الأخبار
أخبار إقليمية
القضاء فى السودان فى مهب الريح !..
القضاء فى السودان فى مهب الريح !..
القضاء فى السودان فى مهب الريح !..


06-10-2013 06:27 AM
طارق عبد العزيز محمد صادق - قاضى سابقاً

القضاء بفرعيه الواقف والجالس كان أيقونة للعدالة فى السودان بما شهده من تطور تسلسلى منذ الحكم الإستعمارى وحتى بداية السبعينات . القضاء كان مزيجاً من العرف والعادات المحلية مع فقه القانون العام الإنجليزى فأنتجت جنيناً مكتمل النمو وجسم للعدالة الطبيعية الناجزة من رحم علماء فى القانون تسابقوا فى إنتاجها بكل تجرد وحيادية وعفة نفس .

بدأ التدهور الحقيقى إبان حكم المرحوم/ جعفر محمد نميرى ، فى محاولته التدخل فى أحكام القضاء والسيطرة عليها ، ولكن قوبل بمقاومة شريفة من قبل من يحملون راية العدالة والذين ألوا على أنفسهم رفعها أو أن يسقطوا دونها ، فكان الرضوخ من قبل السلطة الديكتاتورية المايوية والتى لم تقوى على مجابهة جهابذة وأسود القانون فى القضاء ونقابة المحامين آنذاك ، وقد سجل لهم التاريخ مواقفهم تلك .

جاءت حكم الإنقاذ على السودان فى العام 1989م والذى بدأ – كما ذكرت فى مقالات سابقة – بتطبيق نظرية التمكين فى كافة مرافق الدولة وكان العار أن تطبق تلك النظرية حتى فى الجهاز القضائى ، متناسيةً مبدأ (مونتسكيه) فى الفصل بين السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية . إن تطبيق هذ النظرية على الجهاز القضائى قد نخر عظم هيكليتها التاريخية الراسخة القدم ، فكان أن سقطت الصورة الذهبية لمعنى العدالة وحيادية منصة القضاء لدى عامة الشعب
.
التمهيد أعلاه ، يقودنى لأن أسرد للأعزاء القراء بعض من تجاربى القضائية – إن جاز التعبير – فى شكل قصصى دارجى ، ليس بالمغل ولا بالتفصيل الممل ، وذلك فى خضم ما نهلناه وصحبى من القضاة فى كليات القانون من مبدأ إستقلال القضاء وتناقض ذلك مع التجارب العملية فى حكم الإنقاذ .

قال لى أحـــد القضاة والذى قد سبقنى فى القضائية بعدد من السنين عندما علم بإلتحاقـــى بالقضائيـــة ( يا زول إنت الجابك للقضائية شنو ! دى زى عش الدبابير ما دايرة ليها زول زيك ! دى فيها كل الخبث الممكن تصوره) حقيقة لفت إنتباهى ذلك التصريح المدوى ! يا إلهى أحقيقة ما ذكره صديقى والذى أعرف عنه كل النقاء وصفاء السريرة ، وإن كان ذلك فما أنا بفاعل ! فآليت على نفسى أن أبقى على الدرب وأن أعمل جاهداً على مبادىء إستقلال القضاء ولا أحيد عنها أبداً تصريحاً وفعلاً ، وإن طالتنى سلطة السلطان على هذا المركز والذى تسابق عليه خيرة زملائى من طلاب القانون وصولاً لتأمين مستقبل ونجاح زاهر .

أحد أيام العام 1990م ، كنت قد إستلمت ملف قضية بالقسم الأوسط – الخرطوم ، نيابة عن زميل قاضى بنفس القسم بلاغ تحت المادة 33 أسلحة ، موجه ضد السيد / ولى الدين الهادى المهدى وأخيه السيد / محمد . أبتدرت السيد / محمد أين أخوك المتهم ولى الدين ، فأجاب بأن الرئيس عمر البشير قد عفى عنهم وليس هنالك ضرورة لحضوره . أفهمته أولاً بأنه لابد من حضور المتهم أمام المحكمة وإن لم يحضر فى الجلسة القادمة سوف أأمر بالقبض عليه ، ثانياً أفهمته أن هنالك مبدأ يسمى إستقلال القضاء إن كنت لا تعرفه ! فعمر البشير لا يتدخل فى أعمال المحكمة ولا أنا أتدخل فى عمله بالقصر !! وأن إستقلال القضاء ليس بالجلوس على المقعد الشخصى ، وإنما مبدأ تهافتت عليه كل الأمم المتحضرة ، بهت كل من فى المحكمة حتى الحاجب !! فإعتزر لى السيد / محمد وهو فى حالة من الإضطراب ، فحاولت تخفيف إضطرابه ببسمة جدية بضرورة حضوره والسيد / ولى الدين الجلسة القادمة ، حتى لا أضطر لإصدار أوامر القبض ، فكان أن وجدت منه كل إحترام وتقدير .

أحد أيام رمضان العام 1990م ، وأنا فى طريقى داخل القسم الأوسط لمحكمة أخرى ، رأيت ضابطين جويين أحدهما رائد والآخر نقيب ، أعرف النقيب وهو المرحوم/ مصطفى خوجلى ، بينما أعرف الآخر بإسم المرحوم/ أكرم إبن نفيسة المليك رائدة التعليم فى السودان . لم يبادرنى المرحوم مصطفى بالسلام رغم معرفتى السابقة به عن طريق صديق مشترك . هالنى ذلك ، أيجوز أن هنالك دعوى له ولا يرتضى بأن يسلم على القاضى ؟؟!! عموماً حضرت لمقر المحكمة والتى كانت برئاسة قاضى زميل بنفس القسم ، وكان هنالك بعض التوتر والصراخ ، علمت بعدها بأن المرحوم / مصطفى دخل المحكمة بدون الـ (الكاب) العسكرى وأمره زميلى القاضى بأن يخرج ويدخل مرة أخرى والكاب على رأسه وأن يؤدى التحية للمحكمة ، رفض المرحوم ذلك و قال له بصوت جهور ( إنتو الكيزان يومكم جاى قريب إنشاء الله ) أرعد وإزبد القاضى وأمرهم بالخروج وهو فى حالة هياج وأمر بتحديد جلسة أخرى . هذه القضية كانت دعوى إحتيال ضد نجار فى السجانة مقامة من المرحوم/ أكرم لعمل جهازه لمشروع العرس القريب ، وقد كان المرحوم / مصطفى شاهداً على الواقعة . علمت بعدها بإسبوع بمحاولة رمضان وأن المرحومين كانا من ضمن قادتهما – رحمهما الله . وأترك للقراء الأعزاء رأيهم فى القاضى !

أيضاً فى أحد أيام سبتمبر العام 1990م ، كنت قد وكلت ومن معى من القضاة بصفة دورية، بتفتيش ليلى سرى لمقرات حراسات أقسام الشرطة ، الأوسط – إمتداد الدرجة الأولى – السروراب بحر أبيض ، وذلك للإشتباه فى أحد ضباط الشرطة فى المنطقة ، والذى كان يسىء للمساجين فى منتصف الليل عادة . وكان الغرض من هذا التفتيش إثبات عدد المساجين مع دفتر القبض وتلقى الشكاوى الشخصية المباشرة منهم ، خصوصاً إساءة المعاملة . بعد إنتهائى من القسم الأوسط وإمتداد الدرجة الأولى وتوجهى فى الطريق للسروراب عن طريق شارع 15 بالإمتداد ، أوقفتنى دورية الشرطة والذين على علم بالتفتيش ، ولكن هذه المرة كان معهم فرقة من الجيش والتى تصادف أن يكون الرائد إبراهيم شمس الدين معهم . بادرنى أحد رجال الشرطة والذى يعرفنى ، بأنه يتوجب أخذ الإذن من الفرقة العسكرية فأعطيته بطاقة القضاء والإذن الخاص بالمرور خلال حظر التجول لإعطاءه لإبراهيم شمس الدين . جاءنى أحد عساكر الجيش وأفاد بضرورة عدم التحرك و (البيات) فى الشارع وفقاً لأوامر شمس الدين . حقيقة أغضبنى هذا التصرف وتركت سيارتى وقلت بصوت واضح لشمس الدين ، لا يمكن ذلك وأننى فى مهمة رسمية لتفتيش الحراسات ، كما أن القضاة يتمتعون بالحصانة ليس لشخصى ولكن سحباً على إستقلال وسلطة القضاء ، كان رد شمس الدين ( يا عسكرى نفذ الأوامر ) . إعتقدت خاطئاً أن الأمر إنتهى عند هذا الحد وحاولت قيادة السيارة ، ولكن فوجئت بالعسكرى (ينط) أمامى ويخط خطاً على الشارع وقال لى ( والله لو تحركت بعد الخط دا ... أرشك بالرصاص) حقيقة أدركت بعدها خطورة الموقف ، وحاول عساكر الشرطة والذين يعرفوننى بالقسم إثنائى على أى خطوة متهورة ، وأصبحوا يستجدونى على ركوب السيارة حسب قول أحدهم ( والله يا مولانا حسع الجماعة ديل بمشوا كلها ساعتين وبعد داك ممكن تمشى لبيتك) رضخت لذلك وحوالى الساعة الثالثة والنصف صباحاً ، قفلت راجعاً لمنزلى وأنا أنعى القضاء فى السودان .

بعدها بحوالى إسبوع جاءتنى إفادة بضرورة المثول أمام الأمين العام لمجلس القضاء العالى جلال الدين محمد عثمان ، والذى سلمنى جواب عزلى من القضائية ، والذى أظنه إنتهاكى للسلطة التنفيذية ممثلة فى إبراهيم شمس الدين ، والعنف الذى ابديته بإستغلال سلطاتى بصورة تعسفية ، ووفقاً للشائعات والتى أتت بعد ذلك . قررت أن أكشف كل هذه المهزلة بواسطة المرحوم / هاشم أبو القاسم – طيب الله ثراه ، والذى كان يتبوأ حينها منصب نافذ كنائب لرئيس القضاء جلال على لطفى ، والذى كان تربطنى به صلة زمالة المحاماة بنفس المكتب سابقاً . عند مكتبه ، كشف لى مولانا الخبايا والأسرار والتقرير الذى أٌعد بواسطة زميلى القاضى بالقسم الأوسط . هالنى ما رأيت من إفتراء وتجنى على شخصى ! وتأكد لى وفاة الجهاز القضائى فى أحلك ليالى العدالة بؤساً فى السودان ، أيكون القاضى واشياً كذباً ضد زميله ؟؟؟؟ أيكون القاضى امنياً ؟؟؟؟؟
هكذا حال القضاء وإلى الآن فى السودان ، فقد تبوأ جلال الدين محمد عثمان بعدها منصب رئيس القضاء وجال وطاف فى أروقته تحطيماً للحجر والبشر ، وكوفىء بعدها بقصر وثير بأحد الأماكن الراقية ، علاوة عن ما جناه من مهنته فى التجارة ولبن البقر !!! أين تذهب من ربك يا جلال ؟ أتقيم الصلاة أبتغاء مغفرته وجنته ؟ لا أظن أن الله سبحانه وتعالى يستجيب لدعائك !! أتظلم البشر على جدار القضاء ظلماً وتحقيراً؟؟ إن الله يمهل ولا يهمل ! فإنتظر مصيرك المحتوم ، بإذن الله الواحد القهار ، وأن التاريخ قد سجل لك تدهور القضاء والقضاة فى السودان ، فهل يصحح خلفه ما أفسد ؟

طارق عبد العزيز محمد صادق
محام / مستشار قانونى
قاضى سابقاً

[email protected]



تعليقات 42 | إهداء 1 | زيارات 12055

التعليقات
#694808 [لغم]
3.09/5 (9 صوت)

06-12-2013 01:02 PM
الخبايا والأسرار والتقارير كان تختلقها وتعدها شبكة من المجرمين من أقارب وأهل جلال محمد عثمان وكانت تصل له مباشرة منهم دون مراعاة لقواعد العمل وأعرافه الموروثة المتعلقة بالتسلسل الهرمى والاقدمية ( تقارير يعدها قضاة من الدرجات الادنى عن قضاة اكثر دراية وخبرة وعلما بحكم الوظيفه من الدرجات الاعلى ) وتلقى الترحيب والتاييد من جلال والله يا اخوانا هذا الكلام صحيح وعن تجربة شخصية واحيانا كان يستمع إليها عبر الرطانه وأغلبها كانت مفبركة لأغراض شخوص أهل واتباع جلال محمد عثمان الفاسدين أو لتصفية بعض من يتحدثون عن الفساد بصوت مسموع عموما غفر الله لنا ولهم ولكن للأسف تلك الممارسات اغتصبت كل الأشياء والسيرة الطيبة التى كان يعرف بها القضاء قبل أن يغتصب إدارته الظالم جلال محمد عثمان


ردود على لغم
[ودفور] 06-17-2013 11:11 AM
هل تعلم ان الامين العام لمجلس القضاء العالى (مفوض حكومة الترابى في الهيئة القضائية)كان يرأس المرحوم جلال على لطفى وزميلك نائبه ومن بعده المرحوم عبيدحاج على ( في الظل) ووهو ادنى درجة وعلما منهم بل هو في القاع في المسائل العلمية ويشهد على ذلك عامة القانونيين في السودان الهامل


#694313 [ابوحمرون]
3.40/5 (7 صوت)

06-11-2013 10:50 PM
يبدو ان الموضوع خطير وقد استفز جهات كثيرة للرد
عموما الكوادر المهنية التي تمارس عملها بالتزام اخلاقي صارم تجد مثل هذه الحفر والمطبات لذا نرجو للسودان العافية مما هو فيه


#693565 [ياسر]
2.63/5 (4 صوت)

06-11-2013 09:10 AM
فى انتظار مقال مولانا سيف عن وضع القضاء الان


#693449 [النسر]
0.00/5 (0 صوت)

06-11-2013 03:20 AM
الحديث الذى ذكرة مولانا فية نوع من عدم الصدق اولا الحراسات من يقوم بتفتيشة النيابة وليس القضاء وحديثك بانك تعرف احد الضباط ولم يسلم عليك وبعد دة تكون القاضى فية نوع من عدم الحيادية والسوال كيف التحقت بالضائية سنة 90 واى واسطة هى التى ادخلتك ومن هم الذين ثنوك انتة كاذب ومنافق احترم عقول الناس


#693404 [إبن السودان البار ***]
5.00/5 (1 صوت)

06-11-2013 12:56 AM
جلال علي لطفي هو من أهدر دم مجدي ظلماً وبهتاناً ؟؟؟


ردود على إبن السودان البار ***
[ودفور] 06-18-2013 12:22 AM
لو فتشت كويس بتلقى انو المرحوم رئيس القضاء جلال على لطفى ومن بعده المرحومين عبيدحاج على وحافظ الشيخ الزاكى كانوا بنفذون اوامر وتعليمات جلال محمد عثمان (رجل السلطة الخفى في الهيئة القضائية) فالاخير قطعا له الدور الاكبر في كل دم ومال غفر الله لنا ولهم


#693400 [ابن السودان]
5.00/5 (1 صوت)

06-11-2013 12:49 AM
هيع ، الكيزان اليومين ديل عرفوا الحكاية بايظة ، فعملوا بمبدأ أن تعتذر متأخرا خيرا من أن لا تعتذر --( أن تأتي متأخرا خيرا من أن لا تأتي)--

بس دي مااأ بتحلكم ....


#693350 [الحقيقة مرة]
4.69/5 (5 صوت)

06-10-2013 11:09 PM
استقلالية السلطة القضائية والتشريعية والتنفيذية عن بعض اهم ركائز النظام الديمقراطي لانو اختزالا في يد شخص او جهة واحدة معناهو السلطة المطلقة البتخلي الزول يفسد ويجرم ويطغى ويحاكم نفسو ويبرئا زيما حاصل عندنا كدا


#693302 [عابر]
0.00/5 (0 صوت)

06-10-2013 09:49 PM
مولانا دا عرفت أنه جبان لما رسمو ليه الخط ذي الشفع وقالوا ليه لو راجل أقطع الخط دا!!!
أه ما قطعته مالك وجيت تحكي بيه, يا أخي أنت كان راكبك شيطان تنظيمك الخافيه عن القراء وما قدرت تعمل ليه شيء من خلال وجودك في السلطة القضائية.
للحقيقة الكيزان ديل خطرين عرفوا دربك وقصوه, وأنت ما جايب خبر. والله مسكين النضال تمشي لناس ما بتقدر. معذرة للأغنية.
والله مسكين المحبة تمشي لناس ما بتقدر


#693278 [محمد علي]
5.00/5 (1 صوت)

06-10-2013 09:19 PM
انت مستغرب كذب القاضي ما الشيخ بتاعه الكبير يكذب


#693271 [الدمبارى]
3.46/5 (7 صوت)

06-10-2013 08:58 PM
يا اخوانا من سلم مولانا طارق خطاب الاستقاله حسب معلوماتى ظلم ناس كثيرين جدا فى عهده وكل من شايعه ثمة شى ما في امره سواء ان كان داخل حظيرة القضاء امخارجها وبالبحث القليل عن اسمه في قوقل تظهرشكاوى كثيرة من الذين وصل صوتهم لقوقل جزى الله القائمين على قوقل خيرا ولم يصل الكثيرون للفاضل قوقل فلا تعاتبون من وصل متاخرا للامية الالكترونية المتفشية ولعدم وجود منابر اخرى - ختاما نطلب من المظلومين ان يسامحوه ويغفرو ليه لان الراجل على ابواب اللقاء الاكبر يوم لا يوجد دناقله او محس او عجم يدافعون عنه.


ردود على الدمبارى
[مهاجر] 06-10-2013 11:51 PM
الدمباري :هناك كثير من المشرفين علي البحوث لا يعتدون بمعلومات الشبكة العنكبوتية خاصة إذا كان مصدرها أشخاص أو جهات غير محايدة, إذ يمكن لشخص مثلك أن يسود صفحة أكس لغرض في نفسه , هل تفتكر أن كل القراء أغبياء لتصديق كل المعلومات التي ذكرها طارق والتي ستكون بعد فترة في قوقل؟!!!
كما قلت في تعليقي صاحبك, شايف الفيل وبطعن في ضله.
إليكم هذه القصة الحقيقية:
ذهب صديقان لاصطياد الأرانب في منطقة خلوية في ربوع كردفان, وكان أحدهم أحول, فعند وقوفهم علي حفرة وكل منهما يحمل (سفروقه) عصا معقوفة تستخدم للصيد, إذ بالأحول يوجه سفروقه تجاه صديقه بدلاً عن الحفرة التي بها الأرنب, فما كان منه إلا أن قال له: " دي لو مرآتك ما طق" إذا كانت هذه طريقك في النظر لا تضرب, حتى لا تصيبه ضربة السفروق بدلاً عن الهدف الأصلي (الأرنب)
نقول: لطارق والدمباري" دي لو مرآتكم ما طقوا"


#693227 [محمد احمد]
4.50/5 (4 صوت)

06-10-2013 07:35 PM
السلام عليكم قراء الراكوبة لدى استفسار بسيط علمت من احد الاصدقاء ان هناك كتاب صدر بعنوان (الفساد القضائى فى السودان ) ماعارف باظبط او مامتاكد عنوان الكتاب لكن والمهم هو صدور كتاب عن الفساد فى القضاء السودانى .
ارجو من الاخوة لوعندهم فكرة عن هذا الكتاب


ردود على محمد احمد
[بشير] 06-26-2013 01:50 PM
الأخ الكريم / من وضع حجر الأساس للفساد فى القضاء السودانى هو تلميذ شيخ الجزولى والمخلص المطيع للشيخ حسن الترابى ولمن ورثه /الجاهل العنصرى شيخ جلال وإذا بحثت فى قوقل فقط تجد عشرات الشكاوى منه وما خفى أعظم والله اعلم


#693206 [radona]
4.50/5 (2 صوت)

06-10-2013 07:10 PM
الحقيقة لقد كثرالكلام هذه الايام حول القضاء بصورة لافته
واليكم احدى غرائب القضاء
في احدى القضايا بنت المحكمة (محكمة موضوع) حكمها بناءا على شهادة احد الشهود في الدعوى وايدت المحكمة العامة ومحكمة الاستئناف هذا الحكم ( رفعت الاقلام وجفت الصحف ) .. شاءت الاقدار ان يختصم نفس الشخوص وفي نفس الموضوع ولكن اصدرت محكمة الموضوع حكما يختلف تماما ويتناقض مع الحكم الاول وايدتها في حكمها المحكمة العامة غي ذلك مناقضة حكمها في القضية الاولى رغم ارفاق هذا الحكم لاضطلاعها والادهى والامر هو نفس مولانا القاضي الذي ايد الحكم الاول ثم ايد الثاني .. وعند رفع الامر الى محكمة الاستئناف جاء الحق وزهق الباطل فاصدرت حكمها بان هذا الامر نال حجية الامر المقضي فيه واصدرت حكما جديدا عادلا بناءا على ضم ملف الدعوى الاولى مع هذه الدعوى .. وقد استانف المدعي عليه الحكم للمحكمة العليا التي نقضت الحكم باعتبار ان شهادة الشاهد التي بني عليها الحكم في القضية الاولى ... شاهد عارض .. نعم والله .. شاهد عارض .. وعندما تقدم المدعي بطلب مراجعه مستندا بانه لا يوجد شاهد عارض في الشريعة الاسلامية ولا في القانون السوداني .. ولكنه لم يجد الاستجابة .. وبذلك تم الحكم عليه في الدعوى الاولى بشهاد الشاهد العارض وعندما ارتدت الشهادة على المدعى عليه اصبح شاهد عارض .. ارحو منله دراية بالقانون والشريعة الافادة عن من هو الشاهد العارض ومتى يكون الشاهد عارضا وماهي الجهة التى تردع مثل هذه الاحكام الجائرة الظالمة .


ردود على radona
[ابوشنب] 06-10-2013 09:52 PM
سيبك من الشاهد....هذا النظام أكبر عارض.


#693130 [الكرار]
3.37/5 (12 صوت)

06-10-2013 05:38 PM
أهم نقطة في هذا المقال هي أن العسكريين بمختلف توجهاتهم سواءً كانوا إسلاميين(إبراهيم شمس الدين) أو غيرهم(الضابطين الذين قتلا في انقلاب رمضان)لا يحترمون القضاء ويرون أنهم أكبر شأناً من أن ينصاعوا لأمر قاضٍ وهذه هي المعضلة الكبرى يا أخي التي كان ينبغي أن يتم التركيز عليها وهي أن العسكريين في السودان هم أس البلاءوأن الطريقة التي يتم تدريبهم بها وغسل أدمغتهم وإقناعهم أثناءالتدريب بأن العسكري أفضل من المدني مطلقاً هي أصل كل بلاء حاق بهذا البلد..وفي مقالك هذا شواهد على هذا!!!!!


#693128 [Zingar]
3.50/5 (5 صوت)

06-10-2013 05:38 PM

نأخذ عينه عشوائيه كالمدعو هماميزو يريد ان يعرف كل الأسماء للشخصيات أللى وردت فى المقال ولم يكتفى ببعضها ولا يريد ان يفسح المجال ربما هذه الأسماء سقطت سهوا او لأسباب أمنيه يعود تقديرها للكاتب والتى هى فى الأساس لا تخدم جوهر الموضوع إلا ربما يريد الأخ هماميزو ان يستخرج لأصحابها باسبورتات.
أفرض ياأخى الكاتب مداك بكل الأسماء ماذا انت فاعل بها؟ والأجابه لا شئ...لأن الأنصرافيين عادة لا تكله عليهم!!!!!


ردود على Zingar
European Union [hmamizo] 06-10-2013 08:33 PM
ياخي صحبك دة ماقال لينا ليهو كم سنة في القضائية ووصل ياتو درجة خاف الكذب يكون مساعد قضائي وشلاقتو شالتو ؟؟؟

European Union [hmamizo] 06-10-2013 07:59 PM
قلت لي داير استخرج لاصحابها شنو ؟؟ باسبورتات.؟؟ ياوهم

European Union [hmamizo] 06-10-2013 07:16 PM
لم يكتفى ببعضهاهي هي هي إكتفي ببعضها ياجاهل هو خلي لينا زول حي ياخي كلهم ماتوا ؟؟ بعدين صحبك قال فآليت على نفسى أن أبقى على الدرب وأن أعمل جاهداً على مبادىء إستقلال القضاء ولا أحيد عنها أبداً تصريحاً وفعلاً ؟؟ عمل شنو ياخي دة خطوة واحدة بعد الخط ماخطاها . اشخط شخيط واقيف بعيد ؟؟ بعدين عمل شنو في إستقلال القضاء ؟؟؟ ياخي إستقال هو ؟؟


#693119 [علي دينار]
0.00/5 (0 صوت)

06-10-2013 05:28 PM
القاضي السوداني يجلد زي المغني الطمبور في الميدان


#693090 [د عنقالى]
4.78/5 (12 صوت)

06-10-2013 04:41 PM
تنقارى ومهاجر من العجم أذناب واقارب رئيس القضاء سيى الذكر والذى كان يتلقى الأوامر ابتغاء مرضاة السلطان للبقاء فى كرسى من نار هرب منه من يخافون الله ومحاباة لأهله العجم ثانيا والذين يشكلون اللحمة والسداة العفنة التى بناها كبيرهم القاضى الشرعى الفاشل وانتشرت كالسرطان فى جسم قضاء السودان والتى لابد أن تبترفى يوم ما ليتعافى الجسد


ردود على د عنقالى
United States [نقطة ، سطُر جديد] 06-10-2013 09:28 PM
ياعنقالي

يبدو انك فرد امنجي من افراد كتيبة "الجداد الالكترني ...!"

وهذا واضح من حلال محاولتك صرف انظار القراء عن جوهر مقال مولانا طارق الذي يتحدث عن فساد القضاء في عهد الانقاذ الي قضية اخري (ديل عجم) و (اؤلئك اولاد عرب)

تنبيه للقراء الاعزاء بعدم الرد او التعليق علي مثل هذه المشاركات التي كثيرا ما يلجأ لها اذناب الكيزان الكيزان المنتشرين هنا وهناك


ونحن لكم بالمرصاد

[مهاجر] 06-10-2013 06:24 PM
يا عنقالي يبدو أنك لا تعرف العجم جيداً,أنت وأمثالك لا تستطيعون أن تبزوهم وهذه هي مشكلتكم. أذكرك بما قاله البروفسير المرحوم عبدالله الطيب عندما لم يفوز بإدارة أرقي جامعة وقال قولته الشهيرة " لقد تكالب علي الأعاجم" فأنت لا تساوي ظفر المرحوم عبدالله الطيب, .فأرعى بقيدك وما تجيب سيرة الأعاجم تاني عشان ما يغطسوا حجرك, خليك في سودانيتك يا عنصري يا بغيض.
تعليقي مر عليه ثانياً وثالثاً وأفهمه وأهضمه ومن ثم علق عليه بموضوعية, إذا كان عندك منطق يا أرخميدس زمانك. وجدتها قال... وجدتها... مثل تلميذ الأساس الآن!!!
كبر دماغك يا عنقالي


#693040 [hmamizo]
0.00/5 (0 صوت)

06-10-2013 03:35 PM
ذكرت اسماء المتهمين في البلاغ تحت المادة ٣٣ اسلحة هما ولى الدين الهادى المهدى وأخيه السيد / محمد وكذلك المرحوم نميري والنقيب المرحوم/ مصطفى خوجلى والرائد المرحوم/ أكرم إبن نفيسة المليك وكذلك المرحوم الرائد إبراهيم شمس الدين ؟ السؤال هنا لماذا لم تذكر اسم القاضي الذي سبقك للقضائية بعدد من السنين ونصحك وقال ليك ( يا زول إنت الجابك للقضائية شنو ! مااسم هذا القاضي .. ثم مااسم القاضي الذي قام بطرد الضابط من المحكمة ؟؟ ذكرت اسماء بعينها كلهم ميتين في رحمة الله ..قانونآ هل يعتبر هذا المقال حقيقة يامولانا هل البينات التي قدمتها كافية لاثبات الحقيقة ؟؟ لا اظن البينات التي قدمتها ضعيفة ولم نطمئن إلى صحتها لابد من بينة تعضضها . لابد من بينة تعضضها يامولانا


#693038 [hmamizo]
0.00/5 (0 صوت)

06-10-2013 03:34 PM
ذكرت اسماء المتهمين في البلاغ تحت المادة ٣٣ اسلحة هما ولى الدين الهادى المهدى وأخيه السيد / محمد وكذلك المرحوم نميري والنقيب المرحوم/ مصطفى خوجلى والرائد المرحوم/ أكرم إبن نفيسة المليك وكذلك المرحوم الرائد إبراهيم شمس الدين ؟ السؤال هنا لماذا لم تذكر اسم القاضي الذي سبقك للقضائية بعدد من السنين ونصحك وقال ليك ( يا زول إنت الجابك للقضائية شنو ! مااسم هذا القاضي .. ثم مااسم القاضي الذي قام بطرد الضابط من المحكمة ؟؟ ذكرت اسماء بعينها كلهم ميتين في رحمة الله ..قانونآ هل يعتبر هذا المقال حقيقة يامولانا هل البينات التي قدمتها كافية لاثبات الحقيقة ؟؟ لا اظن البينات التي قدمتها ضعيفة ولم نطمئن إلى صحتها لابد من بينة تعضضها . لابد من بينة تعضضها يامولانا


ردود على hmamizo
United States [نقطة ، سطُر جديد] 06-10-2013 09:22 PM
تااااااااااااااااااااااااااني

تاني ياحماميزو ...!

يعني مُصرّ تكتب لينا الـــ " خرا" بتاعك ده ...!


#692946 [محمد فضل]
5.00/5 (2 صوت)

06-10-2013 02:09 PM
أيها الكاتب الفيلسوف ليس القضاء هو الأعراف والعادات وليس هو القانون الإجليزي القضاء هو الحكم بشرع الله (ناس بس تحب تتفلسف في الفاضي

أنت وأمثالك هم من يرجعون السودان للخلف


ردود على محمد فضل
United States [قانوني] 06-10-2013 04:03 PM
أكيد لازم يكون امثالك زفر اللسان متعفن الذهن،،،، القضاء الكان موجود و الموجود الى الآن هو العرف و العادات وفقا للنظام الإنجليزي .... كذا الحال في مملكة آل سعود....كل الذي لفت انتباهك هو فقد هذا التعريف... ألم يثيرك التغول على استقلالية القضاء... الموضوع لا يحتاج لفهامه عندما يجتهد الأمنجية و الأرزقية أمثالك في اسلوب تشتيت الانتباه بغية خلق زوبعة تكفيكم الشر القادم ... و الذي هو آتي لا محالة.... نعله الله على ديوثي السلطان الى يوم الدين


#692859 [سودانى]
3.50/5 (2 صوت)

06-10-2013 01:00 PM
هذه رواية تنضح كذبا للاتى:- (1)وحيثك عن عام1990 يعنى انك التحاقك بالقضائيه اما فى عهد الانقاذ وتكون بذلك من اهلها او قبل الانقاذ ووقتها لايوجد مبرر لقول صديقك دى ذى العسكريه فوقتها كانت الديمقراطيه (2):-والانقاذ فى عنفوانها لم يكن بقدور الضابطين الذين ذكرتهما الاساءة لقاض فى محكمته ان كان انقاذيا (3):-تكليفك بتفتيش الحراسات بعد منتصف الليل لضبط المخلفين من الضباط اهتمام من قبل من كلفك بحماية المتهمين (4):- وجبنك من تهديد العسكر وانت فى عمل رسمى يقدح فى اهليتك لتولى هذه الوظيفة (5)وبقاءك لحين الاستغناء عنك رغم ماواجهت امر مخجل ليتك ذكرت دفعتك وعندها سنعلم اى قاض انت


ردود على سودانى
United States [نقطة ، سطُر جديد] 06-10-2013 09:19 PM
ياسوداني
رحمة بنا .. بالله عليك شوف ليك "كُتّاب" اتعلم فيهو الكتابة ثم بعد ذلك تعال علّق في راكوبة الشرفاءز

كيزان لصوص .. امنجية فاقد تربوي.


#692840 [ابوىحمد]
3.42/5 (9 صوت)

06-10-2013 12:40 PM
مقال ممتع للغاية. الرجاء المزيد من الكشف.
أن التاريخ قد سجل تدهور القضاء والقضاة فى السودان الانقاذ، والتاريخ سيشهد عما قريب كنس النظام الفاسد وتصحيح الاوضاع .. اكيد .. هذه الحالة لن تدوم.


#692833 [ابوايمن الحلاوى]
4.00/5 (1 صوت)

06-10-2013 12:35 PM
حياتك القضائيه البتتبجح بيها اليوم كانت سنه واحده بس!!(سنة 90) يعنى لو اشتغلت ليك كم سنه كان حتهرينا بالقصص المسرحيه والافلام السينمائيه .. وجاى تفتش الماضى والماضى ولا خلاص ... يمين الله لو عندك مبدا وشرف المهنه كان تموت شهيد؛؛ صدقنى كان تكون ملهم الحريه والوفاء والاخلاص فى سبيل الوطن ولا انا غلطان؟؟؟


ردود على ابوايمن الحلاوى
European Union [ابوالمكارم] 06-10-2013 01:34 PM
غلطااااااااااااااااااااااااان ثم غلطاااان !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

European Union [تفاحة] 06-10-2013 01:25 PM
ياخي انت زول سخيف وكلامك ينم عن انسان جاهل ياراجل شنو يموت شهيد الراجل حكي عن تجرية شخصية تدمي العيون وبتحكي عن تغول الكيزان علي القضاء وايام مذبحة القضاء في حقبة جلال علي لطفي الكان بيوقع الكشوفات البتجيه من ابراهيم شمس الدين ويا راجل انت الظاهر عايش خارج الزمن وحد زي كلامك ده كرهنا قراءة التعليقات يازول ياقول كلام خير او اسكت.


#692809 [Sarah]
4.75/5 (5 صوت)

06-10-2013 12:16 PM
الانقاذ دمرت كل مرافق الدولة واجهزتها وتغولت إلى مدى بعيد في انتهاك استقلال القضاء ، وهذا الجهاز العدلي الذي كان يشهد له الكل بالآستقامة والعدالة اطاحت به الانقاذ في نفق الفساد ، خيرة القضاء هم من تركوا العمل حين مقدم الانقاذ اما بالفصل او الاستقالة لعدم تقبلهم لمايجري من انتهاكات واستغلال بشع وتسخير لهذه السلطة في خدمة اجندة التمكين وتم اختيار رؤساء لها بمنتهي العناية ىملهم ان يبقوا في ذلك المنصب مقابل تمرير كل شئ .
التجربة او التجارب التى سردها القاضي صاحب هذا المقابل لا جديد فيها ويعلم الجميع ان كل القضاه الذين تم تعيينهم في الهيئة القضائية بعد مقدم الانقاذ كانوا جميعاً بلا استثناء من كوادر الانقاذ او ما عرف بالاتجاهافسلامي في الجامعات المختلفة وبعضهم تخرج من كليات الحقوق وقبل الانقاذ سار في درب اخر لاعلاقة له بالعمل القانوني وتم اختياره ليتولى القضاء .
كاتب المقال غن لم يكن من تلك الزمرة كان في مقدوره ان يستقيل او يتخذ موقف ايجابي يسجله له التاريخ كما فعله من قبل مولانا المرحوم طه سورج ومولانا عبدالقادر محمد احمد وبشير معاذ والقراي والذين دفعوا ثمن تلك المواقف تشريدا واعتقالا وتعذيبا في بيوت الاشباح وهم حتى الأن وفيهم من رحل لم يأتوا مطلقاً لإدعاءات البطولات أو الكتابة عن فلان او علان ، وان كنت يامولانا تقصد بذلك القاضي الذي اشرت له هو مولانا توفيق لم لاتزكر اسمه علي رؤس الاشهاد؟
الموقف الرجولي بشأن ما دار مع شمس الدين يتمثل في ان تحرك ويطلق عليك الرصاص لا ان تتنظر ؟؟
امام الانقاذ قدم العديد من افراد الشعب تضحيات جسيمة فقدوا ارواحهم وتشردت اسرهم وسيظل التاريخ يذكر لهم ذلك ،
دم بخير يامولانا ...


#692788 [hmamizo]
5.00/5 (2 صوت)

06-10-2013 12:04 PM
الساكت عن الحق شيطان اخرس ؟؟ بعد ٢٣ سنة جاي تقول لينا الكلام دة من فصلوك سنة ١٩٩٠ماكتبتو وقلتو مالك ؟؟ بعدين ماوريتنا تاريخ إلتحاقك بالقضائية ؟؟


ردود على hmamizo
United States [نقطة ، سطُر جديد] 06-10-2013 09:12 PM
حماميزو
انت حمار والا شنو ؟

بدل من التعليق علي مداخلة [حسون الشاطر / دنقلا]، ذهبت لتكرار نفس الهراء الذي كتبته سابقا في مكان اخر.

يبدو انك من النوع (مدفوع الاجر) الذي يكتب من اجل اثار البلبلة وصرف الناس عن جوهر الامور ولب القضايا.

قاتلك الله انت ومن تدافع عنهم

European Union [hmamizo] 06-10-2013 03:35 PM
ذكرت اسماء المتهمين في البلاغ تحت المادة ٣٣ اسلحة هما ولى الدين الهادى المهدى وأخيه السيد / محمد وكذلك المرحوم نميري والنقيب المرحوم/ مصطفى خوجلى والرائد المرحوم/ أكرم إبن نفيسة المليك وكذلك المرحوم الرائد إبراهيم شمس الدين ؟ السؤال هنا لماذا لم تذكر اسم القاضي الذي سبقك للقضائية بعدد من السنين ونصحك وقال ليك ( يا زول إنت الجابك للقضائية شنو ! مااسم هذا القاضي .. ثم مااسم القاضي الذي قام بطرد الضابط من المحكمة ؟؟ ذكرت اسماء بعينها كلهم ميتين في رحمة الله ..قانونآ هل يعتبر هذا المقال حقيقة يامولانا هل البينات التي قدمتها كافية لاثبات الحقيقة ؟؟ لا اظن البينات التي قدمتها ضعيفة ولم نطمئن إلى صحتها لابد من بينة تعضضها . لابد من بينة تعضضها يامولانا

European Union [حسون الشاطر / دنقلا] 06-10-2013 01:35 PM
يا حماميزو ياخ ما هكذا تورد الإبل ّ!

الأستاذ ذكر وقائع عن فساد وغيره كما أنت لاتعلم هل ذكرها من قبل أم لا

أما تاريخ إلتحاقه بالقضائية فهو غير مفيد برغم أنه قرينة فقط على أنا من مما يسمى

بالجبهجية أو ممن يوالونهم أو حتى من لا خوف منهم وإن كانت هذه القرينة ضعيفة يمكن

ضحدها بكل سهولة , فقت عينت السلطة القضائية بعض القضاة حتى تبدى شكلا من أشكال النزاهة

في التعيينات ولكنها كانت تول لهم المهام الجسام و ترمي بهم رميا بعيا في مناطق الشدة و

تسعى لفرض تحكم أجهزة الأمن المختلفة عليهم .

عموما أقول أن ما ذكرة القاضي سابقا قليل من كثير مروع إطلعنا عليه كثيرا حينما كنا

بالسودان نعمل في المحاماة ونصتدم يوميا مرات ومرات مع بعض القضاة ( قضاة النظام ) أو حتى مع بعض الضعاف من القضاة .

أتمنى عزيزي حماميزو أن لا نسىء الظن فإن من يتصدى للكتابة ويبين أسمه كما فعل الأستاذ طارق

من المؤكد لن تجد في ملفه ما يشين .


#692743 [محمد ضرار]
3.85/5 (6 صوت)

06-10-2013 11:27 AM
مولانا/ طارق لا نقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل


#692719 [abusabeeb]
5.00/5 (2 صوت)

06-10-2013 11:03 AM
من زمان انت وين جاي بعد السنين الطويلة تقول الكلام ده ؟؟؟؟؟؟


#692709 [ابوسعد]
5.00/5 (2 صوت)

06-10-2013 10:59 AM
محولةفاشلة لادعاء البطولات الزائفة ولوكان ذلك بالاساءة لاهم صرح في بناء الدولة


#692704 [ود الحاج]
3.13/5 (6 صوت)

06-10-2013 10:57 AM
لا حول ولا قوة الا بالله
حسبنا الله ونعم الوكيل ..
حسبنا الله ونعم الوكيل ..


ردود على ود الحاج
European Union [hmamizo] 06-10-2013 12:03 PM
الساكت عن الحق شيطان اخرس ؟؟ بعد ٢٣ سنة جاي تقول لينا الكلام دة من فصلوك سنة ١٩٩٠ماكتبتو وقلتو مالك ؟؟ بعدين ماوريتنا تاريخ إلتحاقك بالقضائية ؟؟


#692686 [بريش منصور]
2.86/5 (9 صوت)

06-10-2013 10:48 AM
مولانا /طارق عبدالعزيزمحمد صادق..يشهد الله أننى عشت كل كلمة خطتها يدك الطاهرة وأنا فى منتهى الألم،والغضب ،والحنق..هؤلاء الذين يدعون زورا وبهتانا أنهم أتوا للسلطة ليطبقوا شرع الله هل هؤلاء أصحاب ضمائر حية، هل فعالهم هذه تشبه ما جاء به القران والسنة المطهرة، ألم يقرأوا كيف كان القضاء فى عهد السلف الصالح، وقف أمير المؤمنين عمر بن الخطاب وهو الوالى والحاكم أمام القاضى الذى عينه هو بنفسه ،وقف متهما وخصمه يهودى ذلك أن عمر بن الخطاب اخذ حصانا من اليهودى ووجد ان به (عرجة) فرده اليه، وزعم اليهودى كذبا وبهتانا أن الحصان كان سليما حين تسلمه عمر فحكم القاضى لليهودى لأن عمر لم يكن له شاهد، فأسلم اليهودى وأقر بصدق أمير المؤمنين،أما هؤلاء الانقاذيون الظلمة الذين يتحدثون ليل نهار باسم الدين فقد اساءوا للدين وأساءوا للشعب السودانى الطيب وأساءوا لسمعة البلاد التى ولأول مرة فى تاريخها وفى تاريخ الأمم يكون رئيسها مطلوبا للعدالة، قاتلهم الله..قاتلهم الله أنى يؤفكون.


#692685 [المتعجب أشد العجب]
2.96/5 (8 صوت)

06-10-2013 10:46 AM
يا صاحبي ما أوردته يعد يسيرا بالمقارنة بالانتهاكات الجسيمة لحقوف الإنسان في زمن الإنقاذ والقتل العمد والاستهداف الشخصي فما عايشناه في زمن هذا النظام لم يحدث - على ما أظن في الأمم من قبلنا حتى في زمن التخلف - فالطلاب قتلوا في هذا الزمن بطريقة القتل المباشر الشخصي بدءا من طلاب جامعة الخرطوم بشير وسليم في بداية عهد الإنقاذ مرورا بمحمد عبد السلام الذي جره الظلمة على درج السلم من رجليه انتهاء بطلاب جامعة الجزيرة من أبناء دارفور وغير هؤلاء كثر من الطلاب وكثيرون من أبناء شعبي القتلى الذين لم يأخذ قتلتهم جزاءهم بل ظلوا أحرارا ويتمتعوا بالحياة والرفاهية من مال السحت والمناصب ، لكن لكم الويل أيها الظلمة السفاحون فرب العزة سيقتص لكل دم أزهقتموه .


#692670 [alkaser]
3.47/5 (6 صوت)

06-10-2013 10:37 AM
المدهو تنقاري يبدوانك امنجي من انت حتي تامر سعادة القنضي ب الكف عن نشر مخازي القضاء في عهدكم الكالح نرجو من القاضي سرد ونشر مخازي الكيزان 0 ياسلام هيبة القضاء لم تعد للقضاة اي هيبة ايها الضال المضلل


#692649 [مهاجر]
5.00/5 (5 صوت)

06-10-2013 10:20 AM
يا الدمبلاوي وين أنت؟ فقدناك كثيراً, بس ما تكون أنت يا طارق الدمبلاوي ذاتو..المشكلة القضاة من زمان فاكرين نفسهم حاجة تانية, ودي المصيبة... هم مثلهم مثل كل المهنيين ,لازم الواحد فيهم يعمل بضمير, وإلا علينا نقول ما قاله سعد زغلول "ما فيش فائدة يا صفية".
لقد كانت الوشاية من زميلك, فلم تذكر وتدعو عليه كما دعيت علي جلال الدين محمد عثمان الذي نفذ ما كان أمامه من حيثيات ضدك. أليس هذا الأمر فيه عجب!!! وكذلك لم تدعو علي رئيسك وقتها المرحوم جلال علي لطفي, يا خلف الله ما عذبتنا يأخي... شايف الفيل وتطعن في ضله!!!


ردود على مهاجر
[الصف الاول] 06-12-2013 03:44 PM
1/القضاء إلى عام 1983 كان قسمين وهما القسم المدنى والقسم الشرعى
2/ معلوم لكل عاقل ان القسم الشرعى فى درجة أدنى من القسم المدنى الأمر الذى جعل القضاة الشرعيون يشعرون بالاضطهاد
3/محاولات دمج القسمين دعمها اللكيزان بخوفهم من القضاة المدنيين الشطار والصعاليك الذين لا يقبلون ان يركبهم الترابي باسم الدين
4/كتب الكثيرون عن خطورة محاولات دمج القسمين المدنى والشرعى وأبرزهم عبدالله النعيم و لكن دون جدوى
5/ تم الدمج واغتصب القضاة الشرعيون أمثال جلالك يا كمال إدارة القضاء بقسميه وذلك بعد أبعاد القضاة المدنيين الجيدين وذلك بموامره من الجبهجيه
6/ القضاة الشرعيون تلاميذ شيخ الجزولى يحسنون قضايا شؤون الأسرة فقط (زواج طلاق نفقات تركات فقط) ولذلك حاول الشرفاء منع محاولات دمجهم مع القسم المدنى
7/ لا تحدثنا عن ارتباط جامعة الخرطوم بلندن أو غردون فى تدريس الشريعة فذلك أمر لا يقبله عاقل واحسب انه تم بقصد تجميل صورة قريبك القبيحه خلقة وأخلاقا فالمعلوم ان القسم الشرعى بكلية الشريعة وقضاء السودان الشرعى أسسه الازهريون من الأشقاء المصريون والذين لا زالت صورهم تزين ما تبقى من أطلال قضاء السودان

[الدم بارى]



#637572 United States [كمال]






0.00/5 (0 صوت)
04-14-2013 12:01 PM
شفت كيف!! الحمامات الحزينة صارت تنوح!! يبدو أن من كان في الصف الثاني أو الثالث للإحلال فقد الأمل, وهذا واضح من اجترار نفس الحديث الممل الذي لا يسند منطق ولا دليل, والله الدنيا مليئة بالعجائب والغرائب! ولكن نقول ليس في الأمر عجب.

أشكرك آخى كمال جلال / لان تعليقاتك المستفذه تنتج الردود / فعندما تصف المظلومين بانهم كلاب لا تتوقع أن يسكت نبيحهم أو دعواتهم / وفوق فهمك المتواضع هم يعلمون انه يجب دينا إلا تتم محاسبة الفروع أو الأحفاد بجريرة أصولهم / ولعلمك ما نردده نقصد به السماء أولا والتوعيه لمستقبل العدل فى بلاد السودان ثانيا / ونحن على استعداد لان نسامح عن كل ظلم وقع علينا وان نحث الاخرين على العفو اذا تشجع صاحبك الذى دنى وقت انتقاله الى العدالة الربانية وفكر فو كتابه رسالة أو عبارات اعتذار للمظلومين في زمانه والقضاة الحشرات ولعلك تعلم أن منصبه قد هرب من مثله الإمام أبو حنيفة ( خريج كلية غردون) في زمان غير زمان الترابي وقاذوراته.


[كمال] 04-14-2013 06:20 PM

(أتذكر أن معظم الأساتذة في الثانويات قديما كانوا لا يرتاحون أن يكون مدير المدرسة من أساتذة اللغة العربية أو التربية الإسلامية, والمدراء في الغالب يتم اختيارهم من أساتذة المادتين نسبة لقدمهم في التدريس, فكانوا يتضجرون رغم أن إدارتهم للمدارس كانت ناجحة وبيد من حديد, مثال علي ذلك مديرنا المرحوم الشاعر الهادي أدم طيب الله ثراه. أن يكون رئيس القضاة قاضي شرعي ليس في ذلك غضاضة. فالإدارة فن وليس قوانين فقط, فمولانا جلال ايجابياته أكثر من سلبياتها حتى إذا أنكرتم ذلك.)
التعليق أعلاه منقول من أرشيف الراكوبة
دمج القضاة شأن يخصهم - أي القضاة - في ترتيب بيت القضائية , وما تم فيه عدل لأنهم أحق بالعدل في بيتهم. اما وصف الإسلاميون للقضاة المدنيين المشهورين بأنهم صعاليك ويشربون الخمر الذي يصنع من تمر, ذرة , دخن وثمار فيه إجحاف في حقهم, هم لا يرضون ذلك ولا نحن نرضها لهم, لأن ذلك شأناُ شخصياُ طالما لا يؤثر في الاداء.
النقطة التي تشير فيها لقباحة خلقته وأخلاقه, أنت أقرب اليه مني, فكن شجاعاُ وأذهب وقولها له حتى تنال الجزاء من أصغر أبنائه. (كدي كويس يا الدمباري وأنت أكيد بتعرفهم أكثر مني.) المثل بيقول ال.....دقو وأعتذر لو)
خيرا ما فعلته الراكوبة, فلقد حذفت جزء من ما كتبه الدمباري في النقطة الثانيةوأنا بدوري حذفت ما كتبته


United States [الدمبارى] 04-14-2013 03:54 PM

تعقيب للسيد كمال جلال

1/القضاء إلى عام 1983 كان قسمين وهما القسم المدنى والقسم الشرعى
2/ معلوم لكل عاقل ان القسم الشرعى فى درجة أدنى من القسم المدنى الأمر الذى جعل القضاة الشرعيون يشعرون بالاضطهاد
3/محاولات دمج القسمين دعمها الاسلاميون لخوفهم من القضاة المدنيين المشهورين لديهم بانهم شطار وصعاليك ويشربوا العرقى الذى يصنع من تمور الشمال و الذين لا يقبلون ان يركبهم الترابي باسم الدين وقال لى صديق ان ركوب الشرعيين أسهل لأنهم فى اغلب عملهم يخالطون النساء ويتبادلون الحديث والاستماع اليهم يوميا الأمر الذى اثر على نعومة أصواتهم فى بعض الحالات
4/كتب ونقل الكثيرون عن خطورة محاولات دمج القسمين المدنى والشرعى وأبرزهم الهندي فاسديف و عبدالله النعيم ولطفى الحلبى و لكن دون جدوى
5/ تم الدمج وتسنم القضاة الشرعيون أمثال جلالك يا كمال إدارة القضاء بقسميه وذلك بعد أبعاد القضاة المدنيين الجيدين وذلك بموامره من تلاميذ شيخ الجزولى تحت إدارة الإسلاميون
6/ القضاة الشرعيون تلاميذ شيخ الجزولى يحسنون قضايا شؤون الأسرة فقط (زواج طلاق نفقات تركات فقط) ولذلك حاول الشرفاء منع محاولات دمجهم مع القسم المدنى
7/ لا تحدثنا عن ارتباط جامعة الخرطوم بلندن أو غردون فى تدريس الشريعة فذلك أمر لا يقبله عاقل واحسب انه تم بقصد تجميل صورة قريبك القبيحه خلقة وأخلاقا فالمعلوم ان القسم الشرعى بكلية الشريعة وقضاء السودان الشرعى أسسه الازهريون من الأشقاء المصريون والذين لا زالت صورهم تزين ما تبقى من أطلال قضاء السودان



#637218 United States [الدمبارى]






0.00/5 (0 صوت)
04-14-2013 07:14 AM
فعلا التاريخ النضالى للقانونيين فى السودان غير مشرف (خيبه)
يقول التقرير أن القضاء في عهد الانقاذ قد أصبح أحد أذرع (الحكومة) وأدواتها في نشر الفساد لا محاربته، ويفسر التقرير ذلك بكون بانتماء رئيس القضاء (جلال الدين محمد عثمان) للحزب الحاكم كعضو في تنظيم الأخوان المسلمين، وهو لا يخفي ذلك ولا يستحي منه، فهو عضو علني بهيئة شورى التنظيم الحاكم، وفوق ذلك، هو يفتقر للتأهيل الأكاديمي (خريج كلية أصول الشريعة) الذي يسعفه في فهم معنى استقلال القضاء، كما تعوزه الخبرة العملية (قاضي شرعي) للمقدرة على الدفاع عنه، ومع ذلك فقد ظل يتولى هذا المنصب لأكثر من 12 سنة في الواجهة، ومثلها كرئيس قضاء من وراء ستار.
كشف التقرير عن الفساد المالي بالسلطة القضائية، فالقضاء بحكم موارده المالية من رسوم تسجيلات الأراضي ورسوم التقاضي … لديه من الأموال أكثر مما تملكه شركتي (زين) و و (سوداني) مجتمعتين، و يتصرف رئيس القضاء في تلك الأموال تصرف المالك في ملكه، وهو لا يخضع في ذلك لمراجعة أو تدقيق داخلي أو خارجي، ومن بين ما قام به شرائه لنفسه منزلاً فاخراً بمربع (11) بمدينة الرياض بقيمة تتجاوز المليون دولار، وقام بتسجيله في اسمه كتعويض له عن اخلائه للمنزل المخصص لسكن رئيس القضاء لصالح توسعة مباني جهاز الأمن والمخابرات.

[الدمبارى]




ردود على الدمبارى


United States [كمال] 04-14-2013 12:36 PM

تاريخ كلية القانون في قوقل ستجد التالي:
كانت بداية كلية القانون فى عام 1903 عند نشأة كلية غردون التذكارية ممثلة فى قسم القضاة الشرعيين الذى اصبح مدرسة للحقوق فى عام 1936 لتدريس القانون ومنح دبلوم الحقوق تحت اشراف السكرتير القضائي.وفى عام 1947 م أصبحت المدرسة كلية جامعية أسوة بكليات الجامعة الأخرى، حيث كانت تتبع لجامعة لندن وتمنح درجة البكالريوس وتغير اسم الكلية إلى كلية القانون عندما أصبحت كلية الخرطوم الجامعية فى عام 1956 جامعة الخرطوم
تضم الكلية خمسة أقسام وهى قسم الشريعة الإسلامية، قسم القانون التجارى، قسم القانون الخاص، قسم القانون الدولى والمقارن، قسم القانون العام
وتمنح الكلية درجة البكالوريوس العام وبكالوريوس الشرف، والدبلوم إضافة الى درجة الدبلوم العالي فى الشريعة ودبلوم القانون، ودبلوم حقوق الانسان، ودرجة الماجستير والدكتوراه فى القانون
http://iend.uofk.edu/index

يا الدمباري مولانا جلال خريج قانون جامعة الخرطوم من قسم الشريعة وإذا راجعت ما قلته أنه خريج( كلية أصول الشريعة) وهو خريج كلية القانون في نفس الجامعة المذكورة, كيف لنا أن نصدق كل ما سقته من أباطيل وأنت الحقائق مستكثرها عليه. ولكن ليس في الأمر عجب.



#637046 [مهاجر]






2.50/5 (2 صوت)
04-13-2013 10:21 PM
ما زال الحقد الأعمى يمشى برجلين, فكيف يكون حال قضاة السودان بهذا الدرك يا هذا!! ثم أنك تخلط الأمور خلطاً واضحاً لغرض تعرفه أنت وحدك.
لا أظن أنك بالسودان حتى يتثنى لم أشنت سمعتهم بأخذ حقهم منك وذلك بفتح بلاغ أشانه سمعة. أخيراً, فجلال مضى ولكن بعض المسعورين مازالوا ينبحون وراءه.

[مهاجر]




ردود على مهاجر


United Arab Emirates [تمساح الدميرة] 04-14-2013 01:48 PM

دا زول معروف يحقده للسودانيين وعقدته والشعور بالدونية وكان اى زول لونه مائل لعكس لونه هو من خلق انفه


United States [ود فور] 04-14-2013 08:26 AM

النبيح تبرره أفعال جلال محمد عثمان ومجموعته


United States [الدمبارى] 04-14-2013 07:33 AM

«سيف الدولة حمدناالله»
01-16-2013 07:42 AM
سيف الدولة حمدناالله
يُخطئ من يعتقد أن كل البلاوي التي حدثت للقضاء قد إنتهت بذهاب رئيس القضاء السابق، فسقوط المِعوَل من اليد التي إستخدمها النظام في هدم القضاء لا يعني عدم تلقفه بأيدي كثيرة في إنتظاره، ولديها إستعداد على مواصلة التهديم، إن لم تكن قد شاركت فيه، فهناك ألف من يتمنى أن يعرض خدمات أفضل للنظام بمقابل أرخص، أو حتى لله فلله، ومن العبث الحديث الآن عن قيام قضاء مستقل وقادر على تطبيق العدالة في ظل وجود هذا النظام، فالأسباب التي حملت السلطة على تغييب القضاء تزداد نوعاً ومقداراً مع كل شمس تشرق، كما أننا نهدر الوقت بلا طائل في الحديث عن قيام القضاء بدوره في حراسة العدالة والقانون في ظل سريان القوانين التي تنظم سير دولاب العدالة.

بيد أن ذلك لا يمنع رئيس القضاء الجديد، مولانا محمد حمد أبوسن من القيام (ببعض) الإصلاحات التي تقع ضمن سلطاته وإختصاصاته، ومن ذلك كنس القرارت التي أصدرها سلفه جلال، ذلك أن قبوله بنفاذها وعدم عمله على إبطالها يجعله مسئولاً عنها بذات مقدار مسئولية من جاء بها، ونحن نعلم أن هذه لن تكون مهمة سهلة، ذلك أنها ستُجابه بمقاومة من أصحاب المصلحة والمستفيدين بداخل الهيئة القضائية من أنصار ومريدي الطاغوت السابق، فقد خلٌف وراءه جيش ممن أحسن إليهم وقفز بهم إلى أعلى المراتب والمراكز في إدارة القضاء والأجهزة القضائية بالأقاليم وهم على إستعداد لكل ما في وسعهم لحمايته والدفاع عنه


United States [الدمبارى] 04-14-2013 07:21 AM

رئاسة القضاء " خُطبة وداع واستقبال" .. بقلم: عبد القادر محمد أحمد القاضى السابق

مكث السيد جلال الدين محمد عثمان رئيساً لقضاء السودان لفترة إمتدت لإكثرمن عشرة أعوام ، وقد وُصفت هذه الفترة بأنها الأسوأ ، على الإطلاق ، طوال عهود الأنظمة التى تعاقبت على حكم السودان منذ إستقلاله ، وأخيراً قال لنا القرار الجمهورى أنه تقدم بإستقالته ، لا نُريد هنا أن نتوقف عند حقيقة ما ورآء القرار الجمهورى هل هى إقالة ، فنقول أنها تأخرت كثيراً ، أم إستقالة فنعشم فى المزيد من الإستقالات من كل الذين فقدوا مصداقيتهم وشاركوه الأساءة لسمعة هذا الجهاز العظيم ، الذى يشكل خط الدفاع الأخير وبانهياره تنهار كل القيم وتعم الفوضى .
لقد تقلد السيد جلال منصباً عاماً رفيعاً وحساساً ، بما يجعل التعرض لسيرته وسلوكه بغرض تقييم أداءه كرئيس للقضاء ، أمراً متاحاً بمنظور قواعد القانون والأخلاق ، لكننا هنا لن نتصدى لذلك إلا بالقدر اليسير الذى يخدم الغرض الذى تهدف إليه هذه الرسالة ، فله ما كسب وعليه ما اكتسب ، فما أعظم الكسب خيراً وعدلاً لصالح الوطن ، وما أسوأ الإكتساب شراً وظلماً على حساب الوطن .


United States [الشريف] 04-14-2013 06:55 AM

اتق الله ( ها هاه سمعه ايه للبتكلم عنهادية يا راجل- اكاد اجزم انك احد الارزقية من اذناب من تدافع عنه ) ...قطع شك يسنطيع كاتب المقال الشجاع ان يثبت صحة كل ما قاله عن جلال محمد عثمان ....وسيعثر بكل بساطه على عشرات الشهود العدول وعدد كبير من المستندات والوقائع التى تبرهن حديثه والذى اعتقد انه كتب من اجل المصلحة العامة والتى ينبغى ان تعلوا على مصالح الارزقية والاذناب المعطوبين... ولكن هل يوجد الان قضاء فى السودان يسمح بمحاكمة عادلة تكشف عن جذور الفساد؟

United States [مهاجر] 06-11-2013 08:22 PM
يا ود اب رووف
كلامك صاح المرحوم جلال علي لطفي قاضي ذو باع وخبرة وكمان شجاع وما في داعي لاستعراض مواقفه الشجاعة هنا.
لعدم تكرار موضوع المعلومات التي تبث علي الشبكة العنكبوتية, مر علي تعليقي لدمباري.
اما ادعاك بأنه جعل القضاء السوداني فطيس, فأذهب إليه وحاوره ربما تجد عنده الإجابة التي توضح عكس ذلك.
مازلت عند قولي لطارق " أنت شايف الفيل وتطعن في ضله"
هل ترى هنالك خطأ في ما ذهبت إليه ؟ كن أمين مع نفسك عند أجابتك علي سؤالي.

[حلبى اب رووف] 06-11-2013 06:12 PM
المرحوم/ جلال على لطفى قانونى ضليع تشهد على علمه الكتب والمجلات والبحوث والسوابق القضائية اما من تحاول ان تغطيه بورق التوت دون جدوى فيشهد قوقل والكثيرون (منهم من كتب ومنهم من احتسب امره لله ) بانه ذبح قضاء السودان بسكين ميته ويقول علماء القانون السودانى بانه قد جعل القضاء فطيسةبسبب جهله بمعنى ما يجب وينبغى من اجل استقلال القضاء لانه تدرب على قضاء الانكحه وشؤون الاسرة فنسال الله ان يغفر له ان صح ما قيل .


#692594 [بلاش]
5.00/5 (1 صوت)

06-10-2013 09:40 AM
انته كنته وين الزمن ده كلوا جاي تفتش الماضى (سقط بالتقادم)


ردود على بلاش
European Union [hmamizo] 06-10-2013 12:03 PM
الساكت عن الحق شيطان اخرس ؟؟ بعد ٢٣ سنة جاي تقول لينا الكلام دة من فصلوك سنة ١٩٩٠ماكتبتو وقلتو مالك ؟؟ بعدين ماوريتنا تاريخ إلتحاقك بالقضائية ؟؟


#692584 [سالم]
4.00/5 (3 صوت)

06-10-2013 09:25 AM
في قضايا الاراضي فساد بالكوم ورشاوي والمحكمة تضرب من الطرفين الملايين بواسطة محاميي الطرفين ، شي مقرف صراحة ان يحصل هذاالفساد والسرقات والنهب والرشاوي من قضاة يحكمون ببتر الايادي .


#692580 [ابو التاية]
4.75/5 (5 صوت)

06-10-2013 09:20 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

ايها القاضى طارق عبدالعزيز:
ليس لكلامك قيمة لانك تفترى على الاموات وحتى اذا افترضنا ان حديثك صحيحا لماذا لم تقم بنشرة عندما كان الراحل شمس الدين على قيد الحياة .. والان اذا كان شمس الدين على قيد الحياة هل كنت ستكتب مذكراتك ؟؟؟؟؟؟؟؟...
نرجو شاكرين ان تكف عن الكتابة وان لا تدعى بطولات زائفة . فقد والله شبعنا من امثالكم الذين يكذبون بصدق ويستشهدون بالاموات


ردود على ابو التاية
United States [نقطة ، سطُر جديد] 06-10-2013 09:03 PM
اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم

البينة علي من ادعي .. واليمين علي من انكر

يا ابوالتاية: ما هو دليلك علي عدم صدق مولانا طارق في ماذكر ؟

ام انكم تربون الناس هكذا بالباطل

اتق الله يارجل


#692526 [Mohd]
3.93/5 (7 صوت)

06-10-2013 08:40 AM
شي يقهر

لكن اؤكد لك جازماً بأن 99.9% من قضاة الانقاذ في النار ولا ينطبق عليهم حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم (قاض في الجنة وقاضيان في النار)

وجلال الدين في قعر النار بحول الله وقوته

وساعتها خلي شمس الدين الهالك والذي سبقه اليها وهو سابح فيها الان بحول العادل الجبار او البشير يجي يطلعه منهاوسيتبعه كل اللصوص والظالمين وعلى راسهم البشير اليها والمتعافن والجاز وكرتي والزبير وكلاب الامن و........... منافقي هذا الحزب الماسوني

بئس الناس وبئس البشر


#692524 [امجد النور]
3.09/5 (8 صوت)

06-10-2013 08:40 AM
يمولانا ولا يهمك ذكرت كثيرا" من الاشخاص الذين ماتوا نسأل الله ان يتقبلهم حسب نواياهم. هذا هو تاريخ هذه العصابة تصفيات ثم تصفيات حتى لم يتبقى غير المنتفعين والسفهاء. واليوم هم وحدهم يجلسون فوق بركان ثائر سيقضى عليهم وعلى كل ما تبقى في هذا الوطن. لا اعرف كيف سيكون السودان الجديد ولكن من المؤكد ان السودان القديم ذهب الى غير رجعة يرحمنا الله جميعا"


#692518 [السوداني]
5.00/5 (1 صوت)

06-10-2013 08:35 AM
إقتباس "
، بينما أعرف الآخر بإسم المرحوم/ أكرم إبن نفيسة المليك رائدة التعليم فى السودان . لم يبادرنى المرحوم مصطفى بالسلام رغم معرفتى السابقة به عن طريق صديق مشترك"


معقول الكلام ده :والمقصود النقيب طيار الشهيد أكرم الفاتح


#692505 [hmamizo]
3.50/5 (5 صوت)

06-10-2013 08:23 AM
ماوريتنا يامولانا الحصل شنو في البلاغ الموجه ضد / ولى الدين الهادى المهدى وأخيه السيد / محمد. تحت المادة 33 أسلحة ، ولى الدين جاء الجلسة القادمة ،و لا أضطريت واصدرت امر القبض ولا جاءك امر من البشير بشطب البلاغ ورضخت كما رضخت لي قرار شمس الدين وهي عدم التحرك و (البيات) فى الشارع ؟؟؟؟
عندما أوقفتك دورية الشرطة وجاءك أحد عساكر الجيش وأفادك بضرورة عدم التحرك و (البيات) فى الشارع وفقاً لأوامر شمس الدين ورضخت لذلك وحوالى الساعة الثالثة والنصف صباحاً ، قفلت راجعاً لمنزلك وأنت تنعى القضاء فى السودان لماذا لم تقدمت استقالتك في صباح هذا اليوم لماذا إنتظرت اسبوعآ حتي تم استدعاءك ومثولك امام مجلس القضاء وفصلك لماذا وانت علي علم مسبقآ بان القضائية فاسدة وهي ( يا زول إنت الجابك للقضائية شنو ! دى زى عش الدبابير ما دايرة ليها زول زيك ! دى فيها كل الخبث الممكن تصوره) ؟؟؟


#692484 [تنقاري]
3.50/5 (4 صوت)

06-10-2013 07:54 AM
السلام عليكم ورحمة الله


المقبوضين بالحراسة اسمهم منتظرين وليس مساجين


لم يكن هناك داع لذكر اسماء الأشخاص مثل خوجلي وأكرم والحادثة نفسها ليس لهاأهمية لتذكر


كنا فاهمين انه القضاة أرفع من النزول للصغائر مثلذكرك بانه القاضي طرد ضابط لانه ما لابس كاب وما قام بتحية المحكمة وابتيمت ليه وقلت ليه بصدر عليك امر قبض

حفاظاً على هيبة القضاء نرجو عدم المواصلة في نشر مذكراتك


ردود على تنقاري
European Union [hmamizo] 06-10-2013 03:36 PM
ذكرت اسماء المتهمين في البلاغ تحت المادة ٣٣ اسلحة هما ولى الدين الهادى المهدى وأخيه السيد / محمد وكذلك المرحوم نميري والنقيب المرحوم/ مصطفى خوجلى والرائد المرحوم/ أكرم إبن نفيسة المليك وكذلك المرحوم الرائد إبراهيم شمس الدين ؟ السؤال هنا لماذا لم تذكر اسم القاضي الذي سبقك للقضائية بعدد من السنين ونصحك وقال ليك ( يا زول إنت الجابك للقضائية شنو ! مااسم هذا القاضي .. ثم مااسم القاضي الذي قام بطرد الضابط من المحكمة ؟؟ ذكرت اسماء بعينها كلهم ميتين في رحمة الله ..قانونآ هل يعتبر هذا المقال حقيقة يامولانا هل البينات التي قدمتها كافية لاثبات الحقيقة ؟؟ لا اظن البينات التي قدمتها ضعيفة ولم نطمئن إلى صحتها لابد من بينة تعضضها . لابد من بينة تعضضها يامولانا

United States [عزوز بن علي] 06-10-2013 11:28 AM
الرجل ذكر الحقائق ومايجري من دمار للقضاء والعدالة في هذا البلد وبأسم الإسلام والدين ما الغضاضة أن يذكر الرجل كل صغير وكبير ما دام الأمر يتعلق بالعدالة وغمط الناس والرجل ذكر هذا الكلام(كنا فاهمين انه القضاة أرفع من النزول للصغائر مثلذكرك بانه القاضي طرد ضابط لانه ما لابس كاب وما قام بتحية المحكمة وابتيمت ليه وقلت ليه بصدر عليك امر قبض) فقط ليبين أن هذا الجندي من ضمن شهداء رمضان الذين قتلوا ظلماً وعدوانا. أنت الذي يجب أنت تقف عن كتابة مثل هذه الردود المشوهه

United States [لطفي هكين] 06-10-2013 11:19 AM
دعه يكتب مذكراته وأنا عن نفسي ستنشر أسماء قضاة النظام تفصيلا

[الضائع] 06-10-2013 11:17 AM
يا تنقاري اول حاجه لغتك العربيه ضعيفه جداً ثانياً المنتظرين في الحراسه ديل راجين معاينه مثلاً ؟؟
مولانا طارق لقد علم إبراهيم شمس الدين بمحاولتك لإيقاف ذلك الضابط المجرم وقطع عليك الطريق لأن الضابط المذكور كان ينفذ توصيات الكيزان في تلك الفتره والتي مازالت حتى يومنا هذا .
نأمل على أن تكون مذكراتك من وقائع حقيقيه وليس من باب حنقك على النظام . كما انني اعلم تماماً بما يحدث في القضاء وما وصل إليه القضاة من رشاوي ومحسوبيات وغيره . كان الله في عونك يا وطن

United States [أبو أحمد السوداني] 06-10-2013 11:00 AM
حفاظاً على هيبة القضاء هههههههههههه

لم نرى محاسبة لمسؤول قط يا تنقاري رقم تقرير المراجع العام الذي يعج بالفساد في كل مؤسسات الدولة في كل عام

United States [تان] 06-10-2013 11:00 AM
أستاذ تنقاري مولانا عبدالعزيز ذكر بعض الحوادث علي ماأظن ليكشف ما وصل له القضاء في عهد الأنقاذ لانحدار مخيف ونفق مظلم وهو عمل في هذا السلك في بدايات الأنقاذ وفي رأيي كانت تلك المناظر والبدايه لهدم البلد لنهبه والسيطره عليه ولا يتأتي ذلك الا بهدم مؤسساته وفي مقدمتها القضاء

[حليم - براغ] 06-10-2013 10:52 AM
يا سيد تنقاري ..الراجل بيذكر في حقائق !! ليه مايواصل !! ومن دون ذالك معروف نظام أخوان الشيطان هو شنو.. نظام خارج عن دين محمد لعنة الله عليهم. فالحين فقط لجلد النسوان..والمفروض يجلدوا نسوانهم في الأول؟؟؟

European Union [أبو الدقير] 06-10-2013 10:40 AM
وممكن يكون فيهم مساجين على ذمة قضايا أخرى...يا تنقاري التغاضي عن الصغائر دي الوداك وودانا في 59 داهية ...أكتب يا مولانا عريهم صنما صنم حتى يعلم أمثال هذا التنقاري أن ما يراه صغيرا عند آخرين جد عظيم.

United States [ود بحرى] 06-10-2013 09:49 AM
سلام ايه الانت جاي تسلم عليه ياتنقارى .انت الظاهر عليك ظالم وخائف من نبش الماضى خلى الناس تعرف الحاصل فى البلد من 1989ومن اصحاب الوجع بلا ياخدك .

United States [قريب بشير الطيب البشير] 06-10-2013 09:32 AM
هو فضل فيها هيبه ياتنقارى ياخوى-مولانا كان تحكى لينا لو كنت حاضرا محاكمه قاتل الشهيد بشير الطيب البشير ابراهيم من ولايه جنوب كردفان قريه الزرافه /بلوله جنوب شرق العباسيه تقلى-خريج جامعه الخرطوم كليه الاداب قسم اللغه الانجليزيه-برضو كانت عباره عن تدخل سااااااااااااااافر وطعن فى هيبه القضاء وضياع الحقوق-جلال على لطفى كان رئيسا للقضاء ان لم تخنى الذاكره-القاتل هو المجرم فيصل حسن عمر من جامعه الخرطوم ومن عطبره الشهود اكثر من 11 شخص اله الجريمه سكين -المرحوم مطعون اكثر من 10 طعنات واتنين مكتفنو وفيصل بيطعن مسرح الجريمه المسافه بن اداب والكافتريا المناسبه الشهيد القى خطابا يتعلق باستقبال الطلبه الجدد ووداع الخريجين وهو واحد منهم وبالطبع هاجم بضراوه السلطه الجديده على الملأ-اطلق سراحه اى فيصل القاتل ومره قالو مجاهد مات فى الجنوب ومره شافوه فى السفاره السودانيه بلندن ومره ودوه ايران لزوم التدريب والتمويه وعميده اداب كانت الدكتوره توحيده مدثر وكمان مضت ووقعت لفيصل فى شهاده التخرج!!!!!!!!!!!!

[الهندي] 06-10-2013 09:19 AM
سبحان الله من انت لتطلب منه ان لا ينشر مذكراته ؟ و من قال ان تلك صغائر , يبدو انك رجل جاهل و لا تدري و لا تعي الربط بين الاحداث و من قال ان ذكر الاسماء غير مجدي ؟ عليك الله اترك التدخل اللاواعي في امور انت ليس لك بها صلة و اذهب شوف ليك زراعة و لا غيرها و انت ليس لديك علاقة بالفهم و تناول القضايا العامة و التعقيب عليها , يبدو ان المستشار مس قضية حساسة و هي اساس الحكم و البقاء (العدل) قال الرسول الكريم ( انما اهلك الذين من قبلكم اذا سرق فيهم القوي تركوه و اذا سرق فيهم الضعيف اقاموا عليه الحد ,و الله لوسرقت فاطمة بنت محمد لقطع محمد يدها ) صدق الرسول الكريم انا متأكد انك لم تسمع بهذا الحديث من قبل . اتقي الله فيما تقول .


#692461 [واحد]
4.25/5 (3 صوت)

06-10-2013 06:53 AM
محاكم النظام العام وجلد الفتيات
الاستهانه بقيم واعراف المجتمع
تغيير حيثيات البلاغ
مد صحف الاثاره بالاخبار =المفبركه = بما يقدح في مصداقية السلطة الرابعه وجعلها بوقآ للنظام



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة