الأخبار
أخبار إقليمية
نظام البشير يكشف غداً عن تدابير جديدة للتعامل مع جوبا
نظام البشير يكشف غداً عن تدابير جديدة للتعامل مع جوبا



06-08-2013 10:00 AM

الخرطوم: أنس الحداد

أكدت الحكومة، استمرار الدعم الخارجي للحركات المسلحة ومتمردي الجبهة الثورية، لاستهداف البلاد وزعزعة أمنها القومي بهدف تقسيمها لخمس دويلات كما كانت تخطط له بعض الدول.



وقال د. أحمد بلال عثمان وزير الثقافة والإعلام، الناطق باسم الحكومة في برنامج مؤتمر إذاعي أمس، إنّ الجزء الأول من مخطط الغرب نفذ تماماً بانفصال دولة الجنوب، واتهم جهات أجنبية بالوقوف وراء تنفيذ المخطط، ونوه إلى أنها ما زالت تقدم التمويل والأسلحة المتطورة للحركات لمواصلة مشوارها في الخطة.

وكشف بلال عن جهة جديدة مقتدرة تسعى أيضاً لمساعدة المتمردين في ولايتي شمال وجنوب كردفان لتحقيق مصالح ليست لها أية علاقة بدولة الجنوب، وأكد حرص الحكومة على تحقيق الأمن والاستقرار في الولايات كافة خاصةً التي بها نزاعات وحروب، وقال: لن نسمح بإشعال أية حرائق ومؤامرات في السودان بعد الآن. ولم يستبعد بلال أن تكون لدولة الجنوب علاقة بإسرائيل في دعم الحركات، ونوه إلى أن الرئيس سلفا كير كان قد شكر إسرائيل عند زيارته لها قبل الانفصال، لكنّ بلال أكد قدرة السلطات على التصدي - بالرغم من تلك المؤامرات - مهما كانت النتائج، ونوه بلال إلى أنه سيُعقد مؤتمر صحفي غداً الأحد، يتناول من خلاله حجم الأضرار التي تسببت فيها جوبا عبر دعمها لمتمردي الجبهة الثورية، وأكد أنه سيتم الكشف عن تدابير جديدة للتعامل مع دولة الجنوب في المرحلة المقبلة.

وأشار الوزير إلى أنّ المرحلة المقبلة ستركز على توحيد الجبهة الداخلية وبث الأمن في المناطق الحدودية، وقال: يجب على القوى السياسية أن تخلع جلباب الحزبية وترتدي جلباب السودان لجهة أن الاستهداف لا يريد النيل من الحكومة أو المؤتمر الوطني وإنما من السودان ككل، ووصفها بأنها ناضجة وستستجيب لنداء التوحد والانضواء تحت لواء الوطنية، ولم يشكك بلال في وجود (طابور خامس) في بعض القوى ينتظرون بشائر (الفجر الجديد)، وقال: من ينتظرون قدوم الفجر الجديد لإسقاط النظام فهم يحلمون أحلام يقظة، ولفت إلى أن الحكومة لا تثق في وطنية بعض الأحزاب، وقال: بعض الذين في قلوبهم مرض لا نطمع فيهم فإن أتونا لا يزيدوننا إلا خبالاً، خاصةً الحركات المسلحة. وأكد بلال أن الدول الغربية تحاول مساعدة أبناء شمال وجنوب كردفان الذين يحملون السلاح للاستمرار في التمسك بقضيتهم التي رسخت لهم مفهوم أن الحرب في مناطقهم عنصرية ودينية.

الراي العام


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3869

التعليقات
#691008 [كاك]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2013 05:45 PM
علي حكومة الانقاذ اذا كانت مقولتهم صحيحة ان يسألوا لماذا تدعم اسرائيل الحركات هل حبا في الحركات لا اظن ذلك هل كرها في السودان لا اظن ذلك لان السودان ليس دولة مجاورة ولايهدد امن اسرائل كيف يهدد اسرايئل وعجز عن هزيمة الحركات والعيب فيكم وفي سياساتكم الخارجية


#690930 [osama dai elnaiem]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2013 03:40 PM
(يجب على القوى السياسية أن تخلع جلباب الحزبية وترتدي جلباب السودان ) -- البداية تكون بالمؤتمر الوطني ليلبس جلباب السودان والرئيس البشير ان يتحول من رئيس المؤتمر الوطني الي رئيس كل السودانيين والسودان! يا د. احمد بلال الي متي انتم بهذا القنوع ولم يبق في العمر بقية كما قال الاديب العالمي الراحل المقيم الطيب صالح.


#690806 [انصاري]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2013 01:34 PM
السبب الحقيقي لهذا السيناريو المتوقع هو إقتراب دفع إستحقاق ابيي، في اكتوبر القادم، لقد ظل نظام الابادة، محتاس بين جوبا التزمت وجوبا مازالت تدعم، وبين عنتريات البشير ونافع، وبكائيات احمد بلال، واحمد ابراهيم الطاهرن يضيع ماتبقى من وطن.


#690744 [نصرالله]
5.00/5 (3 صوت)

06-08-2013 12:25 PM
اخي احمد بلال اعرف قدر نفسك -- يا دكتور من العيب ان يستغلك هؤلاء الجهلاء ولماذا -- هل تعتبر نفسك افهم ام اقرب ام احرص على هذا النظام فاقد الصلاحية من ابنائه الخلص مثل الدكتور غازى والدكتور حسن مكي والدكتور الطيب زين العابدين --- لماذا ترمي بنفسك في مثل هذه الزبالة ماذا تريد واهلك في كردفان والسودان اول المتضررين -- راجع نفسك نصيحة منى اليك -- كفاك كفاك اخجلتنا


#690664 [معاويـــــــــــــــــــــــــــــــة]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2013 11:27 AM
اذا كانت الحكومه جاده فى سلام دائم يجب عليها ان تعرف وهى تعرف ان المعضلة الاساسيه هى بقاء هذا النظام ان ارادوا حلا فليولفقوا على مؤتمر دستورى شامل وتكوين حكومه انتقالية من كل القوى السياسية ترتب لاجراء انتخابات حره ونزيهة تراقب بواسطة منظمات المجتمع المدنى فلنكن على قدر المسئولية دفن الرؤوس فى الرمال لاينفع يا احمد بلال انت تعرف اين هو الحل والان النظام تخلى عنه اباطرته واعيانه وبداؤا يناشدون المتشدقين بالسلطة على تركها وترك الجدل البيزنطى والحرص على ما تبقى من السودان على قيد الحياة فان زال ماتبقى اكيد انهم سيزولون وم نهنا اقول لاحمد بلال ان رشوته بهذه الوظيفة لن تنفعه فسياتى اليوم الذى يندم فيه وحيث لا ينفع الندم



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة