الأخبار
أخبار إقليمية
خبراء : الدولة السودانية فشلت في ادارة التنوع.. الكتلة الحرجة الخفية موجودة وقد تنفجر في أي وقت، مثلما حدث في تركيا والبرازيل
خبراء : الدولة السودانية فشلت في ادارة التنوع.. الكتلة الحرجة الخفية موجودة وقد تنفجر في أي وقت، مثلما حدث في تركيا والبرازيل
خبراء : الدولة السودانية فشلت في ادارة التنوع..  الكتلة الحرجة الخفية موجودة وقد تنفجر في أي وقت، مثلما حدث في تركيا والبرازيل


بلادنا بها ازمات ضخمة..الجيش قاتل في الجنوب أكثر من خمسين سنة والحكومة رجعت إلى التفاوض
06-26-2013 08:36 AM

الخرطم :حسين سعد

أكد خبراء اعلاميون وجود أزمات ضخمة بالبلاد وتحديات وصفوها بالخطيرة وقالوا الدولة السودانية فشلت في ادارة التنوع بالبلاد التي اعتبروها بانها معرضة للتشظي وكشفوا عن انفجار الاوضاع في أي وقت مثلما حدث في تركيا والبرازيل مؤكدين قابلية الشارع السوداني للعنف أعلى من مصر وتونس وقالوا إذا انفلت الأمر لن يجتمع مرة أخرى وشددوا على ضرورة التفاوض وتحقيق السلام وإحترام فردية الأفراد وتنوعهم وحذروا من خطورة غياب الحرية وإتاحة المعلومات وطالبوا باتاحة حرية أكبر لوسائل الاعلام لإدارة حوار بناء لتجاوز الظروف الحرجة التي يمر بها السودان.

ودعوا لوضع دستور جديد مقبول من قبل كل الأطراف لإحداث التحول الديمقراطي. وأشار الخبراء في الندوة التي نظمها مركز الخرطوم للخدمات الصحفية بالتعاون مع وحدة التدريب والبحث العلمي بكلية الاداب جامعة الخرطوم التي جاءت تحت عنوان (دور الاعلام في تعزيز التعايش السلمي ونبذ العنف) بقاعة الشارقة اشاروا الي إن ظاهرة العنف بأشكاله المختلفة تفشت في السودان عبر العقود التي أعقبت الاستقلال وإستمرت حتى الآن وقال الخبير الاعلامي وأستاذ الاعلام بجامعة الخرطوم د.الطيب حاج عطية إن الاعلام يعتبر جزء من العملية الاجتماعية التي وصفها بأنها تقوم على التفرد.

وأشار الي أنه لاوجود لحياة اجتماعية دون اختلاف وإعتبرها تقوم على التوتر المستمر الي جانب أنها أساس الحراك الاجتماعي. ووصف النزاع بأنه طور علوي والتعامل معه يحتاج لتدخل، وقال عطيه ان العنف ينفجر حال فشل الحلول السلمية او حال اغلاف الابواب للحوار مثلما حادث الان ونبه الخبير الاعلامي الي وجود نوعان من العنف هما المادي والمعنوي الذي مثل له بالكلمات الجارحه واحتقار الاخرين وسلب حقوقهم وإذلالهم وقال هذا العنف (خطر) لأنه يولد الضغائن والاحقاد وتابع (العنف اللامنطقي في الغالب لا يؤدي الي حلول ويكون مستمر)وشدد عطية على ضرورة أن يتم تمليك أدوات العنف في المجتمع الحديث لجهة مسؤولة ومحددة وقال (نحن جزء من عالم يتدخل في كل شئ، له نظم عدالة ونحن جزء منها). لكن هذا لا يعني بناء الحيطان وعدم الاعتراف بالظلم واصلاحه.

وشدد علي ضرورة الاستماع الي الاخر بدلا عن اتهام الوطنيين الذين يتحدثون عن قضايا المظلومين بأنهم عملاء وطابور خامس وعملاء. وقال عطيه ان بلادنا بها مشاكل وازمات عديدة مثل لها بقضية دارفور التي يريد أهلها حقوقهم بجانب النيل الازرق وجنوب كردفان وتابع(هناك ظلم) وأضاف (قابلنا نحن كمعهد ابحاث السلام قادة حملة السلاح (زول زول)واستمعنا لأرائهم لأجل التوصل لحل سلمي وتوفير منصرفات الحرب والاستفادة منها في السلام والتنمية، وقال الخبير الاعلامي (نحن بحاجة الي رؤية جديدة تؤدي إلى تحول ديمقراطي عبر دستور متوافق عليه) وأضاف هناك فرصة للسلام والتحول الديمقراطي والتغيير بالبلاد وردد(هذا ليس مستحيلاً) وقال ان الكتلة الحرجة الخفية موجودة وقد تنفجر في أي وقت، مثلما حدث في تركيا والبرازيل البلد الغني، وان قابلية الشارع السوداني للعنف أعلى من مصر وتونس وحذر إذا انفلت الأمر لن يجتمع مرة أخرى لأن العنف سيكون بين الناس العاديين وزاد(بلادنا بها ازمات ضخمة)وأكد ان الجيش قاتل في الجنوب أكثر من خمسين سنة والحكومة رجعت إلى التفاوض، وشدد على ضرورة التفاوض وتحقيق السلام وإحترام فردية الأفراد وتنوعهم وحقوقهم وأن يجد جميع أفراد المجتمع أنفسهم في وسائل الاعلام. ودعا الي ضرورة توفير المعلومات من قبل الدولة للإعلام لجهة أن المعلومات هي وقود الرأي.وأكد أن السودان فيه درجة من الوعي والمعرفة ولديه مقدرة على التغيير ويختلف عن دول الربيع العربي، وانتقد بشدة نظرية دوامة الصمت التي تمارسها الحكومة في أجهزة الاعلام الرسمية.

من جهته قال أستاذ العلوم السياسية بجامعة الخرطوم البروفيسور الطيب زين العابدين ان الدولة السودانية فشلت بانماطها المختلفة في ادارة التنوع بالبلاد والاستجابة لطموحات الاقاليم، وأرجع مسسبات العنف الي الصراع السياسي وإقتسام السلطة والثروة، ونبه الي أن الصراع الناشب حاليا سياسي مسؤولة عنه الحكومة والأحزاب السياسية، مؤكدا أن الموقف من هذه القضايا موقف وطني ويجب أن يقوم به الاعلام وأن يكون موقفه تجاه تلك القضايا أخلاقي وقانوني وأن يعمل على تعزيز التعايش السلمي ونبذ العنف عبر تحقيق العدل،لكنه عاد وقال (هناك في الاعلام ما يثير النعرات والفتن والاستعلاء) وزاد(هناك تصريحات تشجع علي العنف) واردف(ماشاء الله لدينا نصيب كبير في ذلك) وشدد على ضرورة الاستماع للأخر والتحاور معه والالتزام بالحقائق الثابتة وتمليكها والالتزام بالموضوعية والقانون وعدم الاساءة والالتزام بحقوق المواطنة الكاملة وحقوق الانسان وتابع(هذه الحقوق تحتاج الي شجاعة لان البعض يقول لك بان الدين لايقبل ذلك في اشارة الي الحقوق الثقافية والدينية لمجموعات بعينها).

وفي الاثناء طالب الخبير الاعلامي الاستاذ محجوب محمد صالح رئيس تحرير صحيفة الايام بتجنب اثارة القبلية والعنصرية وقال صالح انه طوال التاريخ الطويل يعتبر الصراع أمر طبيعي في المجتمعات البشرية وفي الحالة السودانية الأن الصراع في السودان كان تقليدي وتطور بعد أن تدخلت الدولة وأصبحت جزء من الصراع، وإعتبر عميد الصحفيين السودانيين الاعلام بانه عنصر ومكون أساسي في النشاط الاجتماعي ولديه مسؤولية في تدفق المعلومات والحقائق، فضلا عن أنه مطالب بنقل المعلومة الصحيحة والبحث عن جذور المشاكل وطرحها للنقاش والحوار وفتح الافاق لأطراف النزاع لطرح قضاياهم والسعي لحلها والتمتع بقدر كبير من المصداقية والحيادية في طرحه، وقال محجوب اذا منعت الحكومات المعلومات سيحدث خلل وقطع محجوب بأن الاعلام في حال التزامه بالمهنية سيخدم تعزيز التعايش ونبذ العنف وإعتبره(سلاح ذو حدين) مشيرا الي أن الأجندة الأعلامية تؤثر عليها الحكومة التي تحاصر الصحف وتمنع تدفق المعلومات وتصادر حرية التعبير، وإعتبر إنحياز الاعلام لطرف من أطراف الصراع يجعله جزء من المشكلة وليس الحل، مؤكدا أن القوانين والناشرين والملاك والحكومة لديهم تأثيرعلى الاعلام وقال صالح ان السودان في مرحلة حاسمه من تاريخه وانه –اي السودان- معرض للتشظي وردد(هناك تحديات خطيرة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2374


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة