الأخبار
أخبار إقليمية
سلفا كير في رده على البشير حول دعم المتمردين: ضربني وبكى وسبقني واشتكى
سلفا كير في رده على البشير حول دعم المتمردين: ضربني وبكى وسبقني واشتكى
سلفا كير في رده على البشير حول دعم المتمردين: ضربني وبكى وسبقني واشتكى


البشير« يشرف شخصيا» على دعم المتمردين على حكومة جوبا
06-11-2013 08:20 AM
لندن: مصطفى سري
شن رئيس دولة جنوب السودان سلفا كير ميارديت هجوما عنيفا على نظيره السوداني عمر البشير، في أول رد رسمي له على إعلان الخرطوم غلق الأنبوب الناقل لنفط بلاده عبر الأراضي السوداني للتصدير السبت الماضي وتجميد اتفاقيات التعاون بين البلدين، متهما البشير بتسليح الميليشيات الجنوبية المتمردة على جوبا، منددا بالطريقة التي تعاملت بها الخرطوم مع اتفاقيات التعاون المشترك، وفي إطار تصعيدها للخلافات مع جوبا أعلنت الخارجية السودانية عن أنها شرعت لتحرك دبلوماسي واسع لشرح دوافع قرار وقف تنفيذ الاتفاقيات الموقعة جنوب السودان.

ونفى سلفا كير ميارديت رئيس جنوب السودان في مؤتمر صحافي بمقره في جوبا أمس ضلوع بلاده في تسليح الحركات المتمردة على الحكومة السودانية، معيدا الاتهام إلى نظيره السوداني عمر البشير بدعم المجموعات المسلحة ضد بلاده، وقال: «البشير باتهاماته ضدنا ينطبق عليه المثل العربي: ضربني وبكى وسبقني واشتكى. إن الاتهامات التي ترددها الخرطوم بأن جوبا تدعم المتمردين السودانيين غير صحيحة إطلاقا»، وأضاف: «لقد نصحنا البشير مرارا بإجراء الحوار مع قادة التمرد سواء في الحركة الشعبية الشمالية أو حركات دارفور»، مشيرا إلى أن حكومته دائما تسعى للحوار مع السودان لأنه السبيل الوحيد لحل الخلافات بين البلدين، وقال: «هناك قنوات اتصال وآليات مشتركة يمكن العمل بها لمناقشة أي خروقات أو صعوبات في العلاقات بيننا، ونحن نريد علاقات حسن جوار وتعاون مع الخرطوم»، منددا بالطريقة التي تعامل بها نظيره البشير بإعلان غلق الأنبوب الناقل لنفط الجنوب إلى التصدير عبر السودان، وقال: «إعلان البشير بغلق أنابيب النفط غير مقبول وليس مبررا». وتابع قوله: «لم نتسلم أي إخطار رسمي من الحكومة السودانية بغلق أنبوب النفط في الشمال».

وقال كير إنه كرر للبشير أكثر من مرة أن جوبا ليس لديها من الإمكانيات لدعم المسلحين ضد الخرطوم، وأضاف أن بلاده التي ستحتفل الشهر المقبل بعيدها الثاني للاستقلال تحتاج إلى الدعم والمال لتقديم الخدمات لمواطنيها في الصحة والتعليم والبنيات التحتية، وقال إن حكومته لديها أدلة دامغة توضح دعم الخرطوم للمجموعات المتمردة من جنوب السودان، وأضاف: «لقد تم ضبط مجموعة من الأسلحة المستخدمة لدى الجيش السوداني في أيدي تلك الميليشيات عقب استرداد قواتنا في منطقة بوما في ولاية جونقلي»، وقال: «كما أن الأسلحة التي سلمها المتمردون بعد استجابتهم للعفو الرئاسي الأخير توضح تورط الخرطوم في دعم وتدريب المتمردين»، وأوضح أن جميع تلك الأدلة المادية سيتم عرضها أمام وسائل الإعلام قريبا، وقال: «على الخرطوم أن لا تنكر تسليحها للميليشيات التي تقاتلنا، ونحن نعرف كيف نتعامل مع هذه المجموعات».

الشرق الاوسط


سلفاكير يتهم البشير بـ «الإشراف شخصياً» على دعم المتمردين على حكومة جوبا

الخرطوم - النور أحمد النور




اتهم رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت أمس نظيره السوداني عمر البشير بالإشراف شخصياً على دعم المتمردين على حكومته. وفي حين هاتف نائب رئيس جنوب السودان رياك مشار الرئيس البشير طالباً التهدئة، قالت جوبا إن زيارة سلفاكير للسودان للمشاركة في حفلة تصدير نفط بلاده لا تزال قائمة.

وقال سلفاكير في مؤتمر صحافي أمس في جوبا إن لديهم معلومات مؤكدة ووثائق تثبت أن البشير يشرف على تقديم الدعم المالي والعسكري للمتمردين الجنوبيين الذين يحملون السلاح في وجه حكومته، مشيراً إلى عودة أكثر من ثلاثة آلاف من قوات ميليشيا جونسون أولنج إلى أعالي النيل بعدما تم تسليحها من قبل الخرطوم.

وكشف انه عرض على وفد من الخرطوم ضم وزير الخارجية علي كرتي ومدير جهاز الأمن الفريق محمد عطا نفي قادة المتمردين الذين قال المسؤولان السودانيان إن حكومته تؤويهم، لكنهما رفضا ذلك. وأكد الرئيس الجنوبي حرص جوبا على علاقات مستقرة ومتطورة مع السودان. ونفى اتهام بلاده بدعم تحالف متمردي «الجبهة الثورية» التي تنشط في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق وفي دارفور، وقال إنها مشكلة داخلية تخص السودان باعتبار أن من يحملون السلاح في وجه الخرطوم سودانيون وان جوبا مستعدة للمساعدة في حل الأزمة في حال وافق السودان على ذلك.

وذكرت تقارير أمس أن البشير تلقى اتصالاً هاتفياً ليلة الأحد من نائب رئيس حكومة الجنوب رياك مشار الذي طلب التهدئة ووعد بإرسال وفد إلى الخرطوم قريباً لمناقشة الاتهامات المتبادلة والتوصل إلى تفاهم يمنع تدهور علاقات البلدين ويمكّن من تطبيق اتفاقات التعاون بينهما.

وقال وزير الإعلام في جنوب السودان برنابا مريال بنجامين في تصريح أمس إنه حتى الآن لم يتم ايقاف نفط الجنوب الذي هو في طريقه إلى ميناء بورتسودان في شرق السودان. وأضاف أن النفط الحالي داخل أنابيب النفط في الأراضي السودانية تُقدّر قيمته بنحو 580 مليون دولار، سيتم منها دفع حصة السودان والشركات الأخرى. وقال: «انسياب النفط لا يزال مستمراً وما سيُصدّر إلى بورتسودان هو نفط جنوب السودان وسيباع في السوق الخارجية، والعائد منه ملك لجنوب السودان؛ وسيدفع للسودان نصيبه وللشركات كذلك».

وأكد أنه «لا يزال انسياب النفط مستمراً الى بورتسودان ولم يتوقف حتى الآن. يقولون إنهم يريدون أن يوقفوا نفط جنوب السودان في الأراضي السودانية ولكن بعد 60 يوماً وليس الآن».

وقال بنجامين إن زيارة سلفاكير إلى الخرطوم ما زالت قائمة وإنه سيصل إلى بورتسودان على ساحل البحر الأحمر للمشاركة في احتفال تصدير نفط بلاده عبر الأراضي السودانية. وأضاف: «حتى الآن لم يصلنا إخطار بإلغاء الزيارة لذلك هي قائمة في حزيران (يونيو) الجاري كما تم الاتفاق على ذلك مع الخرطوم من قبل»، مشيراً إلى أن الاتصالات مع الخرطوم ما زالت مستمرة. لكن بنجامين قال إن قوات سودانية توغلت 10 كلم في أراضي بلاده في ولاية أعالي النيل، ما يُعدّ خرقاً للاتفاقات الموقعة بين الدولتين.

وأوضح أن القوات السودانية دخلت إلى منطقة كويك التي كانت قوات جنوبية انسحبت منها في وقت سابق لتشكيل منطقة منزوعة السلاح بين الجانبين. وتابع: «الخرطوم لا تحترم اتفاقاتها».

وأضاف بنجامين أن جوبا تعتزم التقدم بشكوى رسمية إلى المؤسسات الدولية ضد السودان على خلفية تورطه في تقديم مساعدات لأعضاء حركات متمردة كانوا يقاتلون جوبا في مناطق أعالي النيل. وقال إن المجموعات المتمردة كانت تتخذ قواعد في ولاية النيل الأبيض السودانية المتاخمة للجنوب.

غير أن حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان قال إن قرار الحكومة الأخير بوقف انسياب نفط الجنوب إلى موانئ التصدير اتخذ بعد نقاش طويل داخل اروقة الحزب. وأعلن عن حملة ديبلوماسية واسعة لإبلاغ الدول الصديقة بخروقات دولة جنوب السودان واستمرارها في تقديم الدعم للمتمردين. واستخف الناطق باسم الحزب الحاكم ياسر يوسف بخطة «100 يوم لاسقاط النظام» التي دشنتها قوى المعارضة وقال إنها مدبرة من عواصم غربية تكن العداء للسودان، قبل أن يؤكد أن النظام لن يسقط حتى بعد مئة عام. ولفت إلى تجمع الحركات المتمردة مع بعض قوى الداخل لإسقاط النظام بالقوة العسكرية، في محاولة لاستنساخ التجربة الليبية. وقال: «لا مئة يوم ولا مئة عام ستسقط هذا النظام ... ولكن يسقطه الشعب السوداني عبر انتخابات حرة ونزيهة، نحن مقتنعون بأن الأمر بيد الله يؤتي الملك من يشاء وينزعه ممن يشاء»، معلناً عن خطة للتعبئة فى الولايات لمناهضة تحركات المعارضة.

وسيغادر اليوم وزير الخارجية السوداني علي كرتي إلى العاصمة الاثيوبية أديس أبابا لنقل رسالة من الرئيس البشير الى رئيس الوزراء الاثيوبي رئيس الدورة الحالية للاتحاد الافريقي هايلي مريام ديسالين.

دار الحياة


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 8943

التعليقات
#694595 [ابوسحر]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2013 10:13 AM
انا اسف هم من دارفور ما هم بمتمردين؟؟؟ انما مظاليم فارجو المعذرة


#694446 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2013 05:57 AM
البشير و سلفاكير و كل رؤساء الدول الافريقية غير ناضجين للرئاسة ديل ينفع معاهم نظام الوصايا, اكبر الرؤساءمن ناحية العمر اصغر الرؤساء عقول و ربما يكون سلفاكير انضج من البشير


#694288 [shakur]
0.00/5 (0 صوت)

06-11-2013 10:20 PM
yes we have petrol we will make it like u say omer baskiir


#694265 [osman]
0.00/5 (0 صوت)

06-11-2013 09:36 PM
ياخواااانا كلموا البشير العويييير ده وقعدووووا سلفاكييييير العمييييل وقولوااااا ليهم ......... البلف بتاع البتروووول ده بالطريقة دي بتحلج الله يحلج ......... الاتنيييين ........ لمررررره وااااحده انظروا لمصالح شعوبكم الله يقرفكم ويخلصنا منكم


#694213 [علي توني]
0.00/5 (0 صوت)

06-11-2013 07:44 PM
تعبنا من كلام البترول ده
بنقفل بنقفل بنقفل
تحت رعاية عمر البشار
بعد ده نجرب سد النهضه
في نملي ونشرب البترول.


#694153 [عاشق جوبا]
5.00/5 (1 صوت)

06-11-2013 06:10 PM
كذبت. لقد أصبحت يا سلفا أداة في يد الغرب وتنكرت للسودان ولمصالح السودان الذي منحكم استقلالكم على طبق من ذهبز


#694040 [ابو ابراهيم]
4.00/5 (2 صوت)

06-11-2013 03:55 PM
في الاتهامات عموماَ لابد من وجود سبب جوهري يدعو طرف لإتهام الطرف الآخر وما يبرر إتهام السودان للجنوب بدعم المتمردين يأتي بسبب إيمان الحركة الشعبية المعلن بضرورةإقامةالسودان الجديد.فما هو مبرر السيد/ سلفاكير ليقوم السودان بدعم المتمردين الجنوبيين؟


#694037 [شطة حارة]
5.00/5 (1 صوت)

06-11-2013 03:54 PM
وطيب يا ثور من وين بجو الارهابيين لبلدنا الحبيب؟؟انت بتدعم جبهة الثيران وما عايز الناس تدعم ثواركم؟؟المشكلة المريسة كعبة


#693819 [ابوسحر]
5.00/5 (1 صوت)

06-11-2013 12:49 PM
القذافي كان يدعم المتمردين في دارفور ولم تقطع العلاقات مع ليبيا-مصر كانت تدعم المتمردين ولم تقطع العلاقات مع مصر
-يشمعنا بس تقطعوا العلاقات مع جنوب السودان
ومصر محتلة حلايب وشلاتين وارقين وما قطعتوا العلاقات مع مصر ليه
الجنوب هي الحيطة القصيرة؟؟؟؟؟؟


ردود على ابوسحر
[ابوخلف] 06-12-2013 02:50 AM
وعلاقتنا مع سلفاكير الغبي مثلي احسن من علاقتنا مع محتلي أرفين وشلاتين ،) بالله دا. كلام ، ياابو سحر لا عليك ناس قهرانه بس

United States [عاشق جوبا] 06-11-2013 06:18 PM
مين الذي قال لك (أننا قطعنا) العلاقة مع جوبا، دي (قرصة) (أضان) بس!!!

[nagatabuzaid] 06-11-2013 02:34 PM
يا ابو سحر الله يخلى ليك سحر حكاية احتلال ارقين دى جديدة اول مرة اعرفها .الله يديك

العافية حينط ليك واحدين كده مدفوعى الاجر علشان يغالطوك كان لقوك اقوى منهم يشتغلوا

فيك القرف الفيهم كلوا يحاولوا يلبسوه ليك لكن نفضة واحدة ترميهم بعيد والمضحك فى

واحدة ارقينية قطرية مستعمرة مصرية يبدو ان جماعتنا لهم عليها ايادى بيضاء جنها وجن

سلفاكير عاملة فيها عنصرية وهى نوبية عنصرية على ايه يعنى هى ست بلد سودانية اكثر

من اللميم لكن الجهل مصيبة مبارية الجداد فدخلت الكوش مع انه فتات موائد قطر احسن

من الناحية الغذائية وعلاقتنا مع سلفاكير الغبى مثلى احسن من علاقتنا مع محتلى ارقين وشلاتين


#693765 [علي دينار]
0.00/5 (0 صوت)

06-11-2013 12:08 PM
ضربني وبكى وسبقني واشتكى


#693623 [محمدالحافظ]
3.50/5 (2 صوت)

06-11-2013 09:49 AM
اللهم أضرب الظالمين بالظالمين واخرجنا منهم سالمين


ردود على محمدالحافظ
United States [Sara] 06-11-2013 12:51 PM
اميييييييين



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة