الأخبار
أخبار إقليمية
الخرطوم قبل وبعد 30 يونيو 1989: قصة إجتماع (الجنينة) من الألف إلى الياء
الخرطوم قبل وبعد 30 يونيو 1989: قصة إجتماع (الجنينة) من الألف إلى الياء
الخرطوم قبل وبعد 30 يونيو 1989:  قصة إجتماع (الجنينة) من الألف إلى الياء


07-02-2013 09:00 AM



بقلم: د.عصام محجوب الماحي

إعتبارا من اليوم، أبدأ نشر حلقات حول 30 يونيو 1989، تضم أسرار حوارات أجريتها ومقالات تحليلية كتبتها، خلال الفترة التي سبقت التغيير الذي جرى في 30 يونيو وبعده مباشرة، غير انني أستهلها في الحلقة الاولى والثانية، تمهيدا للثالثة، بما لم ينشر من قبل، وهو ما جرى في إجتماع التنوير الذي عقده وزير الدفاع وهيئة القيادة للقوات المسلحة مع السيد محمد عثمان الميرغني، فلعله من المفيد ان أضع خلفية للقارئ حتى يلم بإطراف القراءة التحليلية ويسبر غور التكهنات التي لم تنطلق من فراغ، وتأسس عليها المقال التحليلي الذي تصدر موضوع غلاف مجلة (الأشقاء) العدد 27 يونيو 89 تحت عنوان: إنقلاب للبيع...!
الشاهد انه، في صباح مبكر من يوم الأحد 25 يونيو 1989، فوجئت بزيارة قصيرة في المنزل من الفريق (م) يوسف أحمد يوسف والذي كان فوق أعباء أخرى يقوم بها، يشرف على إدارة الفريق الذي يعمل مع السيد محمد عثمان الميرغني زعيم الحزب الاتحادي الديمقراطي، وكنت احد أعضائه متابعا للشئون الصحفية.
نقل لي الفريق يوسف بانه مكلف بإخطاري بضرورة الحضور إلى مكتب السيد محمد عثمان الميرغني في (الجنينة) مباشرة بعد صلاة الظهر في نفس اليوم، مشددا على ان لا اطلع احد بذلك، وهمس في أذني: ولا حتى (...). وهو أحد المقربين جدا من السيد! ويبدو ان سعادة الفريق، رحمه الله، أراد ان يحيط الأمر بالاهتمام المطلوب وان ينقل إلي في نفس الوقت، ما ظل يطربني به: مشاعر الحظوة التي أتمتع بها لدى مولانا الميرغني. وبالفعل أحسست بغبطة مختلطة بعوامل الدهشة والتوجس معا، ومع ذلك سألته: ما هي أخبار الإنقلاب المايوي؟
وضع سبابته رأسيا في منتصف شفتيه، وتوجه نحو سيارته وقال لي مودعا: كل شيء في حينه.. صبرا يَبِلَّ (الأبريه). وانطلق دون ان يطرق باب جارنا، الحيطة بالحيطة، ليسلم على صديقه وزميله في الجندية عز الدين عبد المجيد، فاستعجبت من ذلك واعتبرت تصرفه، مزيدا من الإثارة التي أراد ان يتركها خلفه.
لم أتأخر عن تلبية الاستدعاء، بعد ان قضيت وقتا قصيرا بحساب الزمن، خلته دهرا نتيجة لحالة الخوف من المجهول التي امسكت بي، خلال الفترة التي فصلت بين زيارة الفريق يوسف و"أخذ التمام" في الجنينة في الموعد المحدد، ولم تنته تلك الحالة في نفس اليوم، بل استمرت لأيام بعد ذلك.
وصلت الجنينة، ولأول مرة لم يُسْمَح لي بإدخال سيارتي، إذ كان الباب الكبير مغلقا تماما، الامر الذي يعني ان مولانا الميرغني ليس بالداخل، ويفهم منه ايضا انه لن يأتي خلال ما تبقى من ساعات الظهيرة، وربما لا يأتي حتى في المساء، فارتفعت درجة التوجس التي لم تفارقني منذ ان همس الفريق يوسف في أذني ان لا أخبر أحد ولا حتى (...).
أطل من كان يعرفني جيدا وطلب مني ركن السيارة في مكان بعيد وقال لي حتى لا أعقب عليه: تعليمات. لم يك هنالك حاجة لمجادلته، فانصعت للأمر، وترجلت ودخلت أجر خطوة وأكاد أؤخر أخرى. توجهت مباشرة لمكتبي في الصالة الواسعة بالطابق الثاني، فالتقاني من أشار إليَّ بالبقاء في المكتب لحين استدعائي، فمرَّ الوقت متثاقلا على نفسي، ونبضات القلب تتسارع، وكل الاحتمالات التي مرَّت بخاطري تشكل لوحة غامضة الألون تكاد لا تميز منها شيء، ولا تبعث في النفس أية مشاعر، سوى التوجس والخوف مما هو آتٍ.. فيا خوف فؤادي من غدِ. طفقت أهَدي نفسي في سري بأطراف أغنية لم أدري كيف أكملها، فزادت عوامل القلق.
أليس كل الوضع في البلاد ملبدا بالغيوم؟ فَلِم لا يكون الامر الذي انت بصدد مواجهته جزءا من الحالة نفسها. قلت ذلك بيني وبين نفسي لأبعث فيها طمأنينة زائفة، وأردفت: يا خبر الان بفلوس وبعد لحظات، وليس بكرة، سيكون ببلاش.. سيبك يا بطل، ايه يعني حا يكون حصل، وماذا سيحدث، قد يكون الامر متعلقا بزيارة خاطفة سيقوم بها الميرغني، فإلى اين ستكون الوجهة؟
تفتق تفكيري عن تفسير مناسب: منذ ان بدأ حوار السلام مع الحركة الشعبية، دَرَجَ مولانا خلال الاشهر الاخيرة استدعاء المجموعة التي تشكلت بعناية فائقة، وليس بالعشوائية المعتادة، فَلِمَاذا لا يكون الامر برمته جزءا من مشاوراته التي يُجريها بشأن مبادرة السلام السودانية التي وقعها مع جون قرنق. أهااا.. مبادرة السلام.. اذن هنالك جديد حولها، فَعَلاَّمَ التوجس؟. تتابعت تلك الاسئلة وعلامات الاستفهام في خيالي، تمسك بخناق بعضها البعض، دون ان أجد تفسيرا أو إجابة أقبلها، لأحضر نفسي، كما إعتدت، بما قد يكون مطلوبا للقاء.
هدأت قليلا، وقلت بيني وبين نفسي: ألم تَكْتِب ليلة مغادرة الميرغني إلى أديس أبابا لوضع اللمسات الأخيرة لحوار السلام، ليتحول لمبادرة ويتم توقيعها، ألم تكتب: حوار السلام كيف ومتى بدأ.. أين يقف الان.. وماذا تخبئ له الأيام؟. فها هي الأيام انقضت سريعا لتزيح غطاها، حقا "المتغطي بالأيام عريان".. ياااه، لِمَ كل هذا التشاؤم؟ أليس من الأفضل ان تشغل نفسك ووقتك بتنظيم أوراقك المبعثرة في أدراج المكتب أو ان تكتب مقالك التحليلي للمجلة حتى لا يطاردك صباح الغد مدير التحرير الاستاذ محمد محمود راجي وقسم السيد الطيب والجميعين والمصححين وبالاخص المصمم عبد الحميد والفنان القدير الكاريكاتيرست هاشم كاروري الذي تجلس اليه لتتفاكروا في موضوع الغلاف، خاصة وانك (تنبهل) في الكتابة؟ تذكرت انني لم التق العميد محمود قلندر رئيس تحرير صحيفة (القوات المسلحة) الذي كان يكتب مقالا تحليليا لمجلة (الأشقاء) بدون اسم، وقد وعدته بزيارته في مكتبه لنتبادل الاراء حول موضوع الغلاف. بدأت أفكر فيما قد يكون كتبه من موضوع وتحليل، فهو منضبط في تسليم مادته في الوقت المحدد، فقررت ان أذهب اليه في مكتبه مباشرة من الجنينة. تَناولت أعدادا من مجلة (الأشقاء) ولا أدري لماذا وقع إختياري على العدد الذي نشرت فيه التقرير الصحفي عن دارفور تحت عنوان: دارفور.. وطن لا يؤكل من أطرافه فحسب بل ينهش من أحشائه! نَظرت الى تاريخ العدد فوجدته 29 نوفمبر 1988 بينما الزيارة التي قمت بها للاقليم مرافقا السيد محمد عثمان الميرغني كانت في يوليو من نفس العام. أربعة أشهر لتكتب عن زيارة، لماذا كل هذا التأخير؟ سألت نفسي، وأجبت: انه السيد محمد عثمان الميرغني الذي شدد علي ان لا أكتب كل الذي استمعت اليه من معلومات في اجتماعات التنوير الخاص الذي جرى له من القيادات العسكرية في القوات المسلحة والشرطة والسجون وأعيان البلد، وكان الميرغني يختار بنفسه من يحضرونها من الوفد الكبير الذي صاحبه.

بدأت أقرأ فقرة طويلة من التقرير:

<< شاءت الظروف أن أرافق السيد محمد عثمان الميرغني ووفده الذي زار دارفور، في أول زيارة للإقليم، في يوليو الماضي. وقد توفرت لقيادة الحزب الاتحادي الديمقراطي إمكانية الإلتصاق بالأحداث في الإقليم ودراساتها عن قرب ومعرفة إفرازات التدهور الأمني بالإقليم وسوء الأحوال المعيشية. لقد زار الميرغني ووفده كلا من الفاشر، نيالا، الضعين، كاس، نيرتتي، زالنجي، وادي صالح، كبكابية والجنينة. كانت الزيارة فرصة عظيمة لتلمس مشاكل المواطنين في الإقليم، وقد إلتقى السيد محمد عثمان وبعض أعضاء الوفد بالقيادات العسكرية والقوات المسلحة والشرطة وبالمسؤولين الإداريين وكبار أعيان الإقليم، وإستمعوا إلى تنوير عام وخاص حول ما يدور في الإقليم. إن الشيء الذي أعلمه أن الميرغني كان أكثر حرصاً من غيره على معرفة الأحداث بدقة، وأنه لم يأخذ المعلومات إلاّ من الجهات المباشرة في الأحداث. فلم يكتف بالمعلومات من الأهالي وأعيان البلد في كل منطقة زارها، برغم انهم المكتوون مباشرة بالنهب المسلح وبالتصاعد الخرافي للأسعار وبانعدام السلع التموينية، وإنما وثق المعلومات التي جمعها عند القياديين الرسميين في الإقليم وبذلك، حسب علمي، تكونت لديه صورة كاملة لأحوال الإقليم. ومما نعلم أن الميرغني، وفور عودته، إجتمع برئيس الوزراء وأطلعه على كل ما أتى به من معلومات مؤكدة. وإجتمع بوزيري الدفاع والداخلية. وأذكر أن قال أحد أعضاء الوفد للسيد محمد عثمان الميرغني: الوضع في الإقليم خطير جداً وما عليك إلا أن تعقد مؤتمراً صحفياً وتطلع الصحافة والإعلام والمواطنين بحقائق الأوضاع. وقد ذهب ذلك العضو أكثر من هذا في الحديث، إلاّ أن الميرغني وبترو وهدوء كان رده: سنعمل ما بوسعنا لمساعدة الحكومة لمعالجة الموقف. وتذكرت لحظتها ما يفعله (الساسة) الذين بعد أن يزورون منطقة ما ويتملكون المعلومات من نصفها، سرعان ما يعقدون المؤتمرات الصحفية بنصف المعلومات ويزيدون عليها (ويرتشوها ويخمروها) حتى تواكب تطلعاتهم، اما لكسب التأييد للموقف للإستمرار في حجب الحقائق الواضحة واما لتأليب المواطنين على الحكومة.. كل حسب وضعه، حاكماً كان أم معارضاً.>>.
تأملت في الأسطر المظللة (بالكاريوكا) الصفراء: "وأذكر أن قال أحد أعضاء الوفد (...) إلاّ أن الميرغني وبترو وهدوء كان رده: سنعمل ما بوسعنا لمساعدة الحكومة لمعالجة الموقف". تذكرت ان الفريق يوسف كان هو الذي أعاد إليَّ نسخة المجلة بعد ان أطلع مولانا على التقرير، وقال بهدوئه المعتاد: راجع الفقرة المحددة بالاصفر، مولانا هو الذي قام بتمييزها، والتقرير الذي كتبته لم يزعج السيد، عدا روايتك لقصة د. عمر نورالدائم التي رواها العقيد الطيب عبد الرحمن، حسنا انك لم تَشِر لإسمه، هذه المرة (جات) سليمة لانك لم تتجاوز الحدود كثيرا، أوصيك ان تنضبط وتلعب (سيرك) لتوازن بين حالة كونك صحفيا، ووضعك بالقرب من مولانا الذي أصبح يُوفر لك الكثير من المعلومات، ولكن ليس كل ما يعرف يقال أو يكتب.
رجل بمثل هذ الادب والسماحة لا يمكن ان تتأفف منه، حتى وان أضعت فرصة العمر. عدت إلى التقرير، وأطلت النظر الى فقرة قصيرة ورأسي يميل يمينا ويسارا وكانني لا أصدق محتواها، فقد كانت تصل أذناي بعض تعليقات الزملاء حول تقريري وتفكههم مما كتبت ووثقت، وأخذ صدى الكلمات يأتي ويذهب.. "المصارين، بيت الكلاوي"، فقلت في سري: لطفك يا الله، سامحهم، انهم لا يعلمون، وبدأت أقرأ:
<< الأراضي خضراء لا تجد من يزرعها. أين ذهب أصحاب الأرض؟ لقد رُوِّعوا فغادروها! قال لي محدثي مرة أخرى: ليس هنالك نهباً مسلحاً، هنالك خطة إزاحة وترويع للمواطنين لدعوتهم للنزوح.>>.
تنهدت وأخرجت هواءا ساخنا من صدري وذهبت لآخر فقرة في نفس التقرير وقرأت:
<< إن المؤلم والمحزن في الأمر ان دارفور تضيع، وكل يوم يمر، ونحن على هذه الحالة السيئة من الإنشغال بقضايا التشريع والإختلاف حول المصادر، والتمحور والتكتل من أجل الكسب الضيق لصالح فكرة هي أصلاً من الممكن أن تبقى حية وقادرة على صياغة حياتنا بعد معالجة مشاكلنا ذات الأولوية القصوى.. كل يوم (نشطبه) من أجندة الحائط سيكون علينا أن ندفع ثمنه أرواحاً طاهرة ونضالاً مقدساً لنستعيد دارفور التي تذهب من أمام أعيننا حتى ولا تودعنا.. لأننا مشغولين عن وداعها بتوسيع لجنة التشريع في الجمعية. ولا أود أن أقول، أخيراً، عندما تنتهي لجنة التشريع من تشريعاتها.. لن تجد الشعب الذي تشرع له، أو لن تجد الأرض التي تطبق فيها وعليها التشريع الذي تشرعه!>>.
تمتمت في سري: رد القضاء لم يعد مطلبا ولو ذهبت دارفور، فالتذهب بلطفك يا رب. ومثل كل الأشياء في بلدي، تقهقرت راجعا لمقدمة التقرير، وقرأت:
<<أحياناً يكون قدر الصحفي أن يمتلك معلومات لا يستطيع نشرها، وأحياناً تصبح هذه المعلومات التي جمعها لا قيمة لها، فقد تخطاها الحدث. وربما يفقد الصحفي صبره ويقذف بأوراقه في سلة المهملات، يائساً أو صامتاً على مضض.. وقلّ ما أفعل هذا الشيء. لذلك عندما ساءت الأحوال الأمنية في دارفور مرة أخرى وعندما قال حاكم الإقليم د. تجاني السيسي، ذلك الشاب الذي عرفته للحظات ورأيت فيه هدوءً وقدرة على إمتصاص غضب المواطنين وأحزاب الحكومة عندما تختلف فيما بينها وأحزاب المعارضة على السواء، عندما قال حاكم الإقليم د. تجاني في مؤتمر صحفي وأعلن أن قرى بأكملها تحرق وتباد بواسطة عصابات أجنبية وأن 139 مواطناً قتلوا في اسبوع واحد لا غير، سارعت إلى أوراقي أقلبها وأبحث عما كتبته ولم أستطع نشره، حول الرحلة التي قمت بها مرافقاً لوفد السيد محمد عثمان الميرغني لدارفور. وها أنا أنقل للقارئ بعضاً مما في أوراقي، ويبقى لدي المزيد من الأشياء التي لا تنشر حالياً. وتبقى أمامنا فرصة مخاطبة المواطنين قبل الحكومة، لأن الحكومة تعلم كل ما نكتبه، وان لم أو لا تعلم فهذه مصيبة كبرى. أما المواطن فقد فوّض هذه الحكومة لتحكم نيابة عنه، ولعله أنابها للحديث بإسمه وهي تفعل ذلك وبإستمرار، ولكنه أيضاً أنابها لتوفر له الأمن والأمان، وهو أقل ما يطلبه مواطن، غنياً كان أم فقيراً، الشيء الذي فشلت فيه هذه الحكومة.>>.
توقفت عند العبارة: "ويبقى لدي المزيد من الأشياء التي لا تنشر حالياً"، فَلَمْ أشعر إلا وبيدي اليمنى تسحب من أحد الادراج ظرفا أبيض مكتوبا عليه: "أوراق من دارفور"، (مدبسا) بإحكام، وكانني كنت أخشى ان تطير منه محتوياته أو بعضها. قلت محدثا نفسي: حسنا.. ليكن مقال العدد القادم حول دارفور، خاصة وان حاكم الاقليم د. تجاني السيسي حضر بنفسه لدار (الاشقاء) وأجرى معه الاستاذ محمود راجي حوارا يجب ان يكون له ما بعده، فما عاد الصمت يجدي، ثم انني.....
وفجأة تذكرت حديث الفريق يوسف، ومع ذلك، نَوَيت ان افتح الظرف، لولا دخول من قال لِيَِّ: الجماعة ينتظرونك في صالون السيد. فأعدته الى مكانه سالما مغلقا، وتوجهت هابطا الدَّرَج.
فمن كان هنالك مع الميرغني؟
.... تلك قصة الحلقة القادمة....

[email protected]



تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 5850

التعليقات
#711851 [ابو كلام]
2.00/5 (3 صوت)

07-02-2013 06:35 PM
محاولة لتلميع الذات ليس الا


#711745 [Rebel]
1.50/5 (4 صوت)

07-02-2013 03:52 PM
* الكتابه المطوله لا تصنع موضوعا يا دكتور. فهون عليك.
* الشعب السودانى يعلم، قبل ان تدرك انت، ان اسباب بلاويه و مصائبه و بؤسه منذ الإستقلال و حتى اليوم هما الطائفيه و تجار الدين. يطوف حول هؤلاء بعض انصاف المثقفين من طائفي الفطره و السليقه، الذين ورثوها عن آبائهم "التابعين".
* كان الطلبه فى المدارس و الجامعات و المعاهد ينددون اثناء مظاهراتهم العفويه فى الستينيات و السبعينيات بألإنتهازيه المفرطه و الأنانيه التان تمارسهما الطائفيه (الوريثة الشرعيه للسودان بعد الإستقلال)، و مماحكاتها او تضامنها مع تجار الدين العائدون لتوهم من "مدارس" حسن البنا و سيد قطب بمصر. و كل من لم يكن طائفيا او تاجر دين من بقية الشعب السودانى، فهو شيوعى ملحد او طابور خامس او متمرد. و قد سادت هذه النعوت حتى اليوم.
* ألآن يحصد السودان نتائج الأنانيه و الإنتهازيه الطائفيه. فقد كانت مناطق الهامش آنذاك، و الثوره المسلحه اليوم، هى "المناطق المقفوله" للطائفيه، و هو تعبير موروث من الإستعمار الإنجليزى كما تعلم.
* و بمرور الزمن، و إستمرار الفشل، و بسبب إنتشار الوعى العام فى السودان عامه و مناطق الهامش "المقفوله" خاصه، فقد تغيرت التركيبه الجيوسياسيه فى السودان. و إنفصل الجنوب، و اندلعت الحروب فى جميع انحاء الوطن. و ما يدور الآن فى السودان هو مؤشر حقيقى لزوال الطائفيه و ألإسلام السياسي فى السودان، و إلى الأبد.
* و إن اردت ان تغالط الواقع، فانظر للتضامن البائس القائم ما بين الطائفيه و تجار الدين اليوم: فالخطر المسلح القادم من "مناطق النفوذ" لن يبقى و لن يذر. الم تسمع "بمشاركه" الميرغنى و الصادق فى السلطه، و تبوؤ ابناؤهما اعلا المناصب فى الرئاسه؟ الم تسمع بشعار المعارضه السلميه للصادق، و هو و الميرغنى اوئل من رفعوا السلاح عام 1997 ضد السلطه القائمه، حينما كان الأمل معقودا"، وقتها، على إسقاط النظام بالقوه، ثم العوده سريعا للسلطه بالإعتماد على مناطق الهامش "المقفوله"؟

*** هون عليك فى الكتابة المطوله يا اخى، فقد جفت الأقلام و رفعت الصحف. و هذه سنة الحياه.


ردود على Rebel
United States [Almo3lim] 07-02-2013 05:55 PM
و الله يا Rebel نفس الذي توصلت له !!! دخت و أنا اتنقل بين الأسطر علي أخرج بشيء مفيد لكن لم أخرج بأكثر من (الجهجهة) ..

و شنو قصة الإنقلاب المايوي و الحديث عن 30 يونيو 1989 !!!!

يبدو أنها مصارين و كلاوي ..

و يا ناس الراكوبة الأحداث تتسارع و في اليوم نجد ألف جديد فأتركوا المقالات في ركنها حتى (نترك)كاتبيها في حالهم دون إنتقاد ..


#711558 [Ali saleh]
2.00/5 (3 صوت)

07-02-2013 12:35 PM
دز ويبوس الأيادي للسيد، وما بعيد يتبرك بماء وضؤئه. عجبي على المستثقفين.

لمتين سيكون هناك سادة من البيتين، تقبل أياديهم، وهم اول واهم سبب في بلاوي هذا البلد.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة