الأخبار
أخبار إقليمية
بورتسودان.. أمراض الصيف تهدد السكان
بورتسودان.. أمراض الصيف تهدد السكان



07-03-2013 07:29 AM


بورتسودن: محمود ود أحمد: حلول فصل الصيف يمثل لسكان مدينة بورتسودان خبراً غير سار، وذلك لأنه يعني لهم مزيداً من المعاناة ومواجهة امراض قاتلة ابرزها «ضربة الشمس» التي اودت بحياة الكثيرين خلال السنوات الماضية، وبخلاف هذا الخطر يتخوف المواطنون من معاودة اوبئة الصيف ظهورها هذا العام ومنها حمى الضنك، وذلك في ظل ارتفاع درجتي الحرارة والرطوبة بالمدينة الساحلية.
ونسبة للتغيير الكبير الذي يطرأ على المناخ في فصل الصيف، تتحول بورتسودان إلى مدينة شبه مهجورة، وذلك بداعي اتجاه الكثير من الأسر الى السفر لولايات اخرى مثل العاصمة وكسلا ونهر النيل، وذلك هروباً من ارتفاع درجات الحرارة والامراض الكثيرة التي تتسبب فيها، وتبلغ حالات النزوح مداها مع اقتراب شهر رمضان، حيث يقضي بعض من تجبرهم الظروف على البقاء في بورتسودان ساعات نهاره داخل ثلاجات صنعت من اجل حفظ الفواكه، وتصاب حركة المدينة بالشلل، وذلك لاتقاء الجميع حرارة الشمس خاصة في شهور يوليو وأغسطس وسبتمبر، وما يزيد من معاناة السكان المحليين بالمدينة الساحلية ارتفاع درجات الرطوبة التي قال عنها المواطن عثمان الشيخ إنها اكثر خطورة من حرارة الشمس في صيف بورتسودان، وذلك لأنها حسب رأيه تتسبب في الكثير من الامراض الخطيرة ابرزها آلام المفاصل.
ويقول المواطن حامد آدم إن الصيف في بورتسودان يماثل قطعة من النار، وانهم في شهر رمضان يعانون الأمرين العطش وحرارة الشمس، لذا يتراجع انتاجهم بداعي هروبهم من اشعة الشمس الى المساجد التي توجد بها اجهزة تكييف حديثة، مثل مسجد جهاز الامن الوطني والمخابرات، وقال إن البعض يذهب الى ثلاجات الفواكه لقضاء ساعات النهار نظير مبلغ معين، وذلك لأن درجة الحرارة داخلها منخفضة، ويرى أن اكبر المشكلات التي يعانون منها في فصل الصيف ضربات الشمس التي قال إنها تسببت في موت الكثيرين خلال السنوات الماضية، لافتاً الى أن هناك من لا يستطيع التوقف عن اعماله رغم مخاطر حرارة الشمس، وذلك نسبة للظروف الاقتصادية الحرجة التي تمر بها معظم الأسر بولاية البحر الاحمر، واردف قائلاً إنهم يفضلون مواجهة ضربات الشمس على مواجهة الجوع.
ويشير المواطن خالد علي إلى أنهم يعيشون في مدينة ساحلية، ويقول إنه معروف وعلى مستوى العالم ان المدن التي تقع على سواحل البحار تقوم الجهات المختصج في تلك الدول باجراء احتياطات ومعالجات لحماية مواطنيها من الآثار السالبة لتقلب الاجواء والمناخ، ويؤكد أن المواطنين ببورتسودان لم يلمسوا طوال الفترة الماضية جهوداً حكومية تستهدف تخفيف وطأة الصيف عليهم ،لافتاً الى ان عدم استقرار التيار الكهربائي من اكبر المشكلات التي تظهر في الصيف، ولا تجد علاجاً من ادارة الكهرباء التي تتعلل بأسباب واهية وغير منطقية، لجهة انها تتحصل على اموال الخدمة مقدماً، وهذا يعني أنها تمتلك الامكانات التي تساعدها في معالجة أوجه القصور، وقال إن مواطن بورتسودان يعاني في الصيف أيضاً من ظهور عدد من الوبائيات مثل ضربات الشمس وحمى الضنك، وأشار إلى أن مركز مرضى ضربات الشمس بالمستشفى ليس في المستوي المطلوب.
ومن جانبها تشير الدكتورة زعفران الزاكي مديرة مستشفى الأطفال ببورتسودان في حديث لـ «الصحافة» الى ان ضربات الشمس تصيب حتى الأطفال، وذلك نسبة للرطوبة العالية بالمدينة، وتكشف أن هناك امراضاً اخرى تظهر في فصل الصيف منها الحميات الفيروسية بمختلف أنواعها، وأوضحت انها تصيب الجهاز التنفسي، وعن مرض حمى الضنك قالت إنه مستوطن ببورتسودان باعتبارها منطقة ساحلية، الا انها نفت ظهور حالات كثيرة ماعدا حالة واحدة كانت لشخص من خارج بورتسودان، وقالت ان مرض حمى الضنك ظهر في العام الماضي وسط الحوامل، وادى لوفاة عدد منهن، وحول الامراض التي تصيب الاطفال في الصيف قالت الدكتورة زعفران إن تلوث المياه ظل يتسبب في اصابة الاطفال بالاسهالات، مبينة ان الفترة الماضية شهدت ظهور اسهالات بداعي الازمة التي عاشتها المدينة بسبب مياه الشرب، متوقعة ان تأتي الى المستشفى حالات مرضية حرجة من الريف جراء الاصابة بامراض الصيف.
وفي ما يتعلق بالمشكلات التي يعاني منها مستشفى الاطفال قالت مديرته الدكتورة زعفران، انه يفتقد الى الكوادر الطبية، الا انها اكدت تحضيرهم عنبراً مخصصاً لمرضى ضربات الشمس، وانهم في انتظار استلام اجهزة التكييف من وزارة الصحة.
وفي فصل الصيف أيضاً يزداد عدد المرضى النفسانيين الذين يجوبون الطرقات ويهيمون على وجهوهم، مشكلين خطورة على المواطنين الذين طالبوا اكثر من مرة بضرورة ايجاد علاج لهذه الظاهرة التي اعتبروا انها حالة تزايد، وحيال ذلك تقول مديرة الطب النفسي بولاية البحر الاحمر الدكتورة ميسون محمد صالح إنهم لا يملكون صلاحيات توقيف المرضى النفسانيين، وانهم لا يملكون سنداً قانونياً يبيح لهم فعل ذلك، معربة عن أسفها البالغ لحالتهم الصحية، وأرجعت ازدياد أعداد المرضى النفسانيين الى الضغوط الاقتصادية والمعيشية، وتساءلت عن دور منظمات المجتمع المدني، لافتة الى ان الصيف يتسبب في إصابة الكثيرين بحالة نفسية، وذلك لارتفاع درجتي الحرارة والرطوبة، مؤكدة جاهزية قسم الامراض النفسية لتقديم العلاج لكل المرضى.
في منحى مختلف دار جدل كثيف خلال الأيام الماضية بسبب ظهور فيروس «كرونا» الذي تشير مصادر طبية الى انه يظهر في الصيف وانه قاتل، الا ان وزير الصحة بالولاية عبد الرحمن بلال نفى في حديث لـ «الصحافة» ظهور وبائيات في الولاية التي قال إنها تتمتع هذه الايام بأجواء جيدة، وقال إن حالات ضربات الشمس في الفترة الماضية لم تتجاوز حالة واحدة وكانت لأجنبي «سوري الجنسية» وتلقى العلاج الكامل، وفي ما يتعلق بحمى الضنك فقد اشار الوزير الى وجود اشتباه في حالة واحدة قادمة من السعودية، وتوفي على إثرها المريض، مؤكداً تجهيزهم عنابر مكيفة لمواجهة امراض الصيف.
ومن ناحيته يشير الخبير الصيدلي الدكتور طه بدوي الى أن تفشي أمراض الصيف يعود لعدم إجراء الترتيبات اللازمة لمواجهتها، لافتاً في حديث لـ «الصحافة» إلى أن مجابهة الأوبئة والأمراض لا تتم من جانب حكومة الولاية إلا عند وقوع كارثة صحية، منتقداً هذا المسلك، وقال لـ «الصحافة» إن ميزانيات أمراض الصيف متواضعة ويتم رصدها دون دراسة.

الصحافة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1410

التعليقات
#712613 [ود بورسودان]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2013 04:03 PM
هذا الصحفى المدعو محمد احمد ، تقريره كله مغلوط ، ياخى الكهرباء اتحسنت كتير بعكس السنوات الماضيه ، ومنعت السلطات استخدام المواطنين للثلاجات قبل ثلاثة اعوام ، هذا الصحفى تقاريره دائما سلبيه عن الولاية ، مدفوعة الاجر من قبل من يوجهونه لكتابة تقاريره ،


#712305 [محمد عبد الرحمن محمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2013 10:51 AM
المهم والاهمه بأن مياه بورتسودان صالات العوبه في يد مسئولي المياه الشوارع كلها مليانه مياه للبيع والمدينة تشكو العطش ( جميع سبل النقل تنقل المياه كواري/ شاحنات / مواتر كلها تنقل مياه والمدينه تعاني وسمعنا بأن من مدهم الوالي بعربات بالتقسيط لم يتمكنوا من السداد فصار المواطن هو كبش الفداء



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة