الأخبار
أخبار سياسية
موسكو تبرز ورقة 'اس-300' علنا في وجه الغرب
موسكو تبرز ورقة 'اس-300' علنا في وجه الغرب
موسكو تبرز ورقة 'اس-300' علنا في وجه الغرب


05-29-2013 03:46 AM
روسيا تريد تسليح سوريا بصواريخ الأرض جو المتقدمة لردع أي تدخل أجنبي، في تطور ردت عليه إسرائيل فورا بأنها 'تعرف ما ستفعله'.



موسكو - صرح نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف الثلاثاء ان الصواريخ ارض جو المتطورة من طراز اس-300 المقرر تسليمها الى سوريا تشكل عامل "استقرار" هدفه ردع اي مخطط لتدخل خارجي في نزاع هذا البلد، في تطور سارعت اسرئيل الى الرد عليه بأنها "تعرف ما ستفعله" اذا قامت روسيا بذلك.

وقال ريابكوف للصحافيين "نعتبر عملية التسليم هذه عامل استقرار ونرى ان اجراءات كهذه تردع الى حد كبير بعض العقول المحتدة من التفكير بسيناريوهات يتخذ فيها النزاع منحى دوليا بمشاركة قوات اجنبية".

وتابع "ان الامر يتعلق بتسليم اسلحة دفاعية لحكومة البلاد للدفاع عن البنى التحتية والجيوش".

وادلى المسؤول الروسي بهذه التعليقات غداة رفع الاتحاد الاوروبي الحظر على تسليم اسلحة للمعارضين السوريين وهو ما انتقدته موسكو معتبرة انه يضر بجهود تنظيم مؤتمر دولي للوصول الى تسوية سلمية.

واكد ريابكوف ان العقد المتعلق بصواريخ اس-300 وقع "قبل سنوات" مع الحكومة السورية.

وفي رد إسرائيلي فوري على تصريحات ريابكوف، حذر وزير الدفاع موشيه يعالون الثلاثاء من ان اسرائيل "تعرف ما ستفعله" اذا سلمت روسيا انظمة دفاع جوي الى سوريا.

وقال يعالون ان "الشحن (الاسلحة) لم يتم وآمل الا يتم. لكن اذا وصلت (صواريخ اس-300) الى سوريا، فسنعرف ما علينا ان نفعله".

وقد نشرت الصحافة الاميركية في مطلع ايار/مايو معلومات من مصادر اسرائيلية مفادها ان تسليم هذه الانظمة الدفاعية المتطورة وشيك.

وهذه الصواريخ التي تجعل من الصعب اقامة منطقة حظر جوي في سوريا، تم التطرق اليها بعد ايام على قيام اسرائيل بقصف اهداف قريبة من دمشق بحسب مسؤول اسرائيلي، لمنع نقل اسلحة الى حزب الله، حليف النظام السوري.

وكانت موسكو اكدت انها تستعد لتسليم هذه الانظمة مشيرة الى انها محض دفاعية.

وردا على القرار الاوروبي الذي يتيح تسليح المعارضين السوريين، قال المتحدث باسم الائتلاف السوري المعارض المجتمع في اسطنبول الثلاثاء ان قرار الاتحاد الاوروبي رفع الحظر عن تسليم السلاح للمعارضة السورية المسلحة، هو قرار "غير كاف" وياتي "متاخرا جدا".

واوضح لؤي صافي ان القرار "بالتاكيد خطوة ايجابية لكننا نخشى ان يكون غير كاف وجاء متاخرا جدا".

من جانبه قال قاسم سعد الدين المتحدث باسم قيادة مجموعة الجيش السوري الحر اهم قوى الائتلاف المعارض "نامل ان يكون قرارا فعليا وليس مجرد كلام".

غير انه لا بلد من البلدان الأوروبية يعتزم ارسال سلاح في الشهرين القادمين وذلك بهدف عدم افشال مبادرة السلام الاميركية الروسية التي ينتظر ان يعقد في اطارها مؤتمر جنيف 2 حول الازمة السورية في حزيران/يونيو القادم.

واضاف صافي ان "الشعب السوري خاب امله. كان يعتقد ان الديموقراطيين يهتمون بمن يرغبون في الديموقراطية".

وتابع "نحن بحاجة الى اسلحة لحماية المدنيين والشعب السوري. الاسلحة هي احد العوامل لكننا نريد ايضا من الاتحاد الاوروبي ان يتخذ موقفا اكثر جدية واكثر حزما".

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2253


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة