الأخبار
منوعات
رجال إطفاء أم سحرة؟ التنويم المغناطيسي لإنقاذ الضحايا
رجال إطفاء أم سحرة؟ التنويم المغناطيسي لإنقاذ الضحايا
رجال إطفاء أم سحرة؟ التنويم المغناطيسي لإنقاذ الضحايا


06-05-2013 01:46 AM



دورات تدريبية لرجال الاطفاء في تقنيات التنويم المغناطيسي في فرنسا لتهدئة الضحايا قبل اسعافهم.


تنويم مغناطيسي طبي

اغونو (فرنسا) - يتبع رجال الاطفاء في منطقة ألزاس في شرق فرنسا دورات تدريبية فريدة من نوعها يتعلمون فيها تهدئة الضحايا بواسطة التنويم المغنطيسي في الحوادث الكارثية.

وفي مركز الاسعاف في مدينة اغونو، تعلم نحو 120 رجل اسعاف تقنيات التنويم المغنطيسي الاساسية التي يمكن تطبيقها مثلا للاهتمام بشخص عالق داخل سيارته من جراء حادث سير أو مطمور تحت الحطام أو مصاب بنوبة ربو أو تشنج.

وتشرح سيسيل كولاس-نغويين وهي ممرضة ومدربة في مجال التنويم المغنطيسي الطبي "انها تقنيات شفهية وحركية وتنفسية تهدف الى التخفيف من حدة الألم والقلق، لكنها لا تحل محل خطوات الاسعاف التقليدية طبعا".

وبينما ينهمك فريق المسعفين في تحضير المعدات الضرورية لاسعاف الضحية، يحاول المسعف المتدرب على التنويم المغنطيسي ان يتواصل مع الضحية وأن يشتت انتباهها عن الوضع المروع الذي تعيشه. وعلى المسعف أن يراقب تنفس الضحية بينما يتكلم معها بهدوء متفاديا الكلمات أو التعابير السلبية، فيتحدث عن "رفاه" الضحية بدلا من "ألمها".

ويقول مسعف شاب خلال أحد التدريبات لشابة تؤدي دور الضحية وتقر لها بعشقها لرياضات التزلج "بينما يهتم زملائي بسلامتك، دعي عقلك يسافر الى حلبات التزلج وجسمك يبقى هنا".

ويقول رئيس مركز الاسعاف في اغونو، دافيد ارنينفاين انه "مقتنع" بفعالية هذه التقنية، شارحا "لاحظنا جميعنا اننا عندما نمسك بيد الضحية، يتحسن الوضع، وإن لم نباشر بالتنويم المغنطيسي. المساعدة الاولى التي يمكننا توفيرها للضحايا هي تهدئتهم، وهذه التقنية ستساعدنا لتحقيق ذلك والتخفيف من معاناتهم".

ويأمل الدكتور ايف دورمان وهو كبير الاطباء في مركز الاسعاف أن يتم اعتماد هذه التقنية في أنحاء فرنسا كلها.

وبما ان ذلك يتطلب التأكد من صحتها علميا، سيقوم رجال الاسعاف في اغونو لمدة ستة أشهر بتدوين بعض الملاحظات الطبية عن الضحايا الذين يتولون الاعتناء بهم، كسرعة دقات قلبهم ودرجة الألم لديهم أو مشاعرهم. وستتم مقارنة النتائج بتلك التي سجلها في حالات مماثلة رجال اسعاف اخرون لا يستخدمون التنويم المغنطيسي.

وتقول سيسيل كولاس-نغويين ان النتائج الاولية كانت ايجابية. ففي 100بالمئة من الحالات، أشار الضحايا الى انهم شعروا بأن التقنية أقصر مدة مما هي في الواقع.

ويقول الدكتور ستيفان دوناديو "من المعروف منذ زمن ان التنويم المغنطيسي الطبي فعال وليس علاجا وهميا. لكننا بحاجة الى اناس مدربين جيدا وهنا يكمن التحدي لأن المسعفين لا يمكنهم ان تبعوا دورة تدريبية طويلة. في كل الاحوال، لا يمكننا التكلم هنا عن تنويم مغنطيسي بكل ما للكلمة من معنى، بل عن استخدام بعض تقنيات التنويم المغنطيسي".

ويضيف "علينا أن نرى ايضا ان كان بامكان المسعفين استخدام هذه التقنيات بفعالية في ظروف مثيرة للصدمة وتسود فيها الضجة".

وتجيب سيسيل كولاس-نغويين "هذه ليست مشكلة، يمكننا مساعدة الضحية على تفادي ما يحصل حولها".

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 677


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة