الأخبار
منوعات
التبول اللاإرادي يدخل المراة في نفق الاكتئاب
التبول اللاإرادي يدخل المراة في نفق الاكتئاب
التبول اللاإرادي يدخل المراة في نفق الاكتئاب


06-17-2013 01:37 AM

كانبرا - بينت دراسة أسترالية أجريت حديثاً، أن الاكتئاب يصيب خُمس النساء اللواتي يعانين من التبول اللاإرادي، و أجريت هذه الدراسة في جامعة أديلايد ونُشر ملخص عنها على موقع الجامعة الرسمي بمناسبة قُرب أسبوع الاستمساك العالمي.

ووجدت هذه الدراسة أن التبول اللاإرادي يسبب الاكتئاب لدى النساء بنسبة 20بالمائة وتكون نسبة حدوث الاكتئاب لدى النساء متوسطات العمر وبإعمار أقل من 65 سنة أكثر من النساء المسنات بعمر يفوق الـ 65 سنة.

وقال جودي أفيري الباحثة المشرفة على الدراسة، بإن ثقة المرأة الشابة بنفسها واعتدادها بشخصيتها تهتز بشدة بسبب التبول اللاإرادي مما يشكل تربة مناسبة للاكتئاب، بينما تكون تأثيرات ذلك أخف على النساء المسنات ويتقبلن المشكلة بسهولة أكثر.

وينتج التبول اللاإرادي عن الحمل والولادة ويزداد احتمال الاصابة به بازدياد عدد الأولاد.

على صعيد اخر، وجدت دراسة اميركية أن الأشخاص الذين يتحدثون كثيراً عن أنفسهم هم أكثر عرضة للاكتئاب.

وذكر موقع "مديكال ديلي" العلمي الأميركي أن الباحثين في جامعة "كاسسيل" الألمانية وجدوا أن الأشخاص الذي يرددون كثيراً كلمات "أنا" و"نفسي" هم أكثر عرضة للاكتئاب والقلق، من الذين يكررون كلمة "نحن".

وضمن فترة الاكتئاب يتوجه المكتئبون لا شعورياً نحو الذكريات المؤلمة، كما يفكرون فقط بمساوئ وسلبيات الحياة التي يعيشونها ويتذكرون كل الأحلام الضائعة والمفقودة، وهنا تنفعهم "الحركة" في معالجة اكتئابهم، وذلك عبر ممارسة رياضات متنوعة ومفيدة، ويعد المشي والركض بحماس وتفاؤل أكثرها تأثيراً، فالحماسة هي إعلان عن حب الحياة.

ويقول فلوريان لانجن شايدت في كتابه معجم المتفائلين "قد تأتي السعادة الكبرى والنشوة من الحركة السريعة للهرمونات أو الاحتراق المفاجئ للخلايا الدهنية".

وتعالج الكآبة بالتعرض للضوء والسماح لها بالدخول إلى المنازل وأماكن العمل بكميات كبيرة، فهي كفيلة بتوليد شعور النشاط والإشراق داخل نفس المكتئب.

ويقول فلوريان لانغن شايدت في كتابه معجم المتفائلين "قد تأتي السعادة الكبرى والنشوة من الحركة السريعة للهرمونات أو الاحتراق المفاجئ للخلايا الدهنية".

ولذلك فإن كل من يركب دراجة أو يستمتع بالسباحة والركض والمشي أو يمارس أي نوع رياضي آخر يعرف معنى هذه السعادة والنشوة التي نتحدث عنها، فالحركة تقود إلى الرشاقة الجسمية والعقلية وهي ضرورية من أجل التفاؤل.

وكالات


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 911


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة