الأخبار
أخبار سياسية
الخارجية المصرية تبدأ مشاورات مع إثيوبيا للخروج من أزمة «سد النهضة»
الخارجية المصرية تبدأ مشاورات مع إثيوبيا للخروج من أزمة «سد النهضة»
الخارجية المصرية تبدأ مشاورات مع إثيوبيا للخروج من أزمة «سد النهضة»


06-17-2013 01:54 AM

قالت مصادر مصرية مسؤولة في وزارة الري، إن زيارة محمد كامل عمرو وزير الخارجية إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا أمس، تأتي «لطرح بدائل فنية للخروج من أزمة سد النهضة الإثيوبي وتقليل مخاطره على مصر». وأضافت المصادر أن «المقترحات التي سيقدمها وزير الخارجية تم الاتفاق عليها مع الدكتور هشام قنديل رئيس الوزراء المصري، وفي مقدمتها الاتفاق فنيا مع الجانب الإثيوبي على كيفية التغلب على التأثيرات السلبية على مصر على المدى الطويل، والمتمثلة في زيادة العجز المائي في فترات الجفاف وتقليل إنتاج الطاقة من السد العالي».

وغادر وزير الخارجية المصري القاهرة أمس على رأس وفد دبلوماسي، ضم عددًا من الخبراء في وزارة الري، لبحث أزمة سد النهضة مع المسؤولين الإثيوبيين، وقال السفير مجدي عامر مساعد وزير الخارجية، منسق شؤون دول حوض النيل ومياه النيل، إن الزيارة بداية لـ«المعالجة السياسية»، وإنه من المقرر أن يعرض الوزير المصري على نظيره الإثيوبي إعادة التفاوض بين البلدين للخروج من الأزمة بما لا يضر البلدين ويحقق المنفعة المشتركة.

وقامت إثيوبيا منذ أيام بتحويل مجرى نهر النيل الأزرق تمهيدا لبناء السد، الذي تقول مصر إنه يهدد حصتها من المياه، التي تبلغ 55.5 مليار متر مكعب، بنحو أكثر من 10 في المائة، وسيؤدي أيضا لخفض الكهرباء المولدة من السد العالي.

ويرى مراقبون أن زيارة وزير الخارجية محاولة للخروج من أزمة ملف مياه النيل وسد النهضة، بعد تشدد حكومة أديس أبابا في مواقفها وتصديق برلمانها على الاتفاقية الإطارية المعروفة بـ«اتفاقية عنتيبي» لتحقيق الاستخدام العادل لمياه النيل.

وأضافت مصادر وزارة الري بمصر، أن «من المقترحات التي سوف تعرضها القاهرة على إثيوبيا الرجوع إلى الأبعاد الخاصة بسد الحدود الذي كانت سعته التصميمية 14.5 مليار متر مكعب وارتفاعه 90 مترا، والسابق دراسته في مشروع تجارة الطاقة بالنيل الشرقي، مع الاتفاق على شروط الملء التي تمنع حدوث أي آثار سلبية على مصر، بدلا من تنفيذ سد النهضة بسعته الضخمة».

وتابعت المصادر أنه «سيتم التأكيد خلال الاجتماع على دعم الحكومة المصرية لحركة الاستثمار والتجارة مع إثيوبيا، والتأكيد على الاستمرار في مشروعات التعاون الثنائي بين البلدين، والتي تدخل ضمن مبادرة الحكومة لدعم التنمية في دول حوض النيل».

في السياق نفسه أكد الدكتور محمد بهاء الدين وزير الموارد المائية والري في مصر، أن اتفاقية «عنتيبي» غير ملزمة لمصر وأنها تلزم الدول الموقعة عليها فقط، قائلا: «لسنا طرفا في اتفاقية لم نعترف بها لأنها اتفاقية منقوصة ولا يعترف القانون الدولي بها؛ لأن دولتي المصب (السودان ومصر) لم توقعا عليها حتى الآن».

وكانت وزارة الخارجية الإثيوبية قالت يوم الجمعة الماضي، إن مجلس النواب الشعبي الإثيوبي صدق على «اتفاقية عنتيبي»، وأن الاتفاقية تدعو إلى إقامة مفوضية لمياه النيل مكلفة بمراقبة الاستخدام العادل لمياه النيل. وأشار الوزير المصري في تصريحات له أمس، إلى أن مصر لن توقع على الاتفاقية قبل تعديل نقاط الخلاف فيها والتي تخص تأمين تدفق مياه النهر إلى مصر.

الشرق الاوسط


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 659

التعليقات
#699106 [أبو أحمد]
5.00/5 (1 صوت)

06-17-2013 12:24 PM
تقدم الحكومة الاثيوبية بهذا الموقف الصلب الذى نراه ونسمعه فى موضوع سد النهضة لحكومتنا حكومة السجم والرماد والانبطاح والانكسار والذل والهوان درسا فى العزة والكرامة والشموخ والكبرياء ماضية فى مشاريعها التى تجلب الفائدة والنماء لمواطنيها غير عابئة بالهجمات الشرسة من الاعلام الظلامى المصرى الجاهل والذى اتضح أن أغلبهم لايعرف من أين ينبع النيل الازرق ...
حكومتنا حتى الان (سكتم بكتم) تتلقى الشتائم واللعنات اشكال والوان وبكل وقاحة وقلة ادب من كل من هب ودب ( فى مصر الشقيقة !!!!!!!!!!!)فى كل الازمات التى يكون السودان طرفا فيها بدء من مبارة الجزائر مرورا بحلائب السودانية وليس آخرا سد النهضة الاثيوبى ، حتى أننا لم نصبح الحيطة القصيرة لمصر فقط بل ممسحة الارض ( وجرادل الادبخانات) التى يتقيأ فيها صعاليك مصر صباحا ومساء ... وغدا سيعود للسودان كرامتة وعزتة بزوال هذا الزل والهوان الذى نعيشه .... رحم الله عبدالله خليل والمحجوب



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة