الأخبار
أخبار إقليمية
(المروحيات) العسكرية .. مسلسل السقوط ..لايزال العرض مستمراً
 (المروحيات) العسكرية .. مسلسل السقوط ..لايزال العرض مستمراً


06-08-2013 06:26 AM
شمس الصباح التي أرسلت أشعتها الذهبية بالدمازين عاصمة ولاية النيل الأزرق لم يدر مواطنوها أن مدينتهم ستكون محط أنظار حدث جديد، حينما لمح في سماء المدينة وميض ضوء ودوي انفجار كبير، والذي لم يكن في حقيقة الأمر سوى انفجار مروحية عسكرية تابعة للقوات المسلحة.
سارع الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة العقيد الصوارمي خالد سعد إلى إصدر بيان أعلن فيه أن مروحية تدريب عسكرية تحطَّمت صباح أمس الخميس بمدينة الدمازين نتيجة لاصطدامها ببرج كهربائي لخط ضغط عالٍ، مما أدى لاستشهاد طاقمها المكون من شخصين.
وقائع ما حدث
طبقاً لمعلومات تحصلت عليها (السوداني) من مصادر مطلعة فإن المروحية تحطمت في حوالي الساعة السابعة وأربعين دقيقة صباحاً ـ بمنطقة خلوية، عبارة عن معسكر تم توزيعه كمخطط سكني لم يستغل بعد، وأن الحي أطلق عليه اسم (حي الشريف أفندي) ـ حينما كان قائدها في طلعة تدريبية، وأبانت تلك المصادر أن المروحية كانت تحلق على مستوى قريب من الأرض والتمس هيكلها بأسلاك أعمدة برج كهرباء الضغط العالي وأدى ذلك لانفجارها، مشيرين لاحتراقها تماماً عقب تناثر أجزائها، وعدم وقوع إصابات بين المواطنين أو أضرار.
الثاني في الأسبوع
جاء حادث سقوط مروحية الدمازين بعد أقل من أسبوع على سقوط مروحية يوم الجمعة الماضي بمنطقة أبوكرشولا إبان زيارة وفد هيئة أركان القوات المسلحة للمنطقة، الذي ترأسه رئيس هيئة الأركان الفريق أول ركن/ عصمت عبد الرحمن.
ويومها عزا الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة العقيد الصورامي خالد سعد سقوط المروحية لأسباب فنية أثناء مهامها الروتنية.
(أبابيل) الأبيض
لم تمض سوى ثلاث دقائق بعد السابعة والنصف صباح الخميس الخامس من يناير 2012م على إقلاع المروحية العسكرية (ميج 24) والتي تعرف محلياً باسم (أبابيل) - تُجمّع وتركّب محلياً- من مطار الأبيض حتى ارتجت الطائرة بعنف، وانتشرت رائحة الدخان، لتعلن عن اشتعالها بعد احتراق محركها، ومن ثم بدأت تنذر بالسقوط، مما اضطر الكابتن لمحاولة تلافي سقوطها العنيف وإنقاذ الطائرة عبر الهبوط في ميدان قرب المطار، غير آهل بالسكان في تلك الساعة المبكرة من الصباح، غير أن بعض المواطنين بالمدينة وضواحيها شهدوا كرات من النار تسقط من السماء.
الشهر الأكثر كارثية
صحيح أن فترة الأسبوع الحالي التي فصلت بين حادثي تحطم مروحتي أبوكرشولا – التي وقعت يوم الجمعة – والدمازين - التي وقعت يوم أمس- يمكن أن يصنف بجانب الأسبوع الثالث من أبريل 2011 باعتبارهما الأكثر كارثية بتاريخ المروحيات العسكرية، إلا أن شهري أبريل 2011م، ومارس 2010م، يعدان الأكثر كارثية لمروحيات القوات المسلحة.
وسجل مارس 2010م سقوط مروحيتين عسكريتين تابعتان للجيش بمنطقة (شطاية) بجنوب دارفور بين مدينتى كاس ونيالا، دون خسائر في الأرواح، وأكد الجيش حينها أن المروحية الأولى سقطت نتيجة عطل فني، حيث كانت تحلق بارتفاع منخفض، وهبطت الثانية لإنقاذ طاقمها فدخلت بعض الأتربة إلى محركها، ما أدى لاشتعال النيران فيها.
وفي نيالا حاضرة جنوب دارفور قالت مصادر عسكرية لشبكة (الشروق) عن تلك الحادثة: إن الطائرة الأولى كانت في مهمة استطلاعية عادية، بينما اصطدمت الثانية "بشجرة"، ما أدى لاحتراقها بعد تعرض محركها للأتربة.
الفرق خمسة أيام
شهد الثالث عشر من أبريل 2011م تحطم مروحية من طراز (أم أي 24) واحتراقها قبل إقلاعها من مطار الخرطوم، وقال الصوارمي: إن المروحية سقطت على أرضية المطار بالقُرب من المطار الحربي أثناء محاولتها الإقلاع، وإن النيران اشتعلت في أحد مُحركاتها قبل انحرافها عن المدرج واحتراقها، ومقتل أحد طاقمها المكون من (3) أشخاص - قبل أن يتوفى لاحقا المزيد-.
وذكر شهود عيان أن المروحية المنكوبة حاولت الإقلاع بالجزء الشمالي الشرقي لمدرج المطار لكنها هبطت سريعاً، قبل أن تهوي على الأرض إثر المحاولة الثانية، وأن النيرات اشتعلت في مؤخرتها قبل أن تتصاعد أعمدة الدخان بكثافة. وأضافوا أن الطائرة هوت على المدرج مباشرة واشتعلت فيها النار، وأن الشخص القتيل لقي مصرعه في الحال، وأن الاثنين الناجيين أصابتهما حروق شديدة، وأن أحدهما كسرت ساقه.
بعد خمسة أيام ـ في الثامن عشر من ذات الشهر ـ تحطمت مروحية من طراز (ام آي 17) بمنطقة (قولو) القريبة من الفاشر ـ وهي قادمة من مهمة عسكرية بمنطقة (كرنوي) ـ جراء عطل أصاب محركاتها واستشهد أفراد طاقمها الخمسة.
وتقول السلطات الرسمية: إن المُبررات الموضوعية لتحطم تلك الطائرات متوافرة أيضاً.. وقالت المصادر: إن الطائرة المنكوبة كانت في طريق العودة من مُهمة عسكرية بمنطقة «كرنوي» شمال غرب الفاشر.
ورغم الشائعات التي روجت عن أن الطائرة قصفتها الحركات المُسلحة، إلا أن والي شمال دارفور؛ محمد عثمان يوسف كبر، استبعد إمكانية وجود عمل عدائي أدّى لسقوط الطائرة، مبيناً أن الحادث نتج عن عُطل فني.
دواعي التحطم
يقول خبراء عسكريون في مجال الطيران الجوي: إن المقاطعة الاقتصادية خلقت أزمة بالنسبة لقطع غيار الطائرات عموماً، مما تسبب في هذا الكم الهائل من الحوادث. ويرى المحلل العسكري اللواء م فيصل مسعود أن تلك الحوادث بصورة عامة تأتي لعدة عوامل، أبرزها الحظر الاقتصادي المفروض على السودان الذي يحول دون امتلاكه قطع الغيار اللازمة، ويمنعه -كذلك- من القيام بإجراء الصيانات الدورية لأسطوله الجوي بصورة منتظمة، بجانب أن الحظر يحد من خيارات فرص تدريب الكادر البشري.
أما الأسباب الأخرى التي ربما تقود لتهاوي الطائرات العسكرية فمتمثلة ـ بحسب مسعود ـ في حديث صحفي سابق: "مساحة السودان الهائلة بحيث تستغرق الرحلة من الخرطوم للجنينة (4 ساعات) نفس الوقت تقريباً الذي تقطعه ذات الطائرة في رحلتها من قلب العاصمة تجاه إحدى عواصم الجوار، وهو ما يمثل عامل ضغط إضافي للطائرات العسكرية. كما أن طقس السودان متقلب المناخ يلعب دوراً فاعلاً في حاجة الطائرات الدائمة لأعمال الصيانة.

السودانية


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3210

التعليقات
#690946 [دعواتكم معانا شباب]
1.00/5 (1 صوت)

06-08-2013 03:04 PM
الملازم طيار وائل خالد قائد طائرة ابكرشولا والطاقم المرافق له اعلن فقدانهم واخر الاخبار الواردة تفيد ان الطائرة سليمة وليس بها اثار حريق اللهم يارب العالمين ياحنان يامنان ارفق بحالهم وردهم سالمين


ردود على دعواتكم معانا شباب
European Union [مان تو مان] 06-09-2013 04:40 AM
ربنا يرد غربتك يا أخي ولو كان عندك قادة بيفهموا أساليب القتال لما أرسلوك دون دراسة مستوى مخاطر الوقوع في الأسر لأنهم مخلوعين وما عارفين يسووا شنو ربنا يردك لشبابك

United States [سارة] 06-08-2013 05:45 PM
لم يعرف الى الآن ماذا آل اليه مصير وائل والطاقم ،مافي زول طمّن أهل لاهو معروف في عداد الأحياء ولا الأموات أم الماسورين اللّهم ياراد يوسف الى يعقوب ردّوائل وأخوانه الى أهليهم وسلم أولادنا وأولاد المسلمين وجنبنا ويلات الحروب وسلم بلادنا وأصلح ذات يبننا يارب العالمين


#690899 [Man To Man]
3.00/5 (3 صوت)

06-08-2013 01:55 PM
أولاً ألف مبروك لأخينا سعادة اللواء فيصل مسعود لقب محلل عسكري وعقبال خبير استراتيجي لأن آخر موقع عسكري عمل به سعادته كان مديرا لنادي الضباط على ما أذكر.
حسب معرفتنا المتواضعة أن اشراك المروحيات وأساليبها التعبوية علم واسع ودورها في المعارك غالبًاً ما يكون الإسناد الجوي القريب بعد دراسة كل المخاطر وحساباتها في حالة اشراكها في القتال وتكون حدود مناوراتها معروفة لدى القائد الميداني وهيئة الركن التي تعمل معه ومساعديه والطيارين أنفسهم وينبغي أن تكون بعيدة من مديات المدفعيات والرشاشات وحتى السدود النارية التي تشكلها الأسلحة الخفيفة وإن كان لابد من القيام بمهام مخاطرها عالية يجب تغطية عملياتها بنيران صديقة كثيفة.تعتبر المروحيات أهداف ثمينة وغشيمة لبطء حركتهالذيلك تحتاج الى تدابير حصيفة في استخدامها.
يا سعادة اللواء فيصل أن المصادر التى تم منها شراء المروحيات حتي بتاعين الكرين عارفينها فحكاية إن المقاطعة الاقتصادية خلقت أزمة بالنسبة لقطع غيار الطائرات عموماً، مما تسبب في هذا الكم الهائل من الحوادث فهذا كلام غير دقىق وينطبق على الخطوط الجوية السودانية المنهوبة فقط لأن مصادر اسطولها معروفه.
والشكر والتقدير لسعادتكم


#690532 [ petro]
1.75/5 (4 صوت)

06-08-2013 08:11 AM
كل طائرات المسمئ زورا بالجيش السوداني روسية الصنع وقطع غيارها متوفرة ولا علاقة لة بالعقوبات واغلب الطيارين أجانب ولديهم الخبرة لكن فساد الشلة الحاكمة جعلهم لا يهتمون بذلك
فاغلب اسباب السقوط هو الفساد ودقة تصويبات الثوار والمعنويات المنهارة لدي الطيارين وعدم وجود خطط لتدخل الطيران في المعارك وخطط الانسحاب وخير دليل طائرة ابوكرشولا اضف لذلك الطبيعة الجغرافية للسودان



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة