الأخبار
أخبار إقليمية
مصر الآن وحيدة. مصر ترتكز لتاريخ لا يسمن ولا يغنى..غادرت زمن الفعل فى القارة منذ 30 عاما.. والجديد أنها غادرت مع الحكم الحالى زمن الفعل والوعى أيضاً..
مصر الآن وحيدة. مصر ترتكز لتاريخ لا يسمن ولا يغنى..غادرت زمن الفعل فى القارة منذ 30 عاما.. والجديد أنها غادرت مع الحكم الحالى زمن الفعل والوعى أيضاً..



رجل «النيل» المريض
06-12-2013 07:52 AM



أحمد الصاوى

دولة جنوب السودان تستعد للتوقيع على الاتفاق الذى تقاطعه مصر.. والسودان ذاتها رغم أنها لم توقع إلا أنها بعد مراوحة وأخذ ورد أعلنت صراحة أن سد النهضة الإثيوبى مفيد لها ولا يضر، والأهم حسب تصريحات وزير الاعلام السودانى أن أديس أبابا أشركت الخرطوم فى كافة تفاصيل بناء السد.

مصر خسرت السودان وجنوب السودان، لكن مساعدة الرئيس باكينام الشرقاوى ترى أن الرسالة وصلت بعد اجتماع «يقطعنى نسيت» الذى تم بثه على الهواء. ومستشار الرئيس أيمن على يناشد المصريين فى الخارج تعريف الرئاسة بأى خبرات مصرية تفهم فى مسألة مياه النيل أو القانون الدولى.

تنتظر الرئاسة أن تتعرف. وفى الحكومة رئيس وزراء قضى كل عمره الوظيفى داخل مؤسسة الرى المصرية، وقيل من ضمن ما قيل لمبررات تكليفه بتشكيل الحكومة إن إلمامه بملف حوض النيل أحد الأسباب الرئيسية، نظرا لأهمية الملف.

لكن الرجل الخبير لم تظهر له كرامة، والرئيس الذى قيل إنه اختار الرجل الخبير خصيصا ليعمل على هذا الملف يبدو مرتبكا يفتش فى أدراج السياسة عن أى رد فعل، فتأتى ردود الفعل منفلتة خارجة من «قعدات مصاطب» ومازال مع مؤسسته يحاول بناء سياسة لمواجهة الأزمة، لكن خطوات بناء السد تسبقه، والعناوين تتسارع ملاحقة كفاءته المحدودة، من مغادرة الحلفاء الى قطار تقوده إثيوبيا. الى إفصاح رسمى مصرى عن وجود مشروعات سدود أخرى فى الطريق للنهر.

سد النهضة لن يكون الأخير. هناك سدود أخرى تستعد باقى دول الحوض لبنائها. وزير الرى المصرى يقول ذلك. ويقول أيضاً إنه لا يعرف عددها.

مصر لم تعد تعرف شيئا، لم تشعر طوال العام الماضى بالخطوات الإثيوبية، لم تعرف بخطوة تحويل مجرى النهر التى اتخذت والرئيس فى أديس أبابا، لم تقدر موقف جنوب السودان حق تقديره، ولم تستطع رصد التحولات فى موقف السودان. ولا تعرف اليوم عدد السدود التى تحاول دول الحوض إنشاءها بعد سد النهضة.

مصر لا تملك شيئا من أوراق المواجهة سوى القانون الدولى. لكن دول حوض النيل قادرة بتوحدها على تجاوز القانون الدولى وفرض كلمتها لأن المعركة بالنسبة لهم الآن هى معركة تحرر وطنى ضد «رجل حوض النيل المريض». الذى باتوا يعرفون شكل جراحه ومستوى كفاءة حكامه وطريقة تفكير نخبته. حتى الحسم العسكرى لم يعد ممكنا أن تخوض حربا إقليمية كبرى. ومثلما عندك مصاطب عندهم من يتحدث عن رد العدوان بعدوان وعن ضرب السد العالى حال التعرض لسد النهضة.


تبدأ الدولة المصرية صوغ سياسات لمواجهة السد، لكن تباطؤها إهمالا أو كفاءة محدودة، يجعلها اليوم فى حاجة لبناء سياسة لمواجهة ١٦ سدا على الأقل تطمح دول الحوض لتشييدها. وبناء سياسة لكسر العزلة، واستعادة الحلفاء قبل اختراق المختلفين. ولأننا مازلنا فى مرحلة رد الفعل، نستعد لمواجهة خطوة فيما خطوات أخرى قطعت فالارجح أننا نحتاج لبناء سياسة ما بعد العزلة.

اذا فشلنا فى احتواء دول الحوض. ألا نصبح أمامهم مجرد عدو مهزوم، جنى عليه استكباره وارتكانه لتاريخ لا يسمن ولا يغنى ما لم يتواصل بفعل. ومصر غادرت زمن الفعل فى القارة منذ 30 عاما.. والجديد أنها غادرت مع الحكم الحالى زمن الفعل والوعى أيضاً.

الشروق


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2606

التعليقات
#695000 [hazim]
4.00/5 (1 صوت)

06-12-2013 03:09 PM
و الله العظيم اتحسر اشد الحسرة عندما ارى الحال الذي وصلت اليها ارض الكنانة,مصر حتى الستينيات من القرن الماضى كانت على مستوي او افضل من الكوريتن,الهند , ايران,تركيا..الان انظر اين هؤلاء و اين مصر؟؟ اتدرون ما السبب ,مصر وقعت فى فخ العيش على المعونات و اعتبرته نوع من الذكاء و الفهلوة, ناسية ان طبيعة الاشياء تابى ذلك و حتى ديننا يحذرنا من ان نضع انفسنا فى خانة اليد السفلى..النتيجة المرة الان هى الاعتماد على الامريكي فى السلاح و القمح معا!!!مصر بها افضل علماء المنطقة,لو اعتمدت على نفسها لكانت الان من اكبر مصدري السلاح و الغذاء فى المنطقة على الاقل..انظر الى السودان فى المقابل (الذي طال ان سمي برجل افريقيا المريض),ضربت عليه اعتي العقوبات العسكرية,الاقتصادية و السياسية علاوة الى اسلوب اشعال الحروب هنا و هناك...النتيجة هى الاكتفاء الذاتي من الطلقة حتى الدبابة+محاولات انتاج صورايخ قصيرة المدي وطائرات بدون طيار (مما جعل اسرائيل تعاجل احد المصانع بالتدمير) و ما خفي اعظم,هذا كله بفضل العقوبات..ثم ثانيا:ان العدو الاستراتيجي لمصر هي اسرائيل,و اسرائيل هى امريكيا فكيف تسلح نفسك بسلاح عدووك؟؟ من صنع السم قد صنع قبله الترياق...الله المستعان


#694538 [اعز مكان]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2013 09:31 AM
كلام في المليان خلاص وروهم قدرهم



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة