الأخبار
أخبار إقليمية
بيان للناس من الحزب الاتحادي الديمقراطي – تيار الإصلاح
بيان للناس من الحزب الاتحادي الديمقراطي – تيار الإصلاح



06-07-2013 10:03 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحزب الاتحادي الديمقراطي – تيار الإصلاح
هذا بيان للناس
إلى الجماهير الإتحادية الصامدة الصابرة على أذى من كنا نقتقد أنهم أولي القربي، و إلى قادة الرأي العام في السودان المنكوب المنكوب بأدعياء النضال و الوطنية، و زمرة المستوزرين و الواقفين في صفوفها و الراكضين وراء جزرة الدواب المعلقة بخيط الوهم فوق ظهورهم.
قال سبحانه: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ) صدق الله العظيم
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: ( إن المفلس من أمتي يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة، ويأتي قد شتم هذا، وقذف هذا، وأكل مال هذا، وسفك دم هذا، وضرب هذا، فيعطى هذا من حسناته، وهذا من حسناته، فإن فنيت حسناته قبل أن يقضى ما عليه أخذ من خطاياهم فطرحت عليه، ثم طرح في النار! ) صحيح مسلم.
في 12 أبريل من العام 2010 و بعد ظهور نتائج الانتخابات مباشرة عقد تيار الإصلاح بالحزب الاتحادي الديمقراطي مؤتمرا صحفيا حضره معظم قادة الحزب بالعاصمة و الأقاليم، و كذلك الناشطين و قادة القطاعات الحية بالحزب، أعلن فيه تيار اللإصلاح بشجاعة أن ما أردنا تحقيقه بدأ من مبادرة الحوار الشعبي الشامل ( انهاء الحرب في السودان ، تعميق ثقافة السلام و الاستقرار، العمل الدؤوب للوحدة الجاذبة، و تحقيق التحول الديمقراطي بنهاية الفترة الانتقالية بإجراء إنتخابات حرة نزيهة) لم يتحقق منه شيئ و بالتالي علينا و بموجب دستور البلاد الانتقال لموقع المعارضة المسئولة التي تقوم و تراقب و تقدم البدائل، كما هو متعارف عليه في كل النظم الديمقراطية. إضافة إلى إصلاح حال الحزب الذي إختطف منذ مؤتمره الزائف المعيب و نظامه الإساسي المسروق و المطبوخ بليل تأمر مظلم، زيف إرادة المؤتمرين في يونيو 2003 . و مرت خمس دورات و بالتسويف لم يعقد الحزب مؤتمرا جديدا لتصحيح الوضع، و اصبح شركة خاصة تحطمت أجهزتها (مكتب سياسي ، لجنة مركزية، أمانات الخ) و تحول الحزب الى مسخ مشوه لا يعبر عن الإرث و التاريخ التليد للأباء المؤسسين. و كانت ثالثة الأثافي أن تشكلت لجنة تحقيق فصلت معظم قادة تيار الإصلاح، متناسية أن كل واحد من هولاء الرجال هو حزب قائم بذاته، بذلا و عطاء و تاريخا و مواقفا، و عفة يد و عفة لسان.
آل تيار الاصلاح على نفسه أن يكون رقيبا باسم الناس على حقوقهم، و أن يبذل كل الجهد لتوحيد الشتات الاتحادي في هذا الظرف التاريخي الدقيق الذي نعلم كلنا حاجة البلاد اليه في ظل الاختناق و الإحتراب بين أبناء الوطن الواحد، في حزب جماهيري يمثل الوسط العريض، في دولة المواطنة الحقة و الفرص المتساوية في النشاط السياسي و الاجتماعي و الاقتصادي و الثقافي، في ظل دستور يتواثق عليه الناس ليحترمونه و يدافعون عنه. بوادر هذا التوحد ظهرا جليا للملأ في قرارات الأشقاء في الحزب الأتحادي الموحد و الحزب الوطني الإتحادي و في الحراك السياسي الذي انتظم الصفوف الاتحادية اللا منتمية للتيارات الكثيرة و بقية قوى الوسط التي بدأت في التفاعل مع ما ذكر من معطيات.
لكن أعداء النجاح و ( الذاتيين) و الواقفين في صف الاستوزار، شعروا بخطر العزلة و زهد النظام فيهم بتقليص الدعم المالي الذي كان يقدم لهم نظير إيجار لافتة الاتحادي الديمقراطية، و الاستقالات الجماعية و شعروا بململة ما تبقى لهم من قواعد ضامرة، فحاولوا بحادث أول امس تكرار واقعة الجمل( التاريخية و المصرية) برفع المصاحف مجازا ممثلة في الالتحاف بثوب القوات المسلحة، التي تعرف مواقف هذا التيار و قادته ليس من الأمس و لكن خلال الثلاثة عقود الماضية منذ إنتفاضة ابريل المباركة.
كانت الخطة الخبيثة لهولاء هي ، ان نجحوا في إقامة لقائهم الهزيل بنادي الخريجين أرسال رسالة لأهل النظام بان تيار الإصلاح و الحركة الاتحادية و بقية الأشقاء الذين بدأنا عملا دؤوبا معهم لإكمال عملية التوحيد لا قواعد لهم و ان شرذمة صغيرة إستلمت نادي الخريجين منهم في ساعة.
و إذا لم يتمكنوا من إقامة منتداهم ذهبوا لإهل النظام بالشكوى لهم بان التيار الوطني العملاق الذي بعرفه القاصي و الداني هو فرع للجبهة الثورية و أن نادي الخريجيين تحول إلى مثابة من مثابات الجبهة الثورية و أن إغلاقه أمر تقتضيه ضرورات الأمن القومي.
لم يقع قادة الأجهزة الأمنية و الشرطية و معتمد أم درمان في الفخ الخبيث المنصوب للفتنة (ولهم التحية لإعمال القانون و العقل و المنطق) ، لأنهم يعرفون أن :-
1. مقر الحزب الاتحادي الديمقراطي في قرار تسجيله و إخطاره و أوراقه الثبوتية المودعة لدى مسجل الأحزاب هو العقار الكائن في مربع سبعة بالرياض.
2. ملكية نادي الخريجيين و العائدة لأهلها بموجب شهادة بحث و بموجب قرار جمهوري بعد أن تمت مصادرته في 1989، مثل غيره من دور العمل السياسي، تعود لأسرة الشريف الهندي ( المالك الحقيقي للدار) و التى سمحت الأسرة لنادي الخريجين و لمنتدى الخريجين بممارسة نشاطهم الثقافي و الإجتماعي و الفني بالدار و أقاموا بعد مفاصلة 2010 أكثر من سبعين منشطا لم تمولها الدولة و لم يمولها حزب و إنما كانت بموجب تبرعات من عضوية و ناشطين و خييرين، ارادوا أن لا يموت هذا الصرح الوطني العملاق، بل يسعون الآن بأن تضمنه اليونسكو في المباني التاريخية التى توجب الرعاية و الاهتمام بعد أن أكمل المائة عام.
3. منذ مفاصلة 2010 لم يقم الحزب الاتحادي الديمقراطي أي نشاط في نادي الخريجين و ليس لديه عقد لإيجار أو دفع فاتورة مياه أو كهرباء أو مصاريف صيانة، و هذا ما طالبتهم به السلطات المختصة و عجزوا عن إبرازه، لذا كان قرار السلطات إلغاء الندوة التى أرادوا إقامتها عنوة بالتعدي على من هم بالدار دون أخذ إذن منهم أو حتى مشاورتهم في الأمر مما يدل على سوء النية المبيت و الخبث الذي إرتد على من خطط له.
4. إن القوات المسلحة السودانية كمؤسسة قومية مهنية محترفة تجد منا كل التأييد و العضد و السند ضد الأدلجة و الاختراق السياسي، و لا يمكن أن نقبل بأن نجعل منها لحافا يلتحف به سارقوا إرادة الناس و آكلي مال السحت و شاربي عرق الغلابة و اليتامى و الأرامل، لأن جيشا هولاء هم مناصروه لن ينتصر لأن إرادة الله فوق كل إرادة، فليبعد هولاء أنفسم عن المتاجرة الرخيصة بإسم القوات المسلحة.
و الله أكبر و العزة للشعب السوداني الأبي الصابر
تيار الإصلاح
و أمانة منتدى الخريجين


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1959

التعليقات
#690300 [بريش منصور]
0.00/5 (0 صوت)

06-07-2013 10:53 PM
الناس فى شنو والحسانية فى شنو.. مع أكيد اعتذارى لأهلى الحسانية، بيان هزيل تم تطعيمه بآيات من القرآن الكريم والحديث النبوى والموضوع كله تنافس على حيازة مبنى، لا بارك الله فيكم وشتت شكلكم وجعل حيلكم بينكم شديد، الشعب السودانى يعانى الويلات من جوع ومرض وخوف وتردى فى كافة الخدمات الحياتية وغلاء المعيشة يسيطر على كل بيت سودانى وأنتم تتفننون فى إخراج البيانات ، إلى الجحيم أنتم ونادى الخريجين، نحن وللأسف الشديد أقولها بمرارة فقدنا الثقة فى أن يحكمنا سودانى من بنى جلدتنا، فكما أن الفرق الكبيرة عندنا كالهلال والمريخ استجلبت حكاماً أجانب ليديروا المباريات التى تجرى بينها وذلك لعدم الثقة ولانه ام الحيادية فى إبن الوطن، يبدو أننا نحتاج لأجانب ليحكموا بلادنا بدلاً عنا، فأمثال البشير ومن معهم فى نظامهم الفاسد ليس لديهم الرشد الكافى والحكمة والحنكة لإدارة البلاد، وهذا ينطبق على الأحزاب السياسية التى عاصر ناها وعرفناها، وهذا البيان السخيف يدل على ذلك، فمن يحكمنا ؟؟؟


#690244 [احمد محمدعثمان]
0.00/5 (0 صوت)

06-07-2013 08:48 PM
خﻻص دى كل مشكلتكم ؟ سرقة دار الخريجين؟


#689954 [سعاد صالح التني]
0.00/5 (0 صوت)

06-07-2013 12:48 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحزب الاتحادي الديمقراطي – تيار الإصلاح
هذا بيان للناس
إلى الجماهير الإتحادية الصامدة الصابرة على أذى من كنا نقتقد أنهم أولي القربي، و إلى قادة الرأي العام في السودان المنكوب المنكوب بأدعياء النضال و الوطنية، و زمرة المستوزرين و الواقفين في صفوفها و الراكضين وراء جزرة الدواب المعلقة بخيط الوهم فوق ظهورهم.
قال سبحانه: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ) صدق الله العظيم
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: ( إن المفلس من أمتي يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة، ويأتي قد شتم هذا، وقذف هذا، وأكل مال هذا، وسفك دم هذا، وضرب هذا، فيعطى هذا من حسناته، وهذا من حسناته، فإن فنيت حسناته قبل أن يقضى ما عليه أخذ من خطاياهم فطرحت عليه، ثم طرح في النار! ) صحيح مسلم.


مقدمة بيانكم ياساده انما أردتم بها تحييد عقول المستهدفين وتعطيلها لتمرير ماتنوون من افكار وأهداف وهذا ديدن كل النصابين والمحتالين اذ يستخدمون النصوص المقدسه والأحاديث النبويه الشريفه
ليضمنوا الا يناقشهم ويعترض عليهم أحد.

الشعب السوداني خلاس فاق الي رشده من غيبوبته التي تعمدتم أن يعيشها باستمرار منذ الاستقلال وحتي اللحظه ولن يستطيع أحد حتي ولو نسب نفسه زورا وبهتانا لخير ولد آدم. خلاس الفيكم اتعرفت

وبعدين البيان بيقول:
آل تيار الاصلاح على نفسه أن يكون رقيبا باسم الناس على حقوقهم،


والله سخافه غريبه منو الطلب منكم أو فوضكم أن تكونوا رقيبين وبأسمنا علي حقوقنا؟

انتم طلاب سلطه وجاه هذا هو منتهي مبتغاكم وبيانكم واضح جدا انو احتيال منكم ونصب وتدليس.


#689878 [العقل]
3.00/5 (1 صوت)

06-07-2013 11:31 AM
على جميع الاحزاب السياسيه الاهتمام بالقضايه الوطنيه المهمه الان واولها الامن ورخاء المعيشه



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة