الأخبار
أخبار سياسية
مظاهرة بمصر ضد سد النهضة الإثيوبي
مظاهرة بمصر ضد سد النهضة الإثيوبي
مظاهرة بمصر ضد سد النهضة الإثيوبي


06-01-2013 02:28 AM
تظاهر مئات المصريين أمام مبنى السفارة الإثيوبية بالقاهرة، احتجاجا على بدء بناء سد النهضة، مطالبين بطرد السفير الإثيوبي من مصر.

وردد المتظاهرون شعارات تطالب بطرد السفير الإثيوبي ببلادهم، احتجاجا على بدء الحكومة الإثيوبية بناء سد النهضة، وشروعها بتحويل مجرى النيل الأزرق، كما رددوا هتافات تطالب بإسقاط "حكم المرشد" في إشارة إلى المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين التي تمثل النظام الحاكم.

ووزع المتظاهرون بيانا نددوا فيه بما اعتبروه إخفاقا للحكومة بالتعامل مع ملف مياه نهر النيل، وطالبوا برحيل الحكومة وبإسقاط النظام.

ونظمت المظاهرة بدعوة من حركة أقباط بلا قيود وشارك فيها ممثلون عن حركات أخرى أبرزها مصريون ضد الظلم، واتحاد شباب محامي حوض النيل.

تحركات رسمية
على الصعيد الرسمي، أكدت الرئاسة أنها لن تسمح بالمساس بحصة مصر من مياه النيل أو المزايدة عليها بقضية بهذه الأهمية، موضحة أن تقرير اللجنة الثلاثية الدولية حول مشروع سد النهضة الإثيوبي سيصدر غدا السبت، وأنه سيتم التعامل مع قضية السد بناء على ما سيأتي بالتقرير.

وكان الناطق الرسمي باسم الرئاسة إيهاب فهمي، قد أكد أمس بمؤتمر صحفي مشترك عقده وعدد من كبار المسؤولين، أن بلاده لن تقبل بالمساس بحقوقها التاريخية بمياه نهر النيل، مشيرا إلى أن إثيوبيا أعلنت التزامها بعدم الإضرار بحصة مصر من مياه النيل بسبب بناء سد النهضة.

وقال فهمي إن مصر تواصل اتصالاتها ومشاوراتها من أجل سرعة التوصل لاتفاق يضمن مصالح الشعبين المصري والإثيوبي وعدم المساس بمصالح مصر المائية، منوها إلى أن الرئيس د. محمد مرسي عقد اجتماعا مع وزيري الدفاع والداخلية ومدير جهاز الاستخبارات العامة نوقش فيه موضوع سد النهضة من جميع جوانبه واستعرض جميع السيناريوهات.

مشاورات
كما عقد الرئيس مرسي اجتماعا مع وزيري الخارجية والموارد المائية والري بحث فيه مشروع سد النهضة الإثيوبي المثير للجدل لارتباط القضية بالأمن القومي المصري.

في السياق، قال وزير الموارد المائية والري محمد بهاء الدين إنه بناء على نتائج تقرير اللجنة الثلاثية المشكلة من خبراء من مصر والسودان وإثيوبيا ستحدد الإجراءات المناسبة.

وأضاف أن السد الإثيوبي الهدف منه توريد الكهرباء وليس التوسع الزراعي، مما يعني ضرورة إطلاق المياه لتوفير الكهرباء، ولكن المشكلة في أسلوب إدارة السد وما سيترتب عليه، خاصة في فترة تجميع المياه أو تفريغها من دون التأثير على حصة مصر.

بدوره أكد السفير علي الحفني نائب وزير الخارجية للشؤون الأفريقية أن تقرير اللجنة الثلاثية الدولية لا يتوقف عليه كل شيء كما فهم البعض، حيث ستكون هناك دعوة للمزيد من الدراسات بحيث يُستوفى ما لم يكن قد استوفي من أبحاث ودراسات، مشيرا إلى أن مصر سوف تعبّر عن كل مخاوف الرأي العام المصري بشأن إقامة هذا السد، كما سيتم الاتفاق على خريطة طريق بين مصر والسودان وإثيوبيا لتلافي المخاوف. كما دعا إلى ضرورة عدم استباق الأحداث، لأن مصر لم تقبل ولم تبارك إنشاء سد النهضة كما ردد البعض.

يشار إلى أن حالة من الغضب والقلق الشعبي تسود الرأي العام المصري خوفا من أن يؤدي بناء سد النهضة الإثيوبي وبدء الحكومة الإثيوبية بتحويل مجرى نهر النيل الأزرق، لتقليل حصة مصر من مياه نهر النيل والبالغة 55.5 مليار متر مكعب سنويا.

يُذكر أن النيل الأزرق إلى جانب النيل الأبيض يشكلان رافدين رئيسيين لنهر النيل.
الجزيرة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 908

التعليقات
#685227 [عنبر عمر الطيب]
0.00/5 (0 صوت)

06-02-2013 02:04 AM
جخة اولاد مبمبو .... اسمع جعجعة ولا ارى طحنا !!!!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة