الأخبار
أخبار إقليمية
وزير الاستثمار جعجعة بلا طحين افك و تضليل و حالة من الفشل التام (1)
وزير الاستثمار جعجعة بلا طحين افك و تضليل و حالة من الفشل التام (1)
وزير الاستثمار جعجعة بلا طحين افك و تضليل و حالة من الفشل التام (1)


06-08-2013 01:56 AM
الهادي هباني

من يطالع تصريحات السيد وزير الإستثمار (أو الطفل المعجزة كما يطلق عليه البعض) أو يسمعه يتحدث عن فرص الاستثمار في السودان يشعر من الوهلة الأولي (تحت تأثير لباقة الرجل و قدرته الفائقة علي استخدام تعابير وجهه و حركات يديه لإخفاء حقيقة ما يبطن) و كأن السودان قد أصبح دون علمه أحد دول الثماني العظمي و أن رؤوس الأموال الأجنبية تتسابق و تنهال علي بلادنا من كل فج عميق، ثم ما يلبث القاري أو المستمع أن يعود لوعيه تدريجيا بمجرد استرجاعه شريط الواقع المرير الذي يعيشه أهله و معارفه و أصدقائه داخل السودان و خارجه حتي يساوره الشك و يصيبه شعور عميق بالمرارة و الأسف.
أما الموالين لجنس الرجل من عصبة الفساد (و هم يعلمون عن ظهر قلب واقع الحال الذي يغني عن السؤآل) و بعض البسطاء من أهلنا الطيبين الذين يعيشون هذا الواقع المذري و يكتوون بنيرانه في حياتهم اليومية و ليس لهم في المصطلحات الاقتصادية و الكلام المدغمس و طلاسم الخطاب التي يتم استخدامها في دهاليز إعلام الطغمة الفاسدة من شئ، فتجدهم عندما يقرؤون أو يسمعون تصريحات الرجل عن المليارات من الدولارات التي ستتدفق علي البلاد و تضخيمه لأهمية الإستثمار الأجنبي و كأنه المخرج الوحيد المتبقي للأزمة الإقتصادية الشاملة سرعان ما يصدقون بأن لا سبيل لحل مشاكل البلاد الإقتصادية إلا عن طريق جذب الاستثمارات الأجنبية و أنه في سبيل تحقيق ذلك تعلو وزارة الاستثمار علي كل أمر.

و لكن بقليل من التمعن و التدبر في تصريحات السيد الوزير نجد أنها في حقيقة أمرها مجرد جعجعة بلا طحين تعبِّر عن خيبة الرجل و خيبة النظام و تفضح حالة الإفلاس و الفشل التام الذي آلت إليه الأمور ،،، و فيما يلي نتناول بعض تلك التصريحات:
في حديثه في الملتقى السعودي السوداني الأول في الرياض المنعقد خلال الفترة 13/14 أبريل 2013م حذر السيد الوزير المستثمر السعودي (كما جاء في جريدة الشرق السعودية العدد رقم (497) صفحة 23 بتاريخ 14 أبريل 2013م و أوردته الراكوبة أيضا) من التعامل مع السماسرة والتوجه مباشرة للحكومة. و هو ما يُعد في حد ذاته اعترافا صريحا بوجود سماسرة يمثلون أحد أهم المعوقات التي تواجه المستثمر الأجنبي. و لكن عن أي سماسرة يتحدث معالي الوزير فالسمسرة خشم بيوت كما يقولون و السماسرة الذين نعرفهم و يعرفهم الناس و يتعايشون معهم بشكل يومي في أفراحهم و أتراحهم هم سماسرة المحاصيل في أمدرمان ، الخرطوم ، الأبيض ، القضارف و غيرها، سماسرة بيع و تأجير الأراضي و العقارات ، سماسرة العربات ، سماسرة الترحيلات (الكمسنجية) و غيرها من مجالات السمسرة المتعارف عليها و كلها أنشطة مشروعة تمارس من خلال مكاتب و محلات مرخص لها و يتمتع كل نشاط فيها بطبيعته و معاييره و قيمه المهنية الخاصة و معروف عوائدها و هوامش ربحها و معظم ممارسيها من الفئات الوسطي الذين كغيرهم من أبناء شعبنا يكدحون من أجل لقمة العيش و اكتساب أسباب البقاء و يعانون من الضرائب و الجبايات التي لا طائل لها.

أما سماسرة الاستثمارات الأجنبية و صالات كبار الزوار و دهاليز وزارة الاستثمار و ترتيب الولائم الفاخرة لهم في المزارع الخاصة المطلة علي النيل في ضواحي العاصمة الخرطوم بما لذ و طاب مما يتخيرون من اللحوم و ما يشتهون من الفاكهة (و ما خفي كان أعظم) فهم سماسرة خمسة نجوم ذوي سلطة و نفوذ لهم وكلاء و مأجورين داخل وزارة الاستثمار ، البنك المركزي، وزارة المالية و غيرها من أجهزة السلطة التي لها علاقة بالاستثمارات الأجنبية و كذلك لهم وكلاء و ممثلين في سفارات السودان في البلدان المستهدفة من قبل وزارة الاستثمار و تلعب فروع المؤتمر الوطني في تلك البلدان أيضا دور الوكيل لهذه الفئة المتنفذة من سماسرة الاستثمار الأجنبي.

و في نفس التصريح المشار إليه وعد سعادته قاطعا بالقضاء على مخاوف المستثمرين السعوديين في السودان، مشيراً إلى أنها تخوفات مبررة. و هو أيضا ما يُعد اعترافا صريحا بأن للمستثمر الأجنبي مخاوف و أن هذه المخاوف لم تأتي من فراغ و إنما من عدم توافر مناخ ملائم للإستثمار في السودان و من تلوث بيئة السلطة و بيئة القائمين علي الاستثمار.

و العذر الأقبح من الذنب أنه عزي هذا التخوف حسب قوله في نفس التصريح المشار إليه لعهد وزير الاستثمار السابق خلال فترة الشراكة مع الحركة الشعبية قبل الإنفصال حيث كان الاستثمار في تلك الفترة من مسؤولية الحركة الشعبية، و الذي كان (حسب قوله) مشغولا بقضايا ليس لها علاقة بالإستثمار، ونحن (أي الوزير) منذ وصولنا، عملنا على جمع المشكلات التي تواجه المستثمر السعودي، ووجدنا حوالي 31 مشكلة تحتاج لحل وبدأنا في وضع الحلول لها) ،،، يعني بلغة العُواسة و الصُواتة كِدا معالي الوزير بقول للمستثمرين (ده كلو من الحشرة الشعبية) ،،، ما هذا الجبن و الإفك و التلفيق ؟؟؟ ففي تصريح آخر للسيد الوزير بتاريخ 14 ابريل 2013م نشر في موقع سودان تربيون في نفس التاريخ تحت عنوان (11.4 مليار دولار حجم الإستثمارات السعودية بالسودان) ما يضحض إدعائه علي وزير الاستثمار السابق حيث أفاد بأن حجم الاستثمارات السعودية بلغت 11.4 مليار دولار خلال الفترة 2000 – 2011م (أي قبل الإنفصال) من أصل 28 مليار دولار إستقطبها السودان في ذات الفترة، إستثمرت جميعها في 590 مشروعاً سعودياً في مختلف القطاعات الصناعية والتعدينية والزراعية ،،،

إذن فالاستثمارات الأجنبية التي تم استقطابها خلال فترة الشراكة حسب التصريح بلغت 28 مليار دولار منها 11.4 مليار دولار أي ما نسبته 41% تقريبا استثمار سعودي و بالتالي فإن حجم المشكلات التي ورثها الوزير من الحشرة الشعبية (كما يقول رئيس العصبة الفاسدة) و البالغ عددها حسب تصريحه 31 حالة تمثل ما نسبته 5% فقط من جملة المشاريع البالغ عددها 590 مشروع و هي نسبة ضئيلة جدا و مقبولة. فبجانب كون أن هذه الأرقام كلها مشكوك فيها و أن هذه الاستثمارات لم يستفيد منها المواطن أو يلمس نتائجها (بل علي العكس ضنك العيش و حدة الفقر يتزايدان يوما بعد يوم) نسأل بكل بساطة ما هي إنجازات السيد الوزير بعد أن تم الإنفصال و ذهبت الحشرة الشعبية إلي حالها غير الضجيج و الجعجعة من غير طحين و التصريحات و الصرف البذخي غير المحدود علي معارض و مؤتمرات عن الاستثمار داخل السودان و خارجه لا تسمن أو تغني عن جوع ؟ ،،،

تصريح آخر للسيد الوزير في منبر سونا المخصص للمؤتمر الأول لأداء الأعمال في السودان المزمع عقده يومي 18/19/06/2013م نشر في الراكوبة أعلن فيه سعادته أن السودان سيستقبل الاسبوع المقبل مستثمرا سعوديا سيعمل علي تنفيذ عدد من المشروعات في المجال الزراعي والحيواني ،،، و أنه (أي المستثمر) سيعمل علي الاستثمار الزراعي في مساحة (1.5) مليون في منطقة الحوض النوبي ،،، و ان الري سيتم عن طريق الري بالتنقيط والرشاشات بالاستفادة من الطاقة الشمسية ،،، و أن الاستثمار سيشمل ولايات شمال دارفور، شمال كردفان، الشمالية بجانب كسلا مشيرا الي ان هذا المستثمر سيعمل علي تشجيع الارتقاء بصادر الثروة الحيوانية عبر إنشاء مسلخ حديث لتصدير اللحوم المذبوحة بدلا عن الصادر الحي لزيادة ايرادته للاستفادة من المخلفات وتوفير فرص للعمالة ،،، ما شاء الله تبارك الله ،،، مستثمر بهذا الحجم (بتاع كلو) سيقوم بكل هذه الأعمال لوحده لا يستحق أن يستقبل في المطار و يمنح ترخيصا فقط بل يستحق بجدارة أن يتم تعيينه وزيرا لوزارة الثروة الحيوانية في التشكيلة الحكومية القادمة ،،، مستثمر له الاستعداد للاستثمار في دارفور و كردفان يجب أن تجيَّش لحمايته طلائع الجنجويد و قوات الدفاع الشعبي في أبوكرشولا و غيرها من مناطق العمليات فحتي يضمن نجاح استثماراته في تلك المناطق لابد أولا من القضاء علي قوات الجبهة الثورية.

و في نفيه لموقع البورصة المصري بتاريخ 14 مايو 2013م لما أثير حول فرار بعض المستثمرين الأجانب عقب الأحداث الأخيرة التي اندلعت في مناطق ولاية شمال كردفان (أبوكرشولا و أم روابة) ما يشابه طرفة محمد سعيد الصحاف وزير الإعلام العراقي السابق في تبريره للفوضي التي حدثت قبل سقوط بغداد في حرب العراق الأخيرة من عمليات نهب لمرافق الدولة بأنها مجرد اوكازيون و تنزيلات في الأسعار ليس إلا ،،،

و تحت عنوان (قانون الاستثمار الجديد يكفل لكل المستثمرين الخروج بأموالهم) جاء في الراكوبة بتاريخ 03/06/2013م أن المجلس السودانى للمناطق والأسواق الحرة يخطط لإنشاء 50 منطقة حرة بالبلاد وذلك لتنشيط الحراك التجارى والاستثمارى ،،، الله أكبر ،،، الله أكبر 50 منطقة حرة مرة واحدة ؟؟؟ إذا كان عدد المناطق الحرة في البلد الواحد تقدر بحوالي 26 منطقة في المتوسط علي اعتبار أن إجمالي المناطق الحرة في العالم تقدر بحوالي 3000 منطقة موزعة علي 116 بلد بما فيها الدول الثماني العظمي فهذا يعني أن السودان سيتفوق علي كل دول العالم بمعدل الضعف تقريبا ،،، ما شاء الله تبارك الله ،،، ربنا يزيد و يبارك ،،،

و في ذات السياق و الخبر، صرَّح الدكتور أن الخطة التى وضعها مجلسه تشمل إنشاء مناطق حرة مع كل من مصر وتشاد وليبيا وأفريقيا الوسطى وجنوب السودان ،،، ياخي بدل ما يقولوا عليك (حشاش بدقينتو) أولا أوجد حلا للحروب الأهلية و الحدودية مع دول الجوار و حرر التجارة الداخلية و البينية خاصة مع جنوب السودان و خفف الضرائب و ألغي الجبايات ،،، ثم بعد ذلك منطقة حرة واحدة مقبولة منك ،،،

وأضاف سعادته خلال نفس الخبر الذي أوردته الراكوبة أن قانون الاستثمار الجديد يكفل لكل المستثمرين حقوقهم فى التملك والتنقل والخروج بأموالهم ،،، و ها هي مرة أخري يتضارب فيها تصريح الرجل مع تصريح سابق حيث أفاد في لقاء أجرته معه الأستاذة سناء الباقر بجريدة الإنتباهة بتاريخ 17/10/2012م ما نصه (المعوق الثالث للاستثمار هو عدم استقرار السياسات للظروف التي يمر بها السودان مثلاً عدم ثبات سعر العملة وعدم تمكُّن بنك السودان من تحويل مدخرات المستثمرين من العملة السودانية إلى العملة الأجنبية لعدم توفر ذلك ولذلك نجد الكثير من الشكاوى من شركات الاتصالات وخطوط الطيران والمستثمر الذي حول أمواله للعملة الصعبة وقام بتوزيع إنتاجه في داخل الأسواق السودانية ويريد أن يحول هذه الأموال للعملات الصعبة) يعني ببساطة سعادة الوزير بقول للمستثمرين الأجانب تعالوا جيبوا دولاراتكم و استثمروها في السودان و قانون الاستثمار الجديد بسمح ليكم تحولوا قروشكم كلها بالعملة الصعبة لكن معليش بنك السودان المركزي ما عندو عملة صعبة !!! و الله كلام زي ده ما سمعنا بيهو إلا في مسرحيات يونس شلبي و سعيد صالح ،،، كما ذكرني هذا التناقض بأحد كوادر الاتجاه الإسلامي (المؤتمر الوطني حاليا) في مناسبة عامة في مقر الحزب الوطني الديمقراطي بأحد المدن المصرية و كان مطلوب منه تقديم كلمة الجانب السوداني فاستهل حديثه قائلا بلغة خطابية جهورة (في هذه اللحظات استحضرتني أبياتٌ من الشعر قالها شاعر مصري و لكنني أعتبره سوداني ثم وقف قليلا و واصل حديثه "أسفا لقد نسيت الأبيات" فانفجر الجميع ضاحكين) و كذلك سينفجر المستثمرين الأجانب من الضحك علي حديث السيد الوزير فهو بكل بساطة إنما يقودهم إلي حتفهم و يرمي بهم في متاهة و هوة سحيقة لا أول لها و لا آخر.

و في نفس السياق صرح السيد الوزير في موقع البورصة المصري بتاريخ 27 يناير 2013م بأن القوانين السودانية تضمن حق المستثمر فى خروج أمواله التى جاء بها إلى السودان وبالعملة الصعبة، وكذلك الحال فى تحويل الأرباح، وبنك السودان المركزى ملزم بتحويل الأموال، إلا أن المشكلات الحالية فى سعر الصرف وتوافر النقد الأجنبى بعد انفصال الجنوب وتوقف تصدير البترول، لم تمكن البنك من تلبية طلبات المستثمرين، وقام باعداد قوائم انتظار لتحويل الأموال لحين توافر النقد الأجنبي ،،، يعني تخيل المستثمرين السعوديين بعقالاتهم واقفين طوابير منتظرين دورهم تحت شجر النيم قدام البنك المركزي عشان ياخدو قروشهم ،،، ما هذا العبث و هذه المهازل و الوزير و طغمته الفاسدة يعلمون في قرارة أنفسهم بأن قوائم الانتظار هذي سيطول أمدها فلم يكن هنالك (و لا زال ) نشاط اقتصادي (كما يتضح من التصريح نفسه) يدر للبلاد عملة صعبة غير البترول لكن ماذا نقول كلو من الحشرة الشعبية راحت لحالها و شالت معاها البترول ،،، أو كما قال محمد عوض الكريم القرشي ،،، القطار المرَّ ،،، فيه مرَّ حبيبي ،،، بالعلى ما مرَّ ،،، يا الشلت مريودي ،،،

و في نفس التصريح توقع الوزير انتهاء أزمة توافر العملة الصعبة بشكل تدريجى خلال الفترة المقبلة، خاصة بعد حصول السودان على قرض من الصين بقيمة 1.5 مليار دولار، ووديعة قطرية بـ 1.5 مليار دولار، كما ينتظر الحصول على ودائع جديدة من دول أخرى، مما سيعمل على حل مشكلة توافر النقد الأجنبى فى المرحلة الحالية ،،، يعني عايز المستثمرين يجيبوا دولارتهم و يستثمروها في السودان و في نفس الوقت دولهم تجيب العملة الصعبة لبنك السودان عشان يحولوا ليهم قروشهم و أرباحهم (من دقنو و أفتلو) ،،،

و كما يقول المثل (جا يكحلا عماها) فقد أفاد معاليه في نفس اللقاء المشار إليه سابقا (صحيح أن التحويلات المالية تتأخر نتيجة للتقلبات الاقتصادية ولكن المؤكد أن الدولة حريصة على ألا تظلم أحدًا لا المستثمر ولا المواطن ولذلك قد يتأخر المستثمر في تحويل أمواله أو قد يتأخر في الحصول على حقوقه لكن في النهاية الدولة ملتزمة برد هذه الحقوق مهما طال الزمن لأن هذا نابع من أن هذه الدولة قائمة على النهج الإسلامي والشريعة الإسلامية وهذا المنهج يحتم علينا أن نتعامل بالعدل ويحرم علينا الظلم، وبالتالي القوانين وحدها لا تحكمنا وإنما المنهج الذي نتبعه ومخافة الله سبحانه وتعالى تجعل الحكومة مصممة على أن ترد الحقوق لأهلها من هنا فالمستثمر واثق تماماً من أنه قد يتأخر في أخذ حقوقه ولكن حقوقه لن تضيع وسترد إليه). آل شريعة آل ،،، آل مخافة الله آل ،،، (اللهم طولك يا روح) ياخي خافوا الله في الشعب المغلوب علي أمره و في مصادرة و بيع أراضيه و أملاكه دون وجه حق و في الحروب الأهلية و الدمار و الإبادة و في الفساد المستشري في جهاز الدولة من صغيرها لكبيرها كالسرطان الخبيث و العياذ بالله ،،، خافوا الله في المآلات الكارثية المحزنة التي أوصلتم لها البلاد ،،،

و بجانب كون هذا الحديث يعبِّر عن الأزمة التي يعانيها الاستثمار الأجنبي و الذي يبشِّر صراحة بنزاعات حول حقوق المستثمرين ستستمر لسنوات طويلة (إذا كان في عمر الإنقاذ بقية) قبل أن يبدأ الاستثمار فإن الشريعة الإسلامية في وادي و القائمين علي الاستثمار الأجنبي و طغمتهم الفاسدة في وادٍ آخر و ليس لهم في الدين من شئ و هذا أمر كما يقولون (ما عايز درس عصر) فالكل يعرفه عن ظهر قلب و أبسط دليل علي ذلك و في لقاء عمل علي هامش أحد مؤتمرات الاستثمار في السودان جمع السيد السميح الصديق وزير الدولة السابق بوزارة الاستثمار و بعض المرافقين له (و من ضمنهم إحدي المستثمرات السودانيات المقربات للسلطة تحمل مشروعا لإنشاء فندق مطل علي النيل الأبيض بخزان جبل الأولياء تبحث عن تمويل له) مع أحد رجال الأعمال الخليجيين و بعض مستشاريه، فسأل أحد المستشارين وزير الدولة السميح الصديق ،،، هل الخمور مسموح بها في السودان؟ (و هو سؤآل طبيعي في مشاريع السياحة و الفنادق) فأجابه الوزير و مرافقيه في لحظة واحدة و بصوت رجل واحد "نعم مسموح بيها و ان شاء الله الموضوع ده نلقي ليهو حل و مافي أي مشكلة أما الضرائب معفية لكن الحاجة الوحيدة الما بنقدر نتنازل عنها هي الزكاة لأنها حقت ربنا" ،،، الله الله الزكاة حقت ربنا طيب تحريم الخمر دا حق فرعون؟؟؟ فإما أنو ود الصديق و جماعتو افتكروا المقصود عصير شامبيون و غيره من البيرة الخالية من الكحول التي تملأ بقالات الخرطوم و الأقاليم و هذا مستبعد أو أن الحكومة قد سنَّت شريعة إسلامية خاصة بالاستثمار ،،، أو أنها استفتت حوارييها من الظاهرية الجدد فأفتوها بأن الضرورات تبيح المحظورات ،،، أو أن القصة كلها نصب و احتيال و هذا هو الوصف الدقيق للأسف ،،، و الموقف هذا بجانب كونه يبين أن الطغمة الفاسدة يمكن أن تفعل أي شئ من أجل المال و المصلحة الخاصة حتي لو تعارض ذلك مع الدين، فالوزير و وفده المرافق له بدلا من أن يقوموا بالترويج لمشاريع الدولة العامة التي لها علاقة بالتنمية فهم يقومون بالترويج لمشاريع خاصة للمقربين و المقربات من السلطة من خلال معارض و فعاليات يصرف عليها من عرق الشعب الكادح ،،، و بدلا عن التضليل و الكذب الصريح علي المستثمر كان من العدل إذا كان هنالك عدل (كما يدَّعي السيد الوزير في اللقاء المشار إليه نفسه) أن تتم الإجابة عليه بكل بساطة و شفافية بأن الخمر ممنوعة و أن السودان محكوم بالشريعة الإسلامية حتي لا يكون مصيره لا سمح الله 40 جلدة ساخنة علي يد (قدو قدو) أمام الملأ و تكون فضيحتو فضيحة و يلعن السودان و السودانيين و العرَّفو بالسودان و السودانيين ،،،

هذا كله في تقديرنا ينضوي تحت مسيرة الإفك و التضليل الذي ظلت تمارسه الطغمة الفاسدة حيال المستثمرين الأجانب بالذات الخليجيين منهم طوال السنوات السابقة و استنزاف فوائضهم ببيع أملاك الشعب و أراضيه و منشئآته لهم دون أن يكون لهذه الاستثمارات الأجنبية قيمة مضافة للاقتصاد الوطني أو ينعكس إيجابا علي حياة الناس و دون عائد حقيقي للمستثمرين أنفسهم بل وجدوا أنفسهم في متاهة معقدة من جخانين الفساد و النصب و الاحتيال و الاستنزاف و البيروقراطية التي لا طائل لها ،،،

فإذا كان السيد الوزير حريصا علي الإستثمار الأجنبي في السودان و علي المستثمرين الأجانب و كان يحمل و لو ذرة من احترام شرف المهنة و قيم الصدق و الوفاء التي تميز السودانيين أن يعتذر لهم و يعيد أموالهم لهم و ينصحهم بأن يمسكوها معهم في الوقت الراهن و يبحثوا عن بلدان أخري آمنة مستقرة لاستثمار فوائضهم تلك حتي نلتفت أولا لمحاربة الفساد المالي و الإداري في كافة أجهزة الدولة و إعادة هيكلة الإقتصاد الوطني و إيقاف نزيف الحروب الأهلية و إيجاد حلول سلمية لها و بناء علاقات دولية مع كل دول العالم تقوم علي أساس التعاون و المصالح الشعبية المشتركة و مكافحة الإرهاب و غسيل الأموال و إطلاق الحريات السياسية و إشاعة الديمقراطية و إعادة ترميم مؤسسات الدولة الإقتصادية العامة التي تم تدميرها تحت جريمة الخصخصة (و التي تعتبر أحد أبشع الجرائم الإقتصادية التي ارتكبها النظام الفاسد) و تهيئة مناخ استثماري جاذب و قوانين استثمار ملائمة تراعي مصلحة السودان أولا و أخيرا و جذب استثمارات حقيقية يحتل فيها المكون المحلي الجزء الأكبر و يكون لها ارتباط حقيقي بأوليات التنمية و أهدافها الاستراتيجية.

هذا هو الموقف الذي يجب أن يتخذه أي وزير أو مسئول عن الاستثمار يحترم كرامة نفسه و بلاده و شعبه و أي موقف غير ذلك لن يخرج عن كونه إما حالة مرضية من الذهان أو الوهم و عدم الواقعية التي تجعل الإنسان يكذب علي نفسه و يصدق ذلك و يتعامل مع الناس علي أساس هذه الخديعة و الوهم ،،، إما أنه جهل بالاستثمار و شروطه و متطلباته أو أنه مجرد عمليات نصب و احتيال منظم يمارسه المستفيدين من واقع بلادنا المذري من تجار الفقر و المجاعة و الحرب و هذه هي الحقيقة التي اِحمَرَّ بأسُها و لم تعد خافيةٌ علي أحد.
و إلي اللقاء في الحلقة القادمة
[email protected]



تعليقات 18 | إهداء 0 | زيارات 9498

التعليقات
#691896 [ابوعديلة]
4.50/5 (3 صوت)

06-09-2013 02:13 PM
( طيب وحقى وينو؟ ) سؤآل يسأله أى وزير أو مسئول أنقاذى عند نهايةمقابلته لأى مستثمر يريد الأستثمار فى هذا البلد التعيس بمسئوليه .


#691107 [Ban Ban]
3.00/5 (4 صوت)

06-08-2013 07:49 PM
الاستثمار في السودان هو ان توزع الاراضي الخصبه للدول العربيه بشرط ان يدفع المثتثمر عموله في حسابات اللذين سهلوا الصفقه


ردود على Ban Ban
European Union [كاظم الغيظ] 06-09-2013 10:36 PM
يا خالد خضر وزير الإستثمار مخ الجدادة هذا وأشكاله لا يهمه السودان يحرق ولا يغرق المهم يقبض الكومشن وخلاص

United States [khalidkhidir] 06-09-2013 07:30 AM
الاستثمارات السعودية – وخاصة فى الشمال – استثمارات انتهازية بكل معنى الكلمة. السعوديون يحتاجون وبالحاح شديد الى الاعلاف للاستمرار فى تشغيل مصانع الالبان والدواجن ومطاحن الدقيق الضخمة والتى تنامت ابان الطفرة الزراعية بالسعودية فى كل مناطقها. وبنظرة سطحية هم لا يحتاجون الى تحويل أرباحهم خارج السودان بقدر ما هم بحاجة الى تصدير المنتجات الغذائية الى السعودية. يعنى بالعريى الفصيح ما عندها اى مساهمة فى الامن الغذائى داخل السودان أو اى جهة ثالثة.
كان الاجدر بحكومة السماسرة التشدد فى قانون الاستثمار خاصة مع الدول الخليجية ومصر تحديدا ، لأن العائد من استثماراتهم للسودان عبارة عن صفر كبير طالما القانون الجديد يمنحهم امتياز تصدير 100% من انتاجهم الى الخارج ، شرط الملك عبدالله ملك السعودية أن يقوم المستثمر السعودى بتوريد 50% من انتاجه الزراعى حتى يتمكن المستثمر السعودى فى الحصول على امتياز ودعم من الحكومة السعودية، نفهم من ذلك أن وزير الاستثمار صار ملكيا اكثر من الملك.
السودان لا يستفيد أى شىء من الاستثمارات المصرية والسعودية تحديدا، لا مساهمة فى الامن الغذائى فىت السودان ، لا جلب عملة صعبة من عائدات الصادر ولا حتى توفير فرص تشغيل الايدى السودانية داخل وطنهم،قول هذا الكلام من واقع عملى بالسعودية ومتابعتى اللصيغة بهذا الملف فى جدة والرياض


#691100 [بت حبوبتها]
5.00/5 (4 صوت)

06-08-2013 07:43 PM
يا وزير الإستثمار, لو افترضنا إنك رجل نزيه, عافين ليك ما تتعب وتجيب مستثمرين وتعزمهم وتقنعهم, الخ..حافظ بس على الإستثمارات اللقيتوها في البلد ! آخر خبر ال KLM عازة توقف رحلاتها للسودان عشان ما قادرين يحولوا فلوسهم الفي السودان لي برة عشان بنك السودان ما عندو دولار وعشان المفتاح عند النجار, الخ...حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم جميعآ عصابة الإنقاذ..


#690987 [كوكو اربيجى]
3.00/5 (4 صوت)

06-08-2013 05:14 PM
ياخاخبيتك يا ابونخرة طبيب السن والضرس تخصص شحده وخم وهبت
عشارناك طالب فى انجلترا مثل حى للشخص القيحة والوقح المابياكل الا حق الناس ومن طمعو وبخلو حتى على نفسو ما بحن حتى لمن اصيب بسل العظام وهو مبعوث ده هسى زول يرجى منو خير


#690858 [إبن السودان البار ***]
4.63/5 (5 صوت)

06-08-2013 02:21 PM
الأستثمار إغراء قبل أن يكون بالتوسل والإستجداء ؟؟؟
الأستثمار إغراء قبل أن يكون بالتوسل والإستجداء ؟؟؟ ورأس المال وصاحبه ذكي يعرف أين يجد الفرص المناسبة ومن أين تؤكل الكتف ؟؟ ولا مجال للعواطف في العمل التجاري فكثيراً من الطيبين المثاليين يتسائلون لماذا لا يستثمر العرب أموالهم بالسودان ؟؟؟ ويعتقدون أنه بحكم أنهم عرب ومسلمين يجب أن يستثمروا في السودان بدل الإستثمار في دول اليهود والكفار ؟؟؟ الإستثمار يجب أن يكون لمصلحة الطرفين والا كان نوع من الخيانة الوطنية والسرقة ؟؟؟ وهنالك إتفاقيات شبه متعارف عليها بين الدول ذات الحكومات الوطنية التي تراعي مصالحة شعوبها ومن أهمها تشغيل عمالة وفني وخبراء البلد الا في حالة عدم وجود الكادر المطلوب وبضمانات ورواتب وشروط مجزية وتقسم الأرباح أو المحاصيل بطريقة عادلة وبنسب يتفق عليها بحيث تكون مشجعة للمستثمر ومجزية لأهل البلد والأرض ؟؟؟ والحكومات الوطنية دائماً تضع مصلحة وطنها وشعبها في الأمام ولها شروط لا تجامل فيها ولا تتعامل بالعواطف وتفرط في سيادة دولتها ولا تقبل بإتفاق البطل مع العوير صاحب البطل ؟؟؟ ففي ظل حكومة فاسدة تركيبة حكومتها مبنية علي الفساد لا يمكن أن ينجح في دولتها أي إستثمار الا بواسطة مستثمرين فاسدين ولصوص دوليين ومشبوهين والذين يساهمون في تفصيل قوانين الإستثمار لصالحهم مقابل إستفادة العصابة الحاكمة (إن الطيور علي أشكالها تقع ) ودائماً ما يفضلون نوع الإستثمار بإستراجية أضرب وأهرب أي الغف وأهرب وخاصةً المستثمرين الطفيليين كبائعي الشقق والحلويات السورية والشاورما الخ ؟؟؟ ففي دولة كالسودان بها جهاز حكومي مترهل بالمرتشين من الغفير للوزير لا يمكن لأي مستثمر أن ينجح الا إذا كان فاسداً وحريف ( كما يقول المتعافن) يستقل نقاط ضعف النظام الفاسد الذي يكمم أفواه كل الصحفيين و أفواه كل معارضيه الوطنيين ؟؟؟ فالبيئة المتعفنة في السودان طاردة حتي للمستثمرين المحليين والذين الآن يتجهون الي إثيوبيا وغيرها ؟؟؟ أمثال الكاردنال الذي يستثمر بإثيوبا في مصنع لحوم بأكثر من 70 مليون دولار أخرجها من السودان كيف ما معروف وللأسف الشديد مجدي إعدم في بضعة الاف من الدولارات في حكم ظالم ودون وجه حق ؟؟؟ وعائلة الميرغني التي كونت رأسمالها من أموال الندور والمحاصيل التي يجود بها أتباعهم المغيبين دينياً تستثمر مبالغ مهولة في مصر وليس بالسودان الذي بالنسبة لهم عبارة عن مزرعة خلفية يجنون ثمارها ويفيدون مصر ؟؟؟ سنة الحياة تقول أن القوي يأكل الضعيف ؟؟؟ فتجار ولصوص محترفين كالفيصل صاحب بنك فيصل اللا إسلامي وصالح الكامل صاحب بنك البركة الحرامي وصقر قريش وجمعة الجمعة وغيرهم بالنسبة لهم أفندية وعسكر السودان طير وضعفاء نفوس يمكن الضحك عليهم ليبيعوا وطنهم بسهولة من أجل حفنة من الدولارات وخاصة طبيب الأسنان الطفل المعجزة الذي لا يعرف التجارة ولا الإستثمار لأنه طبيب أسنان لم يمارسها أو يدرسها ولكنه وجد الفرصة لجمع أكبر كمية من أموال الدولة الهاملة التي توفر له آلاف الدولارات في شكل نثريات للسفريات الماكوكية الكثيرة بسهولة تامة ودون عناء رجال الأعمال الذين بدأوا أعمالهم التجارية من الصفر ويعرفوا كيف يحسبوها أمثال طيب الذكر رجل الأعمال العبقري المرحوم الشيخ مصطفي الأمين فتصورا كيف كانت ستكون الإتفاقية لوكان المفاوض للمستثمرين المرحوم الشيخ مصطفي الأمين أو أي رجل أعمال وطني آخر في قامته ؟؟؟ فلا خير في إستثمار يفيد البطل الأجنبي ولا يفيد صاحب البطل العوير ؟؟؟ والثورة في الطريق ؟؟؟


#690727 [البذئ]
2.46/5 (8 صوت)

06-08-2013 12:12 PM
من مظاهر تفقيع المرارة ان يذهب مسؤل كبير فى الدولة لمنطقة فى السودان تعانى من شح المياه و انتشار الامراض المعدية و السل و تلوث المياه فيوعد اهل المنطقة بانشاء مول تخيلوا عايزين يعملوا مول فى منطقة ما فيها موية شراب و الناس جيعانة يقول ليك حنشط السياحة يا جماعة الواحد مش مرارتو اى حاجة فيهو اتفقعت.....
يا ناسسسسسسسسسسسسسس الحقونا الناس ديل حيقتلونا بالهبالة مش بالجوع و العطش و المرض

اهدى لهم كل انواع الشتائم


ردود على البذئ
United States [إبن السودان البار] 06-08-2013 08:51 PM
لو المياه ملوثة ما يشربو مياه معدنية أو ببسي ؟؟؟ والمولات دي بيعملوها للناس العندهم قرش وفي بورسودان يوجد الكثيرين منهم من نوع باعبود وباباسندوا وغيرهم من الباآت ؟؟؟أما ناس محمد أحمد ومحمدعثمان الساكنين في بيوت الخشب والكرتون خليهم في مكانهم وكان ما عاجبهم فلينضموا للدفاع الشعبي عشان يحموا بشبش الأسد النتر ورقص لامن فتر وبقي يمشي مكلوج ؟؟؟


#690719 [krkasa]
3.88/5 (6 صوت)

06-08-2013 12:08 PM
هؤلاء خبروا من اين يُؤكل الدين..؟؟.. لذا يعيشون حياة طبيعية دون عقد او اعتقاد..؟؟


#690615 [الكوز الأعرج]
2.75/5 (5 صوت)

06-08-2013 10:51 AM
ما تنسى الناس ديل ضربوا قروش بن لادن وركبوه التوج!!


#690586 [yassir]
4.96/5 (7 صوت)

06-08-2013 10:23 AM
جلدوا فتاة قدقدو و الصغيره الجنوبيه بالسوط و حسع البت الماشه مع مصطفى عثمان اسماعيل دى ما من العاريات الكاسيات ليه ما جلدوها ؟ ولاعشان الحكايه فيها ربطه اخخخخخخخخخخخ يا المتاجرين باسم الدين و الاسلام لعنة الله عليكم


ردود على yassir
European Union [إبن السودان البار ***] 06-08-2013 03:26 PM
لاحظ الأمير متحجب أكثر من البت لابس جلابية طويلة وبدلة بي أكمام طويلة بس ناقصاه الطرحة ؟؟؟


#690573 [جعلى كردفانى]
2.75/5 (4 صوت)

06-08-2013 10:05 AM
د.مصطفى ..كان وزير خارجية ..ملمع احذية خطير..استطاع ان يسوق للحكومة..((وشكر الراكوبة في المطرة)) مع تقديرى لراكوبتنا الموقع وواحتناومنتجعنا..
الصورة

ولكن الصورة تقول ..اناد.مصطفى يا الوليد واسمع كمان انا عربى اصيل جدى العباس..والوليد كأنه الوليد بن يزيد..فى خيلاء كأنه يقول انا فرعون المال..
لقدكتب احد الإخوة قديما هذا الراى :ــ
الثروة :ـ

تقسم بنظام النسب والتناسب كل ولاية عدد سكانها على عدد سكان السودان فى المئة من اجمالى الدخل القومى وتزاد النسبة لمناطق آبار البترول وداخل كل ولاية يقسم الدخل بذات العدالة حتى إمتلاك الأراضى تقسم على عدد سكان السودان اى مستثمر يستأجر من الجماعات والعشائر والقبائل انسب معيار وأكثر حضارة من معيار البندقية ..
التعليم:ــ
وتعليم الاساس لا اساس له وضعوا البيض والحجر فى كيس واحد يافع لا يعلم كيف خرج من بطن امه بفمها ام بأذنها واخر فى السنة السابعة عرف السبع وذمتها ناهيك عن الثامن كيف هذا التوافق هذا على مستوى التناسب العمرى اما المنهج حدث ولا حرج خلطوا الجغرافيا والتاريخ والرياضيات فى منهج كشرى قالوا ليصبح كل تلميذ معجزة فى العلم وباظت الطبخة وشاطت ..اين منكو زمبيرى واحمد قولد..بل افو فى الصين واحمد رشد فى مصر..لا نقول بنفس الأسماء ولا السفر لهم بالدواب فقط بالقطار اوالبص اواللورى اوبالطائرات بكل مايستوعبة خيال الطفل..والتواصل معهم بالنت لشعبلة فى مصر وايتشى فى اليابان فى مصنعه .. التعليم العالى فى طليعته جامعة الخرطوم أقاموا حربا عليها وما شابهها ان تعرب و مابداخلياتها يشرد حتى لا يشبع ويظاهر ..وكان الأجدى تترك بكل مكوناتها وتاريخها وطقوسها وتكون نموذج وقلعة تاريخية تحفظ مرتبتها مع كمبردج والآن خرجت من القائمة..يعاد نظام التعليم بمراحلة القديمة وصياغة التعليم ما قبل المدرسى في اعداد النشئ والقرآن الكريم منذ قبل المدرسى نهج الخلاوى بورة ادواتها حديثة ام القرآن باقى..
السلطة:ــ
بالتمثيل النسبى مضاف اليه فئة التنقراط كمرجعيات فنية الحكم المحلى يرجع للإدارات الأهلية التنمية كل اربعة اعوام تكون العاصمة فى ولاية من ولايات السودان يتيح ذلك غصبا تأسيس البنية التحتية أكيد هناك مثيرى الشغب السياسى يقول طيب الأولوية؟ بالقرعة زى الدورى او الولايات الأكثر تهميشا بالتراضى..

ازمة الهوية؟ :ــ
السودان هو للسودانيين حتى لا نرمى جدتنا على الذين رفضوا دخولنا جامعة الدول العربية ويقولوا لنا الأفارقة البحكوا عربى ولا نستنكف من دماءنا الحارة وملامحنا المميزة و بجلبابنا وعصيدتنا وكسرتنا وقرصاتنا و(الماكولى) والصديق وقت الضيق ..واهلنا العرب لنا دماء ولغة مشتركة ولكن هويتنا سودانيين خلاصيين..المصريين الان يعتزوا بفروعنيتهم اكثر من عروبيتهم..
فلا ننكر من اسلافه العباس ولا ننكر من اسلافه من ممالك السدوان القديم من كوش وفونج وفور..دخول العرب السودان ليست مرحلة تاريخية لإزالة اصول الناس للمالك القديمة ..

نظام الحكم:ــ
حكم ديمقراطى قاعدته مجتمع مدنى..حكم راشد..يقيم الإنسان حسب عطاءه الفكرى والإنسانى ..وليس اساس القبيلة او الجغرافيا ولا التاريخ


#690492 [د محمد]
4.75/5 (5 صوت)

06-08-2013 08:08 AM
لمن نقول الانقاذ بتفقع المراره, نسبه كبيره مننا بتقصد الولد دا. نفقات سفر ساي كلف البلد ملايين الدولارات. ماحصل في نشره بدون مالزول دا يكون بره السودان. حتي الوزرا الماشين برا بسوقو معاهم زي نافع لمن مشي لندن. والله انا بضحك بي قرف لمن اشوف خبر عن الزول دا في التلفزيون انو في جنوب افريقيا لجذب المستثمرين. ياناس مجلس الوزرا ارصدو لينا القروش البصرفا الزول دا لي يوم الحساب


ردود على د محمد
United States [جركان فاضى] 06-08-2013 11:47 AM
ورحلاته اكثر من رحلات وزير الخارجية الامريكى وتفرغ مرة لحل مشاكل لبنان وكان عمرو موسى يضحك على سذاجته تحت تحت بس ما قادر اقول ليه شئ.ويحب الظهور لدرجة جنونية ومخه فاضى وقد احرج الخارجية السودانية بسطحيته وشتارته. طبعا مثل هذه الطحالب لاتنبت الا فى فى مياه البشير الاسنة


#690483 [umbadir]
3.50/5 (4 صوت)

06-08-2013 07:54 AM
الشريعة الإسلامية في وادي و القائمين علي الاستثمار الأجنبي و طغمتهم الفاسدة في وادٍ آخر و ليس لهم في الدين من شئ و هذا أمر كما يقولون (ما عايز درس عصر) فالكل يعرفه عن ظهر قلب و أبسط دليل علي ذلك و في لقاء عمل علي هامش أحد مؤتمرات الاستثمار في السودان جمع السيد السميح الصديق وزير الدولة السابق بوزارة الاستثمار و بعض المرافقين له (و من ضمنهم إحدي المستثمرات السودانيات المقربات للسلطة تحمل مشروعا لإنشاء فندق مطل علي النيل الأبيض بخزان جبل الأولياء تبحث عن تمويل له) مع أحد رجال الأعمال الخليجيين و بعض مستشاريه، فسأل أحد المستشارين وزير الدولة السميح الصديق ،،، هل الخمور مسموح بها في السودان؟ (و هو سؤآل طبيعي في مشاريع السياحة و الفنادق) فأجابه الوزير و مرافقيه في لحظة واحدة و بصوت رجل واحد "نعم مسموح بيها و ان شاء الله الموضوع ده نلقي ليهو حل و مافي أي مشكلة أما الضرائب معفية لكن الحاجة الوحيدة الما بنقدر نتنازل عنها هي الزكاة لأنها حقت ربنا" ،،، الله الله الزكاة حقت ربنا طيب تحريم الخمر دا حق فرعون؟؟؟ فإما أنو ود الصديق و جماعتو افتكروا المقصود عصير شامبيون و غيره من البيرة الخالية من الكحول التي تملأ بقالات الخرطوم و الأقاليم و هذا مستبعد أو أن الحكومة قد سنَّت شريعة إسلامية خاصة بالاستثمار ،،، أو أنها استفتت حوارييها من الظاهرية الجدد فأفتوها بأن الضرورات تبيح المحظورات ،،، أو أن القصة كلها نصب و احتيال و هذا هو الوصف الدقيق للأسف ،،،


#690482 [سودانى شديد]
4.00/5 (3 صوت)

06-08-2013 07:53 AM
يجب ان تقدم الحكومة الوهمية تعريفا دقيقا لكلمة "عميل" . عشان ما نتوه و كده!


#690471 [AMJAD]
4.50/5 (3 صوت)

06-08-2013 07:00 AM
هذه عصابه لا اخلاق لها و لا دين , و لا تعرف سياسة الا الكذب و الاحتيال و اى مستثمر من شروطهم ان يدخلوا معه بنسبه و اغلب المستثمرين صوريين اتو بهم للتوقيع على الاوراق فقط و لا يحتاجون لمستثمر حقيقى , يا جماعة الخير هنالك سودانيين لديهم فلوس و لا يستطيعون الاستثمار فى السودان لانو عليهم خط احمر ان يعملوا تجارة فى السودان و هم اغلبية , اذا لم تكن مؤتمر وطنى لملم عفشك و غادر و حتى لو كنت عضو فى حزب العصابه برضو سوف تصنف لاى جهة تتبع , كل هذه الضجه للاستهلاك الاعلامى فقط و مسرحيه هزيله


#690457 [هدهد]
4.50/5 (3 صوت)

06-08-2013 06:10 AM
المستثمر السعودى أذكى واحرص رجل على مدخراته فهو لا يخسر دولارا ما لم يجد الطمأنينة الكاملة من الدولة وقد نفد صبرهم من الانتظار والبهدلة وراء سماسرة الاستثمار خمسة نجوم والذين كانوا يظنون ان المستثمر السعودى صيدا ثمينا لكن هيهات الوضع السودانى السياسى والاخلاقى اصبح بؤورة طاردة للاستثمار فمعظم السعوديين الذى ذهبوا بحماس للاستثمار رجعوا بخفى حنين . ولا زال هنالك العديد منهم لديهم سيارات ومعدات لم يتمكنوا من رجوعها للملكة حتى الان .


#690455 [خالد حسن]
4.50/5 (3 صوت)

06-08-2013 05:59 AM
قيل انه يمكنك ان تخدع بعض الناس لبعض الوقت ولكن لايمكنك ان تخدع كل الناس لكل الوقت
فمتي يتعلم هذا الغبي هذه القاعده
ويتعلم ان حبل الكذب قصير؟
ولكن ان لانسان جُبل علي الكذب ان يتركه!


#690434 [علي دينار]
3.50/5 (4 صوت)

06-08-2013 03:12 AM
والله قرفنا مين الفصائل الديناصورات دي كل يوم مع ورل جديد


#690429 [ركابي]
4.50/5 (6 صوت)

06-08-2013 02:58 AM
ده منو المستثمر السعودي الحايستثمر براهو في زراعة مليون ونصف فدان ؟؟؟ده لازم يكون عندو مال قارون وعمر نوح وصبر ايوب !!!!

الصورة الفوق براها مشكلة(مصطفي اسماعيل قرب ينكفي علي وشو من الكبكبه والامير الوليد بن طلال حتي ماقبل يعاين للزول البيتكلم معاهو ده )


ردود على ركابي
United States [التاج محمد احمد] 06-09-2013 03:07 AM
يحتاج راجى النوال منهم الى ثلاث غير تكذيب اموال قارون ان تكون له وعمر نوح وصبر ايوب



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة