الأخبار
منوعات
ارشيف الرياضة، العلوم، التكنلولوجيا والصحة، والثقافة والفنون
أخبار رياضية
عودة إشعاع السامبا .. بين العقدة التاريخية ودرس الهزيمة الاسبانية
عودة إشعاع السامبا .. بين العقدة التاريخية ودرس الهزيمة الاسبانية
عودة إشعاع السامبا .. بين العقدة التاريخية ودرس الهزيمة الاسبانية


07-02-2013 08:50 PM
عزالدين الكلاوي

■■ هل يستعيد البرازيليون بوصلة الإشعاع والتألق والتأنق الكروي والسيطرة العالمية ، ليؤكدوا بحق أنهم سادة العالم في اللعبة ؟

■■ سؤال ردده أكثر من 190 مليون برازيلي ومعهم مئات الملايين من عشاق منتخب السليساو في الكرة الأرضية قبل أيام من إنطلاق كأس العالم للقارات التي أقيمت بالبرازيل ووسط جماهيرها المتحمسة والتواقة لإستعادة المجد والفخر بمنتخبها الذي يخاصم ألقاب كأس العالم منذ عام 2002 ، والذي يفوز أحيانا بكأس القارات ولكنه يخرج عن النص في كأس العالم منذ سنوات .

■■ وجاءت الإجابة القاطعة بنعم عندما حقق منتخب السامبا فوزاً إكتساحيا بثلاثة أهداف نظيفة على منتخب اللاروخا الاسباني حامل لقب كأس العالم وكأس الامم الاوروبية ، أمس الأول في المباراة النهائية لكأس القارات، ليؤكد منتخب السامبا أنه أفضل منتخب في تاريخ هذه البطولة من حيث عدد المشاركات (7 مرات)، وعدد الفوز بالألقاب (4 مرات)، ليضيف البرازيليون هذا الإنجاز ، لسيطرتهم أيضا على عرش كأس العالم ، لإنهم الأكثر مشاركة (19 مرة ) والأكثر تتويجاً (5 مرات) .. والغريب أن البرازيليون ، حققوا الفوز بنفس النتيجة – 3/ صفر – في افتتاح مبارياتهم بكأس القارات الأولى عام 1992 بالسعودية وكان مسماها البطولة الدولية على كأس الملك فهد ، وكان الفوز وقتها على المنتخب السعودي !

■■ الفوز المدهش على الاسبان لعباً ونتيجة ، والعروض البرازيلية المتصاعدة في كافة مباريات البطولة ، والاستقرار على طريقة للأداء وتطور مستوى النجوم واكتسابهم للثقة والتجانس والتفاهم واللعب الجماعي والتألق الفردي ، وظهور النجم نيمار لأول مرة بثوب النجم السوبر، القادرعلى إحداث الفارق وترجيح كفة فريقه ، سواء بالتهديف، أو بالتمرير وصناعة اللعب أو بالمرواعة وفتح الثغرات وتشتيت إنتباه مدافعي الفريق المنافس ، كل هذه عوامل ، صنعت الفوز البرازيلي بالبطولة للمرة الثالثة على التوالي ليكون أول منتخب في العالم يحقق هذا الإنجاز ، كما أنه دعم موقفه كصاحب الرقم القياسي في الفوز بكأس القارات للمرة الرابعة من بين 9 مرات أقيمت خلالها البطولة ولم يتخلف نجوم السامبا عنها سوى مرتين.

■■ رغم الفوزباللقب وتألق اللاعبين والأداء الفني المتميز ، وتضاعف الآمال في امكانية الفوز بكأس العالم عندما تقام العام القادم في بلاد السامبا ، فهناك ما يخشاه خبراء الكرة البرازيلية وجماهيرها ، وهي أن التاريخ يسجل دائما ، أن الكرة البرازيلية عندما تتوج بكأس القارات ، تفشل في أن تفوز في العام التالي بكأس العالم ، بل ويذهب اللقب إلى منتخب أوروبي بالتحديد ، ففي عام 1997 فازت البرازيل بكأس القارات ، وفي عام 1998 فازت فرنسا بكأس العالم ، وفي عام 2005 فازت البرازيل بكأس القارات وبعدها بعام حصلت ايطاليا على كأس العالم عام 2006 بالمانيا ، وفي عام 2009 انتزعت البرازيل كأس القارات في جنوب افريقيا ، وبعدها بعام حصلت اسبانيا على لقب كأس العالم 2010 !.. فهل تستمر هذه الظاهرة ، أم يستطيع منتخب سكولاري كسر هذا النحس والتخلص من تلك العقدة ، خاصة عندما تكون البطولة بين ربوع بلاده وتحت دفء شمسها وحرارة مشجعيها المتحمسين؟

■■ ولا أريد أن التمس أعذاراً للمنتخب الاسباني ، الذي كان شبه تائه في الملعب ، وبدا متفاجئاً أو أن لاعبيه غير قادرين على الوقوف على أقدامهم ، ففشلوا في الاستحواذ او المواجهات الثنائية ولجأوا للخشونة أحيانا وإفتقدوا للفاعلية والروح القتالية وانكشف مرماهم مراراً ، ولولا استبسال كاسياس لزادت حصيلة السامبا ، ولعل الهزيمة الكبيرة تكون درسا لفريق ديل بوسكي للبحث عن حلول وأوراق جديدة ، تعوض شيخوخة بعض اللاعبين وانخفاض ترمومتر الأداء الفني واللياقي ، وخاصة بتجاهل نجم كبير مثل مارتينيز نجم دفاع وسط بايرن ميونيخ الذي كان أحد أسباب نجاح فريقه الكبير في فرض السيطرة وصعود عرش أوروبا ، ولم يقتنع ديل بوسكي بمنحه الفرصة مع المنتخب .

■■ أخيراً .. ديل بوسكي إعتبر خروجه بالمركز الثالث من كأس القارات في جنوب افريقيا 2009 الدرس الذي تعلم منه الفريق ، ليفوز بعد ذلك بكأس العالم 2010 ، فهل تكون الهزيمة المريرة أمام السامبا في نهائي كأس القارات 2013، درسا آخر للاسبان قبل كأس العالم المقبلة بالبرازيل ؟

كووورة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 620


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة