الأخبار
أخبار إقليمية
الأزمات الدولية تقترح حكومة موسعة لحل قضايا السودان
الأزمات الدولية تقترح حكومة موسعة لحل قضايا السودان
الأزمات الدولية تقترح حكومة موسعة لحل قضايا السودان


06-20-2013 01:45 PM

الخرطوم:نيروبي: دعت مجموعة الأزمات الدولية،الى اقامة حكومة قومية مؤقتة،بفترة ومهام محددة متفق عليها من الجميع،وطالبت الجبهة الثورية والمعارضة المحلية بالاعتراف بأن فترة انتقالية مرتبة افضل من الانقلابات واستخدام العنف لتغيير النظام،الذي قد يخلق فوضى.
ونصحت المنظمة في آخر تقرير لها صدر بنيروبي أمس الاول، الحكومة بعدم ربط تقديم المساعدات الانسانية للمتضررين بوقف اطلاق النار للدخول في مباحثات مباشرة مع الحركة الشعبية قطاع الشمال،بجانب السماح للمنظمات الدولية والمنظمات الطوعية غير الحكومية، لتقديم المساعدات لكافة المناطق المتضررة«تلك التي تسيطر عليها الحكومة والمناطق التي يسيطر عليها المتمردون»في النيل الازرق،بما في ذلك معسكرات النازحين واللاجئين في الجنوب واثيوبيا،وذلك بعيداً عن تواجد قوات نظامية ، الا اذا طلب منها ذلك، لضمان الحيادية في التوزيع العادل،بجانب السماح لمراقبين دوليين
كما طالبت بالمقابل قطاع الشمال بالسماح للمنظات الانسانية لادخال المساعدات في المناطق التي يسيطرون عليها «من المناطق التي تسيطر عليها الحكومة،مع عدم تواجد أي قوة أمنية او عسكرية لقطاع الشمال،الا اذا طلبت المنظمات ذلك،مع ضمان ان المساعدات تذهب للمدنيين المستحقين،وتأكيد أن اماكن تواجد قوات الحركة منفصلة عن معسكرات النازحين واللاجئين».
ودعت المنظمة الحكومة وقطاع الشمال الى التفاوض لوقف اطلاق النار في المنطقتين»النيل الازرق وجنوب كردفان،وذلك لتسهيل انسياب العمليات الانسانية ،واستئناف عمليات المشورة الشعبية في النيل الازرق من النقطة التي توقفت فيها،عند اندلاع الصراع،حتى تكون اساساً للولاية وعلى المستوى القومي.
وقالت انه على الحكومة السودانية ان تدرك ان المشورة الشعبية او اي حل آحادي غير كاف لحل الأزمة ،ما لم تكن هناك عملية موازية مع كل الحركات المسلحة المعارضة،بالاضافة الى تقنين وضع قطاع الشمال والسماح له بالعمل السياسي في السودان،واعادة قياداته المنتخبة الى مناصبها كما كانوا قبل اندلاع الحرب،مع السماح لقطاع الشمال بالاحتفاظ بقواته لفترة انتقالية،وذلك بعد الاتفاق على ترتيبات أمنية مراقبة بصورة جيدة.
ورأت المنظمة ان اقامة حكومة يشارك فيها المؤتمر الوطني ،والجبهة الثورية والمعارضة الداخلية ومنظمات المجتمع الدولي،وفق ترتيبات ومبادئ متفق عليها وواضحة المعالم لفترة محدودة،ستؤدي الى وقف اطلاق نار شامل وايصال المساعدات لمناطق النزاع،كما ان ذلك يسمح للاحزب والقوى السياسية لاعداد خارطة طريق للعملية السلمية على اساس اتفاق عقار نافع، مشيرة الى ان ذلك سيوفر المناخ للمناقشة ومن ثم الاتفاق على النظام الذي يمكن ان يحكم به السودان وينهي الصراع بين المركز «الخرطوم» ودارفور والمنطقتين،والشرق والشمال،واعداد دستور دائم.
وشددت المنظمة على أنه يتعين على الجبهة الثورية والمعارضة الداخلية ان تعترف بان فترة انتقالية مرتبة افضل من الانقلابات واستخدام العنف لتغيير النظام،الذي قد يخلق فوضى،وطالبت حكومة الجنوب،بحث وتشجيع الجبهة الثورية للتفاوض مباشرة مع حكومة السودان.
الصحافة


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3228

التعليقات
#702371 [سودانى مغترب]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2013 10:26 PM
اقتراح فى غاية الجمال لكن منو البقنع الديكة (جمع ديك) واقصد بهم الاطراف المتحاربة الان التى اوصلت البلد الى حال يرثى لها فلابد للجميع ان يستمعوا الى صوت العقل ويرجعوا الى صوابهم الناس فى السودان تعذبت بما فيه الكفاية وما انسان مخلد فى الدنيا كان عمر البشير او غيره عليهم مخافة الله فى الانسانالسودانى الذى يستحق الخير ولايستحق ابدا الذى يحدث الان تعبنا وقلنا الروب انتو دايرين تحكموا منوا بعد كل الناس يموتوا ويتقطعوا ويموتوا من الجوع والمرض ونقص الادوية الى متى يحس بنا الاخرون ويتالمون لحال اهلنا وحكامنا لايتالمون وانشد الحكومة والجبهة الثورية ان يكونوا جاديين فى مسالة السلام وتوصيل الاغاثة للمتضرريين اتمنى ان يجد كلامى هذا اذنا صاغية فى هذا الزمان الناس لايستمعون الا لصوت المدافع ولو كان لى مدفع لاستخدمته لايصال الاغاثة لاهلنا المحاصرين والذين يعانون الجوع والمرض


#702219 [ابراهيم عوض]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2013 05:55 PM
حقيقه / المثل البقول التسوي بي ايدك يغلب اجاويدك . تفريط الحكومه في قضايا الدوله وانشغالها بعائدات البترول والترضيات الغير لازمه لبعض افراد المؤتمر الوطني ادى الى تصديع الوطن وجعله في غيبوبه تامه. واصبح المواطن السوداني في حيرة من امره بس نقول من الاحسن الجبه الثوريه اللبتقاتل الشعب السوداني من الخارج ولا المؤتمر الوطني وباقي المعارضه البتقاتل من الداخل (الله اقرب منهم)


#702128 [فنجاط]
5.00/5 (2 صوت)

06-20-2013 03:37 PM
من المستحيل أن يقبل المؤتمر الوطنى بفكرة حكومة قومية لسبب بسيط وهو أن نصف الحكومة مطلوبة لدى المحكمة الدولية والنصف الآخر مطلوب لدى الشعب فى قضايا فساد وهذا يعنى بانهم لن يتركو كراسى السلطة أو يشاركهم فيها غيرهم لذا هناك طريقين لا ثالث لهما أما بثورة شعبية أو بفوهات مدافع الجبهة الثورية .


ردود على فنجاط
United States [محمد أدروب] 06-20-2013 10:15 PM
هذه هي الحقيقة...لن ينسى الشعب بيوت الأشباح و كل الانتهاكات لكرامة الانسان الذي كرمه الله و اقحام الطلبة و الشباب و الدفع بهم في المحارق التي أججوا نيرانها و أخيرا نهب البلد ....ما حدث للشعب السوداني من ظلم لن ينسى أو يغتفر...لابد من القصاص و الانصاف و معاقبة كل المذنبين...لن يكون تسامح أو عفو الا بعد استرداد الحقوق و محاسبة المجرمين و اللصوص


#702127 [الصادق ادم المامون]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2013 03:37 PM
هذا قد يكون مؤشر ايجابي ولكن اتفاق مالك عقار ونافع مبني على الثنائية وهي لاتحل الازمة في السودان وعليه يمكن ان يكون التفاوض وفق ثلاثة اطراف المعارضة الداخلية والجبهة الثوري والمؤتمر الوطني والا الانتفاضة الشعبية هي المخرج من الازمة


#702108 [Alczeeky]
5.00/5 (1 صوت)

06-20-2013 03:24 PM
غير وارد اطلاقا ما تقولونه وكفي تدويلا لمشاكلنا, المشكله واضحه وحلها اوضح من عين الشمس في كبد النهار, قوات الجبهه الثوريه تدخل الخرطوم وتقلع هذا النظام الفاشستي وتقيم المحاكمات الميدانيه لكل اركان النظام وكل من شارك فيه ودعمه وبعدها تطبيق بنود معاهده الفجر الجديد بنسختها الاصليه, ولامجال للمساومه في اي بند من بنودها اما هذا او الطوفان وليس الصومال عنا ببعيد,


#702105 [واقف براى]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2013 03:22 PM
INTERNATIONAL CRISIS GROUPمحموعة الازمات الدوليه منظمه غير حكوميه تقوم بتقديم المشوره الحكومات .تعمل على الحيادىه فى تقديم دراساتها وارائها ..رغم حداثتها وتأسيسها فى العام1996 الا انها قامت باعمال جليله فى فض النزاعات فى بؤر ملتهبه كثيره فى العالم ومن ثم حصلت على كسب ثقة انظمه كثيره ومؤسسات ومنظمات دوليه..تتلخص المشوره اوالدراسه فى الحاله السودانيه فى خلق حكم يتفق عليه كل الاطراف المتارعه ولا يلغى الاخر سواء كان حاكما اومعارضا ومن ثم وقف العنف والحروب الت ابتلينا بها منذ الأزل ..



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة