الأخبار
منوعات سودانية
المحكمة العليا تقرر الإعدام شنقاً لقاتل عشيقته داخل مزرعة ببحري
المحكمة العليا تقرر الإعدام شنقاً لقاتل عشيقته داخل مزرعة ببحري
المحكمة العليا تقرر الإعدام شنقاً لقاتل عشيقته داخل مزرعة ببحري


06-16-2013 06:48 AM
بحري: منال عبد الله :

أصدرت المحكمة القومية العليا قراراً أيدت بموجبه عقوبة الإعدام شنقاً حتى الموت- قصاصاً- الصادرة في مواجهة رجل قتل سيدة داخل مزرعة ببحري طعناً بـ(السكين)، وكذلك أدانته تحت طائلة المادة (130) من القانون الجنائي والمتعلقة بالقتل العمد، وجاء قرار المحكمة العليا الذي قضت به مؤخراً مؤيداً لقرار محكمة الاستئناف، وقبلها محكمة الموضوع بجنايات بحري شمال برئاسة مولانا محمد الصديق أحمد، والذي تضمن إدانة المتهم بجريمة الشروع في الانتحار تحت المادة (133) من القانون الجنائي.. وذلك على خلفية أن المتهم في يوم الحادث بعد أن حضرت إليه المجني عليها- والتي تربطها به علاقة مسبقة- في المزرعة ونشبت بينهما خلافات مفاجئة، سدد لها طعنات واسقطها قتيلة على الأرض، وفي تلك الأثناء شرع في قتل نفسه أيضاً بأن تلقي طعنة في بطنه بذات أداة الجريمة.. مما استدعت المحكمة إدانته بالشروع في الانتحار لاقراره بارتكاب الجريمة، بالإضافة إلى أورنيك (8) جنائي، الذي أكد الواقعة وتوصلت المحكمة إلى أن المتهم مذنب تحت المادة (146) من القانون الجنائي والمتعلقة بالزنا.

وأكدت محكمة الموضوع في حيثيات القرار الصادر آنفاً ثبوت واقعة طعن المتهم للمجني عليها فوق مرحلة الشك المعقول.. وذلك استناداً على إقرار المتهم نفسه بذلك عند التحري، وفي الاعتراف القضائي، واعترافه عند استجوابه أمامها بأنه اعتدى على المجني عليها، وقوله (أنا ضربت المجني عليها بحديدة في عنقها، وأنا كنت شايل سكين وطعنت نفسي لكن ما متأكد من طعنة المرحومة).. وأخذت المحكمة باعترافه القضائي الذي أقر من خلاله بالواقعة، وأعلنت المحكمة عند تلاوتها للقرار توافر علاقة السببية بين ما قام به المتهم من فعل، بتسديده طعنة للمجني عليها والنتيجة التي تمثلت في الوفاة، حيث أكد تقرير اختصاصي الطب الشرعي أن حدوثها نتيجة الجرح الطعني النافذ الذي اخترق أحشاء المجني عليها بنصل حاد يشبه السكين.. واتضح للمحكمة بذلك توافر الركن المادي للجريمة، والركن المعنوي أيضاً بتسديد المدان طعنات للمجني عليها في مواضع حساسة من جسدها، وخلصت المحكمة إلى عدم استفادة المتهم من الأسباب التي تعفيه من المسؤولية الجنائية، والاستثناءات الواردة في المادة (131) والمتعلقة بالقتل شبه العمد، واستبعدت ما دفع به محامي المتهم باستفادة موكله من الجنون، وأنه كان يعاني من اضطرابات نفسية وعقلية عند وقوع الجريمة، وأكدت أن المتهم عند التحري معه كان في كامل وعيه، وقبل ذلك عند ارتكابه الجريمة استناداً على ما أفاد به طبيب الأمراض النفسية والعقلية، والذي مثل أمام المحكمة شاهداً في قضية الدفاع، والذي بيَّن أن المتهم أصيب بحالة من تأنيب الضمير بعد الحادثة قاده إلى الاكتئاب، لاحساسه بفداحة ما قام به من فعل، ولذا قررت بكل اطمئنان إدانته بالقتل العمد، وتوقيع العقوبة أعلاه عليه والتي أيدتها المحكمة العليا ومحكمة الاستئنافات والأعلى.. على أن يتم تنفيذ العقوبة خلال الفترة المقبلة في حال استمرار أولياء الدم على موقفهم بالتمسك بالقصاص، ورفضهم لخياري العفو أو قبول الدية.

اخر لحظة


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 5111

التعليقات
#698340 [ابوالتيمان]
0.00/5 (0 صوت)

06-16-2013 03:58 PM
ربنا يرحمها ويتجاوز عنها وأيضاً ربنا يرحم القاتل ويكون فى عونه ويعفو عنه ياناس فى ماذا تتجادلون هى ذهبت الى ربها وهو سوف يلحقها بإذن الله إذن اتركوا أمرهم له وحده وكلنا لنا أخطائنا لسنا أنبياء


#698049 [ولد سيدي باشا]
1.00/5 (1 صوت)

06-16-2013 10:17 AM
سبحان الله .. سؤالي لمن المزرعة للقاتل أم للمقتولة ؟ وكيف إلتقيا الإثنين معا في حالة المزرعة لا لهذا ولا ذاك .. وأين موقع المزرعة مسرح الجريمة شمال بحري مثلا أو شرقه أو غربه ؟
والله في عون عباده .. وفي عون الوطن الجريـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــح !!!


#697938 [حسن سليمان]
0.00/5 (0 صوت)

06-16-2013 07:21 AM
الاتعتقدون كلمة عشيقة فيها إساءة للضحية بحسب ما تحمل من معنى خاطيء بالمجتمع السوداني وكان من الأفضل استخدام كلمة حبيبته


ردود على حسن سليمان
[ود الحاجة] 06-16-2013 02:50 PM
يا حسن : ملابسات الحادث هي التي تعطي انطباعا سيئا حتى لو قيل خطيبته

من قاموس لسان العرب :العِشْقُ فرط الحب وقيل هو عُجْب المحب بالمحبوب يكون في عَفاف الحُبّ ودَعارته عَشِقَه يَعْشَقُه عِشْقاً وعَشَقاً ورجل عاشِقٌ من قوم عُشَّاقٍ وامرأَة عاشِقٌ بغير هاء وعاشِقةٌ والعَشَقُ والعَسَقُ بالشين والسين المهملة اللزوم للشيء لا يفارقه ولذلك قيل للكَلِف عاشِق للزومه هواه والمَعْشَقُ العِشْقُ قال الأَعشى وما بيَ منْ سُقْمٍ وما بيَ مَعْشَق وسئل أَبو العباس أَحمد بن يحيى عن الحُبِّ والعِشْقِ أَيّهما أَحمد ؟ فقال الحُب لأن العِشْقَ فيه إِفراط وسمي العاشِقُ عاشِقاً لأَنه يَذْبُلُ من شدة الهوى" انتهى

United States [بيكو] 06-16-2013 10:51 AM
صح لسانك

United States [أنا] 06-16-2013 10:46 AM
يا عزيز حسن سليمان ،، كلمة عشيقة أعظم من كلمة حبيبة ،، فالعشق يعتبر من أروع وأنبل المشاعر الإنسانية ،

United States [MAHMOUDJADEED] 06-16-2013 10:46 AM
دة كلام تقولو يا حسن ؟!!!. وهل الحبيبة تُضاجَعْ ؟!!. أم تغيرت المفاهيم بتغير الزمان .. من الأفضل تسمية الاشياء بمسمياتها الحقيقية .

United States [الفاتح محمد احمد] 06-16-2013 10:44 AM
ياحسن حبييبة عشيقة كلة عند العرب صابون ......فهي عشيقة وليس حبيبة الحبيبة يقابلوها في

موقف الباصات حديقة الحيوان كفتريا محطة المواصلات شارع النيل سابقا حديقة القرشي قاعة

الصداقة جنب عمود انارة جنب بيتهم وهي تكب الموية في الدكان في سوق الناقة سعد قشرة

محطة العيلفون استاد المريخ شارع الموردة وكثير من قليل .................

اما العشيقة في مزرعة في وكر في بيت في مكتب في فندق في استراحة في غرفة مفروشة في بيت

العزابة في خلاء في حمام في بيت صديق في بيت صديقة عند زول عامل بيتة وكر ............


لذلك سؤال مهم ................اين وكان القاتل والمقتولة رحمة الله عليها ............

اكيد في مزرعة بعيد من عيون الناس لذلك فهي عشيقة خليلة اي شي لا حبيبة .........زززززز

والفرق بين الامرين واضح وضوح الشمس فهي عشيقة ولست حبيبة ........ووجودهم في المزرعة

عشان ياكلوا التسالي ام يكدوا الدوم ام يعصروا الاصابع .........ظاهرة

United States [بناديها] 06-16-2013 10:22 AM
لحنتها يعني؟؟

United States [Mohd] 06-16-2013 09:26 AM
يا حسن

عشيقة دي احدى نتائج المشروع الحضاري والتفكك الاسري وفرق تسد والقبلية وكل ما نهى الدين عنه وهي ركائز المشروع الحضاري

الحكومة هي تريد ذلك تريد كل الموبقات المهلكات والالفاظ البذيئة وابناء الشوارع وتفريق الناس ونشر الفقر ونشر الجريمة
يعني منتظرها تستخدم عبارات محترمة وهل هي محترمة حتى تفعل ذلك ؟



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة