد لوجيتها ماوتسي تونغ القائد السياسي والعسكري الصيني عندما قاد حوالي اربعين الف فلاح في مسيرة كبري قطعت ثمانية الاف ميل عبر الانهار والمستنقعات وداخل السهول الواسعة المتجمدة للإنتصار علي قوات تشان كاي تشيك والوصول الي حكم الصين.

راجت نظرية ماو في العالم الثالث واعاد تجربتها في عام 58 فيديل كاسترو وجيفارا عندما تحركا من جبال السيرا ماستيرا وتمكنا من دخول العاصمة هافانا في يناير 1959 على رأس ثلاثمائة مقاتل ليبدأ عهد جديد في حياة كوبا بعد انتصار الثورة وإطاحتها بحكم الديكتاتور "باتيستا".

ثمة من يعترض علي ما طرحناه من رؤي بأعتبارها افكارا دوغمائية مضي عليها الزمن , وثمة من يري ان دور المركز لايزال قائما وان ادوات العمل النقابي يمكن احياؤها من جديد لتكون نواة الثورة عبر الأضراب السياسي ثم العصيان المدني, ولكن من جانب اخر ثمة من يري ان تغييرا عميقا وكبيرا طرأ علي مفهوم طبيعة"العامل" نفسه في المصنع والورشة في ظل الأنفجار التكنولوجي الكبير الحادث في حياة الناس, ولم يعد منطقيا مقارنة "عامل" الخمسينات والستينات الذي كان يلبس "الابرول الازرق المتسخ بالزيوت وفو ق رأ سه شعار المطرقة والمنجل ويستمع للراديو كوسيلة ترفيهية وحيدة بعامل اليوم
فالعامل الان مرتبط بالأقمار الصناعية عبر الأطباق اللاقطة ,وينتقل بالرموت كنترول من فضائية الي اخري,. صحيح ان ذلك لن غير من وضعه المادي , بل يزداد سوءا يوما بعد يوم ,ولكن رخاوة طبقية ما اصابت كيانه جراء المؤثرات الثقافية الجديدة التي دخلت حياته , وكذا ينطبق الحال علي بقايا حطام الطبقة الوسطي ,وعلاوة علي كل ذلك اجبرت الظروف الأقتصادية الصعبة الجميع علي ممارسة نظرية الخلاص الفردي , فصار كل فرد من افراد المجتمع يسعي لحلول مشاكله الخاصة بكل الوسائل الشرعية وغير الشرعية بعيدا عن الاخرين, وتكونت قيما جديدة تمجد اللصوص وتسخر من الشرفاء ,واصبح يطلق علي اللص والمرتشي اسم الشاطر والفهلوي ولاينظر اليه المجتمع نظرة رفض وازدراء بل نظرة اعجاب وتقدير.

من كلية هذا المشهد وفشل الادوات القديمة في التحرك لإسقاط النظام ينهض الريف للقيام بهذ الدور وتنهض معه نظرية يوسف عبد المجيد من رماد الماضي من ان التغيير يأتي من الريف ,ولن تكون المدينة إلا مستقبلا بكسرالباء لهذا التغيير,, وليس محتما نقل التجربة الصينية من اضابير النمط الأسيوي للثورة لإختلاف الظروف والشروط من بلد الي بلد , ولكن ازاء عجز المعارضة التلقليدية عن فعل شيء ضمن الأسباب المار ذكرها , وازاء ايمان النظام بمنطق الحروب والخوف من بيده البندقية وجد الهامش نفسه مدفوع دفعا لحمل السلاح , ليس لتحقيق مطالبه الأقليمية المحدود فقط, وإنما لتغيير النظام كله ونسف الأرضية التي يقف عليها طوال ثلاثة وعشرين عاما من الأستبداد بأسم الدين.

ثمة من يتخوفون من قرار الجبهة الثورية إسقاط النظام بالقوة باعتبار ان من يصل الي السلطة بالقوة لن يكون مستعدا لإشراك الاخرين الذين لايحملون السلاح وسوف يمارس هو نفسه القوة ضد الأكثرية وهو افتراض يصب في خدمة النظام الذي تتحدث اجهزة إعلامه علانية وايحاءا بأن ماتقوم به الجبهة الثورة مقصود به العنصر العربي الإسلامي وتلك بضاعة بائرة يلجا اليها حاليا بشار الاسد وتابعة حسن نصر الله لتحويل الثورة السورية الي حرب طائفية وقد اقتربا من ذلك بمساندة ايرانية, ولايستبعد اي مراقب واع يتمعن تطور الاحداث في السودان ان يسلك الإنقاذيون الطريق نفسه عندما تنهار حصونهم وترسانتهم الأمنية ,فهم عملوا منذ ان وصلوا السلطة علي احياء النعرات القبلية وطبقوا ذلك عمليا في دواوين الدولة , وأجهزة الأمن والجيش والمليشيا الشعبية. ومثلما يتجه بشار الأسد وتابعه حسن نصر الله في التمهيد لقيام دولة علوية علي الساحل السوري لن نستبعد ان يسعي الانقاذيون الي تنفيذ دولة مثلث حمدي إذا خسروا المعركة.


[email protected]



تعليقات 25 | إهداء 1 | زيارات 9060

التعليقات
#681210 [حسكنيت]
0.00/5 (0 صوت)

05-29-2013 11:42 AM
المهدد الخطير لعدم إستقرار السودان ولإطالة بقاء النظام هو النعرات القبلية التى يدير خيوطها خبثاء الإنقاذ فى كل أنحاء البلاد الطرفية وما ينتج عنها من ضغائن وأحقاد وثأرات وعدم إستقرار لا ينتهى وإنهاك قوى الهامش كما تم فى المدن من إنهاك الطبقة الوسطى بل محوها


#681045 [لاهاى]
0.00/5 (0 صوت)

05-29-2013 10:15 AM
ائة المائة, قرينا المقال الصادق بتفاصيلو و حنعيد قرايتو مرات و مرراات لانو يستاهل,الجبهة الثورية جاية من اجل المهمشين افقياً و راْسياً, من اجل السودان و السودانيين جمييييع, مع رد المظااالم لو انت سودانى و ساعى الى الخير للسودانيين عن طريق الحكم الراشد, سيادة القانون, الى جانب حقوق الافراد و الجماعات, بحكم المواطنة, اذا كنت كذلك فضع يدك فوق يد الجبهة الثوريه, ولا تشوش عليها, بل كون معاوناً لا مشوشاً, و هيا الى العمل, حسب موقعك و قدر استطاعتك.


#680877 [Sabir]
0.00/5 (0 صوت)

05-29-2013 09:07 AM
أين هم فرسان أكتوبر؟ إفتقدناهم بالرغم من أنهم كانو عزّل من الاسلحة التقليدية, إلا أنهم كانو مسلحون بالعزم والكرامة والعز, وها نحن اليوم تزين أكتافنا المدافع وأيادينا مسورة بالآليات الحديثة ولا نملك من النخوة والشهامة إلا الحروف, نتداولها وكأنها الحقيقة, ولكن لسنا في الهدف سواء.


#680731 [ادم ضو]
0.00/5 (0 صوت)

05-29-2013 02:46 AM
بارك الله فيك .. مقال رائع وتوصيف جميل وقراءة متأنية بارك الله فيك .. علينا الاستعداد لدفع الثمن غالي .. لكن ما يحيرني ماذا تريد ان تفعل الحكومة بعد كل هذا الفشل والانهيار ؟ ما الجديد الذي ننتظره منهم .. ولماذا هم مصرين على البقاء .. حتى اخر الرمق لماذا .. هل الدين أم العرق أم حب السلطة ؟ اللهم لا نسألك رد القضاء ولكن نسألك اللطف فيه.


#680674 [محمد جمال]
0.00/5 (0 صوت)

05-29-2013 12:32 AM
قراءه رائعة ومنطقية ونضيف عليها مانجحت فيه عصابة المؤتمرين الوطنى والشعبى فى تجهيل ابناء البسطاء عن طريق تغيير السلم التعليمى وتغير المناهج بغثاء لاينمى فكرا بل يخرج لنا شبه أميين صحيح أنهم فتحوا عددا مقدرا مما يسمونها بالجامعات ولكن حصيلتها عبارة عن صفر كبير أضف إلى ذلك إستعانت الحكومة ببعض الموتورين أمثال من يشترى المصانع المنتجة ويقوم بإغلاقها بحجة خسارتها والهاءنا بكرة القدم الفاشلة بتسحيل وارغو وما أدراك ما وارعو والحديث يطول حد الغبينة من قنوات وصحف وكذب وضياع أخلاق ومن خنوع وجبن منا أنفسنا
متر مد البصر جنات خدر

رباها تور الساقية .. حرقت حين جاء بابور جازْ
دغيش في دغيش
حصدنا العيش
طلعنا مطالبين الخيش
والبتشوفو من أطلال .. دي كانت ذات وطن حَلاّلْ
بيوت ناساً كُرام وعُزاز ..
سوا سوا في رخا واملاق
منطقوا لوعة الإخفاق ..
قدر ما ظنّو في الجايين .. تمطّقو روعة الإنجازْ
حويش في حويش .. سكنّا الدّيشْ
أوضنا بقت نقاط تفتيشْ
هادي المملكة المحروقة .. كانت جيهة
وكنا نجيها
مستشفانا .. كم كفانا .. منو نطيب ويتوفانا
كانت نادي ... كانت ورشة .. بوسطة ألّتنا
كانت مدرسة وقبلتنا
لي حِلّتنا كانت سُوقا
لا وقعت صواقع فوقا
لا غضب الله شلّ عروقا
ما من حرب قامت فيها .. لا سقطن قنابل وغازْ
كريش في كريش .. سِعِرْ درويش
دوانا علمنا بات مافيش
كُنّا وكُنّا .. ياما عُزازْ
ولحظات التلاقى لُذاذْ
هِلِكْنا وكت وِكِرْ تورنا .. ودهتنا بصيرة الإنقاذْ
هويتنا إتلغت فينا .. بقينا اعجازْ
زمن خاوي وحقيقتو مجازْ
بشيش في بشيش غلبنا نعيش


#680644 [مفصول تعسفي]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2013 11:49 PM
من اجمل المقالات اللتى قراتها هذا الاسبوع ويعطيع الامل بان بكره اجمل من اليوم وذى ماقال الاستاذ مصطفى سيداحمد (الافراح لابد من ترجع)


#680546 [الصلاحبي]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2013 09:39 PM
تحليل ممتاز وواقعي
لكن نسيت نقطة اساسية وهو قانون التناقض الاساسي الذي يعمل في المجتمع رغم انف الانقاذيين
ويظهر هذا القانون في التناقض بين الانقاذيين نفسهم وبين الشعب والانقاذيين

يبقى كيف تقدر المعارضة تنظم الناس المتناقضين مع الانقاذ اضع في اعتبارك اجهزة التواصل الحديثة


#680512 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2013 09:04 PM
( نظرية الخلاص الفردي ) أبلغ وصف لحالة الشعب السوداني ... أصبح الوطن في آخر
اهتمامات الشعب فالكل يفكر في كيف يحقق أهدافه الشخصية من وظيفة وزوجة الخ .
لقد صنعت الانقاذ حالة فصام بين الشعب والوطن .


#680442 [مسمار]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2013 07:43 PM
تحليل قوي هذا ما حدث فعلا في مجتمعنا القديم الكيزان نجحوا لان الكيانات التي كانت قائمة هشة وقابلة للاختراق لقد استقلوا قواعدهم في الريف لدك الراديكالية المدنية انا اذكر عندما كنت ادرس في الجامعة سنة 1995 كنت أتحدث مع طالب كوز من الأقاليم عن الجامعات العريقة فقال لي بحرقة سوف ننتهي من جامعة اسمها الخرطوم ومنذ ذلك الوقت عرفت مدي حقدهم علي التمدن و اصرارهم علي استخدام الريف و دفعة الي الهجرة للمدن أدركت لماذا يأتون بالمتعافي واليا علي الخرطوم ( رجل قضي طفولته ريفيا بحتا تربي علي الرعي لن يكترث بحوجة المدينة للخدمات و سوف يحول المدينة الي قرية ).
الحركة الشيوعية الحالية و كوادرها فشلت في التعامل مع الوقع الحالي لأصرارها علي عدم تطوير ايدولوجيات تناسب المرحلة السودانية .

في اعتقادي ان سلطة المؤتمر الوطني لن تزول عن طريق ثورات الريف او الهامش القديمة ، بل هذة الثورات في الوضع الراهن تقود الي أمرين ما استقلالها بواسطة القوة التقليدية في النهاية لتمكين حكم مشوة لا يخدم التطور الصحيح نسبة لانفصال جنوب السودان الذي كان لة نصيب كبير في المعادلة السودانية السياسية ، الأمر الثاني هو الوصول الي شبة حكم ذاتي في بعض المناطق .

الاتجاة الذي اتمني ان تعمل لة قوة التغير الاعتماد علي التكنولوجيا و الإعلام فهما أخطر من السلاح ، الإنسان السوداني يحتاج الي المعلومة الصحيحة في الوقت المناسب يحتاج الي ان يعلم ما يدور خارج وطنة من تطور إنساني يحتاج الي ان يرتبط مع مجتمعة فكريا و أخلاقيا ، وسائل التواصل الحديثة أصبحت منتشرة في كل الأسر السودانية لا تخلو أسرة من امتلاك او قدرة الوصول الي المعلومات . إذا لابد من توجية خطاب يلمس تطلعات السودانين و يحترم عقولهم و الواقع الذي يعيشون فية وليس شئ آخر


#680421 [د. محمود محمد ياسين]
2.50/5 (2 صوت)

05-28-2013 07:23 PM
مقال جيد جدير بالقراءة فهو يحفز على التفكير الجاد فى قضايا الثورة السودانية فى ضوء الظروف السياسية الراهنة...


#680385 [isic]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2013 06:47 PM
قراءة جيدة للوضع الراهن .لكن الخلاص من هذا النظام إلا بالكفاح المسلح وزي قلت ومن اﻷطراف.


#680376 [مسمار]
4.00/5 (1 صوت)

05-28-2013 06:37 PM
كع عليكم الله شوفوا كريشة بشبش دي ظابطة كيف تضحك براها


#680336 [الديوك الفرنسية]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2013 06:04 PM
مقال ممتاز وكلام واقعى ومنطقى لان نظاما يمارس القمع والاستبداد والمحسوبية والقبلية لا ينفع معه سوى ثورة من الهامش تكنسه الى مزبلة التاريخ ليعيد للامة السودانية مكانتهاولا أستبعد أن يلجأ لمثل ما فعل بشاز فالحلفاء الدوليون هم نفس حلفاء النظام ولكن بدرجة متفاوتة


#680205 [مدحت عروة]
5.00/5 (1 صوت)

05-28-2013 04:17 PM
يا استاذ صديق محيسى اذا الجبهة الثورية عايزة تحكم البلد بالعنصرية والقهر والقوة وتقصى الاخرين فانها تحكم على نفسها بالفشل والابادة التامة لان الاخرين ما اقل منها قوة وياروح ما بعدك روح!!!!!
انا لا اعتقد ان الجبهة الثورية تفكر بتلك الطريقة وانما تريد عقدا جديدا بين ابناء الوطن الواحد المتنوع فى كل شىء حتى يتعايشوا فى امن وسلام ووئام وحريات وكل زول لاقى حقه فى الوطن بدون ما يحرم اخوه من حقوقه تحت ظل سيادة القانون والدستور المتفق والمتراضى عليه بين ابناء الوطن!!!!!
وناس الانقاذ يعرفوا هذا الكلام جيدا وكذلك الجبهة الثورية لكن الانقاذ وفى سبيل السلطة ممكن تخوف الناس بكلام ما يصدقه الا الجهلة والغوغاء واصحاب الغرض!!!!!!
والا بالله قولوا لى ماذا يؤخر الانقاذ عن عمل حكومة قومية انتقالية تشرف على حوار وطنى جاد وفى تلك الاثناء تصمت لغة السلاح حتى يخرج اهل السودان باتفاق صلد وتانى مافى طلقة تطلق والبيقاتل اجماع اهل السودان يكون مجنون وقاصد الانتحار!!!!!!!
الانقاذ غير جادة فى انقاذ البلد وشكلهم كده خايفين على انفسهم وليس على السودان!!!!!
والله الانقاذ تستهدف بخطابها الممجوج الجهلة والاغبياء والغوغاء والمنتفعين فقط لا غير!!!!!
طريق الانقاذ الوطنى الحقيقى واضح لا لبس فيه وراعى الضان فى الخلا عارفه وهو الوفاق والتراضى الوطنى ودولة الحريات والقانون والمؤسسات!!!!!!!!


#680169 [عطبراوي]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2013 03:53 PM
مقال رصين وجيد وتطرق لكل ما يدور في ذهني واعتبره صحيحا في تحليل الشأن السوداني و خاصة في مسألة ترييف المدن وتجليف- من جلافة- السياسةوتكسير القطاع العام وتغليب التجارة علي الصناعة و سيادة الاستهلاك. النقطة الوحيدة التي تؤرقني هي و لا اجد لها في التأريخ حلآ انه انني اعرف حتى اليوم حركة مسلحة يسارا او يمينا اتت بحكم ديقراطي بعد انتصاره على عدوه الطبقي. فلو ذكر لي الكاتب مثالا واحدا فسأكون اول الجنود وله التحية.


#680008 [على كرار]
3.50/5 (4 صوت)

05-28-2013 02:01 PM
ألإبن محيسى تحية طيبة و مقال ممتاز, و لكنى أختلف معك فى كلمة الريف, لا يوجد ألآن ريف و لكن يوجد الهامش, و الهامش ليس بالضرورة ألأقاليم و القرى النائية, الهامش يوجد بالعاصمة, ماذا تقول عن ألأسر التى تأكل وجبة بوش و احده فى اليوم, و الصبية دون العاشرة الذين نزلوا سوق العمل و ماذا تقول عن الفتاة التى تعول أسرتها المكونة من أبيها المريض و والدتها و إخوتها الصغار بثدييها و ماذا تقول عن جيوش العطالة من الخريجين هولاء كلهم الهامش و قد قالها رئيسكم نحن جئنا بالبندقية و الداير يغيرنا يجينا بالبندقية. أها يا ريس الجنيات جوك بالبندقية من الغرب و الجنوب و الشرق و رينا وين بتنحشر.


#679601 [هاجر حمد]
5.00/5 (2 صوت)

05-28-2013 10:20 AM
لاول مرة اقرا تحليلا صائبا محكما , وهو الاجابة لمن يتساءلون لماذا تاخرت الثورة او الانتفاضة وكأنما الثورة لا تخرج الا من الخرطوم ! اتمني الا تتبدد بانفلات الغبائن والجهويات


#679585 [أمواس]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2013 10:11 AM
ياأخونا صديق محيسني ، موضوعك بهذا الطول وهذا العمق لا يصلح أن ينشر في الراكوبة أو أي من الصحف الالكترونية ، لأنه طويل جداً ، واتحداك أن يكون هناك متصفح للراكوبة استطاع قراءة مقالك إلى آخره ،يا أخي اختصر ، وركِّز الفكرة في فقرات قليلة مضغوطة ، لأ هذا زمان السرعة ، وما في أي شخص عنده الوقت الذي يسمح له بقراءة مقالات حول التاريخ القريب باهتمام وتركيز شديدين وهذا من متطلبات قراءة موضوعك. حتى العوان طويل جداً ليس فيه أي من مواصفات العنوان الجيد!!!!
في النهاية عايز تقول شنو ؟
باختصار لو سمحت .


ردود على أمواس
United States [هامش الهامش] 05-29-2013 06:25 PM
اها يا محيسي قول واحد ههههه
زي ناس امواس ديل بمثلو شريحة واسعة جدا من الجيل المغبش وعيه عمدا من مفرزات المشروع الحضاري
ياخي قبل كدة طالب سألوه من هو اول شهيد بجمامعة الخرطوم؟ قال الزبير محمد صالح

[حليم - براغ] 05-28-2013 11:11 PM
يا أمواس جبت الشتيمة لروحك براك .. إنت أنسان مع إحترامي لك ما بتفهم في الكلام الكبير بتاع ناس صديق محيسي ..أنت عاوز الكلام الفاضي .. مثلاً مقال عن ندوية القلعة أو طه سليمان لبس حلق .. أحلف إنك ما فهمت ولا كلمة من مقال صديق محيسي ..ورئيسك البشير كمان مابكون فهم شي .. المهم إحترم نفسك و مادخل روحك في شي إنتي ما فاهموه.. وتقبل التحية..

[Gashrani] 05-28-2013 04:10 PM
الظاهر عليك أمواسك ميتة و مخك فاضي. دا موضوع قيم جدا لغة و فكرا وقد قرأته بتمعن و أرسلته لاكثر من 10 أصدقاء و هم بدورهم سيرسلونه لأصدقائهم و ربنا يكبر عقلك عشان تقدر تفهم المواضيع الكبيرة.

[عبد الهادى مطر] 05-28-2013 02:59 PM
مازالت هنالك عقول تتوق لكل ما هو مغزى للعقل ومحفز للمعرفة،فأمثال محيسي لا يمكن أبدا ان نمل من كتاباتهم الموسوعية والفكرية النيرة، يجب ليك ياخى/أختى ان تراجع مواقفك من القراءة لانها ليست مرتبطة بطول الموضوع وقصره وإلا لما احتجنا كما ،تزعم ان نفسر القران في مجلدات!!!!!!!!!!!

European Union [خالد حسن] 05-28-2013 01:52 PM
صبرت علي الانقاذ 24 سنه ماقادر تصبر عشره دقائق تقرا تحليل عن مشاكل السودان وسبل حلها؟
الله يصبر الكاتب وكل الكتاب البحاولوا ينشروا الوعي في زمن اللاوعي
انصحك اقرأ الموضوع فهو يستحق ان يُدرس ويُحلل ويُقرأ عشرات المرات لمافيه من عُمق تحليلي لمشاكل الحكم والهامش والمدينه
وتجارب الثورات التي انطلقت من الريف ومقارنتها بواقعنا وطبيعة مجتمعنا
شكرا استاذنا صديق محيسني
فكرة اعادة العمل النقابي ليحقق طموح العمال والشعب فكره تأخرت كثيرا بل السؤال كيف سُمح للانقاذ ان تقوض العمل النقابي والنقابات بهذه السهوله
وتلتف عليها حتي افرغت من محتواها ! وهذا ان دل يدل علي هشاشة هذه النقابات وبناءها وهذا امر يحتاج لدراسة وإعادة نظر في العمل النقابي برمته
لان النقابات يجب ان تكون صمام الآمان لحقوق الشعب وتطلعاته وخط الدفاع الاول عن الديمقراطيه وصادا للانظمه العسكريه والديكتاتوريه
امافكرة الانطواء في المركز فهي فكره انانيه وعنصريه لانها تترك الهامش وتتخلي عنه .. يجب توعية الهامش بحقوقهم حتي يكونوا صدا منيعا ضد الطفيليه والانتهازيين ومصالحهم الضيقه

United States [صخر] 05-28-2013 01:35 PM
انا قرأت المقال مرة ثانية وثالثة - لو انتى ما فهمت هو بيقول فى شنو - العيب مش منه ولا من مقاله الطويل كما ذكرت العيب فيك انت لأن تقراءة مقالات فكرية يتطلب ان يكون المتلقى مستعدا له بفكره لان بعينه التى ترى طول المقال
وبالرغم من اننا كنا نرى ان افكار عوض عبدالرازق وشامى هى افكار غير قابلة للتنفيذ فى وقتها لانه كان يرتبط اساسا بالخلافات الصينية السوفيتية الايدلوجية لتحقيق الاشتراكية الا انه آن الاوان ليقوم الحزب الشيوعى عن تقديم دراسة شاملة للتغيرات التى حدثت فى مسار الثورة الوطنية السودانيةوذلك لتهميش الجبهة الاسلاموية العروبية لدور الطبقة العاملة فى الحياة السياسية بعد اغتصابها للسلطة فى 1989 وليقود قيادى الحزب نقاشا فكريا حول دور الريف والمدينة لقيادة تلك الثورة وان كنا لانرى ان افكار عوض عبدالرازق وشامى وحزبهم( القيادة الثورية ) يمكن تطبيقها بواقعها الزمانى ولكن ثورة الهامش الذى تناضل من اجل اسقاط هذا النظام يكون معبرا لقيادة وكوادر الحزب الشيوعى بالاطلاع بدورها النضالى والتثقيفى لمن يناضلون سلما وعسكريا للآطاحة بهذا النظام الفاسد
واخيرا ارجو ان يكون مقال الاستاذ محيسى فاتحة ليقوم كل المناضلين من شرفاء الوطن ليدلوا بدلوهم فى حركه هذا المقال فى شجون الوطن المتهالك بسبب سياسات الانقاذ الوطنى


#679488 [السودانى الماعاجبو العجب ولا ..]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2013 09:29 AM
شكرآ للقراءة السريعة للتأريخ المعاصر للسودان وسنعود أليك مرة أخرى،هل عودة الحزب الشيوعى فى (التجمع الديمقراطى) وحمل البندقية !!هل هى عودة ألى ما سبق؟أم فهم متأخر؟


#679342 [حسن]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2013 07:24 AM
لو طال الزمن


#679325 [مراقب]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2013 06:37 AM
الثورة ضد الإمبريالية قادت الصين لأن تكون أكبر حليف للإمبريالية ،،



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة