الأخبار
أخبار سياسية
تنديد مغربي بالشرط الجزائري 'الأكثر خطورة' لتطبيع العلاقات
تنديد مغربي بالشرط الجزائري 'الأكثر خطورة' لتطبيع العلاقات
تنديد مغربي بالشرط الجزائري 'الأكثر خطورة' لتطبيع العلاقات


06-28-2013 05:23 AM



المغرب يأسف لتمسك الجزائر بمواقف غير مبررة ويؤكد على أن جارته لا تزال تضع قضية الصحراء في صلب العلاقات الثنائية.




الرباط: شروط جزائرية احادية الجانب

الرباط - نددت الحكومة المغربية الخميس بالشروط الجزائرية لفتح الحدود وتطبيع العلاقات بين البلدين واعتبرتها شروطا غير مفهومة.

وقال بيان لوزارة الخارجية المغربية إن المغرب "لا يسعه إلا أن يندد بشدة بروح ومنطق هذه التصريحات والتعبير عن الأسف الشديد إزاء هذه المواقف المتجاوزة في منهجيتها وغير المبررة في محتواها".

واعتبرت الخارجية المغربية أن ربط الجزائر تطبيع العلاقات بموقفها من النزاع حول الصحراء المغربية "يعد الشرط الأكثر خطورة" ويؤكد أن "الجزائر تضع قضية الصحراء في صلب العلاقات الثنائية".

وكانت الحكومة الجزائرية قد ردت على المغرب الذي يطالب بفتح الحدود المغلقة منذ 1994 بأن لها شروطا من أجل تحقيق ذلك أهمها ما زعمت انه "حملة تشهير يقوم بها المغرب ضد الجزائر".

وقال المتحدث بإسم وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية عمر بلاني إن على المغرب أن يتعاون لمواجهة تدفق التهريب والمخدرات.

واكد بلاني في تصريحات نقلتها جريدة "الخبر" الجزائرية أنه يتعين على المغرب ألا يخلط بين علاقاته مع الجزائر وموقفها من الصراع على الصحراء الغربية بين المغرب وجبهة البوليساريو.

ويسود العلاقات المغربية الجزائرية التوتر بسبب النزاع على الصحراء المغربية ولم يجتمع إتحاد المغرب العربي الذي يعتبر البلدان من بين أعضائه الخمسة إلا مرة واحدة بسبب هذا النزاع.

وقال بيان الخارجية المغربية الخميس إن الجزائر وضعت شروطا "أحادية الجانب لتطبيع العلاقات الثنائية".

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 471


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة