الأخبار
أخبار إقليمية
الدبلوماسية السودانية : الإدارة الأمريكية تخضع لضغوط مجموعة متطرفة في الكونغرس الأمريكي تتخذ مواقف عدائية مسبقة تجاه السودان لأسباب أيدولوجية
الدبلوماسية السودانية : الإدارة الأمريكية تخضع لضغوط مجموعة متطرفة في الكونغرس الأمريكي تتخذ مواقف عدائية مسبقة تجاه السودان لأسباب أيدولوجية
الدبلوماسية السودانية : الإدارة الأمريكية تخضع لضغوط مجموعة متطرفة في الكونغرس الأمريكي تتخذ مواقف عدائية مسبقة تجاه السودان لأسباب أيدولوجية


بعد الغاء زيارة نافع لوامريكا
06-23-2013 08:47 AM
(سونا)- قال السفير أبوبكر الصديق محمد الأمين الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية تعليقاً على مارشح من أنباء بتعليق الولايات المتحدة الأمريكية دعوتها للدكتور نافع علي نافع لزيارة واشطن ، قال اذا صح ذلك فاننا نقول إن دكتور نافع لم يسع لهذه الزيارة والدعوة من واشنطن كانت نتيجة لاتصالات بين القائم بالأعمال الأمريكي والمؤتمر الوطني بغرض الحوار وذلك بالصفة الحزبية للدكتور نافع .
واضاف في تصريح (لسونا) أنه اذا كان سبب تعليق الزيارة كما نسب لمدير مكتب المبعوث الأمريكي للسودان هو مازعمه أن حكومة السودان قد جمد اتفاقيات التعاون مع حكومة جنوب السودان فإننا نوضح "
إن حكومة السودان لم تجمد اتفاقيات التعاون مع الجنوب وانما اتخذت قراراً بوقف مرور نفط الجنوب عبر الأراضي السودانية خلال فترة 60 يوماً لعدم وفاء حكومة الجنوب بما يليها من التزامات بموجب الاتفاقية الأمنية ومصفوفة تنفيذ اتفاقيات التعاون خاصة فيما يخص دعم حركات التمرد المسلحة".
وأضاف " لقد تم توضيح ذلك للقائم بالأعمال الأمريكي في لقائه بالسيد وزير الخارجية ، وبالتالي فإن تبرير الإدارة الأمريكية للخطوة المذكورة يعني أنها تبنـي مواقفها وقراراتها تجاه السودان على حيثيات
خاطئة لاسند لها في الواقع شأنها شأن كثير من السياسات التي تتبناها أمريكا تجاه السودان" .
وأوضح الناطق الرسمي أن الإدارة الأمريكية لاتزال كما يبدو تخضع لضغوط مجموعة متطرفة في الكونغرس الأمريكي تتخذ مواقف عدائية مسبقة تجاه السودان لأسباب أيدولوجية ولاتريد هذه المجموعة أن تستمع الى آراء أخرى وحقائق الواقع ولاتريد للآخرين أن يستمعوا كذلك لأي آراء وحقائق.
وزاد الناطق الرسمي أنه من ناحية أخرى فإن حكومة جنوب السودان لاتزال حريصة على التواصل مع السودان بدليل الزيارة المرتقبة للدكتور رياك مشار نائب رئيس دولة الجنوب السودان .
واشار الى أن الادارة الأمريكية نفسها أقرت أكثر من مرة باستمرار دعم دولة جنوب السودان للمجموعات المسلحة وكان آخرها على لسان وزير الخارجية الأمريكي عند لقائه بالسيد على كرتي وزير الخارجية بأديس ابابا .
وقال السفير أبوبكر (لسونا) إن هذه المجموعات المتمردة تقوم بممارسات تندرج في اطار عمليات الارهاب من تقتيل وارهاب واختطاف مدنيين وتدمير للمنشآت العامة والخاصة وأردف قائلاً " وكلنا نذكر رد فعل الادارة الأمريكية عندما تعرضت لعمليات ارهاب داخل أراضيها وماشنته من حروب على الدول التي زعمت دون سند أن لها صلة بتلك العمليات .


أقرأ ايضا :

ماهي مغازي ودلالات صفعة أمريكا لنافع ؟

http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-97265.htm


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2663

التعليقات
#704704 [علاء]
0.00/5 (0 صوت)

06-23-2013 11:00 PM
السفير دا حيوان زي أبو العفين ولا شنو ياجماعة؟؟؟؟؟؟؟

كونوا علي يقين إنو أمريكا علي علم تام بكل القاذورات التي ينفثها أبو المعفن، والتي أدخلته التاريخ من أبوابه الواسعة كأول مسؤول علي مستوي العالم يقوم بتوصيف شعب البلاد التي يحكمها الي أصلاء وعبيد.......وما ذلك إلا لأنكم جميعاََ خريجي كلية الجزم والمراكيب.......

أمريكا ما بتبني قراراتها ومواقفها علي حيثيات خاطئة أبداََ فيما يخص السودان.......كل الدنيا عارفه إنكم بتمارسوا الإرهاب علي شعبكم وعشان كده أنتم مطلوبون للعدالة الدولية.......

أنا عندي في باقي أيامكم دي، تنسوا أمريكا وتبطلوا النفاق وترجوا الراجيكم.......


#704701 [القرفان شديد]
0.00/5 (0 صوت)

06-23-2013 10:55 PM
المبررات التي يسوقها المؤتمر الوطني معني بها الداخل اكثر من الخارج فامريكا تعلم كما انتم تعلمون ما هي الدوافع وراء الزيارة ودوافع الغائها فالشعب السوداني غير معني بهذه الامور ولكنكم كالعهذ بكم تستغلون كل المواسم للتبضع في سوق النفاق والدجل وانتم تعلمون جيدا ان تكرار الاسطوانات المشروخة لاكثر من 23 سنة وحده يكفي لانفضاض سامر حتي العوام عنكم ولكنكم كما الطغاة في كل الازمنة والامكنة لا تسمعون الا صدي عباراتكم ولا تريدون ان تعرفوا الا ما تتوقون اليه ولكن الناظر الي حالكم يعلم تماما انكم تمارسون الآن خواتيم المسرحية الهزلية التي كانت ارض السودان لها مسرحا خلال ما يزيد عن الثلاثة وعشرين سنة


#704644 [كاك]
0.00/5 (0 صوت)

06-23-2013 09:19 PM
البشير ايضا اقر بانه كان يدعم المتمرين من الجنوب بيد ان الجنوب لم يقر بذلك مالدليل بان العربات رباعية الدفع والاسلحة المتوفرة لدي جبهة الثورة لم تكن اثناء الدعم المتبادل للمتمردين


#704465 [Rebel]
0.00/5 (0 صوت)

06-23-2013 04:01 PM
* و لكن هذا هو العالم الحديث !. القرن ال21!. حيث القيم الإنسانيه: الحريه، و العداله وحكم القانون، و حقوق الإنسان . و كلها قيم قررها الله سبحانه و تعالى، ب"تكريمه للأنسان" حينما بعث برسوله الكريم ل "يتمم مكارم الأخلاق". فلا فرق بين عجمى و إعرابى إلآ بالتقوى، و بالنهايه ف"الدين المعامله"، و الله واحد فمن شاء فاليؤمن و من شاء فاليكفر. و جميعها قيم اشار بها الإسلام قبل الغرب بقرون عددا.

* و الغرب لم يفعل اكثر من صياغته هذه القيم و المفاهيم الإنسانية الإسلاميه فى مواثيق و عهود دوليه إلتزم بها العالم، إلآ اصحاب المشروع السياسى الإسلاموي، للمفارقه!!.


* و بالمقابل، عاش الإسلامويين فى نفاقهم و كذبهم و ضلالهم و فسادهم و ظلمهم و طغيانهم، و قد خبروها جميعها و عاشوا عليها منذ جاهليتهم الأولى. ابعدهم عن هذا الإسلام و رسالة الرسول الكريم(ص)، و من بعده الخلفاء الراشدين. إلا انهم عادوا بعد ذلك، للأسف، لحياة البداوه و الضلال و الفساد و الطغيان و الظلم، منذ الدوله الأمويه فالعباسيه فالفاطميه. لنرى بعد ذلك و نسمع عن" بقايا العباسيين" ذاتهم و صفاتهم و سلوكياتهم فى السودان، كما صورها لنا "سليلهم " نافع على نافع.

* و المشروع "الإسلاموى القديم" ما زال يسعى دون طائل لنشر افكار "بقايا العباسيين" الظلاميه فى ارجاء العالم دون طائل. فتصدت لهم قوى الخير فى العالم فألجمتهم حجرا. و من هنا جاء عداؤهم للغرب الذى يتحدث عنه ناطق الخارجيه الرسمى المسكين!.


#704412 [انصاري]
0.00/5 (0 صوت)

06-23-2013 02:59 PM
يعني نفهم من ذلك أن أمريكا قد نأى عذابها.. بعد أن دنى فيما سلف من الايام الخوالي!!!!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة