الأخبار
أخبار إقليمية
كلام في المسكوت عنه : المخاوف المتبادلة بين الشماليين والجنوبيين الجدد
كلام في المسكوت عنه : المخاوف المتبادلة بين الشماليين والجنوبيين الجدد
 كلام في المسكوت عنه : المخاوف المتبادلة بين الشماليين والجنوبيين الجدد


06-20-2013 04:57 AM
رشا عوض

كلام في المسكوت عنه : المخاوف المتبادلة بين الشماليين والجنوبيين الجدد(2-2)

رشا عوض

لخصنا في الجزء الأول من هذه المقالة المخاوف المتبادلة بين الشماليين والجنوبيين الجدد باعتبارها أحد العوائق المهمة في طريق اصطفاف جميع السودانيين والتحامهم للعمل يدا بيد ضد العدو الاستراتيجي للسودان بشماله وجنوبه وشرقه وغربه ممثلا في نظام المؤتمر الوطني الحاكم، وتوصلنا إلى أن إنتاج خطاب ومواقف عملية تبطل مفعول هذه المخاوف شرط أساسي من شروط نجاح السودانيين في إحداث التغيير بأيديهم جميعا ولمصلحتهم جميعا.

في هذا السياق لا بد من نقاش موضوعي للمخاوف بدلا من إنكارها أو القفز فوقها، وأجدر هذه المخاوف بالنقاش هي مسألة الخوف من تغيير تكون اليد العليا فيه لسلاح الجبهة الثورية، جانب من هذا الخوف فندناه في الجزء الأول من المقالة وهو الجانب الذي ينطلق من النظرة العنصرية من عامة أهل الشمال والوسط للأقاليم المهمشة، ولهذا الخوف جانب آخر لا بد من مناقشته، وهو أن السلاح عدو للديمقراطية، وأن الذين يحملون السلاح يرفعون مطالب مناطقهم غير آبهين بمطالب التحول الديمقراطي في عموم السودان، وأن المساومة بين حملة السلاح والنظام الحاكم يمكن أن تقود إلى نيفاشا أخرى تنتهي بانفصال جديد، لا سيما أن المجتمع الدولي وهو لاعب أساسي في الشأن السوداني يدفع في اتجاه حل إصلاحي يكون النظام القائم جزءا منه، إضافة إلى أن المفاصلة الدموية الشاملة وتحول كل مدن البلاد وعاصمتها إلى مسرح للقتال هو أمر باهظ التكاليف ويمكن ان يؤدي الى انهيار وتشظي شامل.

من ناحية موضوعية من حق الناس ان يختلفوا في منهج التغيير ومن حقهم ان يرجحوا التغيير بالوسائل السلمية والعمل المدني وينبذوا العمل المسلح، ولكن بشرط ان يكون هناك عمل محسوس على الأرض وحراك مدني بائن للعيان، ولكن المشكلة الأساسية في السودان هي ان من ينبذون العمل المسلح ويشككون في نوايا أصحابه ويسهبون في الحديث عن أضراره ومخاطره يفعلون ذلك من مقاعد الاسترخاء السياسي! متجاهلين بداهة أن الساحة السياسية لا تحتمل الفراغ، وأن الوسيلة الوحيدة لتفادي الكلفة الباهظة للتغيير بالسلاح هي الإقدام على التغيير بالوسائل السلمية، وهذه أيضا لها كلفة باهظة في ظل نظام مستبد وفاسد وقمعي كنظام الإنقاذ ولكنها وبحسابات موضوعية ستكون أقل من كلفة التغيير بالسلاح، لأن تصويب اللعنات إلى العمل المسلح من مقاعد العطالة والاسترخاء السياسي معناه التواطؤ مع نظام الإنقاذ ومساعدته على استدامة احتكاره للسلطة ومواصلة قهره للشعب السوداني.

إن الذين حملوا السلاح لم يستأذنوا أحدا في حمله، وبالتالي لن يضعوا سلاحهم مجاملة لأحد، بل إنهم سوف يعملون بجد ومثابرة في ميدان المواجهة بالسلاح لأن هذا هو الميدان الذي هم فرسانه ولأن هناك قضايا عادلة تحركهم، وسوف يكون وزنهم السياسي ومكتسباتهم في أية تسوية سياسية بقدر ما يحققون من انتصارات في هذا الميدان، تأسيسا على ذلك يجب على الخائفين من التغيير بالسلاح أن يهبوا إلى الميادين التي من المفترض أن يكونوا هم فرسانها أي ميادين العمل المدني السلمي من أجل إسقاط النظام، ويسقطوا النظام بأيديهم هم حتى يقفوا مع حملة السلاح على أرض الندية والتكافؤ وتجد أولوياتهم السياسية حظها من الاهتمام في أية عملية سياسية لهندسة المستقبل، جنبا الى جنب مع أولويات حملة السلاح، وهذا المنطق ينطبق حتى على الذين يناصرون الجبهة الثورية ويراهنون عليها في إحداث التغيير من قوى مدنية، فيجب على هؤلاء أيضا القيام بواجبهم النضالي من أجل التغيير لأن الساحة السياسية لا يتقدم فيها أحد إلا على قدر إنجازاته وتضحياته.

وإذا أردنا لهذه البلاد أن تتوحد فلا بد من تغيير واقع العمل في جزر سياسية معزولة، كل منها متشككة ومرتابة في الأخرى، لا بد من العمل المشترك بين أصحاب المصلحة في التغيير، ولا بد من مد جسور التواصل والتفاهم بين الحركات المسلحة والقوى المدنية، والأهم من ذلك مد جسور التواصل بين هؤلاء جميعا والشعب السوداني الذي لا بد من مخاطبته بعمق ومنهجية لا تفترض فيه فقدان الذاكرة، لأن أي تغيير رهين لتحرك هذا الشعب.

في ختام هذه المقالة أود الإشارة إلى خاطرة لم تغادرني منذ ان فكرت في الكتابة حول هذا الموضوع، وهي أن حديثي ربما يكون أشبه بما يفعله بعض التلاميذ عندما يحلون الامتحان ويجتهدون في تجويد الإجابات بعد ان يكون الزمن المخصص للإجابة قد انتهى وتم جمع الأوراق ! ولا أدري هل هذا إفراط في التشاؤم أم أننا كسودانيين فعلا سقطنا في امتحان الوحدة الوطنية ودخلنا عمليا في مرحلة الانقسام إلى عدد من الدويلات المتناحرة، ولكن هذه الخاطرة الكئيبة لم تصرفني عن كتابة المقالة لأن الفكرة المركزية التي تدور حولها هي أن هزيمة مشاريع العنصرية والاستبداد والفساد، وانتصار مشاريع الإخاء الإنساني والمساواة والديمقراطية يجب ان تكون هدفا لنضال السودانيين على اختلاف انتماءاتهم، وأن الحكم الراشد الذي يحقق حرية وكرامة وإنسانية ومصالح السودانيين لا يمكن تحقيقه إلا بالاصطفاف خلف الأفكار والقيم والمبادئ والمشاريع السياسية الراشدة والمستنيرة ، لا خلف الأعراق أو القبائل أو المناطق، وهذه الفكرة تظل ضرورية لنهضة السودانيين وتقدمهم كجزء من المجتمع البشري سواء استمر ما تبقى من السودان كدولة موحدة، أو انفرط العقد وقامت عدة دويلات سودانية،

صحيح هناك أوضاع شائهة وشائنة دفعت القوميات المضطهدة والمهمشة سياسيا واقتصاديا وثقافيا على أسس عنصرية لحمل السلاح والاصطفاف خلف الانتماءات الأولية( العرق والقبيلة والجهة) انتصارا للكرامة وطلبا للحقوق، ولكن حتى إذا انتهت هذه المواجهات المسلحة بالانقسام إلى عدة دويلات، فإن كل دويلة سوف تجد نفسها وجها لوجه مع واقع التنوع الإثني والقبلي داخلها، والتعددية السياسية، وستجد نفسها وجها لوجه مع مجموعات ذات نزعات استبدادية ساعية للهيمنة السياسية واحتكار السلطة والثروة والامتيازات، وفي هذه الحالة سيكون المنقذ الوحيد هو المشروع الديمقراطي، مشروع الحكم الراشد القائم على المشاركة والشفافية والمساءلة والمحاسبة وسيادة حكم القانون، مشروع التنمية الاقتصادية والإنسانية والعدالة الاجتماعية، فهذا المشروع العابر للانتماءات العرقية والدينية والثقافية هو الضمانة الوحيدة للاستقرار وحفظ حقوق الإنسان وكرامته، هذا المشروع تحتاجه دولة جنوب السودان الوليدة، وحتما ستحتاجه دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق إذا أصبحت دولا مستقلة، وسيحتاجه شرق السودان، كما ستحتاجه جمهورية (مثلث حمدي) العربية الإسلامية. كل إقليم من أقاليم السودان هو منطقة تعدد عرقي وقبلي وديني وثقافي واختلافات سياسية، ولذلك يحتاج كل إقليم لفن إدارة التنوع والاختلاف، فلا يعقل ان ينشطر هذا السودان إلى دويلات بعدد قبائله، ورغم اختلافنا الجذري مع الدولة المركزية في السودان ولا سيما في نسختها الإنقاذية، ورغم اعترافنا التام وألمنا البالغ لما تعرضت له جبال النوبة ودارفور وجنوب النيل الأزرق من مظالم وانتهاكات فظيعة لحقوق الإنسان وجرائم بشعة، فإن الحل النهائي ليس في التمزق والتشظي، ولكن منع هذا التمزق والتشظي يتطلب أفعالا كبيرة وجريئة وإرادة وطنية صلبة وهذا ما تفتقر إليه ساحتنا السياسية البائسة.

صحيفة التغيير الاكلترونية


تعليقات 38 | إهداء 0 | زيارات 12260

التعليقات
#702559 [عثمان خلف الله]
2.00/5 (1 صوت)

06-21-2013 08:28 AM
نحن نحصر المشكله فقط فى الجانب السياسى والحقوق السياسيه مع ان هذا لو تحقق المستفيد منه فئه بسيطه واشخاص محدودون
المشكله الاساسيه هى التنميه التى لم نملك الصبر والاراده لتحقيقها والتى هى السبيل الوحيد لازالة الغبن الموجود الان
ماليزيا مكونه من عدة قوميات تحكم بقوميه واحده هى الملايو وسميت البلد باسمها مع ان القوميه الصينيه هى التى يعزى لها التطور الحاصل الان وذلك باعتراف الملايو انفسهم والان ماليزيا هى القدوة لنا فى كل شى
نقول لكل المتخاصمين اعطونا التنميه وخذو الحكم فقط الحقوق التى نسعى اليها هى الحق العادل فى التوظيف والتملك والحقوق السياسيه هى اخر اهتمامنا62


ردود على عثمان خلف الله
United States [السوكي المهمّشة] 06-22-2013 07:00 PM
تصفيق عالٍ اخي [عثمان خلف الله]

فعلا القضية الاساسية هي التنمية

لكن المصيبة الكبري ان التنمية الحقيقية لا تتم الا بواسطة السيرة علي الحكم.

اذن لابد من ازالة النظام .. والسيطرة علي الحكم.

التنمية بصورة علمية لابد لها من دستور قوي مجمع ومتفق عليه.


#702504 [مندهش]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2013 04:12 AM
انتباه:لقد طفح الكيل بهذه العنصرية البغيضة والصيد في الماء العكر ومن امثال ود الجزيرة التائه لأن الحقيقة هي ان دولة المواطنة التي يتسوى فيا الجميع في الحقوق والواجبات ولكل مواطن صوت واحد يختر رئيسو المنسب في نظرو من الغرب ولا الشرق من النوبة او من حلفا ما يهم وممثل للبرلمان ليهو . ولا امتياز فيها الا بالاجتهاد بسيادة القانون هي الضمان ويا ود الجزيرة بالمناسبة أناوالدي وزير اتحادي ومن كبار قادة النظام الفاشل دا ومن المنطقة بين مكان البشير ونافع ومع ذلك انا مع الجبهة الثورية وأهلنا المهمشين وأتمنى كل يوم متين يتبرأ من النظام الهالك ويركب سفينة النجاة فما بالك بيك انت البتقول عرفناهم القتلة المجرمين ديل بيوتهم وشنو ما عارف أصلو انت ماشي تناسبهم؟! أمشي أفتش في قوقل وثيقة الفجر الجديد وافهم انت وغيرك قبل ما تولولو عالفاضي وموعدنا يوم 29


الانقاذ من الانقاذ


ردود على مندهش
United States [ehsan salih] 06-22-2013 04:46 AM
أحييك يا إبن عمى الحياة بلا كرامة أحسن منها الموت ومعا لنصرة أهلنا الطيبين و كفاية إلقاب عنصرية.


#702463 [جيفارا]
5.00/5 (4 صوت)

06-21-2013 01:58 AM
اعتذر للأساتذة رشا لاتهامي لها بالعنصرية وأشكر الأخ أبو الجود السوداني على إسداء النصائح... وان شاء نمضي جميعنا في طريق تحقيق نظام العدل


ردود على جيفارا
United States [السوكي المهمّشة] 06-22-2013 06:52 PM
جيقارا
حقيقي اسم علي مسمي
من هم مثلك ومثل[ابو الجود السوداني] ينبأن ان السودان مازال بخير
وان الامة حتما ولابد ذاهبة للتغيير
شاء من شاء وابي من ابي

[مجودي] 06-21-2013 02:24 PM
فعلا دا اعتذار مسئول منك

فقط قلنا نذكرك بأنك تتكنى بإسم شخص هو في الأصل ارجنتيني

وذهب وحارب مع الكوبيين ثم صار وزيرا للأقتصاد في كوبا

ثم حارب في الكونغو وبوليفيا ... الخ

هو ابعد الناس من التعنصر والمناطقية والقبليات ...الخ

فلعلك بإعتذارك الأخير تعيد للرجل امانته التي إنتهكتها بهجومك على الأستاذة رشا

لك التحية

United States [ابو الجود السوداني] 06-21-2013 02:04 PM
هنا استطيع ان اقول لك برافوا يا رفيق جيفارا ويتجلي معناها الحقيقي وشكرا لك انت بان اعطيتنا نموذجا اصيل كيف يكون الانسان سويا حين يكتشف انه مخطئا في التفكير او السلوك ويراجع نفسه ويعلن ذلك بشجاعة تكسبه مزيدا من المصداقية والشجاعة وظني ستكون اقوي واروع مني في التغيير انا وانت وهو وجميع من يصدق عمله قوله نحتاج للتوحد فكريا وسياسيا ونضاليا نحو الهدف السامي ووحدتنا للتغيير هي كاحتياج الماء للرمل والاسمنت كي نصنع بنيانا قوي متماسك لا تسقطه معاول التحطيم والهدم!!!!

[ودنمرة 2] 06-21-2013 11:43 AM
يا جيفارا انت زول راقى لاعتذارك و قبولك النصيحة و لو كل السودانيين تعاملوا بنفس الروح لنهضنا بالسودان و قضينا على الكيزان


#702430 [ود الحاجة]
1.50/5 (2 صوت)

06-21-2013 12:44 AM
هناك الكثير من الدول ذات التعدد العرقي الاوسع من السودان مثل نيجيريا و الهند و ماليزيا و تركيا بل حتى اثيوبياو لكن لم تعان اي من هذه الدول ما عانى السودان

ترى ما السبب ؟
أعتقد ان النخب الواعية في تلك البلدان استطاعت تجنب المشاكل بقدر يتناسب مع وعيها و لكن للاسف نجد تفكير النخبة في السودان لا يختلف عن تفكير العوام و غير المتعلمين

لا حل لمشاكلنا اذا لم تقم النخب السودانية بدورها


ردود على ود الحاجة
United States [السوكي المهمّشة] 06-22-2013 06:47 PM
ياودالحاجة:
سر نجاح هذه الدول هو ان شعوبها رغم اختلافها وتباينها الاثني والعقائدي لكنها شعوب متصالحة مع نفسها وذاتها وفيما بينها.

اما عندنا في السودان، نجد ان النخب الشمالية التي تصدت لحكم البلاد منذ الاستقلال قد فشلت في اقتراح صيغة عادلة لحكم السودان، وبالذات خلال سنوات الانقاذ التي عمدت لتوظيف الدين من اجل "التمكين" واذلال الجماهير.
ان الشعوب التي ذكرتها، سر وحدتها يكمن في انها لا تعاني من سرطان العصر المسمي بالحركة الاسلامية وبالذات ... بالذات نسختة السودانية المسماة مجازا (الكيزان).
وجود هؤلاء القوم -ياصديقي-، كفيل بتعطيل حركة اي تطور .. او تنمية.

كلمة اخيرة: لابد من علمانية الحكم بالسودان .. حتي لو كان 100% مسلمين لانه ببساطة العلمانية في الحكم لا تعيق الفرد من اداء فروضه الدينية.

United States [سودانى] 06-21-2013 05:03 AM
الدول التى ذكرت تجكمها دساتير علمانية و لا تعانى من انظمة دينية مهوسه او ديمقراطية طائفية و اجزاب دينية جهوية... العلمانية هى الحل الواضح و المناسب لكل مشاكل السودان


#702401 [الحقيقة مرة]
5.00/5 (3 صوت)

06-20-2013 11:44 PM
ولكن حتى إذا انتهت هذه المواجهات المسلحة بالانقسام إلى عدة دويلات،
_____

جزمك بانو المواجهة المسلحة حتنتهي بانفصال ما عندو اساس غير اكون مبني هلى هاجس الشماليين بفرضية انو ثوار الهامش مدفوعين كليا او حتى جزئيا باجندة انتقامية مع المجموعة الشمالية كلها ودا فهم خاطئ لانو منطلق من عقدة الذنب وهاجس الجريمة والعقاب بسبب الوضع الانساني الذي اقررت به يا استاذة رشا وهو البخلي مثقفي الشمال عامة عاجزين عن اتخاذ مواقف مبدئية قاطعة تجاه الثورة السودانية (الحقيقية) الفضلت مشتعلة من 1954 كل ما يحارب لاجلو ثوار الهامش على اختلاف مناطقم ومدارسم الايدلوجية هو تفكيك النظام السياسي الاسلاموعروبي التمييزي واقامة نظام ديمقراطي على اساس المواطنة المتساوية والتمثيل العادل بين كل المكونات السودانية الهم (مجرد) الفئات الاكثر تضررا منها الفئات التي تعلن عليها الدولة التمييزية العنصرية حرب الابادة الشعواء وسياسة الارض المحروقة بلا هوادة تطلق النار لتقتل متظاهري الهامش لكنها تكتفي بتخويف ثوار المركز والشمال لتدق اسفينها في لحمتنا الشعبية لذلك فهم في غبنهم لا يستاذنون احدا كما تفضلت فلسنا في الغبن سواء بل انو الواجب الاخلاقي والمسؤولية الوطنية الحقيقية بتلزم جميع التقدميين والشرفاء الحادبين على مستقبل السودان باحتضان مشروع التحرر السودانوي دا ورفدو بالوعي والاتساق والدعم والاضافة والمشاركة الفاعلة بالضرورة في ببناء سودانا الجديد بدون مخاوف وتحفظات مضرة وعن قناعة وايمان بكل الوسائل وبكل القوة.. ودمت


#702377 [ابو الجود السوداني]
3.00/5 (1 صوت)

06-20-2013 10:50 PM
كثير من السودانيين محتارين او مستقطبين ما بين مشروعية واحقية ونجاعة وسيلة تغيير نظام الحكم بقيادة المؤتمر الوطني الفاسد بعد تنامي الاجماع بضرورة تغييره...وهنا لا اجد تحليل واجابة موضوعية لهذا الجدل انسب واوفق من مقالة الاخت المناضلة رشا عوض بنت السودان الاصيلةبنت الرجال والفكر ..وعفارم عليك يا رشا عوض واي كائن من كان لديه فهم مغاير لاحدي الخيارين نرجو منك التكرم باهداء طرحتك الحمراء كي يغسل بها عقم عقله وفكره وكفي!!!!


#702363 [ابو كريم]
5.00/5 (2 صوت)

06-20-2013 10:03 PM
((لا بد من العمل المشترك بين أصحاب المصلحة في التغيير، ولا بد من مد جسور التواصل والتفاهم بين الحركات المسلحة والقوى المدنية، والأهم من ذلك مد جسور التواصل بين هؤلاء جميعا والشعب السوداني الذي لا بد من مخاطبته بعمق ومنهجية لا تفترض فيه فقدان الذاكرة، لأن أي تغيير رهين لتحرك هذا الشعب.)),,,,
حديث عميق يدل على وعي كبير للكاتبة, هنا مربط الفرس وهذا فعلا مانحتاجة بشدة في هذة المرحلة
شكرا لك والله يكثر من امثالك


#702289 [KOCHO]
5.00/5 (1 صوت)

06-20-2013 07:53 PM
لماذا نرفض الانقسامات مادام هناك من يدعى العروبة و يريد ان يعيد خلق الله و يستعرب الاخرين ؟؟؟؟ اتمنى من الله ان يقسم السودان إثنيا حتى ينعم كل شخص فى وطنه دون سفك المذيد من الدما


ردود على KOCHO
United States [نقطة ، سطُر جديد] 06-22-2013 06:24 PM
عليك الله انت فرقك شنو من الكيزان
نعم لسودان واحد موحد .. لا لجميع اشكال التمزق والانفصال
نعم للجبهة الثورية في نضالها باسم الشعوب المهمشة ... لا لهيمنة المركز واستغلاله لجميع مناطق السودان
انتهي


#702277 [مرزوق]
5.00/5 (1 صوت)

06-20-2013 07:39 PM
تعقيب علي ود نمرة 2 اصبت في تعقيبك علي المقال وهذه هي الحقيقة


#702184 [Alhoot]
5.00/5 (1 صوت)

06-20-2013 04:45 PM
الحقيقة التي لا نلتفت اليها جميعاهى أن السودان كله مهمش شماله وجنوبه وشرقه وغربه ووسطه إلا أننا نحكم على الشمال من خلال حكمنا على الخرطوم والبعض يعتقد بأن الشمال كما الخرطوم تماماو لا يدروا أن الشمال زيادة على قسوة الحكومة عليها وإهمالها لها قست عليها الطبيعه و (الزحف الصحراوى) بصورة أشد و أقسى من أى بقعةٍ فى السودان أما قساوة الحكومة عليها فبين وواضح وبْدْأ من المناطق التى من المفترض أن تعد من أرياف العاصمة بحكم قربها الشديد من الخرطوم فسكان هذه المناطق يرزحون تحت فقر مدقع ومئات الأطفال من هم فى سن المدارس لم يروا مدارسا فى حياتهم بسبب فقر آبائهم فإذا كان الحال هكذا على بعد 20 الى 30 من العاصمة فى إتجاه الشمال ماذا سيكون حال المناطق الأكثر بعداً من العاصمة

فالحساسيةالتى يتعامل بها الإخوة من باقى أنحاء السودان مع الشمال لامبرر لها حيث أنهم ظلموا بنفس القدر من هذه الحكومة بل أن بعضهم هجروا قسراً من مناطقم فهم ليسوا أقل مقتا لهذه الحكومة من بقية الذين ظلموا فى مختلف أنحاء السودان فلنحذر جميعا بأن نشرالبغضاء بيننا قد تكون الورقة الأخيرة لهذه الحكومة فالكل قد ظلم واكتوى بنار التوجه الحضارى المزعوم

فلنتحدوننبذ الفرقة التى يحاول البعض فرضها عليناليظلوا هم ممسكين بكراسى السلطة وتأكدوا أن كلما نرى من سوء لحق بنا سيزول إنشاء الله بزوال هذه الطغمه الفاسدة

بقى أن أقول أنا لست من الشمال


#702143 [جيفارا]
3.00/5 (4 صوت)

06-20-2013 03:54 PM
مراوغات كاتبة بارعة تعرف من اين يؤكل الكتف ، تحاولين تحريف نضالات الجبهة الثورية الي تغيير دموي يؤدي إلى صوملة السودان، ولكن هذا الكلام مرده انه ليس هناك خيارات أخرى في الطاولة والنظام لا يفهم إلا لغة السلاح ولا ننسى قضية الهامش التي تنكرت لها كل الحكومات بعد الاستقلال "وليست الحكومات الوطنية" مهما تحاولين يا رشا أبعاد تهمة العنصرية عنك فإنها هي التي تدفعك إلى هذا المقال... انت لا تشككين في قدرة الجبهة الثورية في تغيير النظام ، ولكنه تغيير مرفوض عندك ما دام أتى من قوى الهامش بدليل انك تنادين بالاسراع في النزول للشارع وتغيير النظام بثورة شعبية والخطاب موجه لقوى وهمية غير موجودة إلا في اذهانكم وإلا لتمكنت من إزالة النظام الغاشم قبل بزوغ فجر الجبهة الثورية ...انك في الأساس ضد فكرة تغيير النظم والحكومات الشمالية القابعة في السلطة منذ الاستقلال... وان البشير ان كان سيئا فالاسوأ تسليم السلطة لقوي الهامش.. اعلمي يا رشا ان مشكلة الهامش هي ليست من يحكم ، وان حمل السلاح ليس للحصول للسلطة ولكن انتصارا لكرمة أهلنا الذين قتِّلو وشردو وهمشو وادخلو معسكرات الذل وجحور الفئران من قاذفات الانتنوف، وان الموضوع ليس للمساومة بالشعارات السياسية البراقة وانه ليس للمتحذلقين من أمثالك شأن فيه ...انه قضيتنا وان أبى العنصريون.


ردود على جيفارا
[ابو الجود السوداني] 06-20-2013 11:28 PM
يبدو عليك لم تقرأ كثيرا للاخت رشا او تستمع لها في اللقاءات التلفزيونية وردك بانها عنصرية وانها تقطع الطريق امام الكفاح المسلح للجبهة الثورية بدعوتها لملء الكفاح السياسي المدني للنزول للشارع غير موفق وخائ ويشير الي ضعف خبرتك السياسية والفكرية التغيير في السودان وكثير من الدول تم بواسطة الكفاح السلمي ونجح مرار عبر التاريخ وابسط الف باء الفكر السياسي والعمل النضالي يفيد ان وسيلة التغيير ان كانت كفاح ونضال مسلح او سلمي ليست هي الغاية بل وسيلة تختلف وتبني علي ظروف المجتمع وطبيعة النظام المراد تغييره وحتي تغيير النظام في حد ذاته ليس الغاية النهائية وانما الهدف الاسمي للتغيير هو الحرية والمساواة والعدل وحقوق الانسان والنزاهة ومجتمع ديمقراطي خالي من الفقر والظلم والمرض والجهل لبناء دولة علمانية مدنية ديمقراطية يحكمها دستور لايميز بدين او لون او ثقافة وهنا تكون هنالك دولة وحكم يفضي لرفاهية وتقدم المجتمع...وهي لم تنبذ العمل المسلح في مقالها وحتي خطاب ومنفستو الفجر الجديد وكل خطابات وبيانات الجبهة الثورية اكدت مرارا بتوازي الكفاح السلمي مع كفاحهاالمسلح ويمكنك مراجعة بيانات الجبهة ومناشدتها للجيش والقوي السياسية والشعب للنزول للشارع. ونزول الناس للشارع لملء فراغ الكفاح السلمي ضمانة لنجاح الثورة والتغيير والاستقرار مابعد التغيير كي نتجاوز اخطاء ثورة اكتوبر وابريل والثورة الليبية والمصرية والتونسية !!! ولا تصدعنا بلفظ رفيق...!! فقط اذهب واقراء وادرس بجد وجهد كي تفهم بعقلك وتبتعد عن العاطفة والحمق كي تكون مفيدا في معركة التغيير!!!!


#702081 [ابوالديس]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2013 02:57 PM
مقال رائع
والله انت احسن من كتير من سياسيينا الذين فقدوا حس المواطنه والانتماء لهذا البلد بسبب الجشع وحب السلطه واقرب مثال لذلك ابن الميرغني الذي ينتمي الي لندن اكثر من السودان ولا يفرق بين شمال وجنوب كردفان ولا يعرف الفرق بين النيل الابيض والازرق..
بلد ليها الله.....
وسخ وقلة حيا............


#702058 [ود الحاجة]
5.00/5 (1 صوت)

06-20-2013 02:32 PM
اسوأ ما في المقال انه لم يطرح حلا بل اثار الغبار وتركه ينتشر

من ابجديات التغيير ان التغيير اما ان تتزعمه النخبة المثقفة او جنرالات الحركات المسلحة و بما ان النخبة في السودان ما زالت تعيش في القرون الوسطى فالابواب مفتوحة لحملة السلاح


ردود على ود الحاجة
United States [نقطة ، سطُر جديد] 06-22-2013 06:15 PM
ود الحاجة فلسفة وتنظير في الفاضي
زمان في المدرسة الطالب (البليد) يقولوا ليهو (عليه الاعادة بالصف) Repeat يعني.
ونحنا بنقول ليك زي ما قال الاخ (ابوكريم):
(اقرأ المقال بعمق وستجد الحلول)
خليك شاطر وخلّي روحك رياضية واعد القراءة للمرة المئة

United States [ود الحاجة] 06-21-2013 12:34 AM
اخ ابو كريم لقد قرات المقال و ما طرح هو امنيات تحتاج الى آليات و ذلك مثل جملة "يجب على الخائفين من التغيير بالسلاح أن يهبوا إلى الميادين التي من المفترض أن يكونوا هم فرسانها أي ميادين العمل المدني السلمي من أجل إسقاط النظام، "

السؤال المطروح هو من سيقوم بذلك؟
و بشكل اوضح :من سيعلق الجرس على عنق القط ؟

United States [ابو كريم] 06-20-2013 10:07 PM
اقرأ المقال بعمق وستجد اين تكمن الحلول


#702020 [راجل المرا]
5.00/5 (1 صوت)

06-20-2013 01:56 PM
دفن الروؤس فى الرمال لا يحل القضية السودانية المعقدة.... فليكن التفكير واقعيا بعيدا عن العواطف...فليست الانقاذ هى السبب او الجبهة الثورية هى السبب
فلن يثق الجنوبيين الجدد كما سمتهم الكاتبة فى اهل الوسط والشمال ابدا.... وان نقطوا لهم عسلا... والعكس تماما ايضا صحيح وحاصل...
الحل المنطقى هو ان تنفصل دارفور وتصبح دولة مستقلة كما كانت سابقا..... مع اعطاء حكم ذاتى لجبال النوبة والنيل الازرق


ردود على راجل المرا
United States [نقطة ، سطُر جديد] 06-22-2013 06:10 PM
يا راجل المرا
الله يفصل راسك من باقي جسمك .. قول امين

لعنة الله تغشاك
لعنة الله عليك
وعلي الترابي
وعلي كل من ساهم في تمزيق هذا الوطن

United States [ود الحاجة] 06-21-2013 12:38 AM
يبدو انك تعشق الهدم و التدمير .....
وبعد انفصال دارفور سينفصل الشرق ثم الجزيرة و لا ادري ماذا سيفعل ما سيتبقى من الكعكة


#702017 [عصام حاكم]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2013 01:54 PM
لا استطيع ان اقول انك اصبت كبد الحقيقة الله يخضر قلمك


#702010 [North Kordofan]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2013 01:48 PM
مقال فى الصميم.. تحالف كاودا خطابه قومى وهو ما ظل يردده قادته مراراً وتكراراً فى كيفية حكم البلد.. ووثيقة الفجر الجديد فتحت الحوار مع القوى المدنية وهى قابلة للتعديل اذا التف حولها الناس.. اذن المخاوف هى ما يشيعه نظام الخرطوم بالعزف على وتر العنصر والدين ليزرعها فى نفوس الناس حتى ينفروا من حملة السلاح.. ايضاً تخوين المعارضة السلمية واضعافها وبالتالى تفشل كل المحاولات للتغيير.. علينا نحن طرد الخوف ونبذ الجهوية والتضامن لنيل حريتنا واسترداد كرامتنا.. والمعلوم ان اى مظاهرة سلمية ستواجه بالعنف والرصاص الحى مما يدعو لحمل السلاح او على الاقل مساندة من يحمل السلاح..


#701993 [hafiz]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2013 01:33 PM
لابد لنا من دراسة التاريخ السياسي السوداني جيداً قبل الخوض في مانحن فية اليوم حتي يتسني لنا ايجاد طريقة مثلي لمعالجة الازمة السودانية بكل ابعادها وحتي ينعم ماتبقي من السودان بالاستقرار وهنا لابد لنا من الاجابة هل العنصرية الماثلة اليوم سمة من سمات الشعب السوداني ام دخلت بفعل فاعل؟هل بالسودان اليوم قيادة تسطيع معالجة الامر بكل تجرد؟هل المجتمع الدولي لاعب اساسي فيما نحن فية؟هل يمكن أن يكون القادم الجديد علي عكس هؤلاء؟


#701969 [من الضواحي]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2013 01:09 PM
فعلا الزمن انتهى .لقد فشل اهل السودان فشلا زريعا في ادارة الدولة والمستقبل اكثر ظلاما مع هؤلاء الطغاة.
الاستاذة رشا التحايا والاحترام.


#701932 [sudani]
4.00/5 (1 صوت)

06-20-2013 12:46 PM
long a go these marginalized areas have been blunged in poverty diseases and ignorance and no one during that time up to now has shown up but nothing to be recorded in on the page of those who now started murmuring about sudan desruction so now way no time for these doybts and fears, thus when those people when they were at height of powers they did not even give a glance of mercy to all who have been suffering from all kinds atrocities


ردود على sudani
United States [جيفارا] 06-20-2013 04:14 PM
Yes of course they start to murmur when they heard the thunder of Revolutionary Front they are crying not to lose the power which they possessed since the independence these immoral creatures don't care about us , they justify every thing for themselves


#701923 [ود العمده]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2013 12:40 PM
نظام الانقاذ نظام فاسد كلنا متفقون عليه بس كمان الجبهه الثوريه لا برنامج لها سوا استخدام السلاح والشعار الواضح لكل الشمالين انو الجبهه الثوريه شعارها عنصري درجه اولي ونحن كمان لا يمكن ان نسلم البلد لهذه الحركه حتي لو كان دمنا ثمنها


ردود على ود العمده
United States [نقطة ، سطُر جديد] 06-22-2013 06:03 PM
ود العمدة
فليكن دمك ثمن للثورة وللتغير القادم
ولتعلم انت وامثالك انه لا مكان للكيزان وشيعتهم في السودان الجديد
رغم وصفك لنظام الانقاذ بالفساد ، لكن تظل الحقيقة ان مثل نوعك هذا اخطر علي السودان من الكيزان انفسهم
لا معني لمسك العصاية من الوسط .. فالقضية واضحة

European Union [سوداني من دارفور] 06-20-2013 05:55 PM
ود العمده... بالله اين الشعار العنصري للجبهة الثورية الذي هو واضح لكل الشماليين؟؟؟ ودمك ده منتظر بيهو شنو ما تمشي توقفم في مناطق العمليات ولا راجيهم يدقو باب بيتكم وتنتحر بعداك ههههههههههه.. وما رايك في الشعار العنصري الواضح لكل المهمشين الهو(اغتصاب الجعلي للغرابية شرف لها؟؟!!!!)

European Union [ابوساره] 06-20-2013 03:00 PM
يا ود العمده اقعد ردد لينا كلام سيدك الصادق المهدي اللي عارف انو أي تغيير ما من صالحه. يا مان خليك أعقل من كده شويه. صحيح القال اليدو في النار نازي اليدو في المويه. الجنوب الجديد كلو جسمو اتحرق و انت قاعد قلبك حتي ما دقه.. خلونا يا ناس اللي بنفترض فيهم الوعي إذا كان ده كلامكم. الزوله دي طرحها معقول جداً. لو متفق انو الحكومة دي مفروض تمشي ما تطلع و طلعها.

European Union [المهمش البدوى] 06-20-2013 01:16 PM
لا شعار عنصرى لا شئ فالنكن واضحين . اهل الشمال النيلى لا يريدون ان ينتقل السلطة الى اهل الهامش ويريدون ان يحتفظوا بها الى ان يرث اللة الارض ومن عليها - ونسوا ان الايام دول بين الناس


#701920 [Rio]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2013 12:37 PM
ولوا تمعنتم جيدا" لتصريحات الجبهة الثورية بعد كل إنتصار تحققه مفاده " أن على جميع القوى السياسية النزول إالى الشارع والتعاون في إسقاط النظام جنبا" الى جنب لأن النضال المسلح يجب أن يصحبه نضال سياسي " .. وابصم بالعشرة أن النظام سوف يسقط في 3 أيام .. وعاش نضال الشعب


#701919 [ودنمرة 2]
5.00/5 (2 صوت)

06-20-2013 12:37 PM
الاغلبية الصامتة لا تثق فى المؤتمر الوطنى لانها جربته وعرفت عيوبه جيدا و لا تثق فى الاحزاب التقليدية من امة و اتحادى و شيوعى و شعبى لانها تعرف ضعفها و عدم مواكبتها لتطلعات المواطن وسعيها فقط للكراسى و ايضا لا تثق فى الجبهة الثورية و الحركات المسلحة المختلفة لشكها فى نزعتها العنصرية الانتقامية و عدم طرحها لاى برنامج جاذب و تعتيمها الاعلامى الاختيارى لاهدافها و كذلك مؤسسات الدولة المختلفة تتفاوت نسبة الثقة فيها فجهاز الامن و الشرطة الثقة فيهم منعدمة لفسادهم و تنكيلهم بالمواطن و لكن القضاء الثقة فيه جيدة نسبيا خصوصا اذا كانت القضية غير سياسة و الجيش ايضا الثقة فيه جيدة و الدليل على هذا التدافع العفوى للمواطنين عند تحرير هجليج وابو كرشولا و وقفتهم مع الجيش عند هجوم امدرمان ولكن اغلبية المثقفين لا يثقوا بقدرة الجيش على ادارة الدولة بطريقة حديثة تنهض بالاقتصاد و المواطن ، ايضا هناك ثقة بالكوادر الفنية السودانية التقنوقراط التى لها خبرات فى شتى المجالات و التى اقصاها المؤتمر الوطنى مقابل الولاء و ايضا ثقة جيدة فى بعض منظمات المجتمع المدنى و فى رايى ان ينشط الجميع باقناع الجيش باستلام السلطة و تكوين مجلس عسكرى يحمى البلاد وتشكيل حكومة تقنوقراط بمدة انتقالية اربعة سنوات و اعطائها سلطة و اسعة للقضاء على الفساد و انقاذ الاقتصاد و استقطاب الحركات المسلحة للمشاركة مع الجميع فى اعداد دستور يتوافق عليه الاغلبية و الخروج بالسودان من نفق الانقاذ و اشدد على مشاركة الجيش لانه الوحيد القادر على سحق المؤتمر الوطنى و تجنيب البلاد من الدخول فى الفوضى و دعوة الاحزاب للجيش للعودة الى ثكناته فورا غير واقعية فهو اكثر جهاز قومى و لديه اكبر شعبية ويمكن بعد الفترة الانتقالية و الانتخابات النزيهة ان يعود الجيش لمهامه الاصلية


#701908 [بت حبوبتها]
5.00/5 (3 صوت)

06-20-2013 12:25 PM
يجب أن يخرج ياسر عرمان عن صمته ويوضح للشعب السوداني بالبلدي كدة الحاصل شنو والخطوة الجاية شنو والضمانات شنو إنو أولاد البلد بعدين ما حيتكاتلوا ويتذابحوا ع أساس الإنتماء القبلي.


#701885 [كوكاب]
4.94/5 (7 صوت)

06-20-2013 12:08 PM
الاخت رشا اهل الهامش ليسو فرسان في الميدان فقط وهذه تعتبر اساءة لا تقبل فهم فرسان في شتى الميادين واهل ملك وسلطة وسياسة قبل قدوم المستعربين اليهم بحثا عن الماء والكلاء والطعام هربا من الجوع وحر وبرد وعطش الصحراء . وهذا المقال في محتواه لا يختلف كثيرا عن تلك المسرحية الهزيلة سيئة الاخراج والتوقيت بقدوم ماجورين من مكة المكرمة للتواصل مع النسب العباسي الشريف ولمن لا يعلم ان نسب الاشراف تمت المتاجرة فيه وبيعت في بعض الدول وهذا قول احد الاشراف الذي تزاملنا معه في العمل وايضا حديث نافع على ان المعركة بين الاصلاء والدخلاءولكني لا ادري حتي الان هل الاصلاء هم القادمون من صحراء الجزيرة العربية ام المطرودين والهاربين من الاندلس ام اصحاب الارض والممالك والسلطنات القديمة ؟ انا قراْت مقالات جيدة للاخت رشا ولكن ما يزيدني قناعة بان الصراع عندما يتعلق بالسلطة والحقوق لاهل الهامش يتنازل اهل الشمال عن كل افكارهم الجيدة ومؤهلاتهم العلمية ويتخندقون في خندق الجهوية والقبلية بفهم انا واخوي على ابن عمي وانا وابن عمي علي الغريب كما فعل الصادق المهدي بدخول الشهيد خليل امدرمان وقف الى جانب المجرم البشير وطالب بانزال اقسى العقوبات على قوات خليل ومن قبل المحاولة الانقلابية لحسن حسين انقلب عليه زملائه فقط لانه من غرب السودان .واذا كانت هذه هي هواجس اهل الشمال من اهل الهامش فان ليلهم سيطول ولن ينتهي الصراع طالما ان مؤسسة الرئاسة حددت شكل الصراع على لسان نافع الجاهل بانه صراع بين الاصلاء والدخلاء .واذكر الاخت رشا بان السودان الجديد هو صمام الامان الوحيد لوحدة السودان .


ردود على كوكاب
United States [أنس] 06-20-2013 09:42 PM
اصبت كبد الحقيقة بكوكابك المحكم التصويب لك التحية

United States [الصوت] 06-20-2013 02:21 PM
كفيت ووفيت والله يا كوكاب ...اصطفاف اهل الشمال هذه الايام واضح وجلي فهم ليسوا على استعداد للتضحية ((بالغنيمة)) من اجل سودان ديمقراطي يُسمح لاهل الهامش المشاركة فيه والغريب ان ينعت اهل الشمال اهل الهامش بالعنصريين ..سيحان الله رمتني بدائها وانسلت .

United States [جيفارا] 06-20-2013 02:10 PM
نعم يا رفيق الخطاب الشمالى الوسطي به نبرة تواطؤ وتخندق مع اولاد العم في السلطة وهؤلاء تاريخهم ملئ بهذه الامثلة فالتقسيم الشهير لابناء السودان بين الاود الغرب واولاد البحر في ايام المهدية وقيام ثورة الاشراف "وأي اشراف" كلها من منطلقات عنصرية جهوية. ولذلك ان اي عمل نضالى لا ينال شهادة القومية والوطنية الا عندما يقوم يه عنصر او عناصر من جهة محددة فلذلك يخرج لنا عبد الرحمن المهدي بمانشيت عريض في صحيفتهم الفجر "الى أي بيت ينتمى عبدالفضيل الماظ واي امة هذه التي تقودها العبيد" وهؤلاء الاشراف الجدد يخرجون زفرة عنصرية ساخنة ويحاولون تقزيم نضالات الجبهة الثورية واتهامها بالعنصرية فقط لان مكوناتها من الهامش متجاهلين ان قضيتنا عادلة ومطالبنا مشروعة ظلت تطالب بها جماهير شعبنا منذ الاستقلال ولم يلتفت اليها احد الا عندما حملنا السلاح وعندما ترائى سقوط النظام الذى كانو يستظلون بظله منذ الاستقلال وهي حكومة واحدة بدأ بعبود وانتهاء بالبشير حكومات التداول السلمي بين ابناء الشمال فهم لايريدون ان تتوسع الدائرة وتشمل ابناء المناطق الاخرى... ولكن هيهات سياتي السودان الجديد الذي نشيع فيه الحرية والمساواة والتناسف الشريف من اجل الوصول للسلطة


#701880 [الله جابو]
5.00/5 (4 صوت)

06-20-2013 12:03 PM
الاحت / رشا - اي عنصرية تتحدثين عنها , ان العنصرية تقاس بالممارسة وليس باللون او الجهة التي يأت منها الحاكم واول ما بدأ العنصرية هم من يدعون بانهم اشراف واولي بالحكم من الخليفة عبد الله التعايشبي
فخانوا الوطن وتأمروا علي البلد وكانوا عيون للغزات الانجليز والمصريين بل كان يدلونهم علي طول الطريق االي ان وقعت كرري بل كان جدود الحاكمين الان معسكرين في قرية العجيجة يمدون جيش الانجليز بالطعام والنساء بل قاموا بقتل جميع الجري من جيش المهدية بعد الانسحاب من كرري افلم تري السيد علي الميرغني متصورا بالرداء ولاباسا برنيطة مع الانجليز اولم تقرأي ما كتبة محمد خير البدوي في صحيفة السوداني عند الذكري السادسة والخمسين لاستقلال السودان في الخامس من شهر يناير عندما سأل علي الميرغني لماذا لا تأيد استقلال السودان بدلا من الوحدة مع مصر , قال انه يخشي من غلظة وسطوة الانصار لانه يعلم علمي اليقين بما ارتكبة في حق جيش الانصار والوطن فأراد ان يكون تحت حماية اسيادة المصريين ليحموه فالعنصرية يا عزيزتي تمارس حتي علي مستوي الاموات انظري حولك لتري تخليد الشهدداء شارع الزبير محمد صالح , قاعة الزبير محمد صالح , مسجد الشهيد ابراهيم شمس الدين - شارع الشهيد ابراهيم سمش الدين , مجمع ابراهيم سمش الدين لم يبقي الا ان يسمي السودان بجمهورية الزبير محمد صالح او ابراهيم سمش الدين ويكفي ان يسأل الانسان في السجل المدني للرقم اللاوطني عن اسم قبيلتة بل الادهي اذا ذهبت الي اي قسم شرطة لفتح بلاغ يطلب منك اسم قبيلتك فاذا لم تزال واجهة العنصرية من الشوارع والمؤسسات والاجراءت وقنوات التلفزيون فتظل المخاوف موجود لان في الاصل هناك خوف نفسي من الذات متمثلا في عدم القبولبالواقع والصلح مع النفس قبل التصالح مع الآخر الي ذالك الحين ستظل فوبيا المهمشين او شبح محمود ود احمد في مخيلة الكثيربن من النيلين رغم ان الدفتردار مارس ماهو ابشع من غيرة من اسيباحة للنساء وتتقتيل للرجال يظل عمله مقبول ومرضي عنه طالما الناتج احمرارا او اصفرارا في الوجوه للدرجة التي جعلت الخال الرئاسي يتعرصَ بلغتنا السودانية او يصير قُوادا بلغة العرب ليتقرب لهم باعلان الدعارة الذي نشره في صحيفتة المطلوقة التي يناسبها ان تسمي بالانطلاقة ( من البنت المطلوقة ) *


ردود على الله جابو
European Union [wad aljazeera] 06-20-2013 02:34 PM
الله لا جابو
اثبت لنا و اتحداك و اتحدى اى شخص فى الدنيا يثبت اننا قدمنا الطعام و النساء للمستعمر بل حاربنا و كافحنا لنقتطع لهذا الشعب هذا السودان الواسع الذى يضمنا جميعا إخوة الوطن و العرق و الدين ننعم بالحرية والحمد لله
كما يوجد شارع باسم الزبير يوجد شارع بإسم بييوكوان و مدارس بأسم الخليفة عبدالله التعايشى ويوجد ضباط أمن من دارفور و جبال النوبه كما هو الحال من بقيه مكونات الشعب السودانى
عنصريتك بضربنا فى نسائنا و الله هن اطهر و اشرف نساء الارض هن من ولدننا و نحن نعتز بأننسابنا و قبائلنا و لكم الفخر بأنسابكم و قبائلكم و يبقى السودان لنا جميعا

United States [جيفارا] 06-20-2013 02:33 PM
يا رفيق اي امة هذه تسمى شوارعها بمن اسس مشكلةالسودان ذلك المجرم تاجرالبشر الزبير رحمة هل سأل الشماليون عن المصطلحات التى تطلق عليهم كمصطح "مندكورو" هذا المصطلح نشأ منذ ايام الزبير هذا وانه يحمل في طياته عذابات الجنوبيين من هؤلاء الذئاب وايضا مصطلح "الجلابة" الذي يجسد الحس الادبى الرفيع لابناء السودان في عدم اشارة المصطلح الى اي قبيلة محددة او جهة بل الى كل من يقسم لنفسه نصيب الاسد من السلطة والمال ويعمل جاهدا لعدم افساح المجال الى غيره للتنافس الشريف وبذلك اصطاد المصطلح كل المهيمنين من الاقطاعيين والسلطويين بضربة واحدة


#701821 [adnaw kadmallid]
5.00/5 (1 صوت)

06-20-2013 11:14 AM
شكراً الأخت العزيزة على هذا المقال وكما عهدناك دائماً. وأريد أن أؤكد لك أن الشعب المهمش الذي يتحمل مسؤولية إنقاذ السودان الآن في جبال النوبة والنيل الأزرق ودارفور يعرف هذا الأمر تماما. والدليل على ذلك هو توحيدهم للنضال تحت مسمى الجبهة الثورية بدلا عن الحركات المتعددة، وكذلك إصرارهم على التفاوض مع الحكومة على حل قضايا السودان عموما وليس المنطقتين (جبال النوبة والنيل الأزرق)، ثم أن أكبر أدلة هذا الأمر هو أن يمثل الأخ المناضل ياسر عرمان رأس الرمح في المفاوضات وفي المحافل والمنابر المختلفة التي يتم فيها تناول قضية السودان رغم السعي الماكر من هؤلاء العنصريين لتحريض البسطاء من أبناء المنطقتين بأن ياسرا ليس من أبناء النوبة أو النيل الأزرق.
الجبهة الثورية يا أختي العزيزة وهي في قمة إنتصاراتها دائما توجه نداءات ورسائل التطمين للشعب السوداني والمجتمع المدني بما فيها الأحزاب السياسية وايضا للشرفاء من القوات المسلحة والأجهزة النظامية الأخرى بأن الثورة من أجلهم جميعا رغم تثاقلهم إلى الأرض، وهي لا زالت في إنتظار الإستجابة ولا تيأس ولا تقنط.


#701816 [مجودي]
5.00/5 (3 صوت)

06-20-2013 11:10 AM
"هي ان من ينبذون العمل المسلح ويشككون في نوايا أصحابه ويسهبون في الحديث عن أضراره ومخاطره

يفعلون ذلك من مقاعد الاسترخاء السياسي! متجاهلين بداهة أن الساحة السياسية لا تحتمل الفراغ، "

من اجمل ما قرأت من تحليل سياسي.


"تأسيسا على ذلك يجب على الخائفين من التغيير بالسلاح أن يهبوا إلى الميادين التي من المفترض أن

يكونوا هم فرسانها أي ميادين العمل المدني السلمي من أجل إسقاط النظام، ويسقطوا النظام بأيديهم

هم حتى يقفوا مع حملة السلاح على أرض الندية والتكافؤ وتجد أولوياتهم السياسية حظها من الاهتمام في

أية عملية سياسية لهندسة المستقبل،.."

تاني نقول شنو ..؟

عافي منك تب .


#701776 [osman]
5.00/5 (6 صوت)

06-20-2013 10:34 AM
لا اعتبر مسالة تغيير النظام بسلاح الجبهة الثورية من المخاوف التي يجب علينا مناقشتها, بل حاجتنا لوجود سلاح لتغيير النظام حاجه ملحه سواء سلاح الجبهه الثوريه او غيرها , وذلك لتعقيد المشهد السياسي و العسكري في السودان, و في ظل وجود مليشيات مسلحه تابعه لنظام الانقاذ و مستفيده من وجوده و مستعده للدفاع عن مصدر رزقها (المؤتمر الوطني) يجب علينا ان نعي خطورة هذه المليشيات و بدلا من مناقشة جدوى استخدام السلاح للتغير, علينا مناقشة مصير تلك المليشيات و كيفية التعامل معها في المرحلة المقبلة.
يمكن اعتبار السلاح عدو للديمقراطية في ظل بيئة ديمقراطية, السودان الان ابعد ما يكون من الديمقراطية التي لم و لن تاتي من غير تضحيات و ثمن باهظ
اما بالنسبة للمخاوف المنطلقه من النظره العنصرية, فهي مبنية على جهل و هي سبب في كثير من ماهو عليه حال السودان الان. محاربة العنصرية بالعنصرية العكسيه ماهي الا تغيير الاقطاب المتنافره مع وجود خاصية التنافر.
افتراض العنصرية في جماعه معينه هو في الحقيقه عنصرية في نفسها تجاه تلك الجماعة, و هو ما تقصده الكاتبه في عنوان مقالها "المخاوف المتبادلة بين الشماليين والجنوبيين الجدد" اي افتراض العنصرية من الشماليين تجاه الجنوبيين الجدد و بالعكس.

الذين حملوا السلاح حملوهو دفاعا عن انفسهم في المقام الاول اي اضطرارا وليس اختيارا و سيضعوا سلاحهم بزوال من حرق قراهم و شرد اهاليهم.
كلنا نتمنى حدوث التغيير بمجهود شعبي سلمي تتشارك فيه كل مكونات الشعب و كل طبقاته ولكن يجب ان تكون دوافع النهوض لساحات التغيير المدني دوافع تخلو من العنصرية (العكسيه) و مليئة بالوطنية و ليس من منطلق الخوف من التغيير بالسلاح بل من منطلق العمل جنبا الى جنب مع حملة السلاح.

مشكلتنا في السودان عدم احساسنا باخواننا العايشين في معسكرات النازحين في دارفور و اخواننا العايشين في الكهوف خوفا من الانتينوف في جبال النوبه و المشردين من قراهم في النيل الازرق, و بعد دا كلو تلقى الائمه في المساجد يدعوا للمسلمين المستضعفين في سوريا و في فلسطين و ينسى ابناء جلدتو اللي هم محتاجين الدعاء اكثر من غيرهم, حتى بنبخل و نستخسر بالدعاء ليهم, اذا ما غيرنا المفاهيم الخائطه عندنا تغير النظام ما حيغير في حياتنا كتير ((إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ)) [الرعد:11[


ردود على osman
United States [كوكاب] 06-20-2013 02:42 PM
افتراض العنصرية في جماعة معينة هو في الحقيقة عنصرية في نفسها تجاه تلك الجماعة ,وهو ما تقصده الكاتبة في عنوان مقالها "المخاوف المتبادلة بين الشماليين والجنوبيين الجدد"اي افتراض العنصرية من الشماليين تجاه الجنوبيين الجدد وبالعكس .تحليل ممتاز لعنوان المقال ومحتواه يدور في نفس الفلك والذي يقف بجانبك اليوم في قضية المهمشين قد ينقلب عليك الغد بسبب الخوف والقلق المفترين من قبل الهامش ولذلك طالما ان الثورة انطلقت واسشهد عشرات الالاف من اجل قضية عادلة فلا بد ان تصل الامور الى نهايتها لا توجد خط رجعة والثوار الذين يناضلون من اجل قضيتهم العادلة لا يحتاجون الى تعاطف الاخرين معهم التعاطف يكون للمرضى والعجزة وذوي الاحتيجات الخاصة ستسقط الخرطوم بايديهم وسيحكمون السودان وسيقيمون العدل والذي لا يريدهم حكاما ارض الله واسعة فاليهاجر اليها ولك تحياتي .


#701758 [Fato]
4.00/5 (2 صوت)

06-20-2013 10:09 AM
سلمت يداك لأخت/ رشا عوض فقد وضعت يدك على جرح غائر ولأندماله يجب على الجبهة الثورية مخاطبة كافة المجتمع السودان بكل أعراقه وأثنياته بأن مشروعهم قومى لا تدخل فيه القبيلة والعرق وعلى المعارضة أن تتخطى مثبطى الهمم والعزائم أمثال الصادق المهدى وغيره من غواصات الأنقاذ وعلى المجتمع المدنى بجميع مكوناته الألتحام مع المعارضة فى برنامج المائة يوم والتنسيق مع الجبهة الثورية بك خطوة والأهم من ذلك عمل ميثاق شرف بين المعارضة المكونة من بقايا الأحزاب ومنظمات المجتمع المدنى المختلفة والجبهة الثورية بأن الحكم هوللشعب .


#701752 [أأه يا بلد]
5.00/5 (1 صوت)

06-20-2013 09:53 AM
الأخت رشا عوض حمل السلاح جاء نتاج للحرب والفتن التى اشعلها الكيذان بجميع مسمياتهم
ولا يخفى حرق وتدمير القرى وغيرها ... لم يتوقف الكيذان ففصلوا الجنوب ولم يحسنوا إدارة الجنوب الجديد ... الفجر الجديد وضع الأمور فى نصابها فكل أهل أقليم يحكمون أقليمهم وتذهب أمواله لهم وهذا ما لا يريده المهدى والميرغنى الذين عاشوا على أكتاف الأخرين .. وهل للشعب السودانى معين فى جميع أقليم السودان غير عرق اهله سواء كانوا بالداخل أو الخارج ..
نريد سودانى خالى من :-
الحكام العسكر
التسلط والإستغلال الطائفى
التملك والمتاجرة بالدين
أكل مال الأقاليم وعدم رجوعها الى أهلها
التسلط برفع السلاح ايا كان نوعه
أنظروا للدول حولنا تتقدم ونحن بسبب الكذب والدهاء السياسى نتأخر
نعم نعم (((المشروع الديمقراطي، مشروع الحكم الراشد القائم على المشاركة والشفافية والمساءلة والمحاسبة وسيادة حكم القانون، مشروع التنمية الاقتصادية والإنسانية والعدالة الاجتماعية، فهذا المشروع العابر للانتماءات العرقية والدينية والثقافية هو الضمانة الوحيدة للاستقرار وحفظ حقوق الإنسان وكرامته،))))


#701748 [ودالجزيره]
4.75/5 (4 صوت)

06-20-2013 09:47 AM
يابت الناس الاحتياط واجب ....؟؟
والمسكوت عنه كثير .وخوف الشماليين لم ينبع من فراغ..؟؟
ولنتخيل مثلا ..ان عقار اصبح هو رئيس الجمهوريه ..والحلو وزير دفاع ...ومنى اركو مناوى وزير داخليه ..وعبد الواحد نور وزير خارجيه ...والجيش السودانى هم اولئك الذين يحملون السلاح ولايعرف احد من اين اتو ..وما اصلهم هل هم مرتزقه من دول اخرى وهل يحملون هولاءالجنسيه السودانيه وهل لهم اسر ينتمون اليها ...كلها اسئله تدور بمخيلة الشماليين...هى اسئله مشروعة ولابد من الاجابه عليها ...اذن كيف يرهن الناس مصيرهم لشى مجهول ...وكما يقول المثل السودانى جن تعرفوا ولاشيطان مجهول الهويه ..فاهل الانقاذ رغم سوئهم ولكن نعرفهم فردا فردا ونعرف اسرهم ومنازلهم وهم منا ولنا ومهما اختلفنا معهم فلن نبدلهم بشياطين الجبهة الثوريه ...وان كان هناك تغير فسيكون من ابناء الشمال او الوسط .رضى الناس ام ابو ...والا فلينقسم السودان الى دويلات فهو ارحم واجدى للجميع ...وان غدا لناظره قريب..؟؟


ردود على ودالجزيره
[الشايب] 06-21-2013 12:46 AM
من زي ديل وا اسفاي

United States [سيبويه العجمي] 06-20-2013 08:27 PM
الجداد الالكتروني المسمى ود الجزيرة شكلها مهمتك نجحت يلا تروح لي نافع سيدك تاخد الصرفية

European Union [سوداني دارفوري] 06-20-2013 12:59 PM
طيب با ود الجزيرة بنفس مفهومك ده بالنسبة لينا كدارفوريين,, لدينا اسئلة مشروعة تمام مثل اسئلتك!! هل البشير و نافع وعبد الرحيم حسين وبقية من هم في رأس السلطة, مرتزقة ام اجانب لم مجهولي هوية لانهم الان يامارسون كل ما تخشاه انت في المستقبل.. ولكنه يمارس علينا فقط في الهامش السوداني!!!!انت تقول انك تعرف اهل الانقاذ فردا فردا لذاك رغم سوءهم هم الافضل,, بنفس منطقك ده , مني وعقار وعبدالواحد نحن نعرفم فردافردا واسرهم زمنازلهم ولا نري فيهم سوءا تراه انت في مخيلتك المريضة.. الي هنا اتوقف عن مناقشتك بنفس منطقك المريض.
التغيرر الذي تنشده من ابناء الشمال والوسط نحن ننشده من الجميع غربا , شرقا , جنوبا الخ والا فلن ينقسم السودان الي ديولات وانما يستمر النضال حتي يعي العنصريين من امثالك اننا نريد سودانا موحدا ديمقراطيا وليس دويلات عنصرية كما تشتهي انت وامثالك.. نقطة ومافي سطر جديد

[Rio] 06-20-2013 12:17 PM
اسمع انت جيت من وين انت ساذج ولاشنو عليك الله ده كلام تكتبوا قوم لف ياخ والله الجزيرة بريئة منك ..

European Union [kout hiban] 06-20-2013 11:53 AM
اسال نفسك ايها الابله من اين جاء اسلافك هل لاتعرف من اين جاؤوا مقاتلي الجبهة الثورية . هم اصل السودان وعندما دخلوا اجدادك غزاة , وجدوا اهل السودان الاصليين موجودين لم يجدوا ارض السودان قاحلة , هؤلاء المقاتلين ينتمون لنائب رئيسك ادم الحاج والسيسي ودانيال كودي وتابثابطرس ,اسال هؤلاء العملاء من اين جاؤوا مقاتلين الجبهة الثورية ,طالما اهل الانقاذمنكم فنحن لا نعرفهم ولانعرف اسرهم وهم ليسوا منا وهذا الكلام اضعه حلق في اذنك لن يهنا لكم السودان لاننا قادمون ومنتصرون ,حدث ولاحرج ,سنفرز كل الغبن الذي دواخلنا ولولا المقاتلين المهمشين في صفوف الجيش السوداني الان لما وقف رجل واحد من الشمال ليتباهي الان ايها المستبد الاحوق

United States [مراقب] 06-20-2013 11:42 AM
الي اخواننا في الجبهة الثورية عليكم التقدم الي الامام بقوة وثبات بمشروعكم القومي وتحرير السودان من كافة اشكال الظلم والتهميش وتحرير امثال (اهل العوض وامثاله) من قيود وسجون الجهل والهواجس والمخاوف والصورالمرعبة والاعتقاد الراسخ لكل اشكال الخوف التي زرعها فيهم النظام بامتياز تجاه كل من يطالب باصلاحات شاملة من غير العرب واستخراجهم من مستنقع الجهل بافهامهم بان مصلحتهم في السودان الواسع وليس مثلث حمدي الضيق الذي ينعم به نافع والبشير وطه وابنائهم وقبل ذلك ندعو الاطباء النفسانيين والعقلاء بتبصير وتنوير وتهيئة المسكونين باوهام النظام بضرورة قبول مشروع الجبهة الثورية القومي القادم لا محال بترحاب وسعادة غامرة حتى ينعموا بكل امتيازاته وخيراته الوفيرة ومن ابى فمكانه مستشفى الامراض النفسية فاختار يا ود الجزيرة واحد من هذين الخيارين


#701747 [AMJAD]
5.00/5 (1 صوت)

06-20-2013 09:47 AM
الاخت رشا كلامك جميل , و لكن انقاذ الشوم اشتقلت باسلوب جوع كلبك يتبعك , و لكن ظهرت لهم اسود جوعى تحمى كلابها الجائعه , اذا رئيس البلد صار رئيس عصابه و مطلوب للعداله الدوليه و اذا كانت هنالك دوله ذات مؤسسات لما قال عباراته المشهورة الماعاوزنا خليه اقلعنا ؟ اى اسلوب هذا , دمرو كل شئ , كانوا اسوأ من التتر فى تدمير بغداد , عشرة مليون سودانى مشرد فى دول العالم و فيهم خيرة الكوادر المؤهله لبناء دوله حديثه , تموت الاسود جوعى و لحم الضأن تأكله الذئاب , منذو الاستقلال و البلد فى لعبة الكراسى بين الاحزاب هنالك مؤسسات اهملت و لم تتطور و اهمها التعليم و البرامج التعليمه و الخطط الغير مدروسه , لم نربط التعليم بالزراعه و لم نربط الصناعه بالزراعه , منتوجاتنا الزراعيه تصدر كمواد خام و تعود لنا مواد استهلاكيه , والتعليم حدث و لا حرج , فى الدول الاوربيه تهتم بالطفل منذو ولادته و حتى تخرجه من الجامعه , نجد الطفل منذو دخوله المدرسه تضع برامج لتطوير الطفل من مواد نظريه تتخللها برامج عمليه هندسيه فى الاعمال , بكل مدرسه مكتبه تضاهى اى مكتبة جامعيه عندنا فى السودان , عيادة طبيه صغيره , طبيب نفسانى اذا كان هنالك ظهور اى حاله نفسيه بين الاطفال , تذكرت انو نحن فى السودان كله عندنا طببين هما طه بعشر , ابوحسبو رحمهما الله , لذلك هنالك الكثير من السودانيين اليوم قياديين مرضى نفسسيين و لم يعالجو و لذلك ظهرت عبارات لحس الكوع , الماعوزنا اقلعنا , اغتصاب ,سرقات , كنا بنعرف الحرامى البتلب بالحيطه , و اليوم الوزير بتلب فى الوزارة و على عينك يا تاجر , ما دام مسئول يغتصب طفل و يحكم عليه ثم يخرج من السجن , هذه بلد رفع السلاح فيها واجب , حتى يتم تنظيف هذا الوسخ


#701727 [محموم جداً]
1.00/5 (1 صوت)

06-20-2013 09:23 AM
المقال تحليلي رائع للوضع السياسي في السودان و يصطحب معه كمية من الاقتراحات لكنني أضيف أن المعادلة السياسية في السودان مازالت فطيرة كما أن المواطنة ضعيفة أو معدومة في كثير من الاحيان عليه لابد من الدخول بقوة في مصالحة مع الذات السودانية بحيث يتم التوافق على معادلة للحكم الراشد بحيث لا تكون الكوريدورات الموصلة الى القصر عبر دبابات العسكر و لا عبر مكايدات الاحزاب العتيقة الطائفية و تضمن خلوها من الجهوية الضيقة و تتسم بسمات القوي الامين أي بسطة في العلم و الجسم و قد يقول قائل إن هذه العملية قد تأخذ عقود و نقول خير لنا أن نعمل العقل و نسير في الطريق الصحيح بدلا من أن نقضي على عقود لنرجع مرة أخرى الى نفس نقطة البداية فكل الاطروحات التي يحمل السلاح من اجلها اليوم هي واهنة كخيوط العنكبوت تنسج من اجل كراسي وقودها الشباب السوداني لأن كل الريف السوداني مهمش شمالا و غربا و جنوبا (جديدا) و شرقا مع فوارق نسبية و لو افترضنا أن من يحمل السلاح اليوم قد قلب الطاولة و وجه الموارد نحو منطقة التهميش التي حملت السلاح قطعا الموارد لاتكفي لكل المناطق المهمشة في نفس الوقت و ما زالت الخرطوم عاصمة متخلفة عن العواصم الاقليمية و العالمية فما بالك بجبيت و أبوحمد و زالنجي و الدمازين و كادوقلي و بارا و النهود و شندي و القضارف و غيرها من المدن التي لاتشبه المدن و لا تشبه الريف و يمكن ان تغرق في شبر مية فإذن كل هذه المناطق مشاريع تمرد و حركات ثورية جديدة مع اختلاف المسميات حسب مقتضيات المصالح الخارجية.. كل الدول من حولنا وصلت الى استقرار سياسي ليس لأنها اتفقت 100% مكوناتها السياسية و ليس لأنه لا يوجد فيها هوامش لكنها ارتضت المعادلات الوطنية للحكم و تتفاوت فيها الراشدية في الحكم حسب كل حالة.. أختي رشا نحن نحتاج لمنهجية سياسية وطنية تؤدي إلى مواعين ديمقراطية فنحن نتمرد على الامة و الاتحادي لأنها مسميات فقدت المنهج و طفقنا نبحث عن البدائل ففتحنا عقول شبابنا لنظريات مستنسخة من بعثية و شيوعية و حتى الناصرية الخ فحقيقة نحتاج لعملية بعث و استنهاض للامة السودانية لاستكمال الوعي بفشل التجارب السابقة الى الآن و ضرورة إحلال واقع جديد يضمن مشاركة الكل بنزاهة لينتج لنا حكم راشد ليس هذا مزايدة على الانقاذ فهي فشلت فشل زريع لكن القادم أفشل منها و هكذا لابد من وضع سياسي جديد !! و حتما لابد من فترة انتقالية لنستريح من عناء الحروب و لنعمل الفكر في القادم ..


#701704 [الكلس]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2013 08:50 AM
حقاً هذا هو المسكوت عنه فعلاً , ولكن الموضوع ليست شكوك فحسب , بل مكايدة ومؤامرة عنصرية متأصلة على فترات زمنية باعتقاد اهل الهامش لا يستحقون السلطات العليا فهذا ما سمعناه من ابوالقاسم ابراهيم نائب النميري وكررها عمر البشير وكل من معه بشتى الاساليب والان يتفرج الكثيرين عن ما يحدث حتى خراب سوبا


ردود على الكلس
United States [عطوى] 06-20-2013 07:29 PM
ماذالت هناك فرصة لهؤلاء المستعربة لمراجعة انفسهم والا سينفرط العقد ولو انفرط العقد اول من يبكى هم هؤلاء المحروسين بقوات الهامش ونعنى بقوات الهامش هو الجيش السودانى نفسة ؟؟؟ ومن السهل ان يتم تنفيس الجيش والحشاش يملا شبكتو ؟؟ بس المجنون فى ذمة الواعى ..


#701701 [ابو يوسف]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2013 08:37 AM
شكرا للكاتبة رشا لقد تطرقت الى موضوع حساس شديد و هو المعضلة و مشكلة السودان الحقيقية او مشكلتنا كسودانيين و ناطلبق بالبحث و التوضيح لاكثر عمق ممكن موضوعك حساس كما زكرت و لكن حتى الان مجرد خطوط عريضة مقارنة بحجم المشكلة فنرجو الاجتهاد فى هذا الشان ما دام هناك زمن متبقى قبا ان نصل الى مرحلة رواندا و اتمنى من جميع الاخوة الكتاب التركيز على هذا الشان -- العنصرية الاعنصرية العنصرية والا الذى حصل بين التوتى و الهوتو سيكون فى السودان حتما" فى ظل هذه الحكومة التى اشعلت نار القبلية و زادت الطين بله اكثر مما كان -- برقم انى اؤيد الثورة و لكن تخوفى اكثر اذا استلمت السلطة ح يحصل تصفيات و ابادات قبلية عنصرية كما حصل فى ابو كرشولا لان الثورة لا تحمل ايدلوجية معينة لتوعية الشعب السودانى بمختلف اعراقة ليس لديها اى الية لتعبئة جماهير الشارع هدفهم هو تغيير النظام نعم كلنا مع تغير النظام و لكن ماذا بعد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ الطريق مجهول نحن نطالب الثورة بطرح رؤيا مستقبلية تطمئن الشعب السودانى المتبقى كفانا موت شبعنا خالص نريد الوحد الوحدة الوحدة كسودانيين فقط لا افارقة لا عرب


#701688 [ehsan salih]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2013 08:09 AM
الكاتبة لم توفق فى مقالها و خصوصا بإستعمالها لعبارة الجنوبيين الجدد فهذه العبارة تقطر بسم العنصرية و الكراهية البغيضة بالإضافة لأننى لم أتعرف على ملامحها و لونها المفســـــوخ عربيـــا جديدا من لونهـــا الغير مفســــــــوخ الأســـــود قديـــــــما.


ردود على ehsan salih
United States [ياسر المريود] 06-22-2013 03:55 PM
احسان صالح:
عليك الله انسينا من شغل ناس الجهاد الالكتروني.
وطريقة (الامنجية) المعروفة الذين دائما تكون مشاركاتهم لشغل القراء عن الموضوع الاساسي وتوجيههم للحوار في مواضيع اخري لا علاقة لها بالموضوع الاساسي. وبالتالي تصبح هذه المواضيع الجانبية كانها هي الموضوع الاساسي.

اعتقد انه لا يعنينا (لا يعني الكردفاني او الكاتبة رشا ولا يعني قراء الراكوبة) كتابك الذي تكتبينه بالانجليزية -او العبرية- طالما هذه الطريقة هي منهجك في التفيكر.

ولا يعنينا لونك الابيض ...(!!) وشعرك السبيبي ..(!!)

ان طريقتك في الحديث تدل دلالة قاطعة علي نجاح اصحاب المشروع الحضاري,

التحية للاستاذة رشا عوض علي هذا الموضوع الهادف
اما انت، فتوقفي قليلا لمراجعة النفس

مع احترامي،

United States [ehsan salih] 06-20-2013 10:15 PM
أستاذ سودانى من دارفور أنا غرباوية كذلك ووالدى من مدينة الفاشر و أنا أكتب كتاب باللغة الإنجليزية الآن المفروض إنك تهنئ بنت عمك لا أن تسخر منها ألا تعتقد ذلك .

European Union [سوداني من دارفور] 06-20-2013 05:47 PM
يا الاسمك احسان صالح,,ما تفقعي مراراتنايخ,,الكردفاني سالك اين العنصرية في لفظة الجنوبيين الجدد؟ ولماذا تشخصنين الحديث بتناولك للون الكاتبة؟ تجي تقولي لوني ابيض وشعري سبيبي وحارسل صور وما عارف شنو؟؟؟؟ ده كلو شان اربعة كلمات فقط من تعليق الكردفاني(انتي الغيرة ليك شنو) هههههههههههه والله اثبتي انك غيرانة ومغيووووظة كمان,,, وبعدين العنصرية فيكم منو هسي..انتي مداخلاتك كلهاعن اللون والشعر ودفاعا عن لونك (الابيض) والكاتبة لم تشير الي عنصرية ولا لون في مجمل مقالها... قلتي لي بتكتبي كتاب باللغة الانجليزية!!!!

United States [ehsan salih] 06-20-2013 04:07 PM
هناك شيئا آخرا نسيت أن أنوه له وهو تحدثى عن لون الجلد ولأن الكاتبة علم على نار فإنها ستفهم قصدى أما الأخ كردفانى والذى فهمه على قدره فإنى مضطرة أن أوضح له ما قصدته بقولى أن الشعب السودانى كله يعانى من أزمة هوية و جميع السودانيين يحاولوا بإستماتة إثبات أنهم عرب وقصة أهلنا فى الشمالية اللذين حضر أسلافهم من السعودية وكان الإحتفال المدهش ليس ببعيد كما أن ليس هناك إثنين يختلفون عن الهوس الذى أصاب السودانيات بتفتيح ألوانهم و الآن صار ينافسهم الشباب الرجال فى ذلك إذا فهل المشكلة الآن مشكلة ماتسمون الجنوبيين الجدد أم أزمة العرب السود القداماء و كفاية دفن الرؤوس فى الرملة.

United States [ehsan salih] 06-20-2013 02:30 PM
الأخ كردفانى أى غيرة هذه التى تتحدث عنها أنا لونى أبيض ناصع البياض طبيعيا بدون كريمات و شعرى ناعم و طويل وأنا أكتب كتاب باللغة الإنجليزية ستسمع به قريبا و إذا عندك شك فى جمالى فإنى أسمح للراكوابة بإعطائك الإميل بياعى كى أرسل لك صورتى لتعرف هل أنا من اللاتى يغيرن أم من اللاتى يٌغار منهن كما إننى مازلت مصممة على أن عبارة الجنوبيين الجدد تنضح بالعنصرية

United States [كردفانى] 06-20-2013 11:17 AM
اين العنصريه فى عبارة الجنوبيين الجدد يا احسان ؟؟ بعدين لماذا الشخصنه والحديث عن لون الكاتبه ؟ حديثك هذا لشىء فى نفس يعقوب يازوله ورشا عوض هذه علم على رأسها نور وهذا هو لونها الحقيقى انتى الغيره ليك شنو ؟؟


#701662 [ركابي]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2013 06:27 AM
اه من الفايروس الدخل فيك ياوطن ...الله يقوينا كشعب علي فرملة سيناريو التشظي والتفتت


#701641 [ابو عمر]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2013 05:19 AM
مثلث حمدي ما مخرج ومربع حمدي ما مخرج ربنا يستر



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة