الأخبار
أخبار إقليمية
كلمة الإمام الصادق المهدي في الذكرى الرابعة والعشرين لرحيل الإمام الخميني



06-05-2013 06:21 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحفل التأبيني بمناسبة الذكرى الرابعة والعشرين
لرحيل الإمام الخميني (رحمة الله عليه)

كلمة الإمام الصادق المهدي

4 يونيو 2013م
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه.
أخواني وأخواتي، أبنائي وبناتي
مع حفظ الألقاب، واحترام المقامات،
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، وبعد-

يطيب لي أن ألبي دعوة المستشارية الثقافية لسفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية بالخرطوم للمشاركة في الذكرى الرابعة والعشرين لارتحال الإمام الخميني عليه الرحمة.
الإمام أفضى إلى قاضٍ عادلٍ ميزانه: (لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ وَلاَ يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلاَ ذِلَّةٌ أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)[1].
سأحدثكم عن إنجازات الإمام الراحل، وعن مراكز الصحوة الإسلامية، وعن العثرات التي تحيط الآن بالأمة الإسلامية ما يوجب صحوة في إدارة الشأن الإسلامي الأممي لتفادي تدمير الأمة بأيدي أهلها إذا لم نصلح حالنا (وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ)[2].
في دنيا الناس حقق الإمام الراحل بقيادته للثورة إنجازاً تاريخياً، سأعدد فيما يلي حيثيات الصحوة الإسلامية، وما آل إليه حال المسلمين اليوم، وما ينبغي فعله وفاءاً لتلك الصحوة ووضعاً للأمة الإسلامية في مسارها الصحيح ما يتطلب وقفة مع الذات لتقويم المسيرة على هدي أنوار الصحوة، سوف أسجل مقولتي هذه عبر نقاط هي:
أولاً: النظام العالمي في القرن العشرين: منذ نهاية القرن التاسع عشر الميلادي وبدايات القرن العشرين، استقر في واقع العالم أن الحضارة الغربية صارت بصورة مباشرة أو غير مباشرة تهيمن على المعمورة، وبدا لكثيرين أن الامتثال للحضارة الغربية هو مستقبل الإنسانية، ومن داخل الحضارة الغربية انطلقت الحركة النازية لتصب السيطرة الغربية في قالب عرقي للأمة الألمانية. التحالف الرأسمالي الغربي والشيوعي الشرقي هزم النازية، وبعد الحرب الأطلسية الثانية اقتسم النفوذ على العالم المعسكران الغربي والشرقي.
دخل المعسكران في حرب باردة وأحياناً ساخنة بالوكالة استمرت أربعين عاماً من (1949-1989م). حرب كسبها المعسكر الغربي وبدا في نظر بعض مفكريه أن العالم بصدد قرن أمريكي جديد خاضع لهيمنة أحادية.
ثانياً: التوجه العلماني والصحوة: في العالم الإسلامي انطلقت نظم تعلن الانتماء للحضارة الغربية أهمها نظام مصطفى كمال أتاتورك في تركيا، ورضا شاه في إيران، وكان لهما نماذج مماثلة في كافة أقطار المسلمين.
وفي تركيا كان النظام العلماني الذي أسسه مصطفى كمال معادياً للإسلام، ومع ذلك فقد قامت ضده حركات تأصيل إسلامي: بعضها صوفي، وبعضها ثقافي اجتماعي، وبعضها سياسي. الأحزاب السياسية التي نشأت كانت تخوض الانتخابات وتكسبها ثم تحلها القوات المسلحة الحارس للنظام العلماني، ولكن مع بداية القرن الواحد وعشرين الميلادي فكرت جماعة من الإسلاميين أن تراجع نهجها فكونت في 2001م حزب العدالة والتنمية الذي خاض انتخابات عامة في 2002م واكتسحها، ومنذئذٍ صار هو القوة السياسية الأكبر في تركيا. هذا الحزب لا يصف نفسه إسلامياً، ولكنه أعاد تعريف العلمانية بصورة غير معادية للدين، وحجّم دور القوات المسلحة الحارس لعلمانية مصطفى كمال، واتبع سياسة خارجية أكثر استقلالاً ما صنع بيئة صديقة للصحوة الإسلامية.
الصحوة الإسلامية في إيران: الثورة الإسلامية في إيران نقضت الاستلاب الذي أسسه نظام الشاه ووالده، وأثبتت قوة الإسلام في تعبئة الجماهير والإصلاح؛ وباجتهاد إسلامي أقامت الثورة دولة قوية وأثبتت أن الاستبداد الداخلي مهما كان محصناً ضعيفٌ أمام الإرادة الشعبية، وأثبتت أن الهيمنة الدولية مهما قويت عاجزة عن حماية حلفائها.
الثورة الإسلامية في إيران أيقظت مشاعر المسلمين، وأثبتت أن الإسلام هو الحائز على رأس المال الاجتماعي الأكبر في بلدان المسلمين.
ثالثاً: صحوة الشعوب الإسلامية على المحك: كثير من البلدان، سيما العربية، عرفت حركات إسلامية؛ لكنها كانت غالباً مقهورة، لذلك عندما حدثت الانتفاضة الديمقراطية عبرت الشعوب عن تطلعاتها الإسلامية، وصار التحدي أمامها كيف تبني أوطانها تنمية، وعدالة اجتماعية، ووحدة وطنية، بمرجعية إسلامية في ظل الديمقراطية.
في مناخ الحرية ظهرت شعبية التوجهات الإسلامية كذلك ظهرت الاختلافات داخل الجسم الإسلامي، والاختلافات بين التوجهات الإسلامية والأخرى اللبرالية والقومية والاشتراكية.
هذا الصراع داخل الجسم الإسلامي وداخل الجسم الوطني زاده تعقيداً تدخلات خارجية لا سيما من الدول الكبرى كالولايات المتحدة التي تحاول توجيه حركة منطقة الشرق الأوسط الكبير لحماية مصالحها في تدفق وترحيل البترول، ورعاية إسرائيل، وفرض رؤية على الملف النووي واحتواء حركات الغلو المصحوب بالعنف.
هذه العوامل بالإضافة لعوامل الثورة المضادة تـنذر بإجهاض صحوة الشعوب الإسلامية وجعلها تحترب داخل أوطانها، وفيما بين أقطارها، فتحقق الحركات المختلفة أهداف أعدائها بأيديها.
رابعاً: الاحتراب أمنية الأعداء: المواجهات الحادة داخل البلدان الإسلامية، والصدامات بين الدول الإسلامية نفسها، والتدخلات الخارجية التي اكتسبت قبولاً جديداً لدى كثير من الأوساط، ماضية إلى مزيد من التأزم والتعقيد، ونما توهم لدى كثيرين أن الحسم العسكري هو الأجدى، ولكن الخلافات ذات الجذور الطائفية، والإثنية لا تجدي معها الوسائل العسكرية بل تندفع الأمة بسببها نحو انتحار جماعي.
قال الرئيس الأمريكي السابق نكسون في إشارة لحرب الخليج الأولى: إذا كانت هناك حرب يتمنى المرء حدوثها هي هذه الحرب، وإذا كانت هناك حرب يتمنى المرء ألا يكسبها أحد أطرافها فهي هذه الحرب! أي أن غاية أماني هؤلاء أن يقتتل المسلمون بلا نهاية، وبالتالي أن يدمروا بعضهم بعضاً.
خامساً: وسائل حضارية لإدارة الاختلافات: لا مخرج من هذا المصير المظلم إلا إذا تحلت الأمة بوعي صحوي يسكت أصوات التكفير والتكفير المضاد، ويسكت أصوات السب والسب المضاد، ويمنع الاقتتال الأهلي، ويزود الأمة بالآت صحوية جديدة لإدارة التنازع بين أطرافها.
هنالك ثلاث وسائل مقترحة لإدارة الاختلافات بصورة حضارية يوجبها الإخاء الإسلامي والوعي الإنساني، وهي:
‌أ. إبرام معاهدة أممية إسلامية تتجاوز مؤتمر الدول الإسلامية الحالي.
‌ب. تكوين هيئة تحكيم إسلامية تتخذ وسائل مجدية في فض النزاعات.
‌ج. تكوين مجلس أمن إسلامي.
هذه الوسائل الثلاث من شأنها تطبيق مفاهيم صحوية على العلاقات بين المسلمين .
مع شدة وحدة الأزمات بين المسلمين الآن في كل المجالات فإن أساليب التعامل معها بهدف التخلص منها غير مجدية.
سادساً: مشروع معاهدة وهيئة تحكيم ومجلس أمن إسلامي:
فيما يلي أقدم مشروع معاهدة أممية إسلامية بيانها:
1. المسلمون إخوة، كتابهم واحد، وربهم واحد، وبلاغهم رسوله واحد؛ فكل مؤمن بالتوحيد، والنبوة، والمعاد، والأركان الخمسة مؤمن صحيح العقيدة لا يجوز تكفيره بل يجرم.
2. لآل بيت النبي محمد صلى الله عليه وسلم مكانة خاصة فالمسلمون يصلون عليهم في تحيات الصلاة ولا يجوز ذكر أحد منهم بسوء.
3. صحابة النبي محمد صلى الله عليه وسلم لهم مكانة الصحبة. يجب توقيرهم وعدم التصدي لما نشأ بينهم من خلافات لأننا لا نستطيع الحكم بينهم (تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ وَلاَ تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ)[3].
4. كل المسلمين بحق يعتمدون سنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم مرجعية لدينهم وإن اختلفت الروايات، وكل المسلمين يوقرون آل بيت النبي محمد صلى الله عليه وسلم وإن اختلفت الدرجات، وكل المسلمين يعتبرون أن لأحكام الإسلام جذوراً روحية، وما يزيده بعض الناس في هذه المعاني العامة من زيادات فهي زيادات مذهبية لا تلزم إلا أصحابها.
5. المعرفة عندنا معشر أهل القبلة مصادرها: الوحي، والإلهام، والعقل، والتجربة؛ وهي تتكامل ولا تتناقض.
6. الأخلاق عندنا تقوم على أسس موضوعية هي: المعاملة بالمثل، والمعروف، والمنكر، والإيثار.
7. ولاية الأمر العام تقوم على مبادئ المشاركة، والمساءلة، والشفافية، وسيادة حكم القانون.
8. اقتصادنا يقوم على الكفاية والعدل.
9. تعاملنا مع الملل الأخرى يقوم على حرية العقيدة ومقولة (لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ)[4] والخطاب بالحسنى: (ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ)[5].
10. تعاملنا مع الآخر الدولي يقوم على احترام العهود ومبدأ: (لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ)[6].
11. الجهاد هو بذل الوسع في سبيل إعلاء كلمة الله، ويبدأ بجهاد النفس وبالوسائل المدنية ولا يصير قتالاً إلا دفاعاً عن النفس وعن حرية العقيدة.
12. نكفل حرية البحث العلمي في عالم الشهادة ونعمل على تأهيل أنفسنا بكل المعارف الإنسانية والتكنولوجية في كل المجالات من علوم طبيعية، واتصالات ووسائل طاقة متجددة لا سيما النووية.
13. ومع ذلك نشجب أسلحة الدمار الشامل لأنها لا أخلاقية تدمر غير المحاربين، ونطالب الآخرين بالمعاملة بالمثل لإخلاء منطقتنا والعالم من السلاح النووي.
14. نلتزم بسلامة البيئة الطبيعية في كل مجالاتها.
15. ندين الحرب العدوانية والتعدي على حقوق الإنسان المقدسة ونعمل على فض النزاعات سلمياً على أساس أن الصلح خير.
هيئة التحكيم الإسلامية: بالإضافة للالتزام بالمعاهدة لا بد من تكوين آلية تحكيم للتصدي تحكيماً لفض النزاعات، خاصة تلك النزاعات التي انفجرت أخيراً في كثير من البلدان وتنذر بالاتساع والاستقطاب الحاد.
القاعدة الذهبية في هذا المجال هي: (وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا)[7].
المطلوب تكوين مجلس تحكيم مكون من حكماء الأمة، فكثير من الكيانات لديها مجالس حكماء ما عدانا، هؤلاء الحكماء تؤهلهم لعضوية الهيئة خمس صفات: التقوى، العلم، الخبرة، الاعتدال، عدم التبعية لأية حكومة.
ويفوض هؤلاء الحكماء ليختاروا رئيساً ومقرراً ويضعوا لوائح لتنظيم أعمالهم، وهذه الهيئة الآن واجبة التكوين لتبدأ بالمسألة السورية المأساة التي أوجعت قلب كل عاقل.
مجلس الأمن الإسلامي: الآلية الثالثة المطلوب تكوينها هي مجلس أمن إسلامي يلتزم بالمعاهدة الأممية الإسلامية ويعمل على تحقيق الأمن والسلام بين البلدان الإسلامية.
سابعا: هذه التدابير المقترحة تراعي خصوصية العلاقة بين المسلمين في وقت اشتد فيه التطلع لمرجعية إسلامية في الشأن العام، وتعمل على توظيف هذه الخصوصية من أجل مصالح المسلمين المعنوية والمادية، ولكنها لا تتناقض مع عهود ومواثيق المسلمين الأممية، فنحن إخوة في الإسلام مع بعضنا، وإخوة في الإنسانية مع غيرنا، والرأي الصائب أن يدرسها ليجيزها ملتقى شعبي جامع، ثم يدعى لمؤتمر قمة لرؤساء الدول لإجازتها والالتزام بها .
ختاماً: أقول إن أفضل ما نفعل في ذكرى الإمام الخميني أن نهتم بالصحوة الإٍسلامية التي ساهم فيها، وأن نهتم بنقل قيم تلك الصحوة في مجال العلاقات الدولية بين أهل القبلة في هذه المرحلة الصعبة، إلى أن تتاح الظروف لمرحلة أكثر وحدوية بين أهل القبلة، إن وفقت العناية وصدقت العزيمة.




________________________________________
[1] سورة يونس الآية (26)
[2] سورة هود الآية (117)
[3] سورة البقرة الآية (134)
[4] سورة البقرة الآية (256)
[5] سورة النحل الآية (125)
[6] سورة الممتحنة الآية (8)
[7] سورة الحجرات الآية (9)


تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 1847

التعليقات
#688852 [Amin]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2013 11:05 PM
الغريبة كل الذين انتقدوا الصادق المهدي إتفقوا معه إلى ما نادى اليه :

[ . صحابة النبي محمد صلى الله عليه وسلم لهم مكانة الصحبة. يجب توقيرهم وعدم التصدي لما نشأ بينهم من خلافات لأننا لا نستطيع الحكم بينهم (تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ وَلاَ تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ)[3].]

وهل هنالك أفضل من هكذا دعوة ؟



اذا كان من يكفر بالله ، وينكره ، ويشرك به يدعونا الله أن ندعوه بالتي هي أحسن .




يا أخوانا في شيء غلط ول الناس أصبحت كده ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#688778 [North Kordofan]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2013 07:58 PM
الايرانيين عرضوا فى التلفزيون الاسبوع الفات صورة كده للامام الغائب محمد المهدى مغطى الوجه وبجانبه رئيس الحرس الثورى.. طيب يا الصادق مين فيهم المهدى المنتظر.. جدك ولّلا الفارسى؟؟


#688662 [زهجان من الضبان]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2013 04:52 PM
الصادق الضال المضل ليس بامام و الدعوة المهدية اصلا قامت على كذبة بالرغم من النجاح الذي حققته في تحرير الوطن من الاتراك و المصريين
..............
يا جماعة الخير اول حاجة حا نعملا بعد ذهاب الاستعمار الكيزاني من الكيزان انو نقدم الصادق (الكاذب) الضال المضل الى المحاكمة بتهمة الخيانة العظمى لانه كان يعلم بانقلاب الجبهة و هو السبب في ما يحصل لنا الآن


#688622 [القمة]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2013 04:02 PM
الان ظهر الحق لكل من يجل هذا الضال الذي لايفقه شي عن هولاء الشيعة (ومن جعل الغراب له دليلا يمر به علي جيف الكلاب) قمة الجهل يالصادق


#688620 [تركي]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2013 04:00 PM
اللهم أحشر الصادق المهدي حيث الخميني . آمين !!!!


#688498 [حسن سليمان]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2013 02:06 PM
وهاهو الرجل يجاهد ويتحرى الجهاد حتى كتب عند الله مجاهداً بالكلام واستحق لقب ابوكلام عن جدارة .. هل كان يعني بالجهاد المدني الجهاد بالكلام يا ترى ..


#688413 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2013 12:37 PM
الاحتقان المذهبي يمكن يامام ان تنهيها ملالاي ايران بعدم سب الصحابه وبذك تنتهي الكراهيه لهم ان ارادوا هزيمة الشيطان الاكبر عليهم ان يوجهوا شعبهم الشيعي بعدم الاساءة للصحابة


#688297 [ابوايمن الحلاوى]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2013 10:59 AM
ياجدو الصادق !!انت فكيت طريق لانصار وسبت احبابك وجيرانك ؛؛ والله ناس الطين الوطن ديل سنتين بس اخلوك تشارك فى تابين رابين..ولا الحاله قرصة شويه؟؛ وطالما مافى حد بسمع ليك؛ قلت احسن اصحاب العمائم..لانهم اصحاب خطب جوفاء واهو الحفله تمت لعلعه وينبغى وهلم جرا !! لكن ديل هم سبب المصائب والبلاوى وعدوهم اللدود نحن اهل السنه ولو ماعارف يامولانا انا اهو قلتها... ونكايه وتسفيه لينا اهل السنه ويوم عرفه ينزل الله الى السماء الدنيا متباهيا بعباده؛ فى اللحظه العظيمه والمهيبه كانت قلوب وسخه ونتنه اعماها الحقد الدفين على اهل السنه وبكل مهارة الخبث والبغضاء كانت ايادى قذره تحيك حبل الغدر والخيانه لتضعه على اشرف واطهر الرجال !! ذلك المغوار الذى اذاق اهل الفرس واهل المتعه واترعهم فى الذل وسقاهم مرارة السم الزعاف ؛؛ وياله من يوم مشهود تصعد روحه الطاهره الى بارئه يوم ينزل الى السماء الدنيا فى يوم عرفه!!!!


#688257 [مجاهد]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2013 10:23 AM
الامام يسرد حقائق و انتم الذين تجيدون العويل و الصراخ العالم يتعامل مع الصين البوذية و روسيا الملحدة ما بالن نشتم اخواننا في الاسلام .تبا لكم كيف تحكمون


ردود على مجاهد
United States [عاصم] 06-06-2013 01:26 AM
امام شنو يا مجاهد انت باين مخدوع في سيدك الصادق ده الصادق يا رجل ده شيعي و انتوا ما عارفين ولكن جما عتكم نايدس الحكومة عارفين الحكاية منذ بداية التعاون الايراني السوداني وعرفوا الحكاية في احد زيارتهم لايران منعوا من التحدث عن الصادق المهدي باي سوء امام خامنئي و الايات الكبار امامك ده مضل و ضال وشيعي . و بعدين اخوانك في الاسلام ديل منو بس مايكون الشيعة ديل فرس مجوس و دخلوا الاسلام ليجعلوا فيه الفتنة ويضلوا المسلمين انتقاما لامبراطوريتهم التي دمرها المسلمين .اما التعامل مع بوذي او كافر او ملحد افضل من التعامل مع الساعي لتدمير عقيدتك

United States [عبدالرحمن] 06-05-2013 03:24 PM
الخميني الذي تتحدث عنه
يشتم ابابكر رضي الله عنه الذي صاحب الرسول واثنى عليه الله في الكتاب
ويشتم عمرا
بل ويشتم الرسول نفسه بقذفه لعائشة رضي الله عنها .....فلينفعك امامك هذا الذي لم يذكر هذه الحقائق ....تقية فهو يلقى خطابا بين ظهراني الشيعة ....


#688248 [ود الخضر]
4.77/5 (7 صوت)

06-05-2013 10:08 AM
هذه سقطه اخري لك يا امام الخميني الشيعه من يسسيئون لصحابة الحبيب و يزورون التاريخ تنعي قائد ذلك الفكرالضال لاتشوه سيرتك باخر عمرك


#688205 [habani]
4.50/5 (4 صوت)

06-05-2013 09:25 AM
والله يا الصادق المهدي كنت احترمك لتاريخك وعلمك ..

ولكن اليوم انتهيت بالنسبة لي .. لعنة الله عليك وعلى الشيعة


#688172 [ود المهدي]
4.74/5 (7 صوت)

06-05-2013 08:56 AM
الصادق أديه ميكرفون يتكلم ليك طوالي. الشيعة منتظرين مهديهم والصادق مهدية جاء!!! ما يعرف بالثورة الإيرانية ما هو إلا دكتاتورية سافرة تستخدم الدين كغطاء.


#688145 [محمد]
4.66/5 (6 صوت)

06-05-2013 08:36 AM
الايرانيين ديل اخير منهم الامريكان ديل اشد فتنه الشيعه ديل امكر خلق الله ياخ يجب ان نحارب الشيعه بدل الاحتفال معهم الخميني ملك الضلالات وسب الصحابه وزواج المتعه واشياء اخري كثيره يجب الحزر من الشيعه


ردود على محمد
[عبدالرحمن] 06-05-2013 01:23 PM
كلامك صاح ان الامركان واليهود اخير من الايرانيين وعشان كده الخلايجة (أعراب الخليج) يحبون الامركان والصهاينة ويجلونهم وسـلموا لهم الامور تسليما كاملا..


#688123 [هشام]
4.50/5 (4 صوت)

06-05-2013 08:12 AM
خربانة البلد بكبارا.. زعيم حزب الأمة ابن الامام المهدي ينعي الرافضي المجوسبي شاتم صحابة رسول الله وواصف السيدة عائشة رضي الله عنها وعن ابيها بالزنا .. هذا زمانك يا مهازل فامرحي



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة