الأخبار
منوعات
ارشيف الرياضة، العلوم، التكنلولوجيا والصحة، والثقافة والفنون
أخبار رياضية
الوقت القاتل يؤهل البرازيل لنهائي كأس القارات على حساب أورجواي في موقعة "مينيراو"
الوقت القاتل يؤهل البرازيل لنهائي كأس القارات على حساب أورجواي في موقعة "مينيراو"
الوقت القاتل يؤهل البرازيل لنهائي كأس القارات على حساب أورجواي في موقعة
جميع لاعبي المنتخبين "بالحارسين" في منطقة جزاء البرازيل


06-27-2013 12:55 AM

تأهل منتخب البرازيل إلى نهائي بطولة كأس القارات لكرة القدم، والتي تستضيفها على أرضها، بعد تغلبه على منتخب أوروجواي 2-1 في مباراة قبل النهائي التي جمعت بينهما على ملعب مينيراو بمدينة بيلو هوريزونتي، في موقعة جديدة جدد بها تفوقه، وعوض خسارته في موقعة "ماراكانا" الشهيرة التي جمعت بين المنتخبين من 63 عاما.


تقدم المهاجم البرازيلي فريد لمنتخب بلاده بهدف في الدقيقة 41، وتعادل كافاني لأوروجواي في الدقيقة 48، وفرض باولينهو التفوق للسامبا في الدقيقة 86 بهدف التأهل إلى النهائي، علما بأن المهاجم الأوروجوائي فورلان كان قد أهدر ركلة جزاء لمنتخب بلاده في الدقيقة 14 تصدى لها سيزار ببراعة.


بهذا الفوز يكون منتخب السامبا قد نجح في تخطى عقبة مهمة في مسيرة التتويج بلقب البطولة التي يستضيفها، في إنتظار الفائز من لقاء أسبانيا وإيطاليا غدا.


المباراة جاءت تكتيكية على أعلى مستوى، وفرض الإلتزام الخططي والحذر من لاعبي الفريقين حرصا كبيرا على ادائهم في الشوط الاول، فغابت اللمحات الفنية، وكانت الكلمة العليا للقوة والسرعة والإلتحامات التي أتسم بها اللقاء، وفي الشوط الثاني فرض المنتخب البرازيلي كلمته مع اداء دفاعي متقن من اوروجواي والإعتماد على الهجمات المرتدة، في محاولة لإطالة زمن اللقاء، لكن جاء هدف باولينهو في وقت قاتل ليطيح بأحلام "السماوي".


ورغم التفوق الذي أظهره منتخب أوروجواي في بداية اللقاء، إعتمادا على سرعة ومهارات ريوس وجيرجانو على الأطراف والمثلث المقلوب المكون من فورلان في المؤخرة وكافاني وسواريز في الأمام، إلا أن الألتزام الدفاعي من أصحاب الأرض حال دون تهديد حقيقي من "السماوي" على مرمى خوليو سيزار حارس البرازيل.


وفي المقابل عمد سكولاري المدير الفني للمنتخب البرازيلي إلى محاولة إمتصاص حماس لاعبي أوروجواي، فكانت التعليمات واضحة بعدم الإندفاع الهجومي خاصة من لاعبي الأطراف مارسيلو يسارا وداني الفيش يمينا، مع التركيز على منطقة المناورات في ظل وجود الثلاثي جوستافو وباولينهو واوسكار، وذلك إلى حين قدوم الوقت المناسب.


ترجم المنتخب الأوروجوائي سيطرته النظرية بحصوله على ركلة جزاء نتيجة إعاقة المدافع البرازيلي ديفيد لويز للاعب لوجانو قائد اوروجواي، ولكن الحارس المتألق سيزار تصدى لها ببراعة من أقدام فورلان ( ق 14).


تسببت هذه الركلة المهدرة في إحباط معنويات منتخب أوروجواي، في الوقت الذي بدأ المنتخب البرازيلي المرحلة الثانية من خطته بتنشيط المحاور الهجومية، خاصة الجبهة اليسرى التي تعاون فيها مارسيلو مع باولينهو ونيمار، وأعتبارا من الدقيقة 20 نجحت السامبا في إستعادة زمام سيطرتها على اللقاء، مع تراجع تكتيكي لأوروجواي، والتزام دفاعي في خطوطها الخلفية.


وبدأ الظهور البرازيلي ممثلا في تسديدة قوية من أوسكار علت مرمى موسليرا حارس اوروجواي، ويرد بعدها فورلان بتسديدة صاروخية محاولا تعويض ركلته المهدرة ولكن كرته أيضا علت العارضة.


وينجح النجم البرازيلي نيمار في قيادة هجمة عنترية داخل منطقة جزاء أوروجواي ويخترق ببراعة، ويسدد من الزاوية اليمنى الصعبة ترتد من الحارس موسليرا لتجد المتابعة من فريد الذي يلعبها بساقه تجد طريقها إلى الشباك محرزا هدف التقدم للسامبا ( ق41).


وفي الوقت الذي حاول منتخب السامبا الطرق على الحديد وهو ساخن مع بداية الشوط الثاني، وعدم ترك المسألة في يد اوروجواي، جاء هدف التعادل لأوروجواي عن طريق كافاني الذي أستغل الإرتباك داخل منطقة جزاء البرازيل ووصلت إليه الكرة لعبها في الزاوية اليمنى البعيدة محرزا هدف منتخب بلاده الاول ( ق48).


منح هذا الهدف المنتخبين رغبة هجومية أكبر، فتحررا من الإلتزام الذي كان مفروضا عليهم في الشوط الاول، فظهرت المساحات وزادت الإنطلاقات في الخطوط الخليفة، وأن كانت الكفة أميل لصالح البرازيل الذي تملك لاعبيهم رغبة عارمة في إثبات تفوقهم على حساب منتخب أوروجواي.


حاول أبناء السامبا الإعتماد على سلاح التسديد القوي من خارج المنطقة، وسدد هالك صاروخية يتصدى لها موسليرا بإقتدار ويخرجها إلى ركنية ( ق57).


ووسط الضغط البرازيلي كانت الهجمات المرتدة السريعة في منتهى الخطورة، وظهر لأول مرة المهاجم الأورجوائي سواريز
في تسديدة رأسية متقنة اخرجها سيزار إلى ركنية.


مع اقتراب الشوط الثاني من نهايته إزداد الضغط البرازيلي، وتعملق الدفاع الأوروجوائي الذي تقمص دور دفاع الآزوري في عز تألقه، ويقف لمعظم الهجمات بالمرصاد مع مراقبة دقيقة للخطيرين نيمار وفريد، ومع هذا كاد نفس هذا الثنائي ومعهم البديل بيرنارد من التسجيل بجملة تكتيكية رائعة ولكن الحارس موسليرا كان لها بالمرصاد.


تراجع المنتخب الأورجوائي إعتمادا على الهجمات المرتدة السريعة من خلال فورلان وسواريز، ولكن سرعة إرتداد لاعبي البرازيلي حال دون تهديد حقيقي لمرماهم.


أنحصر التهديد البرازيلي في الجبهة اليسرى التي شغلها بإقتدار مارسيليو، ولكن العمق الدفاع الأورجوائي بقيادة لوجانو وجودين فرض رقابه صارمة على مهاجمي السامبا.


تشهد الدقائق العشر الأخيرة إلتحامات وخشونة واضحة بين لاعبي الفريقين، تعكس حالة التوتر والخروج عن تركيزهم، إلا أن الضغط البرازيلي كان لابد أن يسفر عن جديد، وفعلا جاء الهدف عن طريق لاعب محور الإرتكاز باولينهو الذي سدد رأسية قوية وصلته من ركلة ركنية في شباك موسليرا محرزا هدف التأهل إلى نهائي البطولة في وقت حرج وتحديدا في الدقيقة 86.


وتشهد الدقائق المتبقية من زمن اللقاء، علاوة على الدقائق الست التي احتسبها حكم اللقاء، المزيد من حالات التوتر والخشونة لكن دون جديد ليتأهل منتخب البرازيل إلى المباراة النهائية بإقتدار.

كووورة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2119


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة