الأخبار
منوعات
الرضاعة الطبيعية تفيد دماغ الطفل
الرضاعة الطبيعية تفيد دماغ الطفل
  الرضاعة الطبيعية تفيد دماغ الطفل


06-17-2013 01:26 AM
ظهرت دراسة مبنية على صور دماغية جرت باستعمال آلات {هادئة} للتصوير بالرنين المغناطيسي كي تُضاف إلى الأدلة المتزايدة التي تشير إلى أن الرضاعة الطبيعية تحسن نمو دماغ الأطفال.


تساهم الرضاعة وحدها في تحسين عملية نمو الدماغ أكثر من خليط الرضاعة الطبيعية والحليب المصنّع، لكن تؤدي هذه الخلطة إلى نمو أفضل مما يحصل عند استعمال الحليب المصنّع وحده. وجدت دراسة جديدة من إعداد باحثين في جامعة براون في الولايات المتحدة أدلة متزايدة على أن الرضاعة الطبيعية تفيد أدمغة الأطفال.
استعملت الدراسة تقنية لا تؤذي الأطفال من التصوير بالرنين المغناطيسي لمراقبة نمو الدماغ عند عينة من الأطفال تحت سن الرابعة. لاحظت الأبحاث تحسن النمو في أجزاء أساسية من الدماغ عند الأطفال الذين اكتفوا بالرضاعة الطبيعية في عمر السنتين مقارنةً بمن تناولوا الحليب المصنّع حصراً أو استهلكوا خليطاً من الاثنين. استنتجت الأبحاث أن النمو الإضافي كان بارزاً في أجزاء الدماغ المرتبطة باللغة والوظيفة العاطفية والإدراك.
هذه ليست الدراسة الأولى التي تشير إلى أن الرضاعة الطبيعية تساهم في نمو دماغ الطفل. سبق وربطت الدراسات السلوكية بين الرضاعة الطبيعية وتحسن النتائج المعرفية عند المراهقين الأكبر سناً والراشدين. لكنها أول دراسة ترتكز على تقنية التصوير وتدقق بالاختلافات المرتبطة بالرضاعة الطبيعية في أدمغة أطفال أصحاء في سن صغيرة جداً بحسب قول شون ديوني، أستاذ مساعد في الهندسة في جامعة براون ومعدّ الدراسة الأساسي. قال ديوني: «أردنا معرفة في أي مرحلة مبكرة تظهر التغييرات في نمو الدماغ. أثبتنا أنها تظهر منذ البداية».
يدير ديوني مختبراً متطوراً لتصوير الأطفال في جامعة براون. يستعمل وزملاؤه آلات هادئة لتصوير أدمغة الأطفال بالرنين المغناطيسي أثناء النوم. تحلل التقنية التي طورها ديوني البنية المجهرية للمادة الدماغية البيضاء، أي النسيج الذي يحتوي على ألياف عصبية طويلة ويساعد أجزاء مختلفة من الدماغ على التواصل في ما بينها. تبحث التقنية على وجه التحديد عن كميات المايلين، المادة الدهنية التي تعزل الألياف العصبية وتسرّع الإشارات الكهربائية أثناء تجولها في الدماغ.

تغييرات منذ البداية

ترتفع نسبة المايلين بفضل الرضاعة الطبيعية. تحصل التغييرات في نمو الدماغ في مرحلة مبكرة، منذ البداية تقريباً.
حلل ديوني وفريقه وضع 133 طفلاً تتراوح أعمارهم بين العشرة أشهر والأربع سنوات. تبين أن فترة الحمل بجميع الأطفال كانت طبيعية ويتحدر جميعهم من عائلات لديها المكانة الاجتماعية والاقتصادية نفسها. قسّم الباحثون الأطفال إلى ثلاث مجموعات: مجموعة الرضاعة الطبيعية لثلاثة أشهر على الأقل، ومجموعة الخلط بين حليب الأم والحليب المصنّع، ومجموعة الحليب المصنّع وحده. قارن الباحثون الأطفال الأكبر سناً بالأصغر سناً لرسم مسارات نمو المادة البيضاء في كل مجموعة.
أظهرت الدراسة أن مجموعة الرضاعة الطبيعية سجلت أسرع نمو في المادة البيضاء من بين المجموعات الثلاث، علماً أن ارتفاع حجم المادة البيضاء يصبح عاملاً أساسياً في عمر السنتين. في المقابل، سجلت مجموعة الخلط بين حليب الأم والحليب المصنّع نمواً أكبر من المجموعة التي اكتفت بالحليب المصنّع، لكن بقيت نتيجتها أقل من فئة الرضاعة الطبيعية.
قال ديوني: «نلاحظ أن الاختلاف في نمو المادة البيضاء بمعدل يتراوح بين 20% و30% عند المقارنة بين الأطفال الذين رضعوا الحليب الطبيعي ومن لم يفعلوا. من المدهش أن نسجّل الاختلاف كله في مرحلة مبكرة جداً».
ثم دعّم ديوني وفريقه بيانات التصوير بمجموعة من الاختبارات المعرفية الأساسية على الأطفال الأكبر سناً. لاحظت الاختبارات تحسن الأداء اللغوي والاستقبال البصري والتحكم بالحركة في مجموعة الرضاعة الطبيعية.
على صعيد آخر، حللت الدراسة آثار مدة الرضاعة. قارن الباحثون بين الأطفال الذين كانوا يرضعون حليب الأم لأكثر من سنة ومن فعلوا ذلك لأقل من سنة ولاحظوا تحسناً لافتاً في نمو الدماغ عند الأطفال الذين رضعوا لفترة أطول، لا سيما في المناطق الدماغية المرتبطة بوظيفة الحركة.
يقول ديوني إن النتائج تُضاف إلى مجموعة أبحاث وجدت روابط إيجابية بين الرضاعة الطبيعية وصحة الدماغ عند الأطفال: «نظراً إلى توافر مجموعة من الأدلة الأخرى، يمكن التأكيد على أن الرضاعة الطبيعية مفيدة جداً».
شارك في الدراسة كل من دوغلاس دين، أيرين بيرياتينسكي، جوناثان أوميرشيرتي، ليندسي واكر، نيكول واسكيويز، كايتي ليمان، ميشيل هان، وهولي ديركز. عمل الجميع مع ديوني في مختبر تصوير الأطفال. قدمت المعاهد الوطنية للصحة العقلية في الولايات المتحدة التمويل للأبحاث.

الجريدة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1204


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة