الأخبار
أخبار إقليمية
الخبير الكروي وأستاذ الفلسفة "كمال شداد": أنا مظلوم في هذه الدنيا وعلاقتي بالـ (فيفا) قائمة على المؤسسية والعدالة
الخبير الكروي وأستاذ الفلسفة "كمال شداد": أنا مظلوم في هذه الدنيا وعلاقتي بالـ (فيفا) قائمة على المؤسسية والعدالة
الخبير الكروي وأستاذ الفلسفة


كسرت القرار وسافرت من صالة المطار، لأن ليست هناك جهة في الدولة تمنعني من السفر، لأنني حر
06-21-2013 09:51 AM


جئنا في الموعد المحدد، في الخامسة مساءً، ووجدناه كما قيل عنه في الحكايات (الأسطورة شداد) رجلاً يمشي في الأسواق، ويقدم الضيافة بنفسه، ويشرب معنا الكركدي.. وكان البيت دياراً صامتة.. الجراج مزدحم بالسيارات القديمة سيما (البوكس 78) ذات السلم الخارجي.. يأخذ البيت مثلثاً من ثلاثة طوابق، بلون هو مزيج من البني والأصفر بهجين هندسي وكأنه متاهة منظمة بدون سكان تقريباً، وفي الفناء (تربيزة) الشاطئ بعمر الآباء والجدود.. ثمة حديقة أمامية لا حياة فيها، حتى منجل (الجنائني) ابتعد عنها زمناً.. وعلى الشارع العام بوابتان دخلنا عبرهما بدون حرس ولا جرس، وفي مدخل صغير كان (المكوجي) يرتب ملابس منزلية، لم ينتبه لنا وهو يرتب ويكوي، فوصلنا إلى (بلكونة) تستوعب حركة الشارع العام وكأنها مقصورة استاد.. هي إذاً ملاذ البروف الفيلسوف.. رومانسية جداً، وفيها تعويض مناسب، وكأن "شداد" هو الفيلسوف "برجينسكاي" الذي كان يشاهد العالم من خلال ثقبي الباب فيقول أدق وأخطر الكلام والحقائق.. واقتربنا لنشاهد "كمال شداد" عن قرب.. قسماته، وعدد أسنانه وشعره المميز، وكيف يبدو بزي البيت.. وظهر بالوجه البلاتيني، مع (حدبة) اختارها الرجل بمقدار أخف الضررين، وتربع جمال المعني قبل أن يختفي ذلك النور إذا غابت ملامح رجل تحت وطأة السنين.. وجاء بنفسه يحمل عصير (الكركدي) بابتسامة زاوية الفم.. رجل من الخرطوم (2) عاش الحياة بالطول والعرض، بتدين عادي وقناعات إنسانية ضخمة وراسخة، وكتفه الافتراضي مرصع بسيرة (آل شداد) في العلم والمعرفة والصراعات المظفرة مع الكبار بالقانون والحق والمنطق.. وأحضر (شاي اللبن) أيضاً.. وجلس على الكرسي بجسم سبعيني مترهل بعض الشيء، وتكلم هذه المرة بنغمة تخرج من صك أسنانه، ومع الحديث انتشر النور الأصفر بعد المغيب من مكان راقٍ، ويمكنك مشاهدة الآخرين من (بلكونة) "شداد" بإحساس رئاسي إن كان كل شيء على ما يرام.. الدنيا خميس والناس صارفة وأمسية فنية يغني فيها "وردي" و"ود اللمين".
وكاد "شداد" أن يعتذر عن الحوار لولا الأبوة في بلور عينيه، وأخذنا موعداً آخر، ثم أجرينا هذا الحوار..
كنا حريصين على تماسك مزاجه، فرضينا بزمن يسير، ومساحة محددة وعدم مقاطعة معظمها من أجل إطالة الأمد مع رجل في قامة مؤسسة، وانتهى الحوار في انتظار يوليو الرهيب أو كما قال: (آنئذ سأقول كل شيء)..


{ كيف حال الشداديين؟
- (دا كلام مكرر ونشر في أكثر من مائة مكان) ولو عاوز السيرة الذاتية، موجودة، نديك ليها.
{ إذا حكيت سيكون الأمر (مختلفاً).. سنذاكر الموضوع بشكل مختلف؟
- أنا صائم عن الكلام في جميع أجهزة الإعلام، وأرجو أن يكون الحوار محدوداً.
{ أنا حريص على مزاجك؟
- شكراً.
{ كيف تشرح الرياضة من ذلك المنظور الفلسفي والتاريخي البعيد؟
- ارتبطت الرياضة في العصور الأولى بالقوة، وأهم سماتها الجري والقفز، وهي جزء من إعداد الشعوب للحرب مع فارق التنافس، لأن القيمة فيها لتحقيق الانتصار فلا سلب ولا غنيمة.
{ ولكنها انتشرت كجزء من الفكر الإنساني الراقي؟
- نحن دائماً نربط الفكر الإنساني باليونان، وصار التاريخ، بعد عصور التدوين، يستطيع المرء أن ينسب الأفكار لأشخاص، كما أصبح تفسير الظواهر ليس مربوطاً بالأساطير في زمن تعدد الآلهة.
{ والسؤال المهم في كل هذا التعقيد؟
- السؤال المهم.. ما حقيقة وأساس أصل الوجود؟ وقد أجابت النظرية العلمية بطريقة فيزيائية، أن أصل الوجود هو الماء.
{ نحن في دائرة الرياضة وأصلها؟
- الحضارة اليونانية أعطت الرياضة قيمتها، وهي لم تكن منفصلة عن الدين السائد آنذاك، وهي عبارة عن تجمع رياضي كل أربع سنوات في قرية صغيرة هي (أولمبيا)، موجودة حتى الآن بمسرحها القديم ومضمار اللعب، وصارت جزءاً من التراث العالمي.
{ وكيف صار الحدث المحدود لياقة عالمية؟
- كانت الحرب هي سيدة الموقف في الدويلات اليونانية، فعقدت اتفاقية بين تلك الدول لممارسة الرياضة وأن تكون الأولمبياد هي فترة سلام، ولم يسمح للمرأة بالمشاركة.
{ ومن هناك ولدت الـ(فيفا)؟
- نعم، لا بد من جهة ما تنظم القوانين وتدير هذه المنافسة. وفي عالم اليوم الأندية هي البنيات الاجتماعية التي تعدّ عالم الرياضة، وكان طبيعياً من كل الدول أن تنظم قوانين لهذه الظاهرة الإنسانية.
{ لكن قوانين الـ(فيفا) تواجه أحياناً قوانين الدولة المحلية.. فمن الذي يسود ويبقى؟
- الرياضة نشاط إنساني قائم دائماً وأبداً على الحريات، حرية التكوين، حرية النشأة وحرية التنظيم، ومن هنا نشأت أهلية الرياضة.
{ ولكن أين دور الدولة الضابط؟
- دور الدولة دور مساعد في توفير المناخ والبيئات وليس دوراً حاكماً، وأصبح دور الرياضة لكل نادٍ المنبثق أصلاً من المجتمع أن يضع دستوراً ونظاماً أساسياً يدار به النادي دون الخروج عن الموجهات العامة وأهداف وأغراض الرياضة.
{ (الموجهات العامة زي شنو)؟
- الموجهات العامة أن لا يكون هنالك تمييز بين الناس.. عربي، فقير، غني، شايقي، جعلي، فوراوي.
{ كيف تنظر لمحاولات تأصيل الميدان الرياضي؟
- محاولات الإسلاميين لتأصيل الرياضة مسألة مصنوعة، وهم يركزون على مقولة هي مأثورة قالها سيدنا "عمر بن الخطاب" (علموا أبناءكم الرماية وركوب الخيل)، وهذا معناه أن (تقذف) كل أنواع الرياضات الأخرى. والصحيح، ما الذي يضر إذا قلنا إن الرياضة سبقت الإسلام بقرون؟
{ ثم وجدت هجوماً قوياً من بعض الأخوة الرياضيين؟
- أخونا "أبو شنب" هاجمني هجوماً شديداً جداً، لأنني ناديت بـ(لوترية) الرياضة، وبعد فترة سمعت بتطبيق (لوترية) إسلامية للرياضة في دولة إيران الإسلامية.
{ الـ(فيفا) طويل الذراع؟
- ذراعه طويلة، لأن الاتحاد الدولي حاكم على أهلية الرياضة وديمقراطيتها وليس أي كائنات أخرى، ولا يتدخل في شؤون أية دولة إذا نفذت شروط أهلية الرياضة بعيداً عن السياسة، وأن تكون الحركة الرياضية مستقلة، ولا تفرض عليها أية وصاية من الحاكم أو الدولة في إدارة ذاتها.
{ أين تكمن قوة الـ(فيفا) لتنفيذ قوانينه؟
- قوة الاتحاد الدولي، أنه إذا لم تنفذ قوانينه ستكون معزولاً عن بقية العالم، وستكون جميع اتحاداتك غير معترف بها، ما سيجعل عزلة السودان الرياضية مؤكدة.
{ ربما الدولة ذاتها تقوم بتعيين اتحادات موالية تنفذ قراراتها الخاصة بتسييس الرياضة وبالقانون؟
- أذكر في عام 1990م عندما عرض الاتحاد الدولي في كونغرسه العام تعديلاً في نظامه الأساسي يرفض به أية لجنة تسيير تعينها الدولة، واشترط أن تكون الاتحادات الأعضاء منتخبة بالمعايير الدولية للانتخابات، وفيما أذكره أن مندوب الجزائر وقف صارخاً بأن الجزائر بلدة لا تصلح فيها الديمقراطية، وذكر أن جميع اتحاداتها جاءت بالتعيين.
{ (أفتكر في بلدنا الرياضي قوانين متقدمة)؟
- تقصد قانون الرياضة للعام 2003؟.. فيه نص يمنع هيمنة السلطة وزيراً أو دولة على جميع المسائل الفنية في النشاط الرياضي، ورغم ذلك توالت القرارات والتدخلات إلى أن انتهت بمشروع قانون مؤسف وضعته لجنة كبديل لقانون 2003، وهو يعيد السلطة كلها للدولة ويقضي على أهم شعار رفعه الرياضيون (أهلية وديمقراطية الحركة الرياضية).
{ كان وراء ذلك منهج محدد لتغيير أصل الأشياء في الميدان الرياضي؟
- في قانون 2003، جسدت الديمقراطية مادة واحدة تقول (لا يجوز لشخص غير مُنتخَب أن ينتخِب)، فأوقفت هذه المادة كل تعيينات السلطة لتكوين جمعيات وهمية مملوكة للسلطة تُنتخب بإرادة الشرطة، وهذه المادة تمت محاربتها في قانون 2003، وسُحبت، إلا أنه تمت إعادتها لتبقى. وفي القانون المقترح حالياً تم تقنين تدخل السلطة اللا محدود ليقضي على أهلية الحركة الرياضية، وأسقطت هذه المادة وغيرها من المواد.
{ هل لدينا مشكلة في القدرة على تكوين اتحادات منتخبة؟
- نعم، وصار من حولنا براح من الحركة، وحتى التظاهرات صارت ممكنة.
{ أنت دائماً في صراعات ودائماً ما تنتصر بواسطة الـ(فيفا)؟
- (مش بنتصر) أنا أقدم شكوى مكتملة لأنني على حق ومظلوم، لذلك تأتي النتائج والأحكام في صالحي (وأنا في الدنيا دي مظلوم).
{ يقال إن علاقاتك تنتصر وليس شكواك العادلة؟
- ليست علاقات والـ(فيفا) هيئة تحترم نفسها، ولا تقبل التجاوز في النصوص كما عندنا أن (وزير يعلن إعادة مباراة)، وهذا خطأ شنيع مهما كانت دوافعه.
{ ما هو المفروض أن يحصل حسب القانون؟
- أصلاً ليس مسموحاً لأي أحد أياً كان أن يتجاوز القانون، فإذا كانت الدولة هي من يتخطى القانون فما الذي تبقى قوله في الانضباط؟ وكان المفروض أن يسحب الوزير قراره ويترك المسألة برمتها للاتحاد.
{ وتم عقابك بحرمانك السفر خارج البلاد؟
- وكسرت القرار صباحاً وسافرت من صالة المطار، لأن ليست هناك جهة في الدولة تمنعني من السفر، لأنني حر.
{ إنت قاعد تخوف (الجماعة ديل) بالـ(فيفا)؟
- في عدد من الإخوان لديهم مثل هذا الاعتقاد، وأنا أذهب إلى الـ(فيفا) مظلوماً وأجد العدالة هناك في انتظاري حينما فرضت مفوضية الانتخابات مبلغ (20) مليوناً لكي يترشح وهو مبلغ كبير لا داعي له ليحرم (16) مرشحاً.
{ وخرجت من الجمعية؟
- خرجت منها قبل أن تكتمل وقلت لهم إن هذه الجمعية ملغاة، والاتحاد الدولي لن يسمح لها بأية نتائج رغم كل الشيوخ الذين أفتوا، ورغم وسائل الإعلام وتلك الاتحادات والمفوضية والإعلام الرياضي انصاع الوزير لقرارات الـ(فيفا) وانعقدت جمعية عمومية ثانية، ولم يحرم أي شخص من الـ(16)، والآن نائب السكرتير "طارق عطا" من المطرودين، ترشح ولم يدفع أي رسوم ولم تستطع المفوضية منعه.
{ جزء من الانتصارات دي عبارة عن علاقات عامة؟
- مش علاقات، ولكن الـ(فيفا) يعمل بنظام ثابت ولا يجامل في نظامه مهما كانت الدواعي والظروف وأحسب أن المجاملة هي شر البلية.
{ نرجع إلى مواقف الـ(فيفا) وكيف يعمل الاتحاد الدولي.. نأخذ مثالاً العضو الجزائري؟
- كان رد "بلاتر" السكرتير العام آنذاك، أن الاتحاد الدولي ليس جهة بوليسية وهو لا يتحقق من وضعية تلك الاتحادات ولكن إذا جاءته شكوى سيكون هو القاضي الوحيد، ولهذا السبب كانت دول الخليج والسعودية تدير حركتها الرياضية بدون انتخابات، والآن تغير ذلك المزاج، ولعل الخريف العربي أو الربيع غيّر كثيراً من الأمور.
{ ربما في السودان والتأصيل.. (ربما) لديهم رؤية بديلة مكتملة الأركان.. فما الذي يضر الرياضة أيضاً أن تتأسلم؟
- هم حاولوا من خلال تكوين لجنة لتأصيل الرياضة، ولكنها فترت ووقفت عند نقطة الأذان أثناء المباراة وخلقت منها مشكلة رياضية كبيرة، وحصل أن فريقاً رياضياً خسر المباراة لأنه خرج أثناء المباراة من الملعب بحجة أنه لا يجوز اللعب أثناء الأذان، وتوضأوا وصلّوا ولكنهم خسروا المباراة.
{ أرجو أن لا تنسى أنها شعائر دينية؟
- قبل أن تكون هناك لجنة تأصيل ظل السودانيون يراعون مسألة الشعائر الدينية، ولكن السخرية في هذا التشدد.
{ (ولكن دا كان أو ما يزال نظام دولة)؟
- كنا في عطبرة نتحدث في ندوة عن مداخيل الرياضة ومعنا "يوسف عبد الفتاح"، وشاركت بحديث لم يعجب العدد الأكبر من الحضور ووصفت المداخيل والاشتراكات والاستثمارات بالضعيفة جداً، وقلت إن الرياضة في بقية العالم صارت ذات مداخيل عالية من اللوتريات، وقلت إن لجنة التأصيل لم تعمل كما عملت اللجان غيرها حول التأمين الحرام على سبيل المثال فخرجت بالتأمين التكافلي.

الراي الدولية


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 7091

التعليقات
#703697 [معاوية ابو عشرة]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2013 05:02 PM
حرام عليكم البروف شداد راجل عالم و موسوعة رياضية و فلسفية لو كان في اي مكان غير السودان لكان اخذ القدر الذى يستحقه بغض النظر عن هلال مريخ و هذه النظرة الضيقة ....... قوموا كدة ولا كدة يرحمكم الله


#703214 [بشاشا]
5.00/5 (1 صوت)

06-22-2013 06:10 AM
ياسلام!

استاذي وصديقي دكتور شداد ياخي مشتاقين!

اه يازمن، وقف شوية، واهدي لي لحظات هنية.

مع انو استاذي، ولكن من تواضعو كان يتعامل معي كزميل دراسة!

كان هو الوحيد تقريبا الكنت بحرص احضر محاضراتو في الفلسفة الاغريقية، عشان بعدها اقوم فللي و اجهجه الجمهوريين او بالذات القراي!

انا والقراي كنا ضمة ما بتنرايد، عكس دالي الكان قريب الي قلبي!

اها او من هناك اقبل علي المرحوم محمد طه في اركان الكيزان، ثم الحاج وراق في اركان الشيوعيين، وامسح بيهو الواطة!

ربتا سنة كاملة عشان مقهي النشاط!

ده بالنهار!

اما بالليل بعد العشا الكارب الملح، كنتا بجي مقلع للندوات، الليل كلو!

حولا ولاقوة!

والله ماعارف زاتو اتخرجت كيف!

كراس ساهي ما كان عندي لي معظم المواد!

كنت بشرك لي علي الصادق زميلي في الغرفة، الكان متحدث باسم وزارة خارجية الكيزان، مع اننا كنا بكنجن بعض، واقلع منو الكراريس عشان اذاكر او انقل!


#703188 [ابكرونا]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2013 03:23 AM
( ما الذي يضر إذا قلنا إن الرياضة سبقت الإسلام بقرون؟)
وماالذى يضير ايضا لو قلنا ان السودان وجد قبل الاسلام .. يعنى : انا سودانى اولا ثم مسيحى او وثنى او مسلم ثانيا . ومن هنا ظللنا نقول ان السودان بلد التعددبه ..
اخر الكلام : الا ايها الليل الطويل انجلى .


#703084 [مازيمبى الشرس]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2013 11:56 PM
يا شــــــــــدة ما حا انسى ليك موضوع السمكرة ابدا ابدا
والاستعارات المكندشة هى الودتك فى ستين داهية
البرير قال الهلالاب شماشة ما صدقتوه شوف الشماشة ودوك وين ؟؟؟؟؟


#702940 [الضكر]
5.00/5 (2 صوت)

06-21-2013 07:58 PM
رجل عالم ونسيج وحده..
شداد ده لو في مصر القريبة دي كان بقي رئيس الكاف وكان عملو ليهو تمثال في ميدان عام..
نسأل الله ان يُديم عليه نعمة الصحة والعافية


#702904 [تمساح الدميرة]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2013 06:56 PM
اهم شئ تحلق شعرك دا , او يمسكوك باربعة كبار ويودوك للحلاق


#702798 [النبود]
5.00/5 (4 صوت)

06-21-2013 03:14 PM
رجل خرطومي اصيل زمفاهم ومثقف وواعي فكونا من هلال ومريخ وزعيط ومعيط


#702610 [خالدى]
1.00/5 (1 صوت)

06-21-2013 10:15 AM
انت وصلاح ادريس ومجدى شمس الدين اكثر من اضر بالهلال وما حدث لكم جعلنا نشعر بالشماته فيكم


ردود على خالدى
United States [واحد] 06-21-2013 06:13 PM
شن جاب لي جاب يا خالدي
صلاح ادريس مليونير بقروش بن لادن شمس الدين زول رياضه وهو و شداد = ديل ادو ما شالو = تشهد دار الرياضه والاستاد , يا اخ ناس شداد اتبرعو بالاستاد .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة