الأخبار
أخبار إقليمية
النظام يتهاوى كأعجاز نخلٍ خاوية
النظام يتهاوى كأعجاز نخلٍ خاوية
النظام يتهاوى كأعجاز نخلٍ خاوية


06-04-2013 05:33 AM
محمد جلال أحمد هاشم

مع إعلان البشير أنه لا ينوي الترشح، ومع إعلان أن علي عثمان كذلك لن يترشح، شرع الطامحون من الإسلاميين في تدبير وسيلة أو أخرى للفوز بالمنصب المرتقب. عندما رشحت معلومات تقول بأن الذين سيخلفون البشير قد تم تحديدهم، نزعت العديد من هذه المجموعات إلى الاتصال ببعضها البعض وذلك في سبيل تقوية نفوذها، أو لتدبير انقلاب، فإن هي إلا فترة قليلة من الزمن حتى افترقت هذه المجموعات باختلافها إما على مستوى الأشخاص أو التوجهات.

نجم عن هذا الوضع المترجرج انكشاف نوايا هذه المجموعات لبعضها البعض دون تمكن أيّ مجموعة من معرفة تفاصيل ما تحيكه المجموعة الأخرى على وجه اليقين. ثم كانت هناك المحاولة الانقلابية التي اتُّهم بها صلاح قوش (رئيس جهاز الأمن السابق) قبل شهور، هذا ضمن سلسلة من المحاولات الانقلابية التي عرف النظام بأمرها دون التمكن من كشف القائمين بها على وجه اليقين. لهذا عندما كشفها النظام سكت عنها ولزم الصمت. في سبيل تعمية الأجهزة الأمنية، شرعت كل واحدة من هذه المجموعات الانقلابية ، أو بعضها، في كشف ما تقوم به المجموعة الأخرى، أملاً منها في أن تفوز بثقة الأجهزة الأمنية فلا تلاحقها بالرقابة.

بخصوص صلاح قوش، يتفق أغلب المراقبين على أنه قليل الذكاء بعكس ما يعتقده الناس. فقد تسنم رئاسة جهاز الأمن في فترة تسويات وتوازن قوى. فقد احتدم الصراع بين قطبي المهدي من جهة ونافع علي نافع، ليحسم نهائياً لصالح الأخير عندما سانده علي عثمان. فكلا الرجلين لم يكونا يريدان رجلاً قوياً واستخباراتياً من الطراز الأول (. فهما يريدان السيطرة على الجهاز، ولا مجال لذلك إلا باختيار شخص ضعيف لرئاسته. بعد قطبي جاء عدة أشخاص على سدة الجهاز فكان أن بانت عورتهم مباشرةً بعد تسلمهم لمهامهم، كونهم ضعيفي الشخصية وضعيفي القدرات. هذه هي الظروف التي أتت بصلاح قوش الذي لم يكن فقط منتفخاً بعافيته البادية، بل بالغرور الذي خلفه فيه سجل إنجازاته في بيوت الأشباح وضد منسوبي المؤتمر الشعبي (إخوان الأمس القريب). فماذا فعل؟.

لقد فعل صلاح قوش كل ما من شأنه أن يجعل جهاز الأمن ظاهراً للعيان، أي على عكس ما ينبغي للأجهزة الاستخباراتية أن تكون عليه. وقد ظهرت قدراته المتواضعة عندما شارك بكل عنف وعنفوان في ممارسات بيوت الأشباح. بجانب ذلك حول جهاز الأمن إلى قطاع اقتصادي ضارب، الأمر الذي يعني أن يشتغل أعضاؤه بالبزينيس على حساب العمل الاستخباراتي، ثم زاد في عملية الإظهار بأن شرع في تشييد المباني الشاهقة والملفتة للأنظار لمقار جهاز الأمن بما جعلها أوضح من مكاتب الشرطة. ثم تكشف ضعفه المهني عندما عمد إلى إضعاف الجيش بما من شأنه أن يجعل الأمن هو القوة العسكرية الأولى في البلاد. فقد فات عليه أن حماية البلاد هي مهمة الجيش وأن قوة جهاز الأمن تكمن في القدرة الفائقة على جمع وتحليل المعلومات، ولهذا تسمى الأجهزة الاستخباراتية بمسمى الإنتليجانس، أي الذكاء. ولهذا عندما حدث هجوم حركة العدل والمساواة على الخرطوم في أغسطس 2008م، انكشف ضعف الأجهزة الأمنية في أن تقوم بدور الجيش. فلولا الدبابتين اللتين جاءتا من زرقة الشفق وقتها، فقامت بصد الهجوم، لربما تمكنت حركة العدل والمساواة من اجتياح الخرطوم. وحتى عندما تمت الإطاحة به، أثبت صلاح قوش ضعف قدراته المهنية والذكائية. فبدلاً من أن يعمل في صمت، شرع بمجرد تعيينه في منصب مستشارية الأمن (وهو المنصب الذي تم تفصيله خصيصاً إرضاءً له)، شرع في العمل الظاهراتي، فكانت عمارة مستشارية جهاز الأمن الشاهقة التي لم تفده بشيء غير لفت الأنظار إليه، وهو الأمر الذي "جاب خبرو". لهذا ليس من المتوقع أن يكون لصلاح قوش أي دور في أي حركة انقلابية بخلاف تظاهره بأنه سوف لن يسكت وكل "البوبار" الذي يمكن أن نتخيله من شخصية منفوخة بالسلطة الجوفاء.

أما بخصوص ود إبراهيم، فليس من المنطقي أن يكون للشخص الذي تفتقت ذهنيته الملتاثة عما يسمى بالدبابين أي قدرات تنظيمية دقيقة من قبيل التخطيط الصامت، ثم التنفيذ الأكثر صمتاً والأصم. فهو مثله في ذلك مثل صلاح قوش، ليست له أي قدرات، إذ أنهم الذين صعدوا سلالم المجد في ظروف استثنائية تسيّد فيها المغامرون من قبيل مغامرة الطيب مصطفى بإرسال ابنه للجنوب مستبعداً موته على ضوء التحوطات التي قام بها. وقد كان غرضه من ذلك صعود سلالم المجد المنخورة. ولكن كان هناك آخرون يقفون له بالمرصاد، فزجوا بابنه في أتون المعارك بحيث يموت، فمات مقتولا. عندها هاجت ثارة الخال الرئاسي، وصب جام غضبه على المؤتمر الوطني وعلى الجنوب الذي يكرهه على أساس عنصري فقط. هناك آخرون من غير الحالمين ممن لم يقعوا ضحية لهذا الاستهبال المقامراتي، على رأسهم الترابي الذي رفض بالواضح إرسال أي واحد من أبنائه إلى الجنوب.

إذن إلقاء القبض على ود إبراهيم وصلاح قوش وآخرين ينبغي النظر إليه باعتباره ذراً للرماد في عيون الأجهزة الأمنية والسياسية من قبل جهة أخرى حمايةً لنفسها. فمن هي هذه الجهة؟.

ظل الصراع بين الرئيس ونائبه يزداد ضراوة خلال هذه الفترة، فعمدت مجموعة الرئيس إلى إضعاف النائب بالإعلان عن أن الرئيس لن يترشح لدورة أخرى، قافلين الباب أمام النائب الأول الذي أُجبر على أن يعلن الشيء نفسه، بل أكثر من ذلك أُجبر على ألا يترشح لرئاسة الأمانة العامة لمؤتمر الحركة الإسلامية، هذا بينما احتفظ الرئيس بمنصب رئيس الحركة. كل هذا تم بافتراض أن الرئيس لن يترشح للرئاسة القادمة. ولكن ما يعلمه النائب الأول تماماً ان الرئيس سوف يترشح وما دعاويه هذه إلا بغرض إضعاف النائب الأول. هذه هي اللحظة التي شرع فيها النائب الأول بتدبير انقلابه الذي يخطط به للإطاحة بالرئيس وبجماعته من نافع وعبد الرحيم وبكري إلخ. بما أن أي حركة انقلابية وسط الإسلاميين كانت تسعى أول ما تسعى إلى كسب نائب الرئيس بغرض استمالة الحركة الإسلامية، بهذا كان النائب الأول على اطلاع بأغلب هذه الحركات الانقلابية دون أن يكون مشتركاً فيها. ولهذا تدور شائعات قوية مفادها أن التبليغ عن هذه الحركات الانقلابية قبل أن تصل إلى منتصف الطريق من ساعة الصفر كان يقوم بها النائب الأول عبر جماعته المستترين في الأجهزة الأمنية والعسكرية. وهناك شائعات تفيد بأن أمر اعتقال صلاح قوش ومجموعته صدر من مكتب النائب الأول.

خلال المؤتمر العام للحركة الإسلامية، كان قلق مجموعة الرئيس هي كيفية إضعاف نائب الرئيس من جهة وغازي صلاح الدين من جهة أخرى. بالرغم من أن الأخير لم تعرف عنه أي تكتلات سياسية أو تنظيمية، إلا أن نجمه ظل في صعود باستمرار بوصفه يمثل نقاء الإسلاميين. ففي المؤتمر بينما قاطع الناس النائب الأول بالهتافات غير المرحبة، وكذلك فعلوا مع نافع، وقف الجميع وهم يصفقون بحرارة لغازي عندما جاء دوره. نجحت مجموعة الرئيس في الحد من نفوذ النائب الأول بحيث لم ينل غير صوت واحد لمجلس الشورى، فلم يصبح عضواً إلا عبر قائمة التعيينات التي جاء أغلبها من الولاة ووزراء الولايات والمسئولين الحكوميين. في سبيل الحد من نفوذ غازي صلاح الدين، عمدت مجموعة الرئيس إلى تعديل الدستور الخاص بالحركة، فأصبح اختيار الأمين العام يتم من قبل مجلس الشورى وليس من قبل الجمعية العمومية للحركة. في اجتماع مجلس الشورى، وبينما كان غازي صلاح الدين يجلس لوحده إذ تحاماه الآخرون ممن تم تنويرهم بأن يبتعدوا من غازي؛
بينما أعضاء مجلس الشورى ينتظرون، دخل عليهم مدير مكتب كمال عبد اللطيف بوصف الأخير سكرتير مجلس الشورى، فقام بإطلاع المنتظرين بأن المرشحين للامانة العامة هما غازي صلاح الدين والزبير محمد الحسن، وأن غازي سوف ينسحب للزبير. بهذا عرف غازي أن المسألة كلها تزوير في تزوير. وقد وصف نفسه مؤخراً بعد مهزلة انتخابات الحركة الإسلامية بأنه أصبح صائد الأوهام. فكلما بذل الوقت والجهد لاصطياد موقف مشرف يرفع من أسهم الحركة الهابطة، اكتشف وفي اللحظات الضائعة ان ما ظنه موقفاً ثميناً ليس سوى وهم. وقد وعد بألا يسكت وأنه سوف يكتب عن هذه التجربة الفاشلة التي حملت اسم الحركة الإسلامية. وقد كشف عن مفاجأة علم بها مؤخراً كذلك، ألا وهي أن مدير مكتب أي وزير أو أي مسئول حكومي أو سياسي كبير ليس سوى ضابط في جهاز الأمن، وهو الأمر الذي لم يكن يعلم به، كما لم يكن يصدقه من قبل باعتباره من تخرصات المعارضة.

ثم هناك منبر السلام العادل الذي يحمله الكثيرون مسئولية الغيبوبة السياسية التي ظل الرئيس يعيش فيها بخصوص وحدة البلاد. لقد سعت جهات عديدة داخل أروقة النظام والأمن إلى تحجيم الخال الرئاسي دون أن تفلح. من ذلك محاولة إيقاف صحيفته بتهمة تهديدها لوحدة البلاد. إلا أن الخال الرئاسي قد تم تحجيمه مؤخراً من قبل بطانة الرئيس نفسها. ومنذ تلك اللحظة والرئيس قد انجابت عنه سحب الغفلة، فإذا به يرى حقيقة الخال الرئاسي على حقيقته لأول مرة، فشرع في توجيه النقد اللاذع لخاله في حضور أفراد أسرته وبطانته المقربة. بهذا شرعت مجموعات كبيرة من أتباع الخال الرئاسي فيما يعرف بمنبر السلام العادل (وأغلبهم من الضباط المعاشيين، كما منهم ضباط لا يزالون في الخدمة) في الانسحاب التّكتيكي، نأياً بأنفسهم من المركب الغارقة.

من المتوقع أن تشهد الأيام القادمة المزيد من الحركات الانقلابية المجهضة أعلن عنها النظام أم تكتم عليها؛
في وضع كهذا، من المتوقع أن تشهد الساحة عمليات تصفية جسدية ضد المشاركين في الانقلابات أو للانتقام من الواشين، أو لإزاحة المنافسين عن الطريق. في خضم هذه الأحداث من المتوقع ان يقوم النائب الأول بحركة غير مرصودة، كما هو شأنه في طول سيرة حياته. فهو لم يعتقل بالمرة في حياته السياسية الطويلة بالرغم من أنه كان على رأس أغلب الأنشطة السياسية التي نجمت عنها الاعتقالات الموسعة لأعضاء حركته ومن يتبعونه. فقد أتقن عملية أن يخطط من وراء ستار، دون أن يعرض نفسه للخطر او الانتباه. والسؤال هو: هل يا ترى سينجح فيما يخطط له؟.

صحيفة التغيير الالكترونية


تعليقات 15 | إهداء 1 | زيارات 12747

التعليقات
#688326 [محمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2013 12:25 PM
هل هذا السفاح القبيح الوجه هو رجل السودان الأوحد؟ إن كان كذلك، فلا كان ولا كان السودان..
وللذي يقول أن (صابر) الذي يثق في همة وقدرات بقية الكيزان، لا كانوا ولا كنت..


#687994 [امجد النور]
4.54/5 (6 صوت)

06-05-2013 01:04 AM
من واجب كل مواطن سوداني (او مواطنة) حر ونزيه يحمل خير ونوايا طيبة لهذا الوطن ان يؤيد الحركات السياسية او العسكرية التي تعمل على استعادة المسروق وليست التي تعمل على اقتسام المسروق. ان يؤيدها ولو بأضعف الايمان. يحيا الجيش السوداني الحر وتحيا الثورة الوطنية. ديمقراطية فعلية وعملية أولا" والشعب يختار ان أراد دولة دينية.


#687874 [ودحمد]
1.50/5 (2 صوت)

06-04-2013 09:15 PM
الاستاذ / على عثمان محمد طه اتمناه ان يترشح احسن من غيرو فى المؤتمر الوطنى سياسى داهية ومحترم وشخصية رئيس فكونا بس من العساكر وانشاء الله السودان يمشى على خير العافية درجات حتى نخلص من المؤتمر الوطنى دا العايش على الامن والجيش والحرامية


ردود على ودحمد
United States [مواطن] 06-06-2013 01:03 AM
انت كوز ولا شنو ... على عثمان أكبر فاسد في العصابة ... يجب القضاء عليهم جميعا
من بشيرهم الى خفيرهم ..


#687849 [bat]
3.00/5 (2 صوت)

06-04-2013 08:36 PM
اسمع انت خاشي الفيليم؟

ولا كيد النسا


#687780 [ابو الهيثم]
3.00/5 (3 صوت)

06-04-2013 06:40 PM
لم اصدق لحظة انو الريس و نائبو لن بترشحوا يمشوا وين يخلوا المتع و السفر و الدولار والحروم لمنو


ردود على ابو الهيثم
United States [khairbarakat] 06-05-2013 05:17 PM
الحروم أمات جضوم؟


#687657 [طه احمد ابوالقاسم]
2.50/5 (3 صوت)

06-04-2013 04:06 PM
لا بد من المؤتمر الجامع .. فى هذا المؤتمر تتم المحاسبة والمراجعة .. الحركه الثورية قامت بالمبادرة وعلى الجميع التطهر .. البعض يرى ان الجبهة الثورية سوف تفعل كل شىء وهذا يضعهفها ويقلل من مجهودها .. هناك من اعضاء الحركة الثورية من دخل القصر مع البشير وهناك حركة العدل والمساواة كانت ضمن نسيج البشير .. يعنى كنس الحركه الاسلاميه غير وارد وياسر عرمان ثمن موقف المؤتمر الشعبى ويمايز بين المؤتمر الوطنى والشعبى .. المؤتمر الجامع سيكون قارب النجاة .. الحلو وعرمان وعقار اظهروا ثباتا امام الاعلام . بينما ظهر اعلام المؤتمر الوطنى منفعلا ويكيل السباب بعنصرية ودكتور بلال من الاتحادى صورة من الماضى عاد للعمل من اجل المصلحة والمحاصصة ..


#687650 [alwadah]
3.00/5 (2 صوت)

06-04-2013 03:52 PM
الاخو ما تتكهن كتير . ابقي مارق علي سلاحك ساي . ولا شوف ليك محل خليه نايمه لحدي ما اجي البصحيها


#687641 [nagatabuzaid]
2.50/5 (4 صوت)

06-04-2013 03:45 PM
اقتراح يريح الجميع اول مجموعة نسوية تنفذ الاعتصام باصرار وعزيمة وجلد ومواظبة همها


الوطن ستكون هى الحاكمة للسودان حينها ساتدخل ومعى الحادبات على الوطن من الاخوات والبنات


للمعاينة وتوزيع الحقائب الوزارية حسب الصمود والنشاط والدور الفعال واهمها يتضمن القسم

البندين الاتيين : اقسم بالله العظيم ان لا اكذب ابدا ولم اكذب فى حياتى وان كذبت ربنا يلحقنى

ناس الانقاذ اللحقوا امات طه البند الثانى اقسم بالله انى لست لصة ولم اسرق حتى ولو بفكرى

ولم اطمع فى حق زول من ما كنت صغيرة ولن اطمع ولن اسرق وكتين يقسمن على اهم بندين الباقى

هين اما انا ومجموعتى بعد الاختيار ستكون مهمتنا المراقبة اللصيقة ومعنا كل قبيلة الراكوبة

وووب على من تراقبه قبيلة الراكوبة . اها رضيتوا ولا لا ؟ نسيت امر هام على المراقبين من

حكومة الحروم دى كان فركتكم ولا عاستكم ما عايزين احتجاج نديها فرصة سنة وااااحدة كان ما نفعن

اقلبوها عليهن عافين ليكم


#687622 [أبوالكجص]
2.88/5 (4 صوت)

06-04-2013 03:29 PM
يا أخوانا البيعملو فيهو الكيزان دا ليهم حق فيهو قول لي ليه؟ لأنو مافيش فوارس وبلد مافيها فوارس يقدل فيها الصعاليك (على وزن بلد مافيها تمساح يقدل فيها الورل) وأملكم الوحيد يا الغُبُش هي الجبهة الثورية المسلحة لأنها صارت فقط كابوس النظام أما المعارضة السياسية، رحمها الله فهي في عين هذا النظام بلغة الشارع (سِنّة ناعمة) وما بتخوف حد.

هنيئاً لكم يا بني كوز أقدلوووووووووووووووووووووو إلى أن يخمكم طوفان الجبهة الثورية من حيث لا تتوقعون.


#687576 [عدو الكيزان]
2.50/5 (4 صوت)

06-04-2013 02:40 PM
تسلم يا استاذ وتحليلاتك سليمة ونتوقع الأيام القادمات مزيداً من التشظي في اوساط الحركة الإسلامية ، وهؤلاء القوم لايستحيون ولا أمان لهم ،، ففي سبيل السلطة كل شئ مستباح بالنسبة لهم ،،، وشكراً يا استاذنا .


#687566 [ود الاضية]
3.63/5 (6 صوت)

06-04-2013 02:28 PM
نتمني انو الواحد يغمض عينو ويفتحها يلقي الكيزان في خبر كان


#687494 [ابوايمن الحلاوى]
1.00/5 (1 صوت)

06-04-2013 01:17 PM
انه لداهيه ؛ وهو امكر من يكن فى سدة الحكم؛ ويمين الله الثعيلب دا لو خلا قلبه ابيض وضميره مخلص تجاه الوطن وساب الخباثه بتاعته والغموض المنمق بالدهاء لهو رجل السودان الاوحد ؛؛ بالله انا لامن ملته ولامنتفعيه؛ بس من واقع الحال العسكر وفى العولمه الحاصله غير مؤهلين لاى قياده.. الا ان احزاب الشيطان موجوده فى السودان وهى مرابط التخلف والتبعيه الجاهله....


ردود على ابوايمن الحلاوى
European Union [البذئ] 06-05-2013 03:22 PM
زولك ده كذاب و عديم اخلاق لا يتوانى فى الكذب و فاكر نفسه الوحيد البيفهم فى السودان غدار

United States [nagatabuzaid] 06-04-2013 03:28 PM
بالله عليك يا ابو ايمن بعد الوصف الكرهنا فيه زيادة ( ماكر و ثعلب وقلبه اسود وضميره لا يخلص تجاه السودان وخاين وغامض ومتملق وداهية ) اجى كيفن يكون رجل السودان الاوحد ليه قال ليك حواء السودان عقيم ؟؟ امانة السودان ده مافيه رجال تركوا البلد من يوم زولك الاوحد ده وجماعت دنسوا البلد طهر ونجاسة لا تلتقيان
عاد يا حواء السودان تخخخخخخخخجلى كان بقى المذكور اعلاه هو رجل السودان الاوحد


#687400 [العجوز]
1.50/5 (2 صوت)

06-04-2013 11:56 AM
كل واحد من النظام او المعارضة يفتكر نفسه افهم زول والباقين حمير مثل الكاتب ده واسحق فضل الله كل واحد فيهم يالف حكايات وعايز الناس تصدقه


#687396 [مقهور]
2.50/5 (3 صوت)

06-04-2013 11:50 AM
الحل الوحيد في الجبهة الثورية ...إقتحام الخرطوم نهاراً جهاراً وكنس كل هؤلاء الخونة الذين إستباحوا هذه الأرض الحلوب ... ما عايزين إنتخابات ولا إنقلابات فما نعيشه اليوم هو إستعمار كيزاني ولا بد من دحره بهجوم كاسح على الخرطوم ... وأكيد 99% من أعضاء المؤتمر الوثني سيولون الأدبار وسينقلبون إلى جحورهم التي جاءوا منها أول مرة ...وبذلك ستصبح الخرطوم خالية من الكيزان ...


#687132 [نشكي لله]
3.00/5 (3 صوت)

06-04-2013 05:56 AM
يقال اكلاب طويلة الاعمار



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة