الأخبار
منوعات سودانية
تكنولوجيا الاتصالات القفز فوق أطلال البريد
تكنولوجيا الاتصالات القفز فوق أطلال البريد
تكنولوجيا الاتصالات القفز فوق أطلال البريد


07-01-2013 07:07 AM


لم يعد الخطاب نصف المشاهدة
الخرطوم: عايدة ناجي : يقال عن الخطاب في الموروث الجمعي لاهل السودان بأنه نصف المشاهدة، ولان دوام الحال من المحال فقد أفلت شمس الجواب وذهبت الحداثة بامبراطورية الجواب، وصار ينظر للمتعاطين مع الخطابات على انهم كلاسيكيون، وقد يشتط البعض ويصفهم بالمتخلفين، فكيف لمن يتيح له العصر في زمن الاسكايبي والتويتر والفيس مع ما توفره من مشاهدات مباشرة، ان يتجه نحو الجواب وقد امتدت حالة الخطاب التقليدي الى وسائل اخرى مثل الفاكس والتلكس وغيرها.
وتقول هناء السيد الطالبة بجامعة الزعيم ان وسائل الاتصالات الحديثة وفرت الكثير من الوقت والجهد، ولها اسهام واضح في ما تقدمه من خدمة لمستخدميها في التواصل مع ذويهم، سواء كانوا داخل البلاد او خارجها. ويرى عمر بابكر الطالب الجامعي بان وسائل الاتصال الحديثة التي تتيحها ثورة المعلوماتية تتميز بالفورية، وذلك بسهولة بالغة، اذ تتيح مواقع التواصل الاجتماعي من الفيس بوك وتوتيتر وسكايبي فرصة التواصل مع الاقارب والاهل، وقد لا يحتاج الأمر الى كمبيوتر او لابتوب، اذ صارت الهواتف النقالة قادرة على خلق ذلك التواصل.
وفي ذات السياق يقول انس الزين وهو موظف باحدى الشركات، ان التواصل بين جميع مكونات المجتمع سهل جداً عبر هذه المواقع التي لا تحتاج لاية تكاليف. ويمضي انس الزين قائلاً إن شمس البريد قد ولت في هذا الزمن الذي يعج بوسائل التواصل الحديثة التي تعين ايضاً في خلق صداقات جديدة، اضافة لإعادة التواصل مع بعض الاصدقاء الذين فرقتهم ظروف الحياة.
وتقول الحاجة فاطمة ان البريد وخطاباته لها ارتباط خاص في نفوس بعض الافراد، وكثير من الشعراء كتبوا له امثال الشاعر الكبير مصطفى سند، وتغنى له الفنانون ومنهم عاصم البنا الذي تغني بأغنيته الشهيرة «بالله يا ساعي البريد سلم علي الزول البعيد».
ومن جانبه قال حسن خير الله ان مهمة البريد الآن انتهت تماماً وحل محله الفيس الذي وفر الوقت، حيث كان الجواب في الماضي يستغرق مدة «15» يوماً حتى يصل وانتظار الرد عليه، لكن الآن اصبح بإمكان الفرد ان يرسل اية معلومة والي اي شخص وفي اي مكان وفي الوقت الذي يريده عبر الفيس بوك او البريد الالكتروني خلال دقائق معدودة ويجاب عليه في ذات الوقت. ويضيف ان البريد قد تقلصت مهمته في الطرود فقط، ماضياً في حديثه حيث يقول إن كتابة الخطابات في السابق لدى بعض الناس كانت تمارس هوايةً.


الصحافة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1016

التعليقات
#710624 [بريدى ولا فخر]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2013 11:45 AM
اولا البريد لم ينتهى فى العالم فما زال البريد يلعب دوره ولكنكم غير متابعين بل تطور البريد ليشمل كل مناحى الحياة وللعلم فى السعودية تجد مكاتب البريد فى موسم الحج تعمل على بيع وشراء العملات وعندنا كان البريد يقوم بصرف المعاشات والتأمينات
ولكن تم تدمير البريد فى السودان عنة قصد لتفكيك النقابات فقد لعب البريد دور مهم فى تاريخ السودان فى الفن والسياسة يكفينا فخرا الشعراء من خليل فرح ومصطفى سند وحافظ عبد الرحمن وال
شفيع عبد العزيز
يا قوم شباب الجامعات لايعرفون البريد وحتى المدير الحالى وزمرته ليس لهم علاقة بالبريد واخر يدعى هاشم مجذزب
من اتى هؤلاؤى ليهدموا صرح وطنى
وهو عليكم الله شنو الفضل فى السودان؟؟؟؟؟
هذه الزمرة طمست عنعمد كل شئ جميل فى البلد
اللهم عجل بهم وبسلالتهم واقطع نسلهم مثل قوم نوح
امييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييين


#710412 [mutaz]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2013 08:45 AM
سكايب وليس سكايبي



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة