الأخبار
أخبار إقليمية
الجيش المصري يدعم مطالب المصريين والجيش السوداني يقتل شعبه !
الجيش المصري يدعم مطالب المصريين والجيش السوداني يقتل شعبه !
الجيش المصري يدعم مطالب المصريين والجيش السوداني يقتل شعبه !


07-03-2013 05:06 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

القوات المسلحة السودانية دائما مستشرسة عندما تواجه الشعوب السودانية ضد الأنظمة الحاكمة ..يخوض هذا الجيش السوداني المغوار حربه على جبال النوبة والنيل الأزرق ، مستخدما كل أنواع الأسلحة ، بما فيها المحرّمة دوليا ، واستخدام الطائرات لقصف القرى والمدن وحرق المزارع والأسواق ، وإجبار الأهالي على العيش في الكراكير والكهوف.


عبدالغني بريش فيوف

تعصف هذه الأيام أزمة سياسية حادة بمصر الجارة الشمالية للسودان بالرغم أن هذا البلد كان قد شهد قبل عام فقط من هذا التأريخ إنتخابات حرة ونزيهة هي الأولى في تأريخ مصر الحديث . وكانت الإنتخابات التي جرت قبل عام ، قد فاز فيها حزب " الخّوان المسلمين " بأغلبية برلمانية ساحقة وبرئاسة الجمهورية . غير أن هذا الحزب الذي وعد الشعب بتغيير أوضاع مصر الإقتصادية والسياسية والإجتماعية ، لم ينفذ شيئاً واحد من وعوده ، الأمر الذي جعل الأخير يحدد 30 من يونيو 2013 للخروج إلى الشارع للمطالبة برحيل الرئيس المصري محمد مرسي عن السلطة ، وإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية مبكرة .
كان يوم الأحد 30 يونيو 2013 يوما عظيما في حياة الشعب المصري ، حيث خرج ملايين المصريين من كل القطاعات الشعبية والجماهيرية ، وفي كل محافظات مصر ، تطالب بنهاية حكم الخّوان المسلمين وإجراء إنتخابات مبكرة .. وفي الأثناء ألقت طائرات المراقبة الجوية التابعة للقوات المسلحة ، بأعلام مصرية على المتظاهرين في ميدان التحرير ، ما يشير إلى تأييد جهازي الشرطة والقوات المسلحة للمتظاهرين الذين يطالبون برحيل مرسي .
وفي يوم الأثنين 1 يوليو 2013 ، أمهل الجيش المصري القوى السياسية المصرية 48 ساعة للتوافق ، وإلا سيضع خارطة مستقبلية جديدة .

وقالت القيادة العامة للقوات المسلحة في بيان أذاعه التلفزيون المصري الرسمي إن " القوات المسلحة تعيد وتكرر الدعوة لتلبية مطالب الشعب، وتمهل الجميع 48 ساعة كفرصة أخيرة لتحمل أعباء الظرف التاريخي الذى يمر به الوطن " .
وشددت القوات المسلحة على إنه "إذا لم تتحقق مطالب الشعب خلال المهلة المحددة فسوف يكون لزاماً عليها استنادا لمسؤوليتها الوطنية والتاريخية، واحتراما لمطالب شعب مصر العظيم، أن تعلن عن خارطة مستقبل وإجراءات تشرف على تنفيذها وبمشاركة جميع الأطياف والاتجاهات الوطنية المخلصة، بما فيها الشباب الذي كان ولا يزال مفجراً لثورته المجيدة، ودون إقصاء أو استبعاد لأحد " .

وقال البيان "حددنا مهلة أسبوع دون أن يكون هناك استجابة، وإن ضياع مزيد من الوقت يعني مزيدا من الانقسام " .
وقال بيان الجيش المصري إنه لن يكون طرفا في السياسة أو الحكم، ولن يرضى عن دوره المرسوم له. وتابع البيان أن "الأمن القومي للدولة معرض لخطر شديد مما يلقي علينا بالمسؤولية " .

وأضاف أن الشعب عانى وما زال يعاني، ولا بد من الاستماع إليه واحتضانه، وأن "على الجميع أن يستمع لصوت الشعب " .
أولاً- لستُ مصرياً ، ولا يهمني كثيراً ما يحدث في الساحة السياسية المصرية ، لأن هذا شأن داخلي ويخص الشعب المصري دون غيره . غير أن الشيء الذي دعاني لكتابة هذا المقال ، هو ذلك البيان الوطني العظيم الذي أصدره الجيش المصري تأييداً للمطالب المشروعة للشعب المصري ، لكنه نآى بنفسه عن التدخل لصالح جهة سياسية معينة .
يقول البيان العسكري " إذا لم تتحقق مطالب الشعب خلال المهلة المحددة فسوف يكون لزاماً عليها استنادا لمسؤوليتها الوطنية والتاريخية، واحتراما لمطالب شعب مصر العظيم ، أن تعلن عن خارطة مستقبل وإجراءات تشرف على تنفيذها وبمشاركة جميع الأطياف والاتجاهات الوطنية المخلصة ، بما فيها الشباب الذي كان ولا يزال مفجراً لثورته المجيدة، ودون إقصاء أو استبعاد لأحد " .

إن هذا البيان يحتم على الأخوة السوادنة الذين يعتقدون بوجود جيش وطني سوداني ، بمراجعة هذا الإعتقاد ، مرة ومرتين ، بل ثلاث وأربع مرات ، ليعرفوا أن للجيش الوطني مفهوما معينا ! ذلك أن السؤال الذي يطرح نفسه في الشأن العسكري السوداني دائما هو : هل للسودان جيش وطني ؟ ولماذا لم يخض هذا الجيش المزعوم حرباً ضد عدوان خارجي ( الضربات الإسرائيلية المستمرة على السودان ) منطقتا الحلايب وفشقة المحتلتان أجنبياً ؟ . ولماذا كل حروباته ضد الشعوب السودانية لصالح الأنظمة السياسية الحاكمة ؟ .
لمعرفة الفرق بين الجيش السوداني المزعوم والجيش المصري المساند لمطالب الشعب المصري ، يجدر بنا تحديد مفهوم الجيش الوطني حتى تكتمل الصورة .. ونقول في هذا الصدد :

1/ مفهوم الجيش الوطني ، يشمل ، المضمون والوظيفة والتركيب والتأهيل والعقيدة العسكرية .
2/ يجب أن يتسع هذا المفهوم ليشمل كل أبناء الوطن الواحد .
3/ أن تكون رسالته هي حماية المواطن والوطن من أي إعتداء خارجي .
4/ أن لا تكون له أي وظيفة سياسية تتصادم مع مصالح الوطن والمواطنين .
5/ ينبغي أن يكون خادما للمواطن ، لا متعاليا عليه أو محاربا له ، كما إنه لا يمكن أن يتحول من حامي للشعب إلى حامي للحاكم (الحالة السودانية مثالاً) .

لقد أثبتت التجارب المتعددة والكثيرة ، بأن السودان لا تمتلك جيشا وطنيا ينتمي إلى الشعوب السودانية ويحمي مصالحها العامة والخاصة . والأهم من هذا وذاك ، هو عدم قدرة هذا الجيش على القيام بوظيفته الرئيسية التي ينص عليها الدستور ، بحماية السودان وسلامة أراضيها من الإعتداءات الخارجية وصيانة سيادتها الإقليمية .

في العام 1992 ، لم يستطع ما يسمى بالجيش السوداني المكون من عشرات الألوية المسلحة من مواجهة الجيش المصري الذي احتل منطقة حلايب السودانية ، وما زالت هذه المنطقة محتلة . وفي العام 1997 لم يتحرك هذا الجيش لمنع الجيش الأثيوبي من احتلال منطقة فشقة السودانية التي حتى اليوم محتلة أثيوبياً .

أما في الفترة من 2009 -2012 ، ضربت اسرائيل أهدافا لها داخل الأراضي السودانية بما فيها مصنع اليرموك في العاصمة الخرطوم ، ووقف هذا الجيش عاجزاً عن التصدي لهذه الإعتداءات الخارجية ، غير أنه كان للشعوب السودانية بالمرصاد في مظاهراتها ضد النظام الحاكم في السودان .

كانت القوات المسلحة السودانية دائما مستشرسة عندما تواجه الشعوب السودانية ضد الأنظمة الحاكمة ، ويذكر الكل تلك القدرات الخارقة التي أبدتها القوات المسلحة في حربها على الجنوبيين منذ عام 1955 ، ونذكر أيضاً حربها الشرس على الدارفوريين منذ عام 2003 ، والآن يخوض هذا الجيش السوداني المغوار حربه على جبال النوبة والنيل الأزرق ، مستخدما كل أنواع الأسلحة ، بما فيها المحرّمة دوليا ، واستخدام الطائرات لقصف القرى والمدن وحرق المزارع والأسواق ، وإجبار الأهالي على العيش في الكراكير والكهوف . كما نتج عن هذه الحرب تشريد ونزوح الالاف المواطنين إلى دول الجوار . وفي أبي كرشولا شاهدنا هذا الجيش البطل ، يقصف هذه المدينة وأهلها بالصواريخ الإيرانية وبالمدافع الروسية ، وحول منازلها ومزارعها إلى حطام ، وصنع جرحا سودانيا لن يندمل على مدى عقود من الزمن .

إن قدرات القوات المسلحة السودانية على خوض الحروب الداخلية ، والضعف والإستكانة والهزيمة التي تظهرها عندما يتعلق الأمر بالتهديد الجدي للسيادة الوطنية ، شيء مخزي يدعو للسخرية والإستهزاء ، ذلك ان عدم وجود مؤسسة عسكرية وطنية قوية تمتلك العقيدة القتالية الوطنية ، قادرة على التصدي للمهمات الوطنية الملقاة على عاتق أفرادها وقياداتها ، وتقف بجانب مصالح الشعوب السودانية جمعاء ، لا مع الأنظمة الحاكمة ، سيؤدي إلى تفتيت هذا البلد الأفريقي إلى دويلات أو إلى مناطق صغيرة تتصارع عليها القبائل .. وعليه ندعو جميع الشرفاء والأوفياء من أبناء السودان الوقوف بجانب ميثاق الجبهة الثورية السودانية المتحدة الذي ينادي بهيكلة الجيش والشرطة وبناءها بناءاً قوميا .. وإلآ ، على هذا البلد السلام .
والسلام عليكم..

[email protected]


تعليقات 17 | إهداء 0 | زيارات 5378

التعليقات
#713037 [على جبران]
0.00/5 (0 صوت)

07-04-2013 07:03 AM
جيش تحول البلد كل البلد الى معسكرات للفرار من القري و الفرقان بالقتل و التشريد و طمس مصادر المياه و انهاء كل مظاهر الحياة فى الريف السوداني فى دارفور و كردفان و النيل الازرق ليس حريا ان يكون له شرف الوطنية!!


#712901 [ام عمر]
5.00/5 (3 صوت)

07-04-2013 12:11 AM
يا ود الشمال ده اذا في جيش اصلا لم يعد هناك جيش بل مليشيات لحماية هذا النظام واتباعه


#712818 [ehsan salih]
5.00/5 (1 صوت)

07-03-2013 09:49 PM
هذا المقال أبكانى فما هو الذنب الذى إرتكبه السودانيين ليسط الله عليهم عصابة إحتار إبليس نفسه فى أمرها السودانيين أكثر شعوب الأرض طيبة و كرم أخلاق وجود وكرم و نُبل و شجاعة و صفات حميدة كثيرة يصعب عدها لماذا حُمّل السودان مسؤولية إقامة دولة إسلامية هذه ليست مشكلتنا نحن الحمد لله مسلمين و لكننا لسنا الدولة التى نزل فيها الوحى و نحن لسنا حتى بعرب لتوضع على أكتافنا مسؤولية إعادة عهد الإسلام الأول و الفتوحات الإسلامية فلماذا جوعونا وشردونا بإسم الإسلام ،لا يكلف الله نفسا إلا وسعها و إقامة دولة إسلامية ليست فى وسعنا .


ردود على ehsan salih
United States [ehsan salih] 07-04-2013 02:36 AM
الأخ خالد للأسف أنت إنسان سطحى و تردد إسطوانة مشروخة يرددها كل بتاعين الأمن المندسين حينما تقرأ و تطلع و تتثقف تعال و قارعنى بالحجة غير ذلك لا تتدخل فى تعليقاتى..

United States [khalid] 07-04-2013 12:03 AM
أختي العزيزه لموضوع الذي أبكاكي هذافماهو الذنب الذي أرتكبه السودانيين ليعذبوا أخرجي الشارع وشاهدي المناظر الخليعه والدخيله على هذالشعب الطيب الكريم الشجاع لما كان يتمتع بهذه الصفات كانت عندنا أخلاق وكنا متدينين ونحترم بعضنا البعض ولكن استشرى الفساد وعم القرى والحضروخاصة اماكن التعليم العليا التي كانت غدوه لكل الناس طالب جامعة الخرطوم كان وسط اهله يمثل علامة جهد ومثابره وجهاد وتعليم البنت كان امنيه تحققت ولكن ضاعت اخلاقنا وسط الزحمه الفضائيه والخلاعه التي نراها في الشارع هي التي تغضب الله علينا فيسلط علينا من لايرحمنا أتقوا الله في انفسكم اولا ثم اذكروا محاسن السودان والسودانيين حليل السودان


#712792 [مواطن سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2013 09:01 PM
لايحق لكم المساس بالمؤسسات الوطنية ستذهب الانقاذ وكل من اذل هذا الشعب
ويبقى الوطن وثوابته كالجيش السوداني ( ومين بالريش دا ) اذا كان سوداني
فهو انسان حاقد جاهل يسعى للفتنة وكل كتاباته استخفاف باهل السودان ومؤسساته
واذا لم يكن سوداني فهذا ادهى وامر ان يلي بدلوة في امور كهذه ونحن نرد عليه ...
اكتوينا من حكومة الكيزان واحرقتنا نارها لكن هذا لايعني ان نهين اهم مؤسسه لدينا
ونطعن ظهرنا بيدنا ... ولى عودة مع المدعو فييوف او مهما كان اسمه حتي ينتهي
عن الاستخفاف بالشعب السوداني .


ردود على مواطن سوداني
United States [mabba ashoni] 07-03-2013 10:58 PM
الاخ ياسر بسير....

اشاطرك الرا ي في ان برنامج التمويل الاصغر بصورته الحاليه ماهو الا واحده من الافخاخ والشراك الكثيره التي تنصب للمواطن المسكين والذي يقاسي شظف العيش ومعاناة الفقر وضيق ذات اليد وحلمه بالخروج من هذا الثالوث الخطير.
اولا - يعلم الكل بان التمويل الاصغر تعامل ربوي صريح لان القرض يعطى بنسبة 80% على ان يسترد بنسبة 100%.والفخ الذي يقع فيه كافة الناس من مستلمي واكلي الربا والمال الحرام هو الوقوع في الحرام ونتيجته بالنسبه للربا هو ميتة القلب والقبول بالضيم والخنوع التام وهذا الامر واضح وجلي لكل متابع لاخلاق وقيم السودانيين الان ومقارنتها بما كانت عليه في في الماضي.والله اعلم.
ثانيا- ان فخ التمويل الاصغر يكون الغرض منه ابتزاز المواطنين لاقصى حد خاصة الذين لا تعجبهم الاوضاع العامه للبلاد والذين قد تتكون عندهم اراء جريئه ضد الحكومه.
ثالثا- ان الارباح الربويه الكبيره التي تتحقق من التمويل الاصغر تستخدم احيانا كحلول جزئيه سريعه
للدول الفاشله اقتصاديا.
هذا رايي الشخصي واضم صوتي الي الاخ كاتب المقال اعلاه ونرجو تدخل رجال الدين المحايدين او بالاحرى (الحقيقيين)والذين لم ياكلوا الربا والسحت لاصدار فتوى حول هذه القضيه الخطيره, ومن الناحيه الثانيه نطالب بالتدخل العاجل
للاقتصاديين واصحاب الاختصاص لتوضيح الامر وتعريفنا بمن هو الممول الحقيقي لهذا المشروع ومن اتت هذه الاموال خاصة ان هناك اشاعه قويه تفيد بان هذه الاموال ممنوحه من الدول العظمي لازالة الفقر عن فقراء السودان وتمنح بنسبة مائه بالمائه ولا تسترد شانها شان الزكاة والان فهي تستغل في ابشع صوره كما هو موضح اعلاه.
اخيرا نزجي الشكر اجزله للاخ الذي اثار هذا الموضوع الحساس والخطير ونرجو من كافة القراء تناوله بشيئ من الموضوعيه لاهميته البالغه ولاتصاله المباشر بحياة الناس العامه والخاصه.


#712772 [مظاليم الصالح العام]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2013 08:03 PM
لم تهن مصر على الجيش المصري فتدخل لإنقاذها وحقن الدماء ولم يهن على الجيش السوداني أن يتخلص من عبدالرحيم (فطنش) وضاع السودان وسالت الدماء.


#712697 [تينا]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2013 05:51 PM
لماذا يقول الكاتب ( الاخوه السوادنه ) وليس السودانيين . هل الكاتب سعودى ام سودانى ؟


ردود على تينا
United States [Abouzid Musa] 07-03-2013 08:40 PM
الاخ سوداني ولكن ( الرشوة ) اقصد ( الاستثمار سعودي )


#712687 [الحقيقة مرة]
5.00/5 (3 صوت)

07-03-2013 05:31 PM
الجيش المصري يدعم مطالب المصريين والجيش السوداني يقتل شعبه
______

المقارنة غير منطبقة اساسا الحلبة متجانسين اجتماعيا والان هم متلاحمين سياسيا وجيشم سلطة تنفيذية ذات قدر عالي من الاستقلالية ودولتم كما ثبت بوجه عام دولة مؤسسات لا تصح مقارنتها بجيش مجازي لدولة مجازية بتحكم شعب مجازي ذو هوية مجازية كل قناعاتو ومبادؤ مجازات في مجازات وكونها مجازات سائدة لا يجعلها حقيقية لانو الحقيقة هي الوضع القائم فما نحن فاعلون ؟


#712467 [Mohammed Ahmed Mustafa]
5.00/5 (2 صوت)

07-03-2013 01:20 PM
Do you know that those who are in power are not Sudanese!? Why I said so, because if they are Sudanese they would not have done this to their own people. Let them prove opposite. Any person feels that killing, abusing, ...or any kind of torture is forbidden worldwide except in Sudan. Those people who do this and those who support them, they think that they are Arabs, ... Sorry they are not, Arabs in all Arab countries they don't agree with them. See in Egypt People prefer to be called Egyptian than an Arab. Le us be like them (Sudanese)


ردود على Mohammed Ahmed Mustafa
United States [Abouzid Musa] 07-03-2013 09:42 PM
للحقيقة نحن ( نشهد ) بان المصري يعتز لمصريته وهذا شي
جميل وخصله حميده تحسب لهم ولكن مايحسب عليك هو
( عدم وطنيتك ) وعدم احترامك لشعبك والمقارنة ( الدنيه )
التي الصقتها بهم !!! ام موضوع التخويف والتنكيل والقتل
نعم فهو ( مرفوض ) عالمياً ( وحرمه الله في شرعه ) قبل
ان تكون هناك يونيسيف او أمم متحده !!! فقط تحري الدقه
والموضوعية وحلو العبارة وفي الختام لك مني الود أحسنه
والسلام .
.


#712448 [lwlawa]
5.00/5 (3 صوت)

07-03-2013 01:01 PM
وهذا هو الفرق بيننا وبينهم ...؟؟؟!!..او قل بين التخلف والتقدم .فجيشنا جيش الهنا مازال يعيش في عصر الاقطاع ..؟؟


#712420 [Sabir]
5.00/5 (3 صوت)

07-03-2013 12:30 PM
الجيش يستأسد ويتباهي بقمعه وسحقه لبني جلدته, ويطالعنا صحّافوه يومآ بيوم, وساعة بساعة, بأنباء إنتصارات رعناء يهلل لها مصاصي دماء الشعب المغلوب, أين نحن من الوطنية؟ وأين سيكون الجيش المغوار بعد أن تتبادل الجهات المواقع؟ آدمن جيشنا صراخ الاطفال, وإغتصاب النساء, وأنهار الدماء,
التي جفت منابعها, إلي متى ستستمر معاناة آهل السودان جراء بطش الجيش به؟ سؤال ستجيب عليه أجيال قادمة ببسالة, وحين تسألهم من أنتم, سيقولون نحن مييتون خلقنا ولم نكن قبل ذلك شئ يموت.


ردود على Sabir
United States [Abouzid Musa] 07-03-2013 08:54 PM
الاخ صابر / تحيه طيبه
حديثك عارياً تماماً عن كل الحقائق بل هو أفكار ( ماركسية )
ليس إلا !!! ولا باعثاً لها أبدا .
كما ان التملق ومحاوله كسب عطف الشعب بنثر الأكاذيب
في هذا الظرف العصيب يأتي بنتائج عكسية لوطن يحب
الصدق ويعشق الحريه .


#712357 [الرشيد عكاشه]
1.80/5 (9 صوت)

07-03-2013 11:21 AM
الجيش السودانى بيضرب الخونه والمرتزقه والمارقين والذين يريدون طمس هويت السودان وشعبه والجيش المصرى بيراعى مصلحه مصراولا ونحن تنقصنا الوطنيه عكس الشعب المصرى الذى يعشق مصر اولا واخيرا وشتان مابين الشعبين
ومصر ليس فيها ياسر عرمان ومالك عقار والحلو واركو وعبدالواحد نور

والتحيه للجيش السودانى البطل


ردود على الرشيد عكاشه
United States [ibrahim] 07-03-2013 07:23 PM
الأستاذ الرشيد ، هل يمكن أن يرشدنا عن ما يعنية بهوية السودان ؟ ما الذي أجاز لك أن تستغل جيش الدولة لطمس هوية السكان الأصليين.


#712235 [Abouzid Musa]
4.60/5 (7 صوت)

07-03-2013 10:01 AM
والله فعلاً إسمك ( بريش ) هذا الجيش المصري الذي تعتز
به أوليس هو الذي احتل ( حلايب ) التي تتباكي عليها !!!
يابريش وربك من الذي مكن هذه الجيوش ( المعتديه ) و
( الوطنيه في نظرك ) من احتلال حلايب والفشقه !!! إنه
إعلامكم وأقلامكم ومليشياتكم التي تحارب قوات شعبنا
المسلحة !!! بل ولديكم ( قوات صديقه ) تضرب في قلب
العاصمة ( اليرموك ) ويا له من إسم ويا لها من موقعه !!!
ام ( حلايب ) فأمرها يسر بين ( الأشقاء ) فنحن نترك لكم
أمر تحرير ( الفشقه ) ومازلنا نحتفظ بحق الرد ( عليكم )
قريباً بإذن الله تعالي . والسلام


ردود على Abouzid Musa
United States [Abouzid Musa] 07-04-2013 05:10 AM
الاخ (( الجعلي )) مالو لسانك مالي خشمك كده !!! اخي
حاول تعرف الفرق بين الذ ( ذنب ) و الز ( زراف ) !!!
ام لا يوجد لديكم هذا في المنهج الكيني !!!

United States [الجعلي الجد] 07-03-2013 10:44 AM
بالله في ذمتك انت مقتنع بالخراء الكبيتو هنا دا تفوووووووو عليك كوز مأفون


#712190 [عبد الجبار احمد]
4.45/5 (9 صوت)

07-03-2013 09:23 AM
لا ينطبق اي معيار من هذه المعايير على الجيش السوداني ونقول والله صدقت انه ليس لدينا اي جيش وطني . لماذا لا يقول الجيش للحاكم ان الذين نقوم بقتلهم هم مواطنون بسطاء ولماذا لا يدافع الجيش عن كرامته بان يقاد بمثل هؤلاء الضعفاء ولماذا يسمح الجيش بأن تكون هناك الف نوع من المليشيات موازية له . هذه الجيش عبارة مليشيات همها مساعدة الحاكم عى قتل شعبه.


#712189 [ود الشمال]
2.39/5 (10 صوت)

07-03-2013 09:23 AM
أتعجب من خلط بعض الإخوة بين معارضتهم لحكومة الإنقاذ ، والمؤسسات الوطنية ، حكومة الإنقاذ ذاهب لا محال ، والمؤسسات الوطنية باقية ، مثل المؤسسة العسكرية السودانية العريقة !! آلا يعلم المشككين علي انحياز القوات المسلحة السودانية للشعب ، أمثال ، كاتب المقال المسمى ،عبدالغني بريش فيوف ، أن القوات المسلحة السودانية قدوة يقتدوا بهي لدي جيوش العالم في انحيازه للشعب ، أم نسوا هؤلاء المشككين أمثال ، عبدالغني بريش فيوف ، أن القوات المسلحة السودانية ، قبل ما يقوم أي جيش في الكرة الأرضية ، هم أصحاب بادرة الانحياز للشعب ، أم الحروب الدائرة في السودان نسخ تاريخ القوات المسلحة السودانية في عقول هؤلاء المشككين في القوات المسلحة السودانية ، ام ليس لهم دراية كافية بتاريخ القوات المسلحة السودانية ، الغنية بمواقفها مع الشعب ولا داعي للسرد هنا والجميع يعلم ذالك ،، و جميع الشعب السوداني يعلم ان القوات المسلحة السودانية لا دخل لها في الصراع الدائرة علي السلطة في السودان ، ولكن من واجبها حماية المواطن ، من القتل والتشريد والتدمير ، من الخارجين عن السلطة ، وذالك لا يجعل القوات المسلحة السودانية ، غير منحاز للمواطن السوداني ،ثم يقول هذا الكاتب بأن القوات المسلحة السودانية لا تقوم بواجبها بحماية الوطن من الاعتداءات الخارجية ، وكيف لها ان تقوم بهذا الدور ، و القوات المسلحة السودانية منهك في حروب داخلية ، من فجر الاستقلال ، ومع ذالك القرارات بدخول القوات المسلحة في حروب خارجية يرجع الي السلطة السياسية وليس قرارات تصدر من القوات المسلحة ، القوات المسلحة السودانية كانت ومازالت رمز لحماية الوطن والمواطن السوداني وسوف تبقي هكذا للأبد انشاء الله ، ولا داعي خلط بين معرضتنا لحكومة الإنقاذ ، والتشكيك في أهلية المؤسسات الوطنية . ودام السودان بخير ودام المؤسسة العسكرية السودانية للسودان وللسودانيين .


ردود على ود الشمال
United States [ibrahim] 07-03-2013 07:38 PM
ود الشمال ، لكن الجيش ما جيشكم وهي لحمايتكم وحماية مصالحكم منذ دخولكم السودان ، أما كيف تقرر القوات المسلحة القيام بإنقلاب على الدستور ولا تستطيع أن تقرر حماية الأرض إلا بقرار سياسي ؟


#712136 [hmamizo]
4.07/5 (5 صوت)

07-03-2013 08:20 AM
تمهل قليلآ ولا تسبق الاحداث .. ولو رجعت للوراء قليلآ تجد عمل الاخوان علي اخونة الوزارات ومن الوهلة الاولي وعلي المكشوف فاقالوا المشير طنطاوي والفريق عنان والنائب العام وووو اذآ لاتستبعد ان تكون هذة خطة بديلة.. للاخوان في حالة قيام مثل هذة الاحداث .. هل من الساهل تخلي الاخوان عن حكم مصر ؟؟؟ لااظن .. وستكشف الايام كل شي .. والله يكضب الشينة ؟؟


ردود على hmamizo
United States [Abouzid Musa] 07-04-2013 06:01 AM
(( امين يارب العالمين )) نعم امين لان هذا ظلم متكرر مره بحجه
إسلاميين ومره بحجه الطائفية !!! هكذا يفتح العسكر الثغرات
(( كالدفرسوار )) وهكذا أوريد لنا ان نكون !!! والحمد لله علي
كل حال .


#712105 [To go]
4.77/5 (7 صوت)

07-03-2013 06:55 AM
يسلم فمك


#712091 [د.حميد قنيب]
3.48/5 (10 صوت)

07-03-2013 05:35 AM
الله كان في عون السودان وشعبه لم يتنعم ولم يزوق طعم السعاده بسبب الجيش والساسه



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة