الأخبار
أخبار إقليمية
دينق الور : حكومتنا أبدت رغبتها في مساعدة الخرطوم لحل مشكلاتها الداخلية عبر التوسط بينها والجبهة الثورية،
دينق الور : حكومتنا أبدت رغبتها في مساعدة الخرطوم لحل مشكلاتها الداخلية عبر التوسط بينها والجبهة الثورية،
دينق الور : حكومتنا أبدت رغبتها في مساعدة الخرطوم لحل مشكلاتها الداخلية عبر التوسط بينها والجبهة الثورية،


قال : النفط يمثل مصيرا مشتركا للبلدين
06-18-2013 08:18 AM
لندن: مصطفى سري

ربط وزير مجلس وزراء جنوب السودان دينق الور زيارة نائب رئيس بلاده رياك مشار إلى السودان بمشاورات حول بعض القضايا تجريها الحكومتين، وقال إن مشار سيغادر إلى الخرطوم بعد أن يتم تحديد موعد الزيارة، وذلك لحث حكومة السودان على التراجع عن قرارها بغلق الأنبوب الناقل لنفط بلاده إلى التصدير عبر الموانئ السودانية وبحث سبل الحفاظ على السلام والاستقرار للدولتين. مؤكدا أن حكومته متمسكة بتنفيذ اتفاقات التعاون مع الخرطوم بما فيها اتفاق النفط.

وأضاف أن جوبا تجري مشاوراتها مع الخرطوم حول بعض المسائل لكنه لم يحددها، مشيرا إلى أن على البلدين ضرورة التوصل إلى حل نهائي لقضية تواصل تدفق النفط.. وقال: «لأنه يمثل مصيرا مشتركا للبلدين من ناحية اقتصادية وللازدهار الاقتصادي والتنمية». ونوه إلى أن هناك تحركا من جانب حكومته لإيجاد خط أنابيب بديل، مذكرا بأن رئيس بلاده سيلفا كير ميارديت اجتمع خلال زيارته الأخير إلى اليابان بوفد من شركة «تويوتا» اليابانية، واتفق معها مبدئيا على بناء خط أنابيب إلى ميناء لامو الكيني.

وقال الور إن حكومته أبدت رغبتها في مساعدة الخرطوم لحل مشكلاتها الداخلية عبر التوسط بينها والجبهة الثورية، وحل قضيتي النيل الأزرق وجنوب كردفان. مشددا على أن بلاده ليس لديها إمكانات لدعم الحركات المناوئة ضد الحكومة السودانية، وقال: «نحن لا نريد أن ندخل في مواجهة عسكرية مع الخرطوم؛ ليس من باب الضعف، ولكن حفاظا على السلام ومكتساباته»، وتابع: «لكن هذا لا يمنعنا من حق الدفاع عن النفس».

من جهته، قال وزير الإعلام والبث الإذاعي في جنوب السودان الدكتور برنابا مريال بنجامين لـ«الشرق الأوسط» إن مجلس وزراء بلاده كلف نائب الرئيس رياك مشار القيام بزيارة إلى الخرطوم على رأس وفد رفيع المستوى، وأضاف أن الزيارة ستتم هذا الأسبوع بعد أن يتم اختيار أعضاء الوفد من الوزراء والمسؤولين، مجددا تمسك بلاده بتنفيذ اتفاقيات التعاون روحا ونصا مع السودان، ومعتبرا أن المشكلات والخلافات التي تظهر من حين إلى آخر نابعة من عدم توافر الثقة. وقال إن «هناك آليات للمراقبة والتحقق فيما يتعلق بالاتهامات المتبادلة حول تحركات للمعارضة هنا وهناك»، وأضاف: «لقد تقدمنا بشكاوى إلى الآلية حينما عاد متمردون ضد بلادنا بقيادة جونسون أولنج إلى أحضان الدولة، واعترفوا بأن الخرطوم كانت قد قامت بتسليحهم»، متابعا: «قدمنا هذه الأدلة وسننتظر قرار الآلية رفيعة المستوى حولها»، ومؤكدا أنه «إذا أصرت الحكومة السودانية على قرارها بغلق أنبوب النفط، فإن شعب جنوب السودان سيواصل حياته وسيعيش، ولدينا تحوطاتنا الاقتصادية التي اعتمدناها من قبل».

وكان المتحدث باسم حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان ياسر يوسف قد أعلن في تصريحات صحافية ترحيب حزبه بزيارة نائب رئيس جنوب السودان رياك مشار إلى بلاده، وقال إن الخلافات بين البلدين تتمثل في مواصلة دعم جوبا لمتمردي الجبهة الثورية ضد حكومة بلاده، مشيرا إلى أن أي آلية تفضي إلى إيقاف الدعم سيتم الترحيب بها.

وأعلنت كل من جوبا والخرطوم موافقتهما بمقترحات رئيس الآلية الأفريقية رفيعة المستوى ثابو مبيكي، والخاصة بنزع فتيل الأزمة بينهما.

إلى ذلك، يصل صباح اليوم إلى العاصمة السودانية الخرطوم محمد كامل عمرو وزير الخارجية المصري مقبلا من العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، حاملا رسالة شفاهية من الرئيس المصري محمد مرسي إلى الرئيس السوداني عمر البشير تتعلق بالعلاقات بين البلدين.

وقال أبو بكر الصديق، الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية السودانية، في تصريحات صحافية أمس، إن عمرو سيلتقي بالبشير وينقل له رسالة من مرسي تتعلق بالعلاقات بين البلدين والتعاون حول مياه النيل والتطورات الإقليمية والدولية ذات الصلة، مشيرا إلى أن هناك جلسة مباحثات ستنعقد بين وزير الخارجية المصري ووزير الدولة للخارجية السوداني صلاح ونسي.

الشرق الاوسط


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3840

التعليقات
#700470 [alkordfani]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2013 06:51 PM
للاسف الدولتين المواطن مابهمهم والاثنين بنفزو في تخطيط الغرب حفاظا علي الكراسي


#700231 [أأه يا بلد]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2013 02:29 PM
انا بقول لدينق الور ... نحن فى الشمال إنتفضنا ضد العسكر مرتين
وهذه الحكومة الى زوال ..نرجو منكم أخذ حقكم كاملا والإبتعاد عن اي
خطط تحت الطاولة هؤلاء كيذان ...اخذ حقك وبس


#700172 [ابوالافكار]
5.00/5 (2 صوت)

06-18-2013 01:12 PM
ياكمرت ربنا يهون ويجعل كل المساعي حميدة حتي ينعم البلدان بما وهبهم به الله من خيرات وفيرة وارض واسعة خصبة


#699891 [محمد خليل]
3.50/5 (2 صوت)

06-18-2013 10:09 AM
واضح ان كل من الدولتين تساعد متمردي الدولة الأخري، هذا واضح تماما و لا يمكن انكاره و لذلك الثقة معدومة بين الدولتين، و ما لم ينتهى هذا الدعم تماما من جانب الطرفين فلن تتمكن الدولتان من بناء الثقة، و لكن الخوف ان تكون احدي الدولتين أو كلاهما تأتمر بتعليمات تأتيها من الخارج بدعم المتمردين و هنا تأتي الصعوبة لأن الدولة المعنية لا تملك قرار بايقاف هذا الدعم و عليها تنفيذ الأوامر الصادرة لها بدون نقاش، و اذا كان الأمر كذلك فلن ينتهى هذا النزاع الا بذهاب احدي الحكومتين فى الجنوب و الشمال أو كلاهما حتي تحل المشكلة.


ردود على محمد خليل
[khalid] 06-18-2013 02:04 PM
والله كلامك موزون بماء الذهب وياريت الباقين يكونوا زيك كده فهم للامر بصورة صحيحة ودقيقة لك الود



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة