الأخبار
أخبار سياسية
تهديدات مرسي العنيفة تمر مرور الكرام على اثيوبيا
تهديدات مرسي العنيفة تمر مرور الكرام على اثيوبيا
تهديدات مرسي العنيفة تمر مرور الكرام على اثيوبيا


06-14-2013 04:28 AM



البرلمان الاثيوبي يصادق على اتفاقية تحرم مصر من حصتها في مياه النيل، وخطوة تزيد المناخ السياسي سخونة بين البلدين.


ميدل ايست أونلاين

حرب نفسية يتسع مداها

اديس ابابا - صدق البرلمان الاثيوبي بالاجماع الخميس على اتفاقية عنتيبي التي تحرم مصر من حقها في الحصول على نصيب الاسد الذي كانت تتمتع به من مياه نهر النيل في خطوة تزيد المناخ السياسي سخونة في نزاع بين البلدين على بناء سد على النهر.

يأتي تصديق البرلمان الاثيوبي وسط جدل محتدم على مدى عدة ايام بين البلدين حول السد الاثيوبي الجديد لتوليد الكهرباء والذي تخشى مصر ان يقلص حصتها من المياه وهي حصة حيوية لتغطية احتياجات سكانها البالغ عددهم 84 مليون نسمة.

ووقعت ست من دول حوض النيل من بينها اثيوبيا على الاتفاقية التي تحرم مصر من حق الاعتراض على اقامة سدود على النيل والذي كان يستند الى معاهدات تعود الى الحقبة الاستعمارية.

وأرجأ الرئيس الاثيوبي الراحل ملس زيناوي تصديق البرلمان على الاتفاقية الى ان تنتخب مصر حكومة جديدة.

وقال بيريكيت سيمون المتحدث باسم الحكومة الاثيوبية "غالبية دول المنبع صدقت عليها من خلال برلماناتها". وأضاف "موقفنا ثابت بشأن بناء السدود. عازمون على استكمال مشروعاتنا".

وقال شيملس كيمال وهو متحدث آخر باسم الحكومة الاثيوبية ان البرلمان المكون من 547 مقعدا صدق على "دمج الاتفاقية في القانون المحلي".

ومن المتوقع ان يسافر وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو الى اديس ابابا الاحد. وقالت وزارة الخارجية الاثيوبية الاربعاء ان الحكومة منفتحة على المحادثات لكن ليس لديها اي نية لتعليق بناء السد.

وكان متحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية الاثيوبية قال للصحفيين ان المحادثات مع مصر "تتفق مع مصلحة اثيوبيا. كانت اثيوبيا دائما منفتحة وكنا دائما مهتمين بالمحادثات".

وحث الاتحاد الأفريقي الطرفين على إجراء محادثات لحل الخلاف.

وبموجب معاهدة عام 1929 تحصل مصر سنويا على حصة تصل الى 55.5 مليار متر مكعب من مياه نهر النيل التي تقدر بنحو 84 مليار متر مكعب.

لكن اثيوبيا وغيرها من دول المنبع ومنها كينيا واوغندا تقول ان هذه المعاهدة عفا عليها الزمن.

ويقول مسؤولون في اثيوبيا ان تقريرا فنيا أجراه خبراء من اثيوبيا والسودان ومصر قدم ضمانات لدول المصب بأن سد النهضة الذي تبنيه شركة ايطالية لن يكون له تأثير سلبي على منسوب مياه نهر النيل.

وقال الرئيس المصري محمد مرسي الاثنين انه لا يريد حربا لكنه سيترك كل الخيارات مفتوحة وهو ما دفع اثيوبيا الى القول انها مستعدة للدفاع عن سد النهضة الذي يتكلف 4.7 مليار دولار والذي تقيمه قرب حدود السودان.

وقال في خطاب يعد الاشد حزما له خلال ما يقرب من اسبوعين من الازمة مع اديس ابابا، "ان امن مصر المائي لا يمكن تجاوزه او المساس به على الاطلاق.. لا نسمح ان يمس امن مصر المائي"، مضيفا "هذا النيل ان نقصت ماؤه قطرة واحدة فدماؤنا هي البديل".

واستطرد قائلا "لسنا دعاة حرب لكننا لا نسمح ابدا ان يهدد امننا".

ويأتي هذا الموقف الحازم في وقت يواجه فيه الرئيس الاسلامي انتقادات كثيرة لدى الرأي العام لعجزه في انهاض وضع اقتصادي خطير كما انه متهم بزيادة الانقسام السياسي العميق في البلاد.

وكشف محمد إدريس، سفير مصر لدى إثيوبيا، أن الجانب الإثيوبى أبلغه انزعاج حكومته من الاجتماع الوطني، الذي رأسه الرئيس محمد مرسى، واعتبره تهديداً صريحاً، وتدخلاً في الشأن الداخلي لبلاده.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1371

التعليقات
#696704 [jackssa]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2013 03:51 PM
الا تدعون انكم اسلاميين يا حكومة (( اولاد بمبة )) .. تقيدوا بحديث رسول الله (ص) . عندما اشتكى احدهم احد الصحابة . وكان يمر الماء على الصحابى اولا .فقال للصحابى خذ مايكفيك من الماء ودع الباقىئ لجارك . وفى الاجتماع الذى عقد لكل القيادات المصريه برئاسة رئيس مصر .انبرى احدهم بأن يعملوا حروب بين ارتريا واثيوبيا .والصومال واثيوبيا لتقع اثيوبيا فى براثين الحروب ويتناسون السد . كما فعلوا معنا اشعلوا حرب الجنوب .يالكم من فتنة لجيرانكم .مصلحتكم فقط وليس غيرها .السد السد ومصر خليها تنهد..


#696520 [فتفت]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2013 11:06 AM
ورد في الحديث الشريف خذ حقك كاملا اذا الحلب عليهم تحلية ماء البحر الاحمر



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة