الأخبار
أخبار إقليمية
حزب البشير والمعارضة .. وجهاً لوجه
حزب البشير والمعارضة .. وجهاً لوجه



06-30-2013 07:16 AM

الأيام تمضي من برنامج الـ(100) يوم الذي أطلقته قوى المعارضة لإسقاط النظام عبر العمل الجماهيري السلمي. وفي الجهة الأخرى؛ ما يزال المؤتمر الوطني يسخر من هذا البرنامج، ويقول إن المائة يوم ستنتهي، ولن يكون هنالك شيء. وبين هذا وذاك، تفتح (السوداني) خطاً ساخناً بين الجهتين، بعد أن طرحت عليهما الأسئلة الصعبة، فإلى هذه المواجهة الساخنة.

أجرى المواجهة: محمد حمدان وعبدالباسط إدريس

الناطق الرسمي باسم المؤتمر الوطني قبيس أحمد المصطفى:
خطة الـ(100) يوم وضعت في عاصمة غربية وهي غطاء لعمل عسكري
حديث المعارضة عن إفشال زيارة نافع لواشنطن يدعو للعار لا للافتخار
المعارضة تمضي في مشروع الـ(100) يوم لإسقاط حزبكم ماهو تقييمكم للثلاثة أسابيع الأولى منه؟
التقييم لموضوع أو شعار سياسي أو خطه تنفيذية وضعتها المعارضة لفكرة إسقاط النظام في أمد محدد، وهي لم تترك مساحة للتكهنات بما يحدث، وهي حددت فترة معينة وصغيرة جداً بالحساب، هي فترة المائة يوم، وبانتهائها تحدثت المعارضة عن قدرتها على إسقاط النظام، التقييم والحكم على هذه الخطة متروك للرأي العام والصحافة والإعلام، قبل أن يكون للمؤتمر الوطني. النقطة الثانية هي أن تقييم المائة يوم هو ما بدأت تتحدث عنه المعارضة، نفسها من أن المائة يوم ليست خطة لإسقاط النظام، وإنما كانت خطة تعبوية فقط لتهيئة المسرح السياسي لإسقاط النظام، ومؤكد أنه كلام غير صحيح، ولا ينطلي على أحد، لأن المعارضة تحدثت بوضوح شديد أنها بنهاية المائة يوم ستُسقط الحكومة، ووضح أن الشعب السوداني أقوى وأوعى.
بعيداً عن الشعب، هل يشعر المؤتمر الوطني أن المائة يوم تمثل خطورة حقيقية عليه؟
نحن بالنسبة لنا نأخذ هذا الموضوع مأخذ الجدية، والمؤتمر الوطني كحزب مسؤول ومتابع لمجريات الأحداث السياسية بالبلاد، يأخذ أي حدث مأخذ الجدية، سواء كان سلباً أو إيجاباً للتعامل معه، وهذا بالرغم من معرفتنا التامة بقدرة هذه الأحزاب السياسية، وحجم التناقضات الموجودة فيها وعدم اتفاقها على شيء سوى شعار إسقاط الحكومة. لكن هذا لا يعني أن لا نتعامل مع هذه الخطة بجدية تامة، ويكفي أن المؤتمر الوطني هو الذي أخرج هذه الخطة إلى العلن قبل أن تخرجها القوى السياسية.
هل أنتم تخشونهم لهذه الدرجة؟
الموضوع ليس خشية، ونحن لا نخشى أحداً بقدر ما أننا نقرأ للمشهد السياسي للبلاد وأقول لك إن هذه خطة وضعت في عاصمة غربية، وهي غطاء لعمل عسكري يحدث في السودان، ومن المؤسف جداً أن تتعامل قوى معارضة سياسية ومدنية غير مسلحة ولديها وجود في التاريخ السياسي للبلاد، مع أطروحات ومباركة غربية وأطروحات طرحتها حركات مسلحة، ليتزامن العمل المسلح للجبهة الثورية مع الهبّة الشعبية التي كلفت بها أحزاب التحالف، وبالتالي ليس الموضوع موضوع خشية، ولكننا نتعامل مع معطيات سياسية فكرتها الأساسية زعزعة الأمن والاستقرار في البلد ولا تقدم حلاً سياسياً أو أفقاً بالنسبة للناس.
المعارضة تتهمكم بعرقلة نشاطها المدني السلمي والوقوف وراء عدم منحها التصاديق التي تسمح لها بممارسة نشاطها من قبل السلطات؟
أولاً هناك فرق بين العمل السياسي الذي يحكمه الدستور والقانون والذي يصب في خانة البناء الوطني وتعزيز القواسم المشتركة، وبين أن تنحاز هذه القوى المعارضة إلى عمل مخططات الجبهة الثورية، التي بوركت من قبل مجموعات خارجية وغربية، فكرتها أن يتزامن العمل المسلح مع الهبّة الشعبية التي تنفذها هذه الأحزاب تحت ستار المائة يوم وتصل في النهاية إلى إسقاط الحكومة. وهذا لا يعني العمل السياسي الرشيد، ولكنه يصب في خانة قوى تسعى لإحداث أكبر قدر من الفوضى والخلل والتوترات الأمنية والسياسية، ومؤكد أن هذا لن يسمح به القانون ولا الدستور ولا الأجهزة المعنية بحفظ الأمن والاستقرار.
في تقديركم إلى أي مدى يمكن أن تشكل المعارضة تهديداً لوجود الحزب في الحكومة على الأقل خلال فترة ما بعد الثلاثة أسابيع الماضية؟

بالنسبة لوجودنا في الحكومة، فهو مرتبط بموضوع هام جداً، هو قناعات الشعب السوداني والانتخابات التي جرت في البلاد، ولذلك فإن الدعوة التي رفعت والتي ظل المؤتمر الوطني يقدمها على الدوام، هي دعوة الحوار والتوافق السياسي، وهي دعوة قدمت على أكثر من صعيد. النائب الأول لرئيس الجمهورية علي عثمان أطلق دعوة للقوى السياسية للحوار حول قضايا الوطن، والاتفاق حول قواسم مشتركة. والسيد رئيس الجمهورية نفسه أطلق دعوة للحوار حول الدستور لكل القوى السياسية حتى حاملي السلاح.
إذا تمسكت المعارضة برفضها للحوار، وخرجت خلال المائة يوم، ما هي الأدوات السياسية التي سيتعامل بها المؤتمر الوطني؟
ليس إذا خرجت. المعارضة بالفعل خرجت، وخطة المائة يوم لم تبدأ من البارحة، أو ستبدأ غداً. المائة يوم دخلت في عداد التنفيذ، وهنالك ندوات عقدت في الكلاكلة، وهي ندوات ضعيفة جداً، وحضرها عشرات الأشخاص. وأعتقد أن الشعب السوداني وحده من يضع النقاط على الحروف، ويكتب التعليق المناسب.
المعارضة تقول إن حزبكم فشل في قيادة البلاد، وقسمها وخلق أزمة اقتصادية؟
أعتقد أن المعارضة فشلت في أن تتفق على موضوع واحد. والمعارضة بداخلها عدد كبير من التناقضات، وأصابت الشارع السوداني باضطراب وربكة حقيقية، وهي مرة تتحدث عن الفجر الجديد والبديل الديمقراطي، ومرة عن الحكومة الانتقالية ومرة عن مناظرة المؤتمر الوطني.
قوى الإجماع تقول إن دعوتكم للحوار تكتيكية وصورية، وليست التزاماً حقيقياً بإحداث تغيير؟
أعتقد أن ما يفترض أن تتوجه نحوه هو الالتزام بالدعوة العريضة، التي أطلقتها اللجنة العليا للدستور، وأن تنتظم في إدارة حوارات حول الدستور السوداني، حتى يكون دستوراً دائماً وحواراً معبراً عن تطلعات السودانيين. وواحدة من مشكلات المعارضة الأساسية، أنها تسعى إلى موضوع السلطة، وهي سلطة بيد الشعب السوداني، عبر آلية الانتخابات. والمعارضة تتحدث عن عدم عدالة في الثروة في البلد، والآلية هي التوافق على دستور جديد، وإدارة حوار حوله، وعندئذ ستكون مسألتا السلطة والثروة محسومتين بمنطق الدستور الذي شاركت فيه هذه القوى السياسية، التي يجب أن يكون لها سقف تتحرك تحته، لكن للأسف الشديد هذه القوى السياسية المعارضة، ليس لديها أفق سياسي، وليس لديها مشروع متكامل لمخاطبة قضايا الحكم والسلطة، ومشكلات البلاد المختلفة، بدليل أنها ترتمي في أحضان الجبهة الثورية، وهي مجموعة متمردة بلا أفق سياسي، وبلا رؤية. والنقطة الثانية؛ أن العالم كله تجاوز الوصول للحكم بآليات غير ديمقراطية، وهذه القوى التي تتحدث عن الديمقراطية، وعن أنها صاحبة المشروعية الدستورية، يجب أن تستعد لمواجهة المؤتمر الوطني في الانتخابات القادمة. أما أن تتحدث عن إثارة قلاقل واضطرابات، فأعتقد أن ذلك سيدخل البلاد إلى نفق غير جيد.
المعارضة طرحت الحكومة الانتقالية والبديل الديمقراطي لحل الأزمة السياسية؟
أعتقد أن الحكومة الآن بها مجموعة أحزاب سياسية، وهي حكومة منتخبة، ولديها أمد سياسي ودستوري، ولا مجال للحديث عن حكومة انتقالية، ولماذا نتحدث عن حكومة انتقالية إن كانت هذه الحكومة منتخبة من قبل شعبها، وفقاً لعملية ديمقراطية وانتخابات ساهم في مراقبتها عدد كبير من المراقبين في كل العالم، وتحدثوا عن أنها كانت عملية جيدة ونزيهة، وتعبر عن رغبة الشعب السوداني؟ إذن؛ لماذا تتحدث القوى المعارضة في هذا التوقيت بالذات عن حكومة انتقالية، إن لم يكن الأمر متزامناً مع مخططات غربية وعدائية ضد السودان، بالتزامن مع ما يسمى بالجبهة الثورية والحركات المسلحة، وهو أمر يأسف له المؤتمر الوطني. إن هذه القوى السياسية التي يجب أن تكون مسؤولة، تسلم نفسها لقوى متمردة ومسلحة، وليست لديها القدرة على مواجهة النظام.
المعارضة لوّحت بالعودة للعمل السري حال تم التضييق عليها وقمعها؟
أعتقد أن التلويح بهذا الحديث غير مجدٍ، لأن المعارضة تعمل الآن جهراً، ولم تكسب شيئاً، فماذا يعني أن تتحول إلى العمل السري؟ وهذا حديث غير موضوعي. والأمر الثاني هو أن الحديث عن شماعة تضييق المؤتمر الوطني على القوى السياسية حديث غير سليم، وما عاد يشدُّ انتباه أحد أو يثير انتباه أحد. ولم يعد يمثل خطاباً جيداً بالنسبة للقوى السياسية تجاه الشعب السوداني. وهذه الأحزاب التي تتحدث عن التضييق موجودة في الشارع السوداني، وموجودة في الصحافة وكل قطاعات المجتمع.
كيف إذن تفسر منع التصديق للندوات الجاهيرية، والبعض يتحدث عن أن هذا الإغلاق يدفع القوى حتى السلمية لحمل السلاح؟
لا أعتقد أن ذلك مبرر، ولا أعتقد أن هناك تضييقاً على القوى السياسية المعارضة لتلجأ إلى متمردي الجبهة الثورية. ولماذا لا تلجأ أحزاب المعارضة للجنة العليا للدستور، وتتحاور حول الدستور فهذا هو ما يمثل الأفق السياسي والمخرج السليم لكيفية حكم السودان، وتتحاور حول الأعراف المستمدة من الدستور، ونسب توزيع الثروة والسلطة، فهذه مشكلات البلاد الأساسية. ولماذا لا تلجأ بالتضييق المدعى للحوار حول الدستور، وتتمكن من مخاطبة الشعب السوداني وتنال ثقته وتهزم المؤتمر الوطني، وتحكم السودان؟ وهذا أفضل من أن تلجأ لمخططات استئصالية غربية وعدوانية، وليس بها غير تقديم القتل والنهب والخراب والدمار، ومن أن تتعاون مع الغرب لتقديم مشروع مسلح لتخريب السودان.
كيف قمتم بكشف خطة المعارضة للمائة يوم قبل إعلانها من قِبِِل المعارضة بأسبوعين؟
نحن شغالين سياسية. والحزب لديه معلوماته، ووجوده الذي يمكنه من معرفة كل تلك المخططات، وهذا هو السبب الأساسي في أن تعلنه المعارضة، والمؤتمر الوطني يعلم بكل خافية في هذه الأحزاب وغيرها.
القيادي المعارض كمال عمر قال إنهم أفشلوا زيارة نافع لأمريكا، وسيترصدون قياداتكم في الخارج؟
يجب أن يقول كمال عمر للشعب السوداني كيف أثر على زيارة د.نافع، وهل تم ذلك بالعمل المباشر مع اللوبي الصهيوني الذي يناصب السودان وأهله العداء؟ أعتقد أن ذلك يدعو للعار لا للفخر، ويجب أن تميز المعارضة بين إعلاء الذات وإعلاء ذات الوطن.
الإمام الصادق يبدو أنه اختار طريقاً ثالثاً، بعد أن كان قريباً منكم، هو يحشد أنصاره لحسم الخيارات؟
أعتقد أن مواقف الصادق المهدي المعلنة معنا، هي مواقف وطنية، وهناك اتفاق معه حول قضايا الوطن وليس قضايا الوطني، كما قال هو وما تحدث عنه حزب الأمة عن وقفة "سنرى ثم نقيم ونقول". ولكن أعتقد أنه من الأفضل للإمام، واستناداً لوجوده التاريخي وشخصيته المقبولة والديمقراطية، التي يتحلى بها، أن يتحدث عن قواسم مشتركة، وليس أن يضع يده مع الساعين لتمزيق السودان، وتفتيت وحدته الداخلية، وأن يسعى الإمام إلى التوافق حول الدستور الذي يحكم كل هذه الأشياء، وأعتقد أن هذا يليق برجل كالإمام الصادق المهدي، أكثر من أن يتحدث عن مخططات تحركها الجبهة الثورية.
///////////////

الناطق الرسمى باسم تحالف قوى الإجماع الوطني كمال عمر :

التخوين ما كويس والنظام أصبح في حالة سكر سياسي

سودانيو الخارج ضغطوا لمنع زيارة نافع لأمريكا

المؤتمر الوطني قلل من خطتكم وسخر منها لإسقاطه من الحكم؟
الواضح أن الحكومة بأعلى مستوياتها، وبكافة ألوان طيفها السياسية والأمنية لا تعي ولا تدرك خطة المائة يوم. والخطة تمثل استعادة لروح العمل النضالي للمعارضة، بعد أن كانت في السابق تطلق شعارات فقط. والآن تحولت شعارات إسقاط النظام إلى واقع، كما أن درجة الانفعال بإسقاط النظام الآن أعلى. وقد أحدثت الخطة نقلة نوعية، وتعود النشأة الحقيقية للخطة إلى ميلاد ميثاق البديل الديمقراطي، الذي وضع رؤية لمستقبل البديل الديمقراطي في البلاد، والمعارضة وقعت عليه بكل ألوان طيفها، وتعد الخطة معبراً من العمل التكتيكي إلى الإستراتيجي. واستطعنا أن ننظم صفوفنا ونوحد هياكلنا، ودشنّا عملنا بمجموعة ندوات بمصاحبة عمل داخلي كبير، وأنجزنا الرؤية ومشروع الدستور، ووحدنا المعارضة السياسية والعسكرية في جسم واحد. وهذا العمل يجاوب على سؤال البديل، ويخرس الأصوات التي تقلل من فاعلية المعارضة، والنظام (مسطِّح) ولا يدرك الفعل السياسي للمعارضة، وبصيرته أعميت وهو في حالة سكر سياسي بسبب الكرسي.
اتهمكم الوطني بالسعي لزعزعة الأمن والاستقرار وخلق توترات سياسية في البلد؟
المعارضة تنتهج التغيير السلمي، وطرحت البديل الديمقراطي، وهذه حيثيات تتفق مع الدستور والقانون. بل إن المعارضة (غرقانة) في احترام الدستور والقانون، وواهم من يظن مخالفة المعارضة للدستور والقانون. بل بالعكس فإن النظام هو الذي يسيطر على الأجهزة ويستغلها لأغراضه. والسودان الآن ثالث أفشل دولة في العالم حسب تقارير المنظمات العالمية. والمؤتمر الوطني يستغل آليات الدولة في الصراع السياسي، وهو الذي يسوق البلد إلى الفوضى، ولماذا نشأت الحرب، ولماذا النزوح واللجوء والموت؟.
رئيس المؤتمر الوطني ونائبه الأول دَعَوَا للحوار في القضايا الوطنية والدستور إلا أنكم لم تستجيبوا؟
هذه (دعوات مراكبية). هم زوَّروا الانتخابات بما فيها انتخابات الحركة الإسلامية الأخيرة، وأساؤوا استخدام الدستور وفصلوا الجنوب، وعلقوا وثيقة الحقوق. (والدستور عند الوطني ما عندو قيمة)، ودعوات الحوار سياسية لكسب الشرعية، والنظام يخون العهود والمواثيق. نحن طرحنا خيار الوضع الانتقالي الكامل، وطرحنا ترتيبات دستورية شاملة.
النظام يقول إنكم غير موحدين الذي وحدكم فقط الاتفاق على إسقاطه؟
المعارضة مكونة للتباين في البلاد وتضم 17 حزباً سياسياًَ، ولكل حزب أيدولوجية وبرنامج للتعبير عن رأيه. لكننا موحدون ومتفقون حول الحرية والديمقراطية وحكم القانون والفيدرالية. والنظام لم يتفق معنا في المبادئ أعلاه. نحن يجمعنا إسقاط النظام، وما بعد إسقاطه، الدولة الراشدة. والمؤتمر الوطني الآن (كيمان) معروفة.
الوطني يقول إنه كشف خطتكم حتى قبل إعلانها، وهذه أول خطوة في فشلها؟
(دا كلام أجهزة أمنية)، وخطتنا مكشوفة وموزعة، بل يعرفها حتى بائعو الأسماك في شارع الموردة، وهي ليست مدسوسة، ولكن هم لم يفهومها، وفي آخر مؤتمر صحفي طرحنا تفاصيل الخطة.
البعض قال إنكم اتخذتم خطوة انتحارية بوضعكم سقفاً زمنياً مائة يوم لإسقاط النظام؟
لم نقل إننا سنسقط النظام في مائة يوم، لكن المائة يوم الهدف منها ترتيبات تنظيمية وفكرية لتوحيد الهياكل والفكرة، وعمل بروفة ومن ثم اتخاذ خطوات تصعيدية لإسقاط النظام عبر الثورة الشعبية والعصيان المدني. ونحن في رمضان لدينا برنامج صيام وإفطار جماعي، وسنمزج العمل السياسي بالدعاء. وصيامنا (مليان) تقوى، وبرنامج المائة يوم فيه عمل تعبدي وتراويح وإفطارات. ونقول للوطني أنتم خارج المساجد اذهبوا للسوق.
طيب لماذا الخطة في هذا الزمن؟
نسعى من خلال الخطة لتجنب مزالق الربيع العربي في بعض البلدان للعبور بالمائة يوم إلى وحدة وإنجاز برنامج ما بعد إسقاط النظام. والآن نعمل في الولايات وترتيباتنا (ماشة)، والثورة ثورة قضايا دستورية كبيرة.
الوطني اتهمكم بالسعي للفوضى ولوَّح بتصدي الأجهزة الأمنية لكم؟
الحكومة اجتهدت لربط خطة المائة يوم بالجبهة الثورية. وهي عوّدتنا أن تسيء الظن، وتختلق حيثيات لإيقاف مدِّنا. أقمنا ندوات وقدمنا طلبات لإقامة ندوات جماهيرية كبرى لاحترام القانون، والوطني قيّد حرية العمل السياسي، ويجب على الشرطة أن تتولى تأمين وحماية الندوات، ولكن بالطبع نتوقع رفض الطلبات.
وحال رفضها ما هي خياراتكم؟
إذا تم رفض طلباتنا لدينا إجراءات سنتخذها، وسنفصح عنها، وعن فعلنا في هذه الحالة، فإن خطواتنا ستكون وفقاً للقانون.
الوطني قال إن خطتكم وضعت في دولة غربية وهي غطاء لطموحات غربية ولحركات مسلحة؟
التخوين (ما كويس)، هذا تخوين يخالف الشرع وأخلاقيات السياسة. خطتنا وضعت في دور الأحزاب المتواضعة، لكن كل إناء بما فيه ينضح. الوطني هو الذي يستعين بالعواصم الغربية والدول الأخرى في اتهامه لنا، ونحن نستند إلى إرادة شعبنا ووطننا.
رئيس حزب الأمة الإمام الصادق المهدى أعلن عن خطاب هام ويسعى لحشد أنصاره في ميدان الخليفة في خواتيم هذا الشهر، هل لديكم معلومات عن ما سيدلي به؟
أي حشد تعبوي نحن على قناعة أنه يصب في ماعون التغيير، ويعتبر سحابة ممطرة تصب لصالح المائة يوم حيثما حلت. وأية حالة حشد هذه الأيام نحن سندعمها، وسنشارك فيها وسنحضر إلى ميدان الخليفة ونشارك في حشد حزب الأمة وجماهير الأنصار.
الإمام رمى بمبادرة بخلاف مبادرتكم أسماها (مبادرة لنظام جديد)، هل من تنسيق بينكم؟
نحن سلمنا رؤية حزب الأمة "مشروع مبادرة النظام الجديد"، (لكن ما شاعرين إنو في خلاف كبير)، وربما كل المشروعات تصب في إطار واحد.
مضى الآن تقريباً شهر على المئوية، ما تقييمكم؟
الخطة فاقت التصور، وتقدمت وحققت نجاحات كبيرة، وهي متزامنة مع خطط في الخارج في لندن وأمريكا والعديد من الدول الخارجية. بل إن مجموعة السودانيين في الولايات المتحدة شكلت ضغطاً ونجحت في منع زيارة نافع إلى الولايات المتحدة، وكما تعلم أن أمريكا دولة مؤسسات، كما أن جميع السودانيين في الخارج حاصروا المسؤولين الحكوميين ويترصدون زياراتهم لتلك البلدان.

السوداني


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2541

التعليقات
#710375 [ehsan salih]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2013 07:32 AM
قومى عزة وقولى ليه ربع قرن كفايــة عليه
كفاية عليه كفاية عليه كفاية عليه كفاية عليه
كفاية عليه كفاية عليه كفاية عليه كفاية عليه
كفاية عليه كفاية عليه كفاية عليه كفاية عليه
كفاية عليه كفاية عليه كفاية عليه كفاية عليه
كفاية عليه كفاية عليه كفاية عليه كفاية عليه


#710116 [radona]
5.00/5 (1 صوت)

06-30-2013 06:32 PM
ياجماعه المؤتمر الوطني يعرف تماما المعارضة كما يعرفها الشعب السوداني
موضوع اللقاء الجماهيري لحزب الامة ده صدق بيهو المؤتمر الوطني لازالة الاحتقان العام الناتج من الوضع الاقتصادي الماردي .. يعني تقدر تقول نوع من الديمقراطية .. وفي النهاية حينفض السامر ولا شئ سيحصل لان حزب الامة نفسه مشارك في الحكومة على نحو ما ..
الخوف الحقيقي من الشعب السوداني الذي يتضور جوعا ويقاسي المرض وينهكه الفقر بكل تداعياته والذي بات على قناعة تامة بانه لا مخرج مما هو فيه الا بتغيير ما بالانفس عملا ب ( ان الله لايغير مابقوم حتى يغيروا ما بانفسهم ) صدق الله العظيم


#709728 [البشير]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2013 10:58 AM
لم استطع مواصلة القراءة عندما علمت ان المدعو قبيس احمد المصطفى الامنجى البليد اصبح ناطقا رسميا باسم حزب البشير فقد باع الرجل سيارات اتحاد الطلاب السودانيين وقام باستئجار عربات خاصة للاتحاد من شركة ربما تتبع له او لاحد اقربائه المهم المبلغ ذهب لتشييد منزل بشرق النيل يخصه وكان يسكن عزابى ويهرب بقروش الايجار رغم انه يتحصلها عبر غقودات الايجار الوهمية من الاتحاد هل مثل هذا الارزقى جدير بالتحدث عن وضع السودان فان اتت الحركة الثورية سيكون اول الراكبين فى قطارها فهو بلا مبادئ مما يعنى ان المؤتمر الوطنى طارت ليه ةبقى يمسك الارزقية زمامه


ردود على البشير
[الامام] 07-01-2013 04:44 AM
والله يا لبشير انت زول حاقد ساي وحاسد ان بعرف المهندس قبيس اول حاجه الزول دا ما امنجي وبعدين ما كان مسؤول من عربات الاتحاد للطلاب السودانين وبعدين الزول دا مثقف جداً ولو كان بليد ماكان بقي الناطق باسم المؤتمر الوطني الفيهو مئات القيادات،،عشان نصدق كم قولو كلام موضوعي وتاني حاجه قول عيب واحد في كلامه دا



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة