مشاعر مرضى التوحد تتحجر امام الصوت البشري
مشاعر مرضى التوحد تتحجر امام الصوت البشري


06-20-2013 01:55 AM


ضخامة رؤوس مرضى التوحد مرتبطة بهرمونات النمو، والـرسوم المتحركة تقنية جديدة لتعليم المصابين قراءة تعابير الوجه.




ضعف في 'مركز المكافأة'

واشنطن - وجدت أبحاث الطبية إلى أن مرضى التوحد من الأطفال يجدون صعوبة في فهم صوت الإنسان الذي يبدو غريبا على آذانهم ولا يشعرون باي رغبة لسماعه او التجاوب معه.

وكشف باحثون بجامعة "ستانفورد" بولاية كاليفورنيا الأميركية، أن الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات مرض التوحد يعانون من ضعف في الاتصال بين المناطق المعنية بمعالجة الصوت في المخ والمعروفة بمراكز المكافأة، مقارنة بالأصحاء، وشددوا على أن الأطفال مرضى التوحد لا يشعرون بلذة الاستمتاع التي عادة ما يشعر بها الطفل الطبيعى عند سماع صوت الآخرين.

وتشير الأبحاث الطبية الحديثة إلى أن اطفال مرضى التوحد يعانون من تبلد المشاعر تماما تجاه صوت الإنسان.

وافاد باحثون سابقا ان الأولاد مرضى التوحد والاضطرابات المتصلة به لديهم معدلات أعلى لهرمونات النمو عن نظرائهم مما قد يفسر لماذا تكون رؤوس الأطفال المرضى به أكبر.

وقالت فرق باحثين في معاهد الصحة القومية والمراكز الاميركية للسيطرة على الامراض والوقاية منها ومستشفى سنسيناتي للاطفال ان الاولاد مرضى التوحد وسلسلة الاضطرابات المرتبطة به يكونون أيضا أثقل من الأولاد الآخرين.

وأظهرت دراسات أُخرى بالفعل أن الأطفال مرضى التوحد تنمو رؤوسهم بسرعة بالغة في بداية حياتهم.

وقال الدكتور دوان الكسندر مدير المعهد القومي لصحة الطفل والتنمية البشرية "كشف معدو الدراسة دليلا جديدا مبشرا في مسألة فهم التوحد".

وأضاف الكسندر في بيان قوله "الأبحاث المستقبلية سوف تقرر ما اذا كانت المستويات الهرمونية الأعلى التي لاحظها الباحثون مرتبطة بنمو غير عادي للرأس إضافة الى المعالم الأُخرى للتوحد".

ولا يعرف أحد أسباب التوحد وهو خلل مُعقد قابل للتطور يشمل مشكلات تتعلق بالتفاعل الاجتماعي والتواصل مع الآخرين.

وتتفاوت الأعراض من معتدلة تتمثل في صعوبة المراس فيما يُعرف بعرض اسبرجر الى عجز شديد وتخلف عقلي.

ووجدت دراسة قديمة للمراكز الاميركية للسيطرة على الامراض والوقاية منها ان طفلا واحدا من بين كل 150 طفلا اميركيا مصاب بالتوحد أو اضطراب متصل به وهو حالة أقل حدة مرتبطة بمرض التوحد مثل عرض اسبرجر.

واطلق مركز بحوث التوحد التابع لجامعة كامبردج البريطانية سلسلة من الرسوم المتحركة الموجهة للصغار من مرضى التوحد، حيث يأمل الباحثون من المركز بأن تساهم تلك الأفلام في مساعدة هؤلاء الأطفال على قراءة تعابير وجوه الأشخاص.

ومن المعلوم أن طفل التوحد يتجنب النظر في وجوه الآخرين كما أنه يجد صعوبة في تفسير إيماءات الوجه والتي تعبر عن مشاعر الحزن أو الفرح أو غيرها، فهو لا يستطيع تفسير الوجوه عند النظر إليها.
ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1702


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة