الأخبار
أخبار سياسية
مصريون يمطرون مرسي بأوصاف مرة
مصريون يمطرون مرسي بأوصاف مرة
مصريون يمطرون مرسي بأوصاف مرة


06-28-2013 06:57 AM



إجماع على فيسبوك: الإخوان في أضعف أحوالهم ولا يغرّن أحدا بكاء التماسيح في خطاب مليء بالتفاهة وبالرشاوى لشباب 'تمرد'.



القاهرة ـ من محمد الحمامصي

'الثورة تشكركم على حسن تعاونكم معها'

أشعل الرئيسي الإخواني محمد مرسي عقب خطابه الهزلي النار على صفحات التواصل الاجتماعي الفيسبوك، خاصة من جانب الكتاب والمثقفين الذين صدموا فيما يبدو صدمة أقل ما توصف به أنها مروعة، فجاءت كلماتهم ما بين ناقمة وساخرة ومتهكمة ولاعنة، وتباينت أساليبهم ما بين العامة والفصحي، لكنها جميعها أكدت أن مرسي "****" و"جاهل" و"مجنون".

ويقول الروائي صبحي موسى أن الخطاب يكشف أن مؤسستي الجيش والشرطة ليستا معه وأن "جماعة الرئيس في أضعف حالتها ولا يغرن أحد بكاء التماسيح ولا استعطاف "الولايا"، يا سادة، هذا خطاب ينم عن الضعف العام، خطاب مليء بالرشاوى لشباب "تمرد"، وتوزيع زيت وسكر على "الفقراء والمحتاجين"، واعتراف على استحياء بوجود أخطاء، وإلقاء المسئولية كاملة على أعداء الوطن "المعارضة"، وبوس لأقدام المؤسسات (الإعلام والجيش والشرطة والقضاء)، وتغافل تام عن الكوارث الطبيعية "حلايب وشلاتين، وسد النهضة في أثيوبيا، وسينا اللي بقت تورا بورا"، وفي الآخر إصرار على نفس الحكومة والجماعة وسيناريو التمكين.

وأضاف "الراجل دا لو فلت من 30 يونيو محدش هيقعد في بيته، كله هيبقى في السجن وبالقانون اللي هيمشيه على مزاجه، رجاء لا ينخدع أحد بهذه المسرحية الكاذبة، هذا خطاب حسني ليلة موقعة الجمل، وهو الخطاب العاطفي المدرب عليه.

وأوجز الشاعر جمال القصاص معلقا "رئيس في ثوب التفاهة وتفاهة في ثوب الرئيس.. مش هتفرق".

وأكد الكاتب والشاعر سمير درويش أنه "بعد خطاب العبيط تبين أن الدمار والدماء والانحدار الاقتصادي الذي نعيشه سببه: مكرم محمد أحمد وأحمد شفيق وفودة وعاشور ومنير فخري عبد النور وجودة عبد الخالق ومحمد أمين وأحمد بهجت والراجل بتاع المعادي و10 تاكسيات و20 جنيه رشوة!"

ورأى الفنان التشكيلي صلاح عنان "أن يقوم ثوار الميدان، باختزال خطبة الخروف الأكبر "مورسى" بتغيير الشعار "الشعب يريد تغيير العبيط"، إنهم حقا اغبياء لأنه لو قال خطابه يوم 29 كان أوقع لتشتيت الثوار، أما الآن فلقد شحذ الشعب بطاقة من العند مضافا إلى الثورة، فانتظروا الميادين وثوار الأقاليم، إننا الآن نقوم بثورة استباقية".

ورأى الشاعر خالد إسماعيل "عندما ترغب فى تحقير جهة أو هيئة أو مؤسسة اختزلها رئيسا مجنونا، جاهلا، تافها، ملطوطا، مطعونا في ذمته ووطنيته، وسوف يصبح مثل الكلب الوفي يتبعك أينما ذهبت ".

وقالت سلوى الحمامصي "النوايا الطيبة لا تصلح حال دولة غارقة في المشكلات المزمنة والمستجدة كأزمة البنزين وانقطاع الكهرباء وأزمة الري في بعض الأراضي الزراعية، إلى جانب ضعف الأمن وانتشار حالة من الغضب العام على آداء الحكومة والنظام، وضياع الحقوق، استمرار الظلم، أيضا الدعاء وحده لا ينفع.. الانجازات التي تحدث عنها الرئيس في خطابه، رفع المعاشات و خروج أول أي باد مصري وقرب انتاج سيارة مصرية، كلها إنجازات بسيطة جدا إذا ما قورنت باحتياجات ماسة للمصريين.. لابد من قرارات قوية لإنهاء هذه الأزمات وحلول ذكية، وإذا كان بعض المعارضة ترفض التعاون مع حكومته فهناك أكثر من 85 مليون مصري، كثير منهم كفاءات حقيقية خارج الأخوان.. الخطاب حاول أن يستعرض تجربة الرئيس والحكومة على مدى عام، ولكنه كان ضعيفا جدا.. إذ أنه لو استمر الحال بنفس الطريقة الحالية في الحكم لانهارت مصر تماما.. الجسد المريض في حاجة إلى علاج سريع، إلى خبراء في الطب وليس مبتدئين يجربون فيه حتى يجهزوا عليه تماما".

الشاعر جرجس شكري وجه نداء إلى المخرج المسرح الكبير سمير العصفوري قائلا " بعد أن أصبح مرسي بخطاب أمس زعيماً لمسرح العبث، أقترح علي الأستاذ سمير العصفوري وهو أفضل من قدم يونسكو علي خشبة المسرح، أن يقوم بإخراج هذا الخطاب في عرض مسرحي، وحاصة أن الخطاب يحمل في جوهره كل مقومات مسرح العبث، ناهيك عن الشخصيات الدرامية الثرية، مثل فودة بتاع الشرقية، وعاشور بتاع الزقازيق، ومجهول الاسم بتاع المعادي وحرامي البنزين؟ وسواهم واقترح علي الأستاذ العصفوري أن يشرّك في الإخراج عصام السيد وناصر عبد المنعم فهذا عمل قومي.. ملحوظة: أقترح تقديمه في فناء مسرح الطليعة بمشاركة الباعة المتجولين".

وأضاف شكري "محمد مرسي زعيم مسرح العبث في القرن الواحد والعشرين وسيذكر التاريخ انه تجاوز يونسكو وبيكت وتفوق عليهم".

وأسفت الكاتبة إيمان الحفناوي على مرسي، وقالت موجهة خطابها له "أن تتجرأ على الله، تجرأت من قبل على الشعب ووقفت ضد ارادته وقلنا يمكن مش واخد باله، تجرأت على القانون وحصنت قراراتك، وقلنا يمكن ماحدش فهمه، لكن أن تتجرأ على الله؟ قذف بالباطل، سب علني، ذكر الموتى بما يشينهم، تحريض على العنف، غيبة ونميمة، لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم."

وأضافت ذكرني خطابه بتعليق للراحل طه حسين عميد الادب العربي في وصفه لأحد المسئولين "جعلوه وزيرا فانجعل، وحطوه على الكرسي فانحط".

وتهكم الكاتب أسامة أحمد قائلا "خالص تحياتي الى العبيط في مكتب الإرشاد الذي كتب هذا الخطاب ونشكر العبيط الذي قام بالأداء لمدة ثلاث ساعات متواصلة، الثورة تشكركم على حسن تعاونكم معها".

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1518

التعليقات
#708864 [ممغتربة]
0.00/5 (0 صوت)

06-29-2013 10:50 AM
بالله دا مستوي دية ..ليه الشتايم والسب ممكن تعارضوه بتهذيب ...ديل المثقفين المصريين مستواهم كدة يبقي العوام كيف !!!!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة