الأخبار
أخبار إقليمية
الذكرى السنوية الثانية على الحرب العنصرية في جبال النوبة والنيل الأزرق..
الذكرى السنوية الثانية على الحرب العنصرية في جبال النوبة والنيل الأزرق..



06-07-2013 09:07 AM

إحياءً للذكرى السنوية الثانية على الحرب العنصرية المفروضة على شعبى جبال النوبة والنيل الأزرق .. ينتهز مكتب الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال بالولايات المتحدة الأمريكية هذه السانحة ليحي صمود شعب المنطقتين وصبرهما على التنكيل بهما من قبل نظام الخرطوم ، مثمنا ومقدرا بصورة عالية دورهما النضالي بما ينسجم مع الأسس والمبادئ التي قامت عليها الحركة الشعبية لتحرير السودان .. كما أن التحية موصولة لأبطال الجيش الشعبي الذين يحاربون من أجل نيل حياة حرة كريمة وانتزاع هذا الحق الذي تقره الشرائع السماوية والمواثيق والقوانين الدولية...
مرة أخرى ألف تحية وتحية لشعب جبال النوبة والنيل الأزرق في صموده وصبره في الملاجيء ومعسكرات النزوح .. وألف رحمة لكل الشهيدات والشهداء من الجيش الشعبي ، والتمنيات الطيبة بالشفاء العاجل لكل الجرحى .
الخامس من يونيو 2011 هو اليوم الذي أعلن فيه نظام الإبادة الجماعية الحاكم في الخرطوم حرباً عنصرية على شعب جبال النوبة بحجة تجريد الجيش الشعبي من سلاحه . وفي هذا اليوم بدأت حملة التطهير العرقي ضد النوبة وفق مخطط مسبق ، وترافقت مع نسف لمنازل وبيوت المواطنين في كادقلي والدلينج وغيرها من المدن ، وتم تدمير قرى كثيرة ، وطرد سكانها ، وحشر ما تبقى منهم في معسكرات الإعتقال ، وإجراء إعدامات جماعية في هذه التجمعات ، واستمرت الحملة الإرهابية ضد المواطنين العزل من قبل مليشيات البشير وكتائبه الأمنية حتى تمكن الجيش الشعبي بقيادة الفريق عبدالعزيز آدم الحلو من الإمساك بزمام المبادرة على الأرض ، وإعلان حرب الكرامة لحماية المواطنين الأبرياء ، حيث إستطاع الجيش الشعبي وفي فترة قصيرة جداً من فرض إرادته العسكرية وتحرير كلٍ من مناطق أم دورين وهيبان وبُرام وسلارا وطروجي ..الخ من مليشيات البشير ومرتزقته .
عامان مضى وكأنه الدهر كله… أكثر من مليون شخص من جبال النوبة والنيل الأزرق بمعسكرات اللجوء في أثيوبيا ودولة جنوب السودان ، ومئات الألاف في معسكرات النزوح داخل السودان … إنها الحرب العنصرية التي لحقت بشعبي جبال النوبة والنيل الأزرق تحت سمع وبصر العالم كله.. وما زالت مستمرة بنفس الفظاعة والبشاعة التي بدأت بها.. ورغم هول الجريمة التي إرتكبتها حكومة البشير بحق سكان المنطقتين.. إلآ أنهم ما زالوا يصارعون ويقاومون .. صامدون مكافحون متمسكون بحقوقهم المشروعة في الحياة الكريمة— حقهم بإقامة دولة يتساوى فيها الجميع .
تمر الذكرى الثانية على الحرب العنصرية المفروضة على مواطني جبال النوبة والنيل الأزرق ، وطائرات النظام ما زالت تلقي بقنابلها على القرى والمدن والمزارع ، وتقتل دباباته ومدفعياته وصواريخه النساء والأطفال والعجزة .. والمجتمع الدولي لم يتحرك ساكناً في مساعدة المتضررين والمتأثرين بهذه الحرب ، وأن الجهود التي تبذلها وكالات الإغاثة الإقليمية والدولية والعالمية ، ضعيفة وتشوبها الضبابية وعدم الوضوح في أحسن الأحوال ، وجراء تماطل المجتمع الدولي وعزوفه عن تقديم ما يحتاج إليه المتضررين ، مات كثيرين منهم بالجوع أو المرض .
في الوقت الذي تشتد فيه حلكة مؤامرات نظام الخرطوم على الحقوق المشروعة غير القابلة للتصرف لسكان منطقتي جبال النوبة والنيل الأزرق ، تمر الذكرى الثانية لحرب عمر البشير المثقلة بشتى صنوف الآلام والمعاناة ، ليبقى مشهد التشريد ماثلا في كل يوم ، وفي كل لحظة من حياة سكان المنطقتين ، رغم النداءات الدولية المتكررة التي تطالب النظام في السودان بإنهاء معاناة الناس هناك ، وكان أخرها قرار مجلس الأمن رقم ( 2046 ) الذي يلزم نظام البشير والحركة الشعبية لتحرير السودان شمال بالدخول في مفاوضات مباشرة دون قيد أو شرط لوقف تلك الحرب المدمرة .
أن سكان جبال النوبة والنيل الأزرق بمختلف قبائلهم واثنياتهم في الداخل والخارج يحييون الذكرى الثانية لحرب عمر البشير الظالمة عليهم ، وهم في ظل الآلام والمعاناة في الكراكير والكهوف ، وفي معسكرات النزوح واللجوء ، لكنهم يسجلون أروع صور الفداء والتضحية والإصرار العنيد بالصبر ، وكل أشكال النضال حتى إحقاق الحق بنيل الحرية ببناء سودان جديد يتساوى فيه الجميع .
وأنه وبالرغم من الآلام الكبيرة والتضحيات الجسام التي تكبدها سكان المنطقتين على مدار عامين من التشرد واللجوء ، قدم خلاله مئات الآلاف من القتلى والجرحى والمعتقلين ، ووقف بصلابة مدافعاً عن حقوقه المشروعة ، ولا يزال مصراً على نيلها رغم تعجرف نظام الخرطوم الذي يتنكر لهذه الحقوق .
أن التغلب على الآثار المدمرة للحرب العنصرية التي فرضها حزب المؤتمر الوطني الحاكم في الخرطوم على مواطني جبال النوبة والنيل الأزرق ، وفتح نافذة أمل حقيقة للأجيال المقبلة يكمن في تغيير النظام في الخرطوم وإقامة دولة الحرية والعدل والمساواة التي تحقق السلام والأمن والمواطنة لجميع السودانيين بغض النظر عن قومياتهم ، أديانهم ، لغاتهم ..الخ . وضرورة أن يتحمل المجتمع الدولي لمسؤولياته الإنسانية والأخلاقية لضمان إنهاء المعاناة لشعبى المنطقتين ، وإن تحقيق ذلك يتطلب الضغط على النظام السوداني وإلزامه بالسماح للمنظمات الدولية بالدخول للمناطق التي تسيطر عليها الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال ، والوقف الشامل والتام لحركة الطيران وقصف الابرياء العزل ، وخاصة في معسكرات اللجوء والنزوح ومحيطها ، وحماية الأطفال في مناطق الحرب وأسرهم ، وما يتطلبُه ذلك من تدخلٍ جديّ وفاعل لإلزام حكومة الخرطوم بإحترام قواعد القانون الدولي والقرارات المُتعلقة بحماية الأطفال في مناطق النزاع وفق القرار الدولي رقم 1612 ، والإفراج الفوري عن كافة أعضاء الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال في كل مدن السودا ن ، والإمتثال لإرادة شعوب السودان بضرورة تسليم السلطة لحكومة إنتقالية من أحزاب المعارضة والجبهة الثورية .
أن الجيش الشعبي لن يستكين… مهما طال الزمن … لن ييأس مهما بدت الظروف صعبة ومظلمة… وسيواصل العمل والنضال جيلا بعد جيل لإنجاز حقه المقدس – في بناء السودان الجديد… وإنه موقن بأنه لا يضيع حق وراءه مطالب ... وأن واقع سياسة التجويع التي يستخدمها النظام السوداني ، لمحاصرة شعب المنطقتين ومصادرة بسمتهم وحقوقهم ، لن يزيد أبطال الجيش الشعبي والحركة الشعبية ، وهي تحث الخطى نحو الحرية وإسقاط النظام في الخرطوم ، إلاّ إصراراً على مضاعفة جهودها والقيام بأقصى ما تستطيع لتحقيق هذه الغاية ، سيما وأن تنظيم الجماعات السودانية المسلحة والأحزاب السياسية المعارضة في جبهة واحدة تسمى بــــ( الجبهة الثورية السودانية المتحدة ) والتي تطالب بإسقاط النظام وإقامة بديل ديمقراطي تعددي حر من شأنه التعجيل بذهاب هذا النظام الغاشم .

الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال – مكتب الولايات المتحدة الأمريكية
سكرتارية الإعلام
6/5/2013


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1294

التعليقات
#690170 [اورو]
0.00/5 (0 صوت)

06-07-2013 06:42 PM
الحكومه دي لوعندها سلاح نووي كان ارتاحت اوريحتنا



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة