الأخبار
أخبار سياسية
اخوان مصر أفضل من ناصر... أم أكثر تخلفا منه؟
اخوان مصر أفضل من ناصر... أم أكثر تخلفا منه؟
اخوان مصر أفضل من ناصر... أم أكثر تخلفا منه؟


06-15-2013 04:02 AM

مثلما يتحمل حكم الاخوان مسؤولياته في التعاطي مع اسرائيل والسلام معها، آخذا في الاعتبار موازين القوى القائمة، من المنطقي انسحاب ذلك على العلاقات مع اثيوبيا.

بقلم: خيرالله خيرالله

ليس أمام مصر سوى تفادي التصعيد مع اثيوبيا بسبب سدّ "النهضة" الذي باشرت بناءه على نهر النيل. ربّما كان السدّ يلحق اذى كبيرا بمصر التي هي "هبة النيل". لكنّه يؤمل بكبار المسؤولين المصريين تفادي الكلام الكبير من جهة والتعلّم من تجارب الماضي من جهة أخرى. وهذا يعني في طبيعة الحال التفكير في العمق في موازين القوى السائدة بدل التحدث عن امكان توجيه ضربة عسكرية الى اثيوبيا أو عن أنّ "كل الخيارات مفتوحة" امام مصر، كما قال الرئيس محمّد مرسي.

ليس صحيحا أنّ كل الخيارات مفتوحة أمام مصر وأن كل نقطة مياه تؤخذ من النيل ستعوّض بالدم المصري. لغة الدمّ لا تثير سوى الاشمئزاز. وليس صحيحا، عندما يتعلّق الامر بالسد، أن في استطاعة مصر الضغط عسكريا على اثيوبيا. فلدى مصر ما يكفي من المشاكل الداخلية والخارجية كي لا يكون هناك أي تفكير، او حتى تلميح الى ضربة عسكرية.

يفترض في هذه المشاكل دفع المسؤولين المصريين الحاليين، ما داموا يريدون تمييز نفسهم عن حكم العسكر، اعتماد العقلانية بديلا من الشعارات الطنانة التي لا تقدّم ولا تؤخر ولا تجيش الناس وراء حكم الاخوان المسلمين، الذين يبدو يوميا أنّهم لا يختلفون في شيء، باستثناء التزمت في المجال الاجتماعي، عن العسكر الذين استولوا على السلطة في العام 1952.

وقتذاك، حصل انقلاب عسكري، سمّي "ثورة 23 يوليو" أسّس لسلسلة من الكوارث. كان في أساس هذه الكوارث الخلفية الريفية للضباط الذين قاموا بـ"الثورة". هذه الخلفية ليست عيبا، لكن العيب يكمن في الرغبة في الانتقام من المدينة بدل التعلّم من القيم السائدة فيها، اكان ذلك في القاهرة أو الاسكندرية أو السويس او الاسماعيلية أو المنصورة أو حلوان أو أسيوط او أسوان... أو اي مدينة مصرية أخرى.

مارس العسكريون المصريون ما مارسه العسكر في العراق أو في سوريا او السودان أو ليبيا. قضوا على المدينة وقضوا على التعليم وكلّ قيم الحضارة والتقدّم واستعاضوا عنها بالانتصارات الوهمية والمتاجرة في الوقت ذاته بقضية فلسطين.

ما يجمع بين حكم العسكر بشكل عام، على الرغم من بعض العقلانية في عهدي أنور السادات وحسني مبارك، والاخوان المسلمين حاليا هو رفض الاعتراف بموازين القوى على الارض. لم يعترف حكم العسكر بموازين القوى الاّ بعدما أكتشف أنور السادات انّ لا قدرة لدى مصر على حروب جديدة وأن حرب اكتوبر 1973 هي آخر الحروب التي يمكن أن تخوضها مصر مع اسرائيل. اكتشف خصوصا أن مصر لن تستطيع استرجاع الاراضي المحتلة في 1967 الاّ عن طريق المفوضات. وقد نجح في ذلك فعلا. ولم يكن أمام حسني مبارك سوى السير على خطى السادات وان على طريقته.

المفارقة الآن، ان حكم الاخوان لا يمتلك من خيارات مع اسرائيل سوى تأكيد التزام بنود معاهدة السلام مع البلدين وذلك على الرغم من كلّ المزايدات التي تلجأ اليها حركة "حماس" بين الحين والآخر.

مثلما يتحمل حكم الاخوان مسؤولياته في التعاطي مع اسرائيل، آخذا في الاعتبار موازين القوى القائمة، من المنطقي انسحاب ذلك على العلاقات مع اثيوبيا. انه الخيار الوحيد المتاح أمام مصر التي عليها الاعتراف بأن الحاجة أكثر من أي وقت الى حكم عصري يتجرّا على تسمية الأشياء بأسمائها. وهذا يعني في طبيعة الحال السعي اليوم قبل غد الى الدخول في مفاوضات جدّية مع اثيوبيا لمعالجة المشاكل التي يمكن أن تنجم عن سدّ "النهضة".

قليل من التواضع المصري أكثر من ضروري هذه الايّام. يشمل التواضع الابتعاد عن النظرة الفوقية الى السودان الذي لم يتخذ، أقلّه الى الآن، موقفا مؤيدا لمصر في كلّ ما يتعلّق بالسد الاثيوبي. على العكس من ذلك، يبدو السودان متفهما لموقف اديس أبابا أكثر بكثير من موقف القاهرة.

يمكن فهم التصعيد الذي لجأ اليه الاخوان المصريون في شأن كلّ ما له علاقة بالسد الاثيوبيّ. هناك حاجة لدى الاخوان للتغطية على عجزهم عن معالجة مشاكل مصر، بدءا بالسياحة وصولا الى البرامج التربوية والثقافة والحرية والعدالة، مرورا بالنمو السكّاني العشوائي والفوضى السائدة في سيناء، فضلا عن الأمن الفقود وانهيار هيبة الدولة.

التصعيد مع اثيوبيا لا يحلّ أي مشكلة مصرية. انّه يكشف للاسف الشديد العجز المصري. يكشف خصوصا أن الهمّ الحقيقي للاخوان يتمثّل في الاستيلاء على السلطة والتحكّم بكلّ مفاصلها ولا شيء غير ذلك... والهرب المستمر الى الخارج لتجييش المواطنين وتعبئتهم خلف "قضية وطنية". لا دور لـ"القضية الوطنية" هنا سوى الهاء المواطن وجعله ينسى همومه اليومية.

في النهاية، ان القضية الوطنية، أي قضية وطنية، تعني أوّل ما تعني الاهتمام برفاه المواطن وتفادي بيعه الوهم. الوهم حاليا يتمثّل في الترويج لحلّ عسكري مع اثيوبيا. لو كانت مصر قادرة على اللجوء الى حلول عسكرية من أي نوع كان، لماذا تبدو عاجزة حتى عن التعاطي مع العصابات الارهابية في سيناء وغزة والتي تعتدي على جنود مصريين؟ أين الذين قتلوا الجنود المصريين في آب- اغسطس الماضي؟ أين الذين خطفوا جنودا قبل أسابيع قليلة؟

مرّة اخرى، بعض التواضع الاخواني أكثر من ضروري. على الاخوان أن يتذكروا أن الوهم والابتعاد عن الواقع وفهم موازين القوى واستيعابها قاد جمال عبدالناصر الى هزيمة 1967. هل في استطاعة الاخوان أن يظهروا أنهم أفضل من ناصر... أم أنهم في الحقيقة أكثر تخلّفا منه؟ هل تكشف الايّام ان الانجاز الوحيد لجمال عبدالناصر كان في تصدّيه للاخوان المسلمين وتنظيمهم العنكبوتي وفكرهم الظلامي؟



خيرالله خيرالله
ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 505


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة