الأخبار
منوعات سودانية
معاكسة الفتيات.. إعجاب أم إزعاج..؟
معاكسة الفتيات.. إعجاب أم إزعاج..؟


06-06-2013 05:58 AM

مجتمعنا السوداني بطبيعته يحترم ويقدر المرأة، ولكن هنالك فئات من الشباب تسمي نفسها (الشفاتة)، تختص في معاكسة الفتيات وإغضابهن، فقد رصدت (شباب أونلاين) في الكثير من المرات تعرض فتيات لمثل هذه المضايقات، بل يشرع البعض من اولئك الشباب الى طلب أرقامهن.


عدم وعي:
كثيرون فسروا هذه الحالة بالجهل وعدم الوعي. فمثل هذه المضايقات تنتشر وسط طلاب وطالبات الجامعات، فقد شهدت الفترة الماضية بمواقع إلكترونية تصرفات من قبل بعض الشباب يمكن وصفها بالمنفلتة وذلك من خلال عرضهم لصور فتيات بشكل خليع في مواقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) حتى قرر الكثير من المشتركين حذف اشتراكهم من المواقع حتى لا يحملون اثماً على انفسهم. ويبقى السؤال: ماذا تستفيد تلك الفئات من مثل هذه التصرفات، وما هي المصادر التي تقوم بنشرها او توصيلها لأولئك الشباب؟ ونجد ان تكرار تلك الحالات تسبب لكثير من النساء في الطلاق.
نماذج وحالات:
في الأيام الماضية أوردت بعض المواقع الإلكترونية الاجتماعية ان هنالك عددا من الازواج نفذوا حكم الطلاق على ازواجهم بسبب المكالمات الليلة و»الاسكاي بي»، وقال (س. ع) احد الذين تعرضت ابنته لمضايقات انه بسبب ذلك التصرف قررت ابنته التخلي عن الدراسة وطالبت بنقلها الى جامعة خارج البلاد تفادياً للظاهرة. ولكن (ص. أ) موظفة في احدى المكتبات لم تر في الامر خطورة واعتبرت الظاهرة بسيطة ويمكن حلها، وقالت: اذا تعرضت الفتاة لمثل هذه المضايقات يجب ان تستنجد برجل الشرطة حتى يقوم بواجبه في معاقبة ذلك الشخص.
ملء فراغ:
خبراء اجتماعيون فضّلوا حجب أسمائهم اكدوا في حديثهم أن معظم المعاكسات والمضايقات غير المقبولة والمرفوضة من قبل المجتمع سببها الفراغ وعدم (الموضوع). ونوه الى ان تلك الفئات تهدف من خلال تلك الأعمال ملء الفراغ، ولكنهم حذروا من خطورة مثل هذه الحالات وتفشيها في المجتمع خاصة بعد ظهور تقنيات جديدة مثل (التويتر والاسكاي بي اضافةً الى الويب سايت) وغيرها من ملحقات الشبكة العنكبوتية.
نقاش بنّاء:
فقد شهدت تلك المواقع الإلكترونية في الأيام الماضية عبر الملصقات الحائطية نقاشاً هادفاً في كيفية محاربة تلك الظواهر وتوصلت إلى أنه لابد من ضرورة توفير الأمن الاجتماعي في الأسواق والأماكن العامة، بجانب ان تعود الفتاة لمنزلها قبل غروب الشمس، إضافةً الى ضرورة الحرص على عدم تعبئة (الرصيد) من المناطق التي بها ازدحام من الشباب تحسباً من ظاهرة التقاط (الارقام).

الراي العام


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 6636

التعليقات
#689500 [sam]
5.00/5 (1 صوت)

06-06-2013 05:18 PM
بالله عليكم أين انتم من معاكسة الفتيان من قبل البنات (التحرش الجنسي) وقد نعاني كثيراً من هذةالظاهرة خاصة في المواصلات العامة والمكاتب بحيث تجد واحدث تنظر ليك في عيونك وبدون سابق معرقة تجبرك بأن تستمع ليها وقد تضع يدها على يدك وتلامسك يجسدهاوتميل تنجذب عليك وتطلق عبارات غير سوية كانها مصابة بمس شيطاني


#689266 [عوض ابرراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

06-06-2013 12:40 PM
في المقام الاول اعجاب وكما التلامت الفتاه ازدادت المعاكسه


#689212 [سوداني غيور]
5.00/5 (2 صوت)

06-06-2013 11:56 AM
للاسف المجتمع السوداني احد المجتمعات الموبوءة بالتحرش الجنسي اللفظي ( يسمي زورا معاكسة او مشاغلة) و الجسدي ( الاحتكاك بكامل الجسد او اللمس باليد او الارجل خاصة في المواصلات العامة)
لاسف ايضا لا اعرف ما اذا كان القانون السوداني يجرم مثل هذه الافعال بعقوبات مشددة. ولكن يحاكم من يرتكب جريمة التحرش الجنسي في بعض الدول بعقوبات رادعة تصل الي السجن اكثر من عام و الغرامة.
معاكسة الفتيات او التحرش الجنسي قد تبدا بعبارات قد يراها البعض و حتي الفتيات بانها لطيفة و بريئة, الا ان التمادي او التساهل في التعامل مع المعاكسين او المتحرشين جنسيا قد يؤدي الي عواقب لا تحمد عقباه, وقد تصل الي الاغتصاب.
نسأل الله الستر و العافية لنا و لكم.


#689083 [أبو مريم]
4.00/5 (3 صوت)

06-06-2013 10:06 AM
كما تدين تدان. تذكر دائما أيها "المعاكس" أن لك أخت أو بنت عم أو خال أو قريبة فهل ترضى أن يعاكسهن شخصا ما. و للذين يرجعون ذلك لملء الفراغ ألا يمكن ان يكون ملء الفراغ باشياء إيجابية مفيدة للشخص و المجتمع


#688943 [محمد]
5.00/5 (2 صوت)

06-06-2013 06:08 AM
الشباب ديل يتزوجهن عشان يحرروا ابكرشولا
حسبو نسوان عضو البرلمان المنتصب


ردود على محمد
European Union [hinaya] 06-06-2013 01:38 PM
احده طردوها هى وجنه الناس الجابته، سألوها ليه كده قالت عملته فيه العملوا فينى...ومافيش حد احسن من حد



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة