الأخبار
أخبار سياسية
مفتي السعودية يثمن موقف القرضاوي من علماء المملكة
مفتي السعودية يثمن موقف القرضاوي من علماء المملكة
مفتي السعودية يثمن موقف القرضاوي من علماء المملكة


06-07-2013 01:20 AM

أكد الشيخ عبد العزيز آل الشيخ، مفتي عام المملكة العربية السعودية رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء، أن بلاده كانت وما زالت «مناصرة لقضايا المسلمين، وللقضايا العادلة في كل مكان، وهي في ذلك لا تستند إلى حسابات سياسية ضيقة، ولكنها تنطلق من العقيدة الإسلامية التي تأمر بالعدل وتنهى عن الجور والظلم، منذ تأسيسها على يد الملك عبد العزيز - رحمه الله - وإلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز».

جاء ذلك بعدما هاجم الشيخ يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، زعيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله، واصفا إياه بأنه «رئيس حزب الشيطان ونصر للطاغوت».

ونقلت وكالة الأنباء السعودية، أن الشيخ القرضاوي قال في مهرجان أقيم في قطر هذا الأسبوع لنصرة الثورة السورية، إنه ناصر حزب الله اللبناني وخاصم من أجله علماء السعودية. وأضاف: «تبين لي أني خدعت وأني أقل نضجا من علماء المملكة الذين كانوا يدركون حقيقة هذا الحزب. إن الثورة السورية أجلت الحقيقة وبينت حقيقة حزب الله وشيعته الذين استحوذ عليهم الشيطان فأنساهم ذكر الله».

من ناحيته، ثمن المفتي العام السعودي تصريح القرضاوي، وقال في كلمة: «لقد اطلعنا على ما صرح به أخونا الشيخ يوسف القرضاوي بخصوص تعليقه على العدوان السافر الذي يقوم به ما يسمى حزب الله متضامنا ومتعاونا مع النظام الظالم في سوريا ضد الشعب السوري، وكان من ضمن تصريحه تأييده ورجوعه إلى موقف كبار علماء المملكة، الذي كان واضحا من هذا الحزب الطائفي المقيت منذ تأسيسه».

وأضاف: «إننا بهذه المناسبة نشكر لفضيلته هذا الموقف الذي ليس غريبا منه، إذ إنه يذكر بمواقف كبار العلماء عبر التاريخ في رجوعهم إلى الحق متى ما استبانوا موقف الرشد، كما أننا بهذه المناسبة نشد على يده داعين علماء العالم الإسلامي كله إلى التآزر والتعاضد والتعاون في لحظة تاريخية حرجة للأمة الإسلامية تستدعي من الجميع صفاء القلوب والتعاون على كل ما يضمن لهذه الأمة وحدتها وقوتها، ممتثلين قول الله تعالى (وأطيعوا الله ورسوله ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا إن الله مع الصابرين)».

وتابع: «كما ندعو الجميع، ساسة وعلماء، إلى أن يتخذوا من هذا الحزب الطائفي المقيت ومن يقف وراءه خطوات فعلية تردعه عن هذا العدوان، فقد انكشف بما لا يدع مجالا للشك أنه حزب عميل لا يرقب في مؤمن إلاً ولا ذمة».

من جهته، قال العالم د. عصام تليمة، الباحث الإسلامي ومدير مكتب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ القرضاوي السابق، إن «علماء السنة جميعا خدعوا في حزب الله». ونفى أن تكون فتوى القرضاوي قد تأخرت، مشيرا إلى أن مصر «ليس بها شيعة، وأغلب علماء السنة لم يختبروا علماء الشيعة أو يقتربوا من حزب الله ليعرفوه على حقيقته»، مشيرا إلى أن الثورة السورية «أجلت الحقيقة، وبينت حقيقة حزب الله وشيعته الذين استحوذ عليهم الشيطان فأنساهم ذكر الله تعالى». وأضاف د. تليمة، أن «ما انتهى إليه القرضاوي هو ما انتهى إليه أيضا أغلب علماء الإخوان الذين مالوا إلى التقريب بين السنة والشيعة بجهود مخلصة ونيات حسنة، وعموما علماء السنة لا يخافون في الحق لومة لائم، وهذا ديدنهم». وأوضح أن «ما ذهب إليه شيخنا الدكتور القرضاوي هو ما اجتهد إليه بعد أن لاحت له حقائق لم تكن واضحة من قبل بخصوص الشيعة وحزب الله، ونحييه على هذه الجرأة، وهناك من يغير رأيه دون أن يعلن، وهذا هو المطلوب من العلماء، ألا يخشوا في الحق لومة لائم، وهو ما يميز علماء السنة عن علماء الشيعة، الذين يشخون من غضب الجماهير ويخفون آراءهم، أما القرضاوي وعلماء السنة فإنهم إذا ما اقتنعوا بشيء، فهم يصرحون به، ولا يخفونه، وما صرح به القرضاوي مر به من قبل علماء الإخوان في مساعي التقريب بين السنة والشيعة، وعلى رأسهم الشيخ مصطفى السباعي، المراقب العام الأسبق لإخوان سوريا في الستينات، ولذا نجد أن موقف (إخوان سوريا) كانوا يعرفون آثار المد الخميني على حقيقته، منذ أول يوم، ولم يرحبوا به، لأنهم يعرفون الشيعة أكثر عن قرب». ونفى الباحث الإسلامي د. تليمة أن تكون فتوى الشيخ يوسف القرضاوي بخصوص الدعوة لنصرة الشعب السوري، قد تأخرت عن موعدها، بالتأكيد على واجب الدول العربية والإسلامية في الدفاع عن الشعب السوري المظلوم، الذي يراد لقضيته أن تسير في المسار الدولي الذي يستغرق سنوات، بينما الشعب يقتل يوميا العشرات من أبنائه ويشرد الآلاف، بقوله: «إن الشيخ القرضاوي بدأت مواقف الشيعة تتضح له بعد الغزو الأميركي للعراق، وحتى نفهم الفتوى لا بد أن نضع الفتوى في مناخها وإطارها، فالقرضاوي وبقية علماء مصر من الإخوان لم يعرفوا الشيعة عن قرب، ولكنه عندما أيد حزب الله، فإنه أيد الحزب ضد عدو مغتصب، وصاحب الحق أيا كانت ملته نحن معه، ومن يعتدي علينا نقف له بالمرصاد».

الشرق الاوسط


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1136

التعليقات
#690027 [بومدين]
0.00/5 (0 صوت)

06-07-2013 02:38 PM
الإخـــوة عــلـمـاء الســعـوديه الأفـاضل ..
يقـــول الـمثل الـفلـسطيني .. أمـلـس ونـاعـم ، مـتل صـــوف الـكـلـب ، ولـكـنه نجـس ..
هــــذا هـــو الـدجــال يـوســف الـقـرضــاوي .. إبليس الـعـصــر ..
يوســـف الـقرضـــاوي قــال لـمـعـمـر الـقــذافـي .. وفـي مشـاركـته بأعـــياد ثورة الـفـاتـح ( الـعـظيم ) .. أنت الـشـهـامـة ، والـعـروبة ، والإســـلام ، تتبخــتر عـلـي قــدمــين !!!.
وحــينمـا أمــره ( خـرتيت قـطـر ) حمــــد الـعـاق .. أفـتي بقـتل الـقـذافـي !!!.
الـقـرضــاوي مــا غــيره .. قــال فـي حــن نصــر الله ، وحـــزب الله .. مــالـم يـقــلـه أبو نواس مـتـغـزلا فــي الـخـمـر ، والـغـلـمان !!.
قــال فـض فـــوه .. آخــر مـعـاقل الـبطـولـة والـشــرف ، والـدفــاع عــن الأرض ، والـعـرض هـــو أنتـم يا مـقـاتلـي حـــزب الله ، بقـيادة أخــي وحــبيبي الـمـؤزر بـعـون الله ، حســن ناصــره الله ؟؟؟.
وحينمـا أشــار عــليه ( فقمــــة قـطـر ) حمد موزه ..
قــال دمــر الله فــاه .. إنه ناصر حزب الله اللبناني وخاصم من أجله علماء السعودية !!. وأضاف : « تبين لي أني خدعت وأني أقل ( نـضـجـا ) من علماء المملكة الذين كانوا يدركون حقيقة هذا الحزب . إن الثورة السورية أجلت الحقيقة وبينت حقيقة حزب الله وشيعته الذين استحوذ عليهم الشيطان فأنساهم ذكر الله » ودون أن يرف لــه جـفـن ، أو تـطــرف عــين .. تابع : « كما ندعو الجميع ، ساسة وعلماء ، إلى أن يتخذوا من هذا الحزب الطائفي المقيت ومن يقف وراءه خطوات فعلية تردعه عن هذا العدوان ، فقد انكشف بما لا يدع مجالا للشك أنه حزب عميل لا يرقب في مؤمن إلاً ولا ذمة ؟؟؟؟؟ » .
وهــاجـم زعيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله ، واصفا إياه بأنه « رئيس حزب الشيطان ونصر للطاغوت » ؟؟؟؟.
إبلـيس الـعـصــر .. مـفـتي الـشيطان .. قــال فــي حــافظ الأســد ، وإبنه ووريثـه بشــار الأســد مــالــم يتـغـني بـه الـقـامـه الـفــذ ، محجــوب شــريف فـي تمجـــيد الـثورات ..
الـصـمود والتصــدي ، ومـرضــاة الله ، هــي ســـوريا الأســد ، وهـــذا الشـــبل مـن ذاك الأســــد ؟؟؟؟.
الإخــوة عـلـمـاء الـســعـوديه الـكـرام .. عــرفـكم الـعـالـم الإســلامي بمحـافظتكـم ، وهــدوءكــم .. كـنتم وما زلتم تـعـمـلـون لـمناصرة قضايا المسلمين ، وللقضايا العادلة في كل مكان ، وأنتم في ذلك لا تستندون إلى حسابات سياسية ضيقة ، ولكنها تنطلق من العقيدة الإسلامية التي تأمر بالعدل وتنهى عن الجور والظلم ، منذ تأسيسها على يد الملك عبد العزيز - رحمه الله - وإلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز أطـال الله عـمـره .
فــلا تخــدعــكم هــذه الـحــرباء الـمتلـونه .. هــذه الـحــيه الـملســاء الـســامــه ..
أمـثال هــذه الـحـيه الـرقطـاء .. عـبر تاريــخ الإســلام .. كـانوا لاعــقـي أعـقاب أحــذية الـطـواغــيت .. ومـاسـحـي جـوخـهـم .. وحـارقـي الـبخــور فـي مـعـبد الـشـيطـان .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة