رواية غسان كنفاني 'عائد إلى حيفا' تحيا مسرحيّا في بيروت
رواية غسان كنفاني 'عائد إلى حيفا' تحيا مسرحيّا في بيروت


06-14-2013 10:25 AM



المسرحية تتناول مفهوم الوطن عند اللاجئين الفلسطينيين وتصادم هذا المفهوم بالماضي وواقع الحاضر.




نص مفتوح على المستقبل بلا قطيعة

بيروت ـ تعرض على "مسرح بابل" في بيروت مسرحية مأخوذة عن رواية (عائد إلى حيفا) للناشط والكاتب الفلسطيني غسان كنفاني الذي يقول كثيرون إن أعماله الأدبية ما زالت حية بعد ما يزيد على 40 عاما من مقتله.

والمسرحية التي تحمل نفس عنوان الرواية وأخرجتها اللبنانية لينا أبيض، تتناول مفهوم الوطن عند اللاجئين الفلسطينيين وتصادم هذا المفهوم بالماضي وواقع الحاضر.

وذكرت آني كنفاني زوجة غسان الدنماركية ورئيسة المؤسسة التي تحمل اسمه أن الرسالة التي توجهها رواية (عائد إلى حيفا) لا تقل أهميتها اليوم عن أهميتها عندما نشرت قبل 39 سنة.

وقالت "أعتقد أن المسرحية التي كتبها غسان كنفاني عام 1968 ونشرت عام 1969 أي قبل ما يزيد على 60 عاما لا تقل أهميتها اليوم عن أهميتها حين كتبها وأعتقد أنها توجه رسالة بالغة الأهمية هي عدم الاستسلام والثقة في المستقبل الذي يجب أن نناضل من أجله."

وتحكي رواية (عائد إلى حيفا) قصة فلسطيني وزوجته أجبرا على ترك بيتهما في حيفا عام 1948 ثم عادا بعد 20 سنة إلى المكان الذي كانت فيه بلدتهما ليبحثا عن ابنهما المفقود خلدون. وعندما يصل الزوجان إلى منزلهما القديم يجدان إسرائيلية تدعى مريم تقيم فيه وتزعم أنها ربت الولد خلدون الذي تغير اسمه إلى دوف.

وقالت الممثلة الفلسطينية رائدة طه التي تؤدي أحد الأدوار الرئيسية في المسرحية "المسرحية تحكي عن صفية وسعيد اللذين غادرا فلسطين في الثمانية والأربعين ورجعا إلى بيتهما العام 1967 ليجداه محتلا كما سرق ابنهما ولم يكن عندهما شيء..".

وتضيف طه "إن القضية الفلسطينية هي الشيء الوحيد الذي نستطيع ربطه بالربيع العربي والقضية الفلسطينية إذا لم تحل فالعالم العربي سوف يظل دائما في دوامة لن تنتهي."

المسرحية أخرجتها لينا أبيض الذي ذكرت أن القضية الفلسطينية ليست الموضوع الوحيد الذي تتناوله (عائد إلى حيفا).

وقالت "إن السؤال الأساسي الذي يطرحه غسان كنفاني هو ما هو الوطن؟ الوطن هو الماضي والمستقبل.. كانت الفكرة جميلة لأن الواحد لا بد ألا يتوقف على الماضي.. فقط ليفكر في أي وطن وأي مستقبل يريد.. وماذا نفعل نعمل ليرجع هذا الوطن وليستمر فكرة مستقبلية وليست فقط فكرة ماضية وانتهت.. وفقط مجرد شعور بالاغتراب في سؤال ما الذي حصل وما الذي حصل؟"

جمهور العرض بمسرح بابل في بيروت استخلص دروسا من (عائد إلى حيفا).

وقالت لبنانية تدعى سميرة صلاح " كانت لدى غسان كنفاني رؤية مستقبلية للأمور ولذلك هيك فإن مؤسسة غسان كنفاني تعيد دائما طباعة الكتب حتى يستوعب الناس الماضي والأخذ به عبرة للحاضر."

وقال رجل من المتفرجين يدعى محمود عباس بعد العرض "أكيد لما كتب غسان ملحمته لم تكن الظروف على مثل ما هي عليه.. وقد يكون لم يتوقع أن تصير تكون الأمور إلى هذه الحالة المأساوية التي نعايشها اليوم. ولكن هذا لا يلغي حق العودة الذي ليس منه مهرب.. لا مفر منه إلا بالعودة للنضال والكفاح المسلح."

ولد غسان كنفاني في عطا عام 1936 وترك دياره مع عائلته خلال حرب عام 1948 مغ إسرائيل. وكان كنفاني أديبا مرموقا في العالم العربي وعرف أيضا بنشاطه مع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

واغتيل غسان كنفاني بسيارة ملغومة في بيروت عام 1972 ويشير كثيرون بأصبع الاتهام في مقتله إلى إسرائيل.

ويستمر عرض مسرحية (عائد إلى حيفا) في بيروت حتى 16 يونيو/حزيران.

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2216


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة