'ثلج القاهرة' تؤكد أن المجد للنساء
'ثلج القاهرة' تؤكد أن المجد للنساء


06-29-2013 10:56 AM



سولاف هلال توضح أن ثمة أماكن أخرى لها حضور قوي في رواية لنا عبدالرحمن مثل مدينة دمشق التي نشأت فيها البطلة خلال سنوات الطفولة والصبا.

القاهرة ـ من ماجد محفوظ

تساؤلات فلسفية بلغة صوفية

"بين أكثر من مدينة، وأكثر من حياة، تدور أحداث رواية (ثلج القاهرة) للكاتبة لنا عبدالرحمن، الصادرة عن دار آفاق، بالقاهرة رواية تقوم حبكتها الرئيسة على موضوع فلسفي وجدلي يتعلق بالحيوات السابقة، حيث تخوض بطلة الرواية (بشرى) في أكثر من حياة، وتبصر ماضيها، من خلال حياتها الآنية".

بهذه العبارات بدأت الكاتبة العراقية سولاف هلال كلماتها خلال حفل توقيع "ثلج القاهرة" في مكتبة الديوان بالزمالك، وذلك بحضور عدد من الكتاب والمثقفين. وتابعت هلال قائلة: "يحضر الماضي في هذه الرواية كانعكاس للحاضر وهنا تبدو المفارقة، فأجواء الرواية تدور بين عالمين واقعي وميتافيزيقي، وبين زمنين، وقد امتلكت الكاتبة جرأة كبيرة لخوضها في هذه القضية الجدلية "التقمص" إذ يرفضها البعض تماما، فيما يؤيدها قسم آخر، ويقف آخرون على الحياد. لكن لنا عبدالرحمن تناولت الأمر ابداعيا، بأسلوب بعيد عن النظريات التحليلية، رغم حضور مقولات تعزز نظرية "وحدة الوجود" التي قال بها ابن عربي، فالرواية تبدأ بعبارة لأخوان الصفا تقول "الكون إنسان كبير"، وفي متن الرواية هناك نقاش بين البطلين (بشرى وصافي) عن جلال الدين الرومي، وعلاقته بشمس الدين التبريزي، إلى جانب حضور الحلاج في الصفحات الأولى عبر ارتباط بطلة الرواية بأبيات شعرية له تعلقها في غرفتها.

كل هذه الدلالات التي حضرت في "ثلج القاهرة" كومضات خافتة لحالة صوفية، يستشعرها القارئ طوال النص، وتبدو أكثر حضورا مع شخصية نورجهان، الروح السابقة التي تحكي قصة موتها وحياته من العدم، هي الأميرة التي ماتت مقتولة وجاءت لتكشف سر حياتها وموتها كي تبعد عن بشرى أي حزن يعرقل مسيرتها.

وأضافت سولاف هلال موضحة دلالة العنوان اللافت بقولها: "تحضر مدينة القاهرة كمكان رئيس للحدث كما يتضح من العنوان، فالثلج في عنوان الرواية له دلالة رمزية، وهذا يتضح في حوار داخل النص، حيث الرغبة برؤية مدينة جديدة تقاوم انهيارها، يطغى على فكرة أن الثلج يرمز لبرودة العلاقات الانسانية. الثلج هنا يحضر منذ الصفحات الأولى في حلم تراه بشرى حيث القاهرة كلها مكللة بالبياض، وأيضا في نقاش بين بشرى وأسماء حين تقول احداهما للأخرى إن القاهرة تحتاج للثلج كي يغطيها، كي يغسل كل طبقات السواد المتراكمة.

وأوضحت هلال أن ثمة أماكن أخرى لها حضور قوي في النص، مثل مدينة دمشق التي نشأت فيها البطلة خلال سنوات الطفولة والصبا، وأيضا الاسكندرية كمكان للقاء بين بشرى وصافي. كما تحضر أسطنبول كمكان يرمز للبرد والمرض في حياة "نورجهان".

وأضافت هلال: "يوجد تماس حقيقي في هذه الرواية مع فكرة المصير أيضا من جانب السعادة المنقوصة، كما لو أنها قدر حتمي للانسان لذا يرغب في تكرار حيواته بحثا عن هذه السعادة. وهذا يتضح من خلال تقاطعات حياة بطلتي الرواية نورجهان وبشرى، والظروف الحياتية المفروضة على كل منهما".

وتوقفت سولاف هلال عند عنصر الزمن في الرواية، موضحة: "إن عنصر الزمن يُعتبر بطلا رئيسيا في العمل لأن النص يتحرك بين أكثر من زمان ومكان. فالسرد في شخصية بشرى يدور في الزمن المعاصر، أما في شخصية نورجهان فيسيطر عليه الزمن الماضي، وهذا يتضح أيضا في لغة النص التي تختلف مع كل خيط سردي".





* المجد للنساء

بدأ د. حسين حمودة أستاذ النقد الأدبي بجامعة القاهرة كلامه بعبارة "المجد للنساء"، مشيدا بالانجازات التي قامت بها الكاتبات خلال السنوات الأخيرة، ثم انعطف في حديثه عن رواية "ثلج القاهرة" من زاوية الإضافة وبما تحمله من تجديد سواء في طرح الأفكار، أو أسلوب معالجتها، حيث اختارت الكاتبة بؤرة حدث رئيس يربط بين جميع الأبطال، مع استخدام لغة سردية مختلفة مع اختلاف مستويات السرد.

وأوضح حمودة أن الكاتبة لنا عبدالرحمن مشغولة بهاجس الإضافة، فهي من الكاتبات والكتاب القلائل الذين يشتغلون بدأب على نصوصهم، وتتميز بالصبر للعمل على النص أكثر من مرة. وختم الناقد كلمته قائلا: مرة أخرى أكرر "المجد للنساء".

وتحدث المترجم مصطفى محمود عن الهاجس النفسي في الرواية قائلا: الرواية مثيرة وممتعة جدا عند القراءة، وأنه شخصيا استمتع بالنقلات المختلفة التي قدمتها الكاتبة، وأوضح أن لنا عبدالرحمن يسيطر على كتاباتها هاجس الزمن، ومرور الوقت، وهذا يتضح من أعمالها السابقة، كما في روايتيها "أغنية لمارغريت" و"تلامس"، وكما في مجموعتها القصصية "الموتى لا يكذبون". ولعل هذا الهاجس هو الذي دفعها إلى مقاربة فكرة الحيوات السابقة، والخوض فيها حتى النهاية، حيث الكتابة عن فكرة الموت تحضر في الرواية من جانب تناول "العدم" عبر شخصية نورجهان، التي تسرد حكايتها من عالم الموتى. وانتقد محمود على الكاتبة أنها لم تتجرأ على الخوض أكثر في دلالات "العدم"، متمنيا لو أنها غاصت أكثر في فكرة الموت.

الكاتبة سمر نور، كشفت عن علاقتها مع نص "ثلج القاهرة"، وأنها قرأته قبل النشر، وأشادت بقدرة الكاتبة على الحذف، معتبرة أن لنا عبدالرحمن تمتلك شجاعة الاختصار، وهذا بحد ذاته ميزة مهمة للكاتب.

وقبل أن توقع الكاتبة الرواية للحضور، شارك الكاتب وحيد الطويلة في قراءة فقرات من الرواية، كما قرأت سولاف هلال فصلا صغيرا بعنوان "ظلال الحكاية"، وقرأ الكاتب الشاب طارق إمام فصلا صغيرا من حياة نورجهان. وشارك عدد من الحضور في القراءة.

ومن الأسماء التي شاركت في الأمسية: د. شيرين أبو النجا، د. لبنى اسماعيل، الكاتبة والناشرة سوسن بشير، الروائي المكاوي سعيد، والكُتاب نائل الطوخي، وطارق إمام، وأحمد عبداللطيف، والطاهر الشرقاوي، وسامية بكري، والكاتبة الأميركية غريتشن ماكوله، والشاعرة دعاء زيادة، والكاتبة رانية خلاف.

يذكر أن الكاتبة لنا عبدالرحمن صدر لها في الرواية: "حدائق السراب"، "تلامس"، "أغنية لمارغريت"، كما صدر لها في القصة القصيرة مجموعاين قصصيتان هما: "أوهام شرقية" و"الموتى لا يكذبون".
(خدمة وكالة الصحافة العربية)


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1389


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة